امرأة السياحة الجبليَّة في عالم يحتكره الرجال
آخر تحديث GMT 15:24:59
المغرب اليوم -

المرشدة السياحيَّة المغربيَّة أمينة آيت إبراهيم

امرأة السياحة الجبليَّة في عالم يحتكره الرجال

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - امرأة السياحة الجبليَّة في عالم يحتكره الرجال

السياحة الجبلية
مراكش - ثورية ايشرم

كَشَفَت المرشدة السياحية ذات الأصول المراكشية أمينة آيت إبراهيم أن "المرشد السياحي بصورة عامة هو الدليل الذي يقود ويرشد السائح أو المجموعة السياحية أثناء السفر والرحلة السياحية أيًا كان نوعها، ويمكن تعريف المرشد السياحي بصورة عامة بأنه الشخص الذي يقوم بمرافقة السائحين والزوار والوفود الأجنبية إلى المدن والمناطق والمعالم والمنشآت والمواقع السياحية الجبلية والتاريخية والأثرية، ويزودهم بالمعلومات اللازمة عنها، والرد على استفساراتهم بمعلومات دقيقة وصحيحة وموضوعية، وتجنب الإضافات والاجتهادات والتعليقات الشخصية، والبقاء معهم ومرافقتهم من تاريخ وصولهم حتى مغادرتهم، كما يعمل على سلامة السائحين الذين يرافقهم، والحفاظ على ممتلكاتهم وعدم تعريضهم لأي مضايقات، ومقابل قيامه بهذه الأعمال يحصل المرشد السياحي على أجر مادي تحدده الأجهزة الرسمية، أو يتفق بشأنه مع المنظمين للرحلات السياحية، أو حتى مع السائحين أنفسهم".
وأوضحت السيدة امينة ان "اختياري لمهنة المرشدة السياحية الجبلية جاء عن طريق الصدفة حيث كنت في البداية عداءة رياضية ، وسمعت من احدى صديقاتي عن وجود احد المعاهد التي تختص في تكوين المرشدين السياحيين للسياحة الجبلية بمدينة ازيلال ، وبحكم اني اعشق الطبيعة والجبل وكل ما له علاقة ببذل مجهود جسدي ، لم اتوان في تقديم طلب للتكوين بالمعهد الذي كان انذاك ذكوري مائة بالمائة، ولم يكن يلقى اقبالا من طرف النساء بحكم المجهود العضلي الذي تتطلبه مهنة المرشد السياحي الجبلي".
وأشارت إلى انه "لم اكن اتوقع قبولي في المعهد ، إلا انني فجئت بقبول طلبي ، واجتيازي الاختبار رغم صعوبته وقسوته لما كنا نقوم به من قطع مسافات كبيرة جدا والصعود الى اعلى القمم وأنشطة رياضية لم تكن ابدا بالسهلة، الا انني دخلت هذه التجربة وربحتها عن جدارة واستحقاق ربما يرجع هذا الاجتياز الى كوني امرأة رياضية قبل كل شيء ، وهكذا ولجت هذا المجال لأكون من بين 6 نساء اللواتي يزاولن مهنة الارشاد السياحي للسياحة الجبلية  والمعترف بهن في المملكة المغربية والذي اعمل فيه منذ سنوات  وافتخر بممارستي هذه المهنة".
وأعلنَت أن "مهنة الارشاد السياحي للسياحة الجبلية فتحت امامي ابوابا للتعرف على ثقافات وشعوب مختلفة واكتسبت لغات اضافية ساعدتني في التقرب من السياح الاجانب ، فإضافة الى اتقاني اللغة الفرنسية والتي اعتبرها لغة المغرب الاولى وبحكم العلاقة التي تربطنا منذ قرون بالشعب الفرنسي ، هذا الاخير الذي احس بتعاملي معه وكأني اتعامل مع ابناء بلدي ، فانا اتكلم اللغة اليابانية التي فتحت امامي فرصا كثيرة لكسب ثقة السياح اليابانيين الذين يسعدون كل السعادة بالتعامل مع مرشد سياحي يتحدث لغتهم الام ، والذين استقبلهم في المطار فور وصولهم بترحاب ياباني يجعلهم يحسون اكثر بالاطمئنان لتواجدي معهم".
وأكَّدَت امينة انه "بفضل مهنتي تعرفت على طبقات مختلفة من بقاع العالم وبحكم طبيعتي الشعبية وحبي وتمسكي الكبير بالعلاقات الاجتماعية منذ صغري اكتسبت العديد من الصداقات خارج المغرب، والتي تزيدني ثقة في نفسي اكثر وأكثر، كما ان مهنتي هذه منحتني بعدا واسعا في التعامل مع المغاربة والأجانب كيفما كانت جنسيتهم ، واعتبرها فرصة حققت فيها كل رغباتي وكل ما كنت اطمح اليه سواء كان اجتماعيا او اقتصاديًا او حتى نفسيًا".
وأشارت الى ان" التعامل مع اناس من مختلف الجنسيات يجعلنا ننفتح على عالم اخر نكتشف فيه كل ما يتميز به  من حيث السياسة والثقافة والفن واختلاف الاذواق وغيرها من الامور التي تعزز التعامل مع السياح، وتجعل الارتباط بين المرشد السياحي والسائح اكثر قوة وأكثر متانة ، ويمكن القول ان اكثر الشعوب التي تعلمت منها العديد من الاشياء في تعاملي معها  وما زلت اتعلم منها الكثير، هو الشعب الياباني ، الذي يتميز عن شعوب العالم بقمة نظامه ورقيه الفكري واحترامه للأخر وثقافته  وأخلاقه العالية جدا ونشاطه الذي يبقى متشبثا به ولا يتجرد منه اينما حل وارتحل".
وأعلنت ايت ابراهيم ان "ولوجي لهذه المهنة كان في البداية  مصدر رزق ليس الا، لكن 17 سنة من العمل بهذه المهنة التي اعشقها حتى النخاع تحولت الى هواية امارسها، وأكون سعيدة جدا بممارستها، ولا أملّ ابدا منها رغم انها مهنة المتاعب، اذ ليس من السهل ان يكون الشخص مرشدا سياحيا في الجبل رفقة وفد من السياح ، يرشدهم ويقودهم ويشرح لهم امورا كثيرة بموازاة مع الصعود الى قمم جبل توبقال المعروفة بقممها الشاهقة والعالية جدًا، ليكرر العمل مرتين او ثلاث مرات في اليوم، هذا ليس بالأمر الهين، لكن يبقى حب المهنة والاستماتع بها ورؤية السرور على وجه من ترافقهم ورضاهم على عملك القيم تزيد من معنويات المرشدة السياحية، لتزيد من صبرها وتحملها مقابل الشيء المعنوي اكثر منه مادي".
وأشارت المرشدة امينة إلى انه "حتى بعد تقاعدي لن ابتعد عن مهنتي هذه لاني الان بصدد تأسيس جمعية تضامنية للسياحة الجبلية الشيء الذي سيجعلني مرتبطة دومًا بالجبل وخصوصا بنساء الجبل اللواتي أعشق التعامل والتواصل معهن، فعن طريقهن اشعر بالبساطة في كل شيء واتخاذ الامور بكل هدوء والعيش..

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

امرأة السياحة الجبليَّة في عالم يحتكره الرجال امرأة السياحة الجبليَّة في عالم يحتكره الرجال



GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 22:12 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

جزر سيشيل "تُجسد" الجنّة على الأرض

GMT 19:56 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

إختيار دبي أجمل مدن المنطقة في الخريف

GMT 12:17 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

شركات طيران روسية تنظم رحلات إجلاء من المغرب

منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 13:24 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري
المغرب اليوم - طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 14:15 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

زخارف الـ"آرت ديكو" وألوانه مدمجة بالديكور المعاصر
المغرب اليوم - زخارف الـ

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 13:30 2021 الإثنين ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي يُهاجم سان جرمان للمرة الأولى ويؤكد رغبته بالرحيل

GMT 22:11 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين

GMT 18:27 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 19:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 18:10 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 18:10 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 08:33 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت الجمعة 30 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 22:53 2016 الإثنين ,02 أيار / مايو

علاج البواسير بالاعشاب الطبية

GMT 08:56 2015 الخميس ,01 كانون الثاني / يناير

النجمة الكولومبية صوفيا فيرغارا تنشر صور زفافها الأول
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib