قرية ساقية أبو شعرة عاصمة السجاد اليدوي
آخر تحديث GMT 11:53:45
المغرب اليوم -

أصبحت محط أنظار من يأتي إلى مصر

قرية "ساقية أبو شعرة" عاصمة السجاد اليدوي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قرية

قرية "ساقية أبو شعرة" عاصمة السجاد اليدوي
القاهرة ـ أكرم علي  

القاهرة ـ أكرم علي   يجد المرء في ظل ما تتعرض إليه مصر من تطورات سياسية وأحداث تعصف بالواقع المصري، أن هناك ثغرات تؤكد أن مصر ما زالت لديها الكثير من التراث الباهر الساحر للعالم، يتجلى ذلك في قرية صغيرة عدد سكانها 15 ألف نسمة تقريبًا تبعد عن القاهرة 70 كم، تخرج منها منتجات تصدر لجميع نواحي العالم، إنها قرية "ساقية أبو شعرة" في محافظة المنوفية المصرية، التي أصبحت محط أنظار السياح حين يأتون إلى مصر، وصدرت سجادها إلى قصر الإليزيه في فرنسا. يقع السر خلف إبراز هذه القرية، في آلة مكونة من أربعة قوائم خشبية تتوسطها أسطوانة دائرية يطلق عليها "النول" يجيد 80%  من سكان القرية التعامل معها، لتصنع أروع ما ترى العين من السجاد اليدوي. يلخص أحد أبناء هذه القرية أحمد عمر ارتباط أهلها بهذه الصناعة قائلاً لـ "العرب اليوم"، "السجاد اليدوي بالنسبة إلينا كالماء والهواء، فلا يوجد منزل إلا وفيه آلة النول، المستخدمة في تحويل خيوط الحرير إلى أفخر أنواع السجاد اليدوي". ويوضح أحمد أن منتجاتهم وصلت إلى المعارض العالمية، واستطاعت منافسة السجاد الصيني والسجاد الأفغاني والمغربي. يقول أحد العاملين بالقرية ويدعى محمد عبد المتعال، يبلغ من العمر 15 عامًا، "يمر تصنيع السجاد اليدوي بأربع مراحل تبدأ بإعداد النول من خلال تثبيت الحرير عليه، ثم تأتي المرحلة الثانية بوضع الماكيت الأساسي للسجادة ليسير عليه العمال أثناء التصنيع، وتأتي المرحلة الثالثة بصباغة الخيوط الحريرية البيضاء للحصول على الألوان المطلوبة، أما المرحلة الأخيرة فتكون من خلال غسل السجادة وكيها وتغليفها. وعن أسعاره يقول أحمد عمر إنه يباع بالمتر، وتصل تكلفة المتر الواحد منه إلى أكثر من 1200 جنيه، ويشتريه التاجر بحوالي 1600 جنيه، ويصل السعر عند التصدير إلى 2500 جنيه وأكثر من ذلك حسب العرض والطلب، وحسب النوع والخامة. وتعتبر هذه المهنة مربحة جدًا للعاملين بها، فوفقًا لمرزوق عبد الله عياد يصل الأجر اليومي إلى 30 جنيهًا، وهو ما جعله حريصًا عليها رغم حصوله على بكالوريوس أصول الدين جامعة الأزهر، ويقول: "أحمد الله على إجادتي لهذه المهنة، فلولا ذلك لكان مصيري مثل مصير الكثير ممن يحصلون على شهادة التخرج ويضعونها في برواز على الحائط". ويطالب مرزوق الدولة بتقديم الاهتمام والرعاية لهذه المهنة، التي تساهم بشكل كبير في الحصول على العملة الصعبة، بالإضافة إلى تخفيض الجمارك على المواد الخام المتعلقة بهذه الصناعة، حتى يتسنى للكثير من الشباب الإقبال على هذه المهنة، التي تمنع انتظار الوظيفة الحكومية.  ويغلب الطابع العائلي على هذه المهنة، فالكل يعملون فيها بدءًا من الجد والجدة، ومرورًا بالآباء والأمهات، وانتهاءً بالأطفال.  ويرى أن هذا الطابع هو سر نجاح الصناعة في هذه القرية واستمرارها، مشيرًا إلى أنه تعلمها منذ صغره على يد والده في الإجازات الصيفية. ولا يقتصر الأمر على الذكور فقط، بل تعمل الفتيات فيها أيضًا، فالطالبة في الصف الأول الثانوي عزيزة حسين تعمل فيها منذ 4 سنوات، وتلخص سر نجاح الصناعة بقولها: "نحن نمارسها كهواية أكثر منها مهنة". وتضيف: "هذا الحب يدفعني للعمل وقت الإجازة، واختصار بعض الوقت الدراسة لممارستها"، وتحصل عزيزة على 10 جنيهات في اليوم، لكنها لا تنظر إلى المقابل المادي، قدر اهتمامها بممارسة هذه الهواية. يذكر أنه أثناء زيارة الرئيس المصري السابق حسني مبارك لفرنسا في العام 2010 وجد على أحد حوائط قصر الإليزيه سجادة معلقة وعليها عبارة (نسجت في ساقية أبوشعرة) فعاد الرئيس من فرنسا متوجهًا لزيارة هذه القرية التي تقع في محافظة المنوفية، التي ينتمي إليها مبارك أيضًا، ليرى على الطبيعة أنوال بيوت ساقية أبوشعرة التي طافت منتجاتها دول العالم، والتي قدمت نموذجًا، وضربت مثلا يحتذى في القضاء على البطالة، وبعد انتهاء الزيارة أهدى أهالي القرية للرئيس السابق مبارك سجادة نسج عليها علم مصر، ومن يومها ازدادت شهرة القرية، التي تعتبر عاصمة صناعة السجاد اليدوي في الشرق الأوسط. 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قرية ساقية أبو شعرة عاصمة السجاد اليدوي قرية ساقية أبو شعرة عاصمة السجاد اليدوي



GMT 02:14 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

دمنات جسر إيمينفري الطبيعي موقع سياحي أخاذ نحتته الطبيعة

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 22:12 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

جزر سيشيل "تُجسد" الجنّة على الأرض

لجين عمران تتألق بإطلالة ناعمة في مهرجان الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:30 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات الثنائيات من المشاهير تخطف الأنظار في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إطلالات الثنائيات من المشاهير تخطف الأنظار في مهرجان الجونة

GMT 02:14 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

دمنات جسر إيمينفري الطبيعي موقع سياحي أخاذ نحتته الطبيعة
المغرب اليوم - دمنات جسر إيمينفري الطبيعي موقع سياحي أخاذ نحتته الطبيعة

GMT 14:32 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة
المغرب اليوم - أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة

GMT 11:10 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الموت يغيّب مصطفى السباعي شيخ الصحافيين الرياضيين المغاربة
المغرب اليوم - الموت يغيّب مصطفى السباعي شيخ الصحافيين الرياضيين المغاربة

GMT 16:06 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات مزيّنة بنفحات اللون الوردي من النجمات
المغرب اليوم - إطلالات مزيّنة بنفحات اللون الوردي من النجمات

GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل
المغرب اليوم - الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:54 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

جماهير نيوكاسل تحتل الملعب العريق أمام توتنهام

GMT 03:00 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

محكمة امريكية تبرئ رونالدو من تهمة إغتصاب إمرأة

GMT 17:13 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

أحوالك المالية تتحسن كما تتمنى

GMT 15:48 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

لا تتسرّع في خوض مغامرة مهنية قبل أن تتأكد من دقة معلوماتك

GMT 03:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

فوائد زيت القطران ١٤ فائدة لا تفوتك
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib