مغاربة يفضلون إسبانيا وفرنسا كوجهتين لقضاء عطلتهم الصيفية
آخر تحديث GMT 17:27:36
المغرب اليوم -

يبحثون عن عوالم جديدة ومتنوعة وذات جودة

مغاربة يفضلون إسبانيا وفرنسا كوجهتين لقضاء عطلتهم الصيفية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مغاربة يفضلون إسبانيا وفرنسا كوجهتين لقضاء عطلتهم الصيفية

مغاربة يفضلون إسبانيا لقضاء عطلتهم الصيفية
الرباط – المغرب اليوم

نفس الشيء يثيره معلق باسم عبدو ويقول: "في مدن الشمال حراس السيارات يفرضون عليك 10 دراهم في الصباح والمساء 20 درهماً، والأكل دون المستوى مع الغلاء الفاحش وانعدام الأمن واحتكار الشواطئ من طرف أصحاب كراء المظلات، في إسبانيا لا توجد مثل هذه الظواهر كما أن الإقامة والأكل أرخص بكثير".

وإلى جانب الغلاء، يبرز معطى التسيب في تدبير مرافق المدن السياحية كإحدى المشاكل التي تؤرق بال السياح المغاربة؛ وهو ما يجعلهم يختارون وجهة خارج البلاد، حيث يسود التنظيم والنظافة والخدمات ذات الجودة العالية.

مليون مغربي إلى إسبانيا

يشير فوزي زمراني، نائب رئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة وصاحب وكالة للسياحة في مراكش، إلى أن الفئة التي تختار قضاء العطل في إسبانيا تتوفر على مدخول يسمح لها بذلك، بحيث يتطلب الأمر سيارة وتأشيرة وعملة صعبة.

ويقدّر زمراني، في حديث لهسبريس، عدد هذه الفئة بحوالي مليون مغربي يتوجهون سنوياً إلى مدن إسبانيا لقضاء العطلة الصيفية بعدما لم تعد المدن السياحية في المغرب تغريهم بعدما زاروا أغلبها من الشمال إلى الجنوب.

  أقرأ أيضا :

قائمة بأكثر المقتنيات التي ينساها ركاب الرحلات أثناء مغادرة الطائرة

وعن سبب توجههم إلى الخارج وإسبانيا على الخصوص، يقول زمراني: "هناك يجدون الحرية، فيمكنهم الاستمتاع بالشواطئ وشرب ما رغبوا من مشروبات دون أن يمنعهم أحد، ويمكن للمرأة أيضاً أن تلبس أي لباس بحر تريده".

ويتحدث زمراني عن فئة أخرى من المغاربة تختار قضاء عطلتها الصيفية في تركيا، وتكون مدفوعةً بالعروض المغرية التي توفرها وكالات الأسفار المغربية والتركية؛ ومن بينها عروض لمدة عشرة أيام شاملة في إحدى المدن مثل أنطاليا، بثمن مناسب يناهز 11 ألف درهم لكل فرد.

وما يزيد من الإقبال على هذه الوجهة أكثر عدم اشتراط تركيا الحصول على تأشيرة على المغاربة لدخول أراضيها، كما أن العروض السياحية متوفرة على طول السنة؛ وهو ما يجعلها خياراً مُتاحاً في أي وقت، على الرغم من الارتفاع الطفيف في بعض الأحيان لأسعار الرحلات الجوية.

 أما فئة ثالثة من المغاربة، حسب زمراني، فتختار السفر بعيداً، وتكون وجهتها إلى دول مثل الولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى التايلاند وماليزيا وعدد من الدول الأخرى في آسيا.

ويؤكد المتحدث أن مجموع هذه الفئات الثلاث لا تمثل الكثير، ويقول إن "الأغلبية الساحقة من المغاربة تبقى في المغرب لقضاء العطلة، ويتوافدون بكثرة على مدن الشمال، وآخرون في أكادير والصويرة والواليدية، إضافة إلى مراكش".

وحسب زمراني، فإن مراكش تعرف إقبالاً من الأجانب وحتى المغاربة عكس ما يُشاع، ولذلك يؤكد أن المدن المغربية تستقطب حظها من السياح المغاربة بعروض موسمية.

12 مليون سائح

لكن في المجمل، تبقى وجهة المغرب غير مستقطبة لسياح كثر، إذ يشير زمراني إلى أن السياح الأجانب يقدرون بستة ملايين، إلى جانب المغاربة المقيمين في الخارج الذين يمثلون تقريباً نفس الرقم.

 ويؤكد نائب رئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة أن هذا الرقم ضعيف ولن يكون في مستوى جيد إلا إذا وصل المغرب في استقطاب 12 مليون سائح أجنبي.

ويرى المتحدث أن تحقيق الهدف سالف الذكر يتطلب عملاً كبيراً لاستقطاب سياح كثر إلى المغرب واستثمار المؤهلات التي يتوفر عليها.

ولا تزال نسبة ملء الأسِرَّة لا تتجاوز 50 في المائة، ما يعني أن الأمر يتطلب مجهوداً أكثر لوصول ضعف العدد المسجل حالياً من السياح لتحقيق نسبة ملء كاملة.

 وفي نظر زمراني، فإن القطاع يحتاج إلى استثمار ما توفره الرقمنة والأنترنيت من فرص لجذب سياح أكثر إلى المغرب وتنظيم تظاهرات كبيرة لاستقطاب الأجانب، للتعرف على ما هو متوفر للتخطيط مستقبلاً في العودة.

وإلى جانب ذلك، يؤكد زمراني على عوامل أخرى تلعب أدواراً أساسية في الترويج، وهي الأمن المجتمعي وقلة الاحتجاجات والإضرابات، إضافة إلى الصورة الحقوقية للبلاد في نظر الأجانب.

وقد يهمك أيضاً :

أفعال غريبة يقوم بها المسافرون خلال الرحلات الجوية

شركة بريطانية تقترح خضوع المسافرين لاختبار وزن قبل الرحلات الجوية

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مغاربة يفضلون إسبانيا وفرنسا كوجهتين لقضاء عطلتهم الصيفية مغاربة يفضلون إسبانيا وفرنسا كوجهتين لقضاء عطلتهم الصيفية



النجمات يتألقن في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية
المغرب اليوم - المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - قرداحي يؤكد أن اجتماعات الحكومة اللبنانية لازالت مستمرة

GMT 13:08 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك

GMT 13:20 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية
المغرب اليوم - الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية

GMT 14:16 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري
المغرب اليوم - اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري

GMT 20:34 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

رحيل عميد الصحافة الفرانكفونية في طنجة محمد المريني
المغرب اليوم - رحيل عميد الصحافة الفرانكفونية في طنجة محمد المريني

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 22:27 2021 الأحد ,19 أيلول / سبتمبر

بوادر أزمة في باريس ميسي يرفض مصافحة بوكيتينو

GMT 16:46 2021 الأحد ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يشهد أول هزيمة له مع باريس سان جيرمان

GMT 00:48 2021 الإثنين ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيول يفاجئ ريال مدريد بخسارة مؤلمة

GMT 18:35 2021 الأحد ,26 أيلول / سبتمبر

برشلونة يصالح جماهيره بثلاثية في شباك ليفانتي

GMT 14:36 2021 الأحد ,19 أيلول / سبتمبر

رونالدو يرد على مفاجأة بن رحمة

GMT 18:55 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 21:08 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

الأحداث المشجعة تدفعك?إلى?الأمام?وتنسيك?الماضي

GMT 05:48 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

النصائح الضرورية عند اختيار الستائر في المنازل

GMT 12:15 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

فوائد اللوز للتهابات المعدة

GMT 02:39 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

ليلة خاصة لأعمال كوكب الشرق تقدّمها "أوبرا إسكندرية"

GMT 11:55 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فنّانات فخورات بكونهن جدّات وأخريات يهربن من الاعتراف

GMT 02:14 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"مهندسو الموت" أبرز 4 كتب أصدرتها الدار العربية أخيرًا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib