شفشاون في الليل مدينة بسحر لا يٌقاوم من علوّ مسجد بوزْعافرْ
آخر تحديث GMT 02:35:09
المغرب اليوم -

تبحث عن آخر نجمة تعيدها إلى مكانتها التي تستحقّ في النّفوس

شفشاون في الليل مدينة بسحر لا يٌقاوم من علوّ مسجد "بوزْعافرْ"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - شفشاون في الليل مدينة بسحر لا يٌقاوم من علوّ مسجد

مدينة شفشاون
الرباط _ المغرب اليوم

في تلك الشّرفة المفتوحة وغير المتناهية على مدينة شفشاون، سِيَرٌ وحكايات لا تحصى؛ فالجميع يقصدها بحماسة فائقة لينظر إلى أقصى الأقاصي، ويرى الشّمس الضاحكة تغيب رويداُ رويدًا بين نسيج التّلال، ثمّ ينتظرون حلول اللّيل في خجله المُشرق من علوّ جامع "بوزْعافرْ". مع تنامي الحركة والكثافة بالمدينة، يصعد الكلّ إلى الضّفاف المترامية، مارّين بين تدفّقات الحقول والأحجار ورائحة الجبل.. مطلقين بأجنحتهم، حيث يجتمعون في مهبّ التأمّلات والسكون والصّمت الصّافي وبشاشة الكون، وتبدو المدينة أكثر إشراقًا على مرمى نظر.. تصير مثل جدارية عظيمة لا حدود لأضوائها، بعضها يقود إلى بعضها متدفّقة بسحر خفيّ. يتحوّل المكان في حيويّته المُتجدّدة إلى حروف نتهجّاها من تلك الإطلالة واحدًا وواحدة وكأنّه ستائر شفّافة لأرواحنا، نستعيد عبرها

رذاذ الأزقّة والبيوت ومساحات الأصوات المُتناثرة، لحظة اشتعال النّوافذ بحياة أخرى وكذا هامات الصّوامع.. فتبقى الأعماق في فورانها وتصير المدينة متلألئة تعلو مع الغيوم الخفيفة. إنّه اللّيل يطلق ريشه في الهواء العذب.. في أحلام المدينة التي ستظلّ تتطلّع إلى الأفق بصبر، بحثًا عن بريق الصّدق.. بحثًا عن قلوب تشعّ بالينابيع وعن قبائل تركت وقائع مأثّرة في نسمة الحياة.ستظلّ المدينة تبحث عن آخر نجمة تعيدها إلى لمعانها ومكانتها التي تستحقّ في النّفوس.  كان الضّوء يزداد توهّجا كلّما ترصّد اللّيل بقايا الشّفق من هناك، فتلتفت الوجوه والعيون والأفئدة من أعلى الشّرفة.. إلى شفشاون التي تستنفر طاقاتها هناك.. وتتميّز من حيث الشّكل والمعنى، وتزرع في جريان دمنا المودّة واللّطف والتّواضع والكبرياء. في مهبّ الأشجار.. كانت المدينة من المرتفع  تستظلّ برؤى نورانية صوفية وبدلالات روحية، هي الأصدق والأوضح والأوفى.. ونحن نُجري معها أحاديث موغلة في التّفاصيل، ونقف على تاريخ حافل ومنعطفات جوهريّة.. وعن أدوارها الفاعلة ومُتعدّدة المزايا، في الجوانب الثقافية والاجتماعية والوطنيّة التي لا تحصى، فتتوحّد داخلنا بروحها الإنسانية العميقة وتوصينا خيرًا بها.. ثمّ تطير في متاهات السّماء كاملة الأوصاف.

قد يهمك ايضا

السلطات المحلية في مدينة شفشاون تغلق مجموعة من الشواطئ

"كورونا" يقتحم مدينة شفشاون ويسجّل 3 إصابات دفعة واحدة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شفشاون في الليل مدينة بسحر لا يٌقاوم من علوّ مسجد بوزْعافرْ شفشاون في الليل مدينة بسحر لا يٌقاوم من علوّ مسجد بوزْعافرْ



لتظهري بمظهر هادئ وغير صاخب وغير مُبالَغ به

إليكِ أبرز إطلالات "ناعومي كامبل" المميَّزة والجريئة باللون الأبيض

القاهره _المغرب اليوم

GMT 20:28 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة
المغرب اليوم - الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة

GMT 04:08 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها
المغرب اليوم - إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها

GMT 05:18 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها
المغرب اليوم - أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها

GMT 06:03 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
المغرب اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 03:56 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
المغرب اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 05:08 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
المغرب اليوم - أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 04:58 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً
المغرب اليوم - تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً

GMT 11:22 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
المغرب اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد  صراع مع المرض

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 20:13 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الشناوي ينقذ الأهلي من ركلة جزاء

GMT 16:47 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات باذخة في قصر سكنته جولي اندروز

GMT 23:43 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة سائق أجرة وإصابة الركاب بسبب الرياح القوية في سيدي بنور

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 16:41 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على توقّعات علماء الأبراج لحظّك اليوم 12 تشرين الأول

GMT 08:11 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

5 مليارات تكلفة 100 "مرحاض ذكي" في الدار البيضاء

GMT 16:01 2020 الإثنين ,21 أيلول / سبتمبر

عقود النفط الأميركي تنخفض بنحو 5%

GMT 08:17 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد فرج ينضم لفريق عمل فيلم "تحت تهديد السلاح"

GMT 18:12 2020 الإثنين ,21 أيلول / سبتمبر

الإعلان عن حاسب لوحي من صناعة عربية مخصص للأطفال

GMT 12:44 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

4 علاجات طبيعية للنساء لعلاج الخلل الجنسي

GMT 21:55 2020 الإثنين ,21 أيلول / سبتمبر

نصائح وخلطات وأغذية مفيدة للعناية بالشعر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib