فرعون يؤكد أن صعوبة الوضع تفرض خطة انقاذية
آخر تحديث GMT 13:47:02
المغرب اليوم -

أبدى تفاؤله بإمكان تحسُّن القطاع السياحي اللبناني

فرعون يؤكد أن صعوبة الوضع تفرض خطة انقاذية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فرعون يؤكد أن صعوبة الوضع تفرض خطة انقاذية

وزير السياحة اللبناني ميشال فرعون
بيروت - رياض شومان

تفاءل وزير السياحة اللبناني ميشال فرعون، بامكانية تحسن القطاع السياحي في عهد الحكومة الجديدة،  معتبراً أن ما يدعوه الى التفاؤل في هذا المجال، هو انّ  النجاح السياحي يرتبط بطريقة أو بأخرى بالنجاح السياسي للحكومة، بما يسمح بالاعتقاد انه قد ينجح حيث عجز الآخرون.واذ أشار الى انه لن يجترح المعجزات في وزارة السياحة، أكد في المقابل انه سيتعامل مع المشكلة وفق مقولة : "داوني بالتي كانت هي الداء"،  فهو يدرك ان ايرادات السياحة تشكّل حوالي 15 الى 20 في المئة من الناتج الوطني. وبالتالي، من المُلحّ إعادة ضَخّ الاوكسيجين في جسد هذا القطاع، اذا كان الهدف دعم الاقتصاد الوطني، مشيراً الى ان المؤسسات السياحية اصبحت في وضع صعب، ولا بد من خطة انقاذية سريعة.
وقال فرعون في حديث صحافي نشر اليوم الثلاثاء، انّ "ما يُعرف بالحظر الخليجي على قدوم الخليجيين الى لبنان، يعود الى اسباب مُركّبة، تبدأ بالسياسة، وتمر بالأمن، وتنتهي بالارهاب الذي أطلّ على لبنان أخيراً مع التفجيرات الانتحارية التي يشهدها البلد، والغريبة عن تقاليدنا ومفاهيمنا الوطنية".وأضاف "انطلاقاً من هذا التوصيف، فهو غير واهم، ولا يعتقد ان عودة السائح الخليجي ترتبط بعنصر واحد من هذه العناصر الثلاثة. اذ انّ انقطاع السائح الخليجي عن لبنان بدأ أولاً في السياسة، حين اتخذ لبنان الرسمي مواقف غريبة عن تاريخه".
وقال : "لم تخرج الحكومة السابقة عن الاجماع العربي بالنسبة الى الأزمة السورية فحسب، بل تخطّت الحياد والنأي بالنفس الذي ادعته، الى اتخاذ موقف داعم للنظام السوري في وجه الإجماع العربي. هذه النقطة هي الاساس في اتخاذ قرار لدى حكومات دول الخليج العربي بمقاطعة لبنان. ونحن نعرف انّ المقاطعة السياحية، تشمل أموراً أخرى قد لا تقلّ أهمية، من ضمنها تجميد الاستثمارات، ودخول الرساميل الى البلد".
ورأى فرعون انّ القطيعة الخليجية التي بدأت بقرار سياسي، تدعّمت بواقع أمني شهده لبنان في الحقبة التي تلت القرار،  فتفلّت الوضع، ورحنا نشهد عمليات خطف طاولت خليجيين، ولاحقاً الأتراك.واضاف:  وهذا التطور ساهم بدوره في تعميق أبعاد قرار المقاطعة، وأدّى عملياً الى خفض الخروقات التي كان يقوم بها خليجيون من خلال زيارة لبنان على رغم الحظر.وعن موضوع الارهاب قال فرعون "شهدنا أخيراً وصول الارهاب الانتحاري الى لبنان، حيث اشتدت وتيرة التفجيرات الارهابية، وساد جو من الرعب المستورد، والذي اعتقد انّ "حزب الله" تسبّب به من خلال دخوله الى سوريا للمشاركة في القتال الى جانب النظام". وهكذا اكتملت ثلاثية السياسة والأمن والارهاب، والتي أدّت فعلياً الى جفاف تام على مستوى جذب السيّاح الى لبنان، وصرنا بلداً بلا سيّاح بكلّ ما للكلمة من معنى. والاحصاءات التي تتحدث عن أعداد السياح الذين يأتون الى لبنان على رغم هذه الظروف، قسم كبير منها يتعلق بلبنانيين يحملون جنسيات أخرى، ويستخدمون جوازات سفرهم الأجنبية للتنقّل، فيجري احتسابهم على اساس أنهم سيّاح. واذا استثنينا هؤلاء من الاحصاءات سوف يتبيّن لنا انّ البلد شبه قاحل سياحياً.
و عن الحلول الممكنة، أكد وزير الياحة اللبناني أن "المعالجة الحقيقية للوضع السياحي تبدأ بالسياسة. وبالتالي، فإنّ المسؤولية هنا لا تضطلع بها وزارة السياحة منفردة، بل ينبغي أن تتم بالتعاون مع الحكومة".وقال: "إذا نجحنا في الحكومة، في تغيير الصورة النمطية التي رسّختها الحكومة السابقة حيال المجتمع العربي، ومن ضمنه الخليجي، نكون قد خطونا الخطوة الاولى نحو المعالجة. ويجب ان نستتبع هذه الخطوة بأخرى تستند الى جولة خليجية أرى انها تكون مجدية أكثر اذا تمّت من خلال رئيس الحكومة تمام سلام.
وقد فاتحته في هذا الموضوع، وتبين انه يضع هذا الملف في أولوياته. وبالتالي، الجولة الخليجية هي تحصيل حاصل، لكن يجب ان تتمّ في التوقيت السليم لكي تأتي الثمار المرجوّة منها. وهذا ما سنعمل عليه. ويرى وزير السياحة انّ التهدئة السياسية التي تمّت مع تشكيل الحكومة، ينبغي ان تستتبعها تهدئة أمنية، وهو أمر ليس صعباً في ظل التوافق السياسي".وختم بالقول: "عندما يتوافر هذان العنصران نكون قادرين على إعادة سكة السياحة الى الانتعاش. أمّا الارهاب المستجد، فقد نتمكّن من استئصاله في حال انتفت الاسباب، ومنها انسحاب "حزب الله" من سوريا. كما انّ المناخ التوافقي المحلي والخارجي، قد يساعدنا على كشف الارهابيين وضربهم. وعندما نصل الى هذه المرحلة تكون خطة المعالجة قد اكتملت.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرعون يؤكد أن صعوبة الوضع تفرض خطة انقاذية فرعون يؤكد أن صعوبة الوضع تفرض خطة انقاذية



GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 22:12 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

جزر سيشيل "تُجسد" الجنّة على الأرض

لجين عمران تتألق بإطلالة ناعمة في مهرجان الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:30 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات الثنائيات من المشاهير تخطف الأنظار في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إطلالات الثنائيات من المشاهير تخطف الأنظار في مهرجان الجونة

GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل
المغرب اليوم - الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل

GMT 11:10 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الموت يغيّب مصطفى السباعي شيخ الصحافيين الرياضيين المغاربة
المغرب اليوم - الموت يغيّب مصطفى السباعي شيخ الصحافيين الرياضيين المغاربة

GMT 16:06 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات مزيّنة بنفحات اللون الوردي من النجمات
المغرب اليوم - إطلالات مزيّنة بنفحات اللون الوردي من النجمات

GMT 14:39 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد
المغرب اليوم - ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 13:37 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

سترلينغ يرفض تجديد عقده مع مانشستر سيتي وينتظر برشلونة

GMT 00:34 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تقلب تأخرها ضد بلجيكا إلى فوز قاتل

GMT 09:27 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يسجل خسائر قياسية بقيمة 245.6 مليون يورو

GMT 09:23 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فندق إقامة حكيمي وميسي في باريس يتعرض للسرقة

GMT 04:28 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

نابولي يسقط أمام سبارتاك موسكو بمجموعات الدوري الأوروبي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib