تفاؤل بزيارة اللورد والسيدة داونتون لإنقاذ السياحة
آخر تحديث GMT 08:10:57
المغرب اليوم -

وسط حالة من عدم الاستقرار وانتشار الإضرابات

تفاؤل بزيارة اللورد والسيدة داونتون لإنقاذ السياحة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تفاؤل بزيارة اللورد والسيدة داونتون لإنقاذ السياحة

وادي الملوك
القاهرة ـ محمد الشناوي

كانت إجابته من كلمتين فقط هما "أشياء رائعة".إنه هاوراد كارتر، صاحب أكبر وأهم كشف أثري في تاريخ البشرية هو مقبرة الفرعون الصغير الملك توت عنخ آمون، فعندما سأل إيرل كارنارفور الذي رافقه في رحله بحثه عن مقابر ملوك

الفراعنة عما إذا كان يرى شيئًا أمامه بعد الدخول إلى غرفة الدفن في مقبرة توت عنخ آمون إذ سأله الإيرل "هل ترى شيئًا؟" كانت الإجابة بعد صمت لدقائق قضاها هاوراد في ذهول وكأنه غاب عن الوعي وغادر عالمنا إلى عالم آخر من السحر والجمال "أشياء رائعة".كان هاوارد يهيم على وجهه في مصر لسنوات طويلة سعيًا وراء تحقيق إنجاز أثري يسجل به اسمه في كتب التاريخ. وظل الحلم في العثور على مقبرة توت عنخ آمون يطارده لعقود طويلة حتى أمسك به وتمكن من تحويله إلى حقيقة في الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر العام 1922.

تفاؤل بزيارة اللورد والسيدة داونتون لإنقاذ السياحة

كان ذلك قبل 90 عامًا، أما اليوم فقد حضر الحفيد الأكبر لإيرل كارنارفور، الإيرل الثامن، وزوجته كونتيسة كارنارفور إلى وادي الملوك ليشاهدا المكان الذي حقق فيه جدهما مع هاوارد كارتر أهم كشف أثري في تاريخ البشرية، إذ تقع مقبرة الفرعون الصغير توت غنخ آمون بالقرب من مدينة الأقصر. جاء إيرل وكونتيسة كارنارفور، والملقبان باللورد والسيدة داونتون، إذ كان مقر إقامتهما في قلعة هايكلير موقعًا لتصوير مسلسل داونتون أباي، بدعوة من وزارة السياحة المصرية بهدف تنشيط السياحة في مصر كغيرها من الفاعليات التي تنظمها الجهات الرسمية والمبادرات غير الرسمية في مصر وعلى أيدي المصريين في الخارج لدعم السياحة في مصر.صحيح أن مصر بلد التاريخ، إلا أن المراحل التاريخية التي مرت بها البلاد دائمًا ما تكون حافلة بإراقة الدماء على حد قول المؤرخين. وآخر هذه المراحل والمستمرة حتى الآن هي تلك الي بدأت في أعقاب الربيع العربي، إذ تحولت البلاد إلى حالة من الفوضى العارمة والاضطراب المستمر الناتج عن نزول الناس إلى الشوارع طوال الوقت للاحتجاج على الحكومة والنظام حتى بعد انتخاب رئيس وإقرار دستور.

تفاؤل بزيارة اللورد والسيدة داونتون لإنقاذ السياحة

ويأتي النزول إلى الشوارع في إطار عملية ثورية تستهدف عدم إعادة إنتاج النظام القديم من خلال المقاومة بالتظاهرات والاحتجاجات، وهو ما يأمل المحتجون من خلاله العمل لمصلحة الديمقراطية والتحول الحقيقي إلى بلاد تحمل راية الحرية والديمقراطية، وهو الأمر الذي لم يتأكد حدوثه حتى الآن. أما ما هو مؤكد بالفعل، فهو أن هذا الاضطراب المستمر والفوضى العارمة سددا ضربة قاصمة إلى السياحة في مصر.وتعتبر هذه الزيارة وغيرها من الزيارات وسيلة لتنشيط السياحة والخروج بهذه الصناعة وما تعانيه من تدور حاد من الأزمة الحالية. على الرغم من ذلك، يرى الخبراء أن السائحين لن يعودوا إلى الأقصر، إلا إذا رأوا القاهرة مستقرة والأمور فيها طبيعية إلى حد كبير.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفاؤل بزيارة اللورد والسيدة داونتون لإنقاذ السياحة تفاؤل بزيارة اللورد والسيدة داونتون لإنقاذ السياحة



GMT 02:41 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"السياحة العالمية" تتراجع عن "لقاء مراكش"

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 13:20 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية

GMT 16:20 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

افتتاح "عين دبي" العجلة الأعلى في العالم بفعاليات مبهرة

GMT 13:22 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

مدينة ليفربول تعد من أهم المزارات السياحية في بريطانيا

GMT 02:14 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

دمنات جسر إيمينفري الطبيعي موقع سياحي أخاذ نحتته الطبيعة

النجمات يتألقن في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 02:41 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"السياحة العالمية" تتراجع عن "لقاء مراكش"
المغرب اليوم -

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 13:08 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية
المغرب اليوم - المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل

GMT 23:03 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الأرض داخل "نفق عملاق" يصل إلى "نهاية الكون

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 04:30 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يستفز العملاق الكولومبي مينا بحركة "مشينة"

GMT 04:40 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نجم باريس سان جيرمان يخطط لتعلم اللغتين العربية والروسية

GMT 04:59 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

البرتغالي كريستيانو رونالدو يتألق أمام لوكسمبورغ

GMT 04:48 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

الدنمارك ثاني منتخب أوروبي يبلغ مونديال قطر 2022

GMT 00:45 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التغذية يكشفون أفضل 20 نصيحة لفقدان الوزن

GMT 14:15 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

6 لاعبين يدخلون القائمة السوداء في ريال مدريد بعد أول هزيمة

GMT 11:48 2020 السبت ,11 إبريل / نيسان

أفضل مقشر للبشرة وفق نوعها

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فضيحة جنسية تهز مدينة "مراكش" بطلتها سيدة ووالد زوجها
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib