شابة مغربية تحول المنصات إلى نافذة على السياحة الداخلية
آخر تحديث GMT 03:52:16
المغرب اليوم -

شابة مغربية تحول المنصات إلى نافذة على السياحة الداخلية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - شابة مغربية تحول المنصات إلى نافذة على السياحة الداخلية

المدونة المغربية أسماء تهامي
الرباط -المغرب اليوم

لم تكن المدونة المغربية أسماء تهامي تعتقد أن ما تقدمه في مواقع التواصل الاجتماعي من صور وفيديوهات ومعلومات دقيقة وأفكار حول المناطق القروية المعزولة بالمغرب، سيجد صداه لدى العديد من المهتمين بالسفر والتجوال، الذين حولوا وجهتهم إلى الداخل بعد تعذر السفر إلى الخارج بسبب جائحة كورونا.وأضحى مهنيو ومنظمو الرحلات السياحية بالمغرب، يوجهون دعوات إلى أسماء حتى تزور العديد من المناطق التي يرغبون في الترويج لها سياحيا بداخل المغرب، حتى يعوضوا شيئا من الخسارة التي لحقتهم بسبب وباء كورونا.وعن هذه التجربة المتميزة، تقول المدونة الشابة أسماء تهامي : "لم يكن السفر في البداية يعني لي الشيء الكثير، فقد كانت أسفاري محدودة جدا، وغالبا مع العائلة من وجدة إلى مدينة السعيدية الشاطئية القريبة من بلدتي، أو إلى مدينة الدار البيضاء لزيارة العائلة أو لإتمام الدراسة فيما بعد".

 وأضافت أسماء "لكن حينما قمت بأول رحلة سياحية إلى جنوب المغرب، وتحديدا إلى محاميد الغزلان، في إطار مبادرة إحدى الجمعيات، تغيرت كل الأمور لدي، وذقت حلاوة السفر والاكتشاف، فبدأ الاهتمام بالسفر وتقاسم الأفكار ينمو سريعا لدي، حيث أقدمت على التعريف بمنطقة شفشاون شمال المغرب، التي سافرت إليها لوحدي واكتشفت هدوء وروعة وسحر المدينة والمناطق المحيطة بها، وقلت مع نفسي هذا ما يبحث عنه الإنسان للترويح عن نفسه من التعب والعمل اليومي المرهق، فكتبت عن المنطقة وقدمت صورا وفيديوهات عنها، فلقيت استحسان الكثيرين".

وتضيف أسماء تهامي، التي تعمل حاليا موظفة في التسويق بمدينة الرباط، أنها كانت ترتب سفرياتها في البداية خلال أيام عطلها، حيث سافرت خارج المغرب، وكانت أولى رحلاتها إلى تايلاند وبعدها إلى بلدان عديدة، وقامت بالكتابة عنها والتعريف بها، ولكنها فيما بعد أصبحت ترتب لرحلاتها حتى في عطلة نهاية الأسبوع ليومي السبت والأحد، فاكتشفت العديد من المناطق بشمال وجنوب وشرق وغرب المغرب.

ومن بين تلك الوجهات مناطق لا تحظى باهتمام وكالات السياحة، فصار كل متتبعيها يكتشفون معها تلك المناطق التي تجد متعة كبيرة في الكتابة والتعريف بها، لأنها ترى فيها مساهمة منها في التنمية السياحية ببلدها، وخدمة إنسانية جليلة لسكان تلك المناطق الداخلية والمعزولة في بعض الأحيان، من أجل انتعاش السياحة بالمنطقة، وتوفير مدخول مهم لساكنتها، فقامت باقتناء الأجهزة اللازمة لذلك من كاميرا متطورة وغيرها، بل وتعلمت التوضيب عبر الأنترنيت لتتمكن من تقاسم فيديوهات وصور عبر مدونتها ومواقع التواصل الاجتماعي.

تقول أسماء "حينما أسافر أستمتع برحلتي مرتين، الأولى حينما أقوم بها، والثانية حينما أكتب وأعد فيديوهات عنها، فأتقاسمها مع المهتمين بكل حب وشغف وصدق، ولهذا تصل إليهم رسالتي ويتواصلون معي، بل هناك من المتابعين من يقترح علي مناطق أخرى لزيارتها والتعريف بها، فأستجيب لطلبهم ولا أقلل من شأن أي منطقة، لأن لكل منها ما تزخر به من غنى وتنوع".قبل الإقدام على السفر تدرس أسماء المنطقة جيدا، وتقرأ ما توفر لديها من كتب عنها، وتقدر حتى الميزانية التي تلزمها خلال تلك المدة، وهي غالبا ميزانية في المتناول، لأنها تبحث عن الإقامة في نزل متواضع أو في منازل مهيأة لاستقبال السياح، وليس في فنادق فخمة، وهي غالبا لا تكون متوفرة في المناطق المعزولة أو المناطق القروية.

كتبت أسماء عن سفرياتها في الموقع الإلكتروني المخصص للسفر بالمغرب والخارج، "المسافرات"، وفي مدونتها "ألباتروس"، التي اختارت لها اسم طائر "القطرس" الجوال، فجذبت العديد من المتابعين والمهتمين بالسفر في المغرب.وفي مرحلة موالية، تمكنت من المساهمة في برنامجين على القناة الثانية المغربية، أولهما بعنوان "شوف بلادي"، وهو عبارة عن كبسولات تعريفية بالعديد من المناطق السياحية المغربية، والثاني برنامج "نكتاشفو بلادنا"، الذي شاركت في كتابة محتواه، وهو برنامج مسابقات فيه أسئلة ثقافية عن السياحة الداخلية، ساهم في تنشيطه مجموعة من الفنانين المغاربة، وقرب العديد من المناطق بعاداتها وملابسها ومنتوجاتها المحلية وتاريخها للمشاهدين المغاربة.

وبعد النجاح الذي حققته المدونة أسماء تهامي، وتزايد متابعي منشوراتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي (فيسبوك، تويتر، إنستغرام)، ونقلها لمتعة السفر بالمغرب وبأقل تكلفة، وتقديمها لأدق التفاصيل والمعلومات بما فيها من نقاط إيجابية وسلبية، وتقديم برنامج السفر وكيفية التنقل بأمان، خاصة بالنسبة للنساء، اللواتي يتوجسن عادة من الإقدام على مغامرة السفر لوحدهن في مناطق معزولة وغير آمنة، أضحت أسماء أيقونة السفر للعديد من النساء ونموذجا لهن، وتمكنت من نقل متعة السفر والاكتشاف لهن، وتبديد كل المخاوف القبلية، وذلك بترتيب سفرهن والاستمتاع برحلاتهن في أمن وأمان، والتنقل بكل حرية في العديد من المناطق المغربية النائية.

لا تخفي أسماء أن السفر غير حياتها وجعلها امرأة مستقلة متحررة من كل القيود والأعراف المجتمعية، وتقول  إنها استطاعت إقناع عائلتها المحافظة بأهمية ما تقدم عليه من مغامرات، وقدرتها على القيام بذلك بكل أمان، بل إنها وصلت إلى درجة إشراكهم في رحلاتها وفي النبش عن مناطق جديدة، والانخراط في مهمتها الإنسانية من خلال جمعية "Trip et Partage"، التي تقوم بتنظيم رحلات اجتماعية من أجل مساعدة القرى المعزولة وسكانها في سعيهم إلى العيش الكريم، وذلك عبر إطلاق مبادرات تضامنية كإيصال المساعدات الغذائية والملابس والكتب، وما يحتاجه أهل تلك المناطق المعزولة.

وتشير أسماء إلى أن السفر أضحى بالنسبة إليها ضرورة وعلاجا نفسيا يمكنها من العيش بصحة وسلام، ويمكن لأي كان القيام به وبإمكانياته الخاصة، وحتى الموظفون مثلها، يمكن لهم تنظيم وقتهم واستغلال عطلهم للاستمتاع بالحياة عبر السفر ولقاء أناس آخرين، من خلال القيام بسياحة طبيعية وحقيقية أساسها الاكتشاف والدهشة، وليس سياحة النخبة، التي تتطلب إمكانيات لا تتوفر للكثيرين.

توضح المدونة أنها تقوم بالترويج للسياحة المغربية والخارجية منذ سنتين، وأن الجائحة والحجر الصحي جعلا العديدين يلتفتون إلى ما تقدمه، وإلى تغيير الوجهة نحو السياحة الداخلية، حيث ساعدت العديد من الناس للسفر بعد انقضاء فترة الحجر الصحي، وقدمت لهم الكثير من الحلول حتى يكون سفرهم آمنا مع احترام الاجراءات الاحترازية التي وضعتها السلطات، بل سافرت مع بعضهم في إطار مجموعات محدودة وبتراخيص قانونية، وذلك حتى لا تموت السياحة بالمغرب، التي كادت جائحة كورونا أن تقضي عليها.

التعريف بالسياحة المغربية، وخاصة السياحة القروية، أصبحت لدى المدونة والمسافرة الجوالة أسماء تهامي، واجبا وطنيا لا يمكن أن تتخلى عنه، ومساهمة فعالة لتنمية تلك المناطق الريفية النائية، التي تفتقد إلى الطرق وإلى البنيات التحتية الضرورية، وذلك من أجل فك العزلة عنها، ومساعدة ساكنتها على تحسين ظروف عيشهم. ومن بين تلك المناطق التي عرفت بها المدونة نذكر إمليل، وتاغيا، وامسفران، واكرسوال، بجبال الأطلس، ومناطق أخرى فريدة من نوعها، تستحق أن يشد الإنسان الرحال إليها.

قد يهمك ايضا

رغد صدام حسين تكشف عن مرة وحيدة رأى والدها الخوف في عينيها

وفاة أستاذة بعد تدهور حالتها الصحية بسكنها الوظيفي نواحي تيزنيت

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شابة مغربية تحول المنصات إلى نافذة على السياحة الداخلية شابة مغربية تحول المنصات إلى نافذة على السياحة الداخلية



7 إطلالات محتشمة لريم سعيدي أستوحي منها أطلالتك

القاهرة - المغرب اليوم
المغرب اليوم - التنانير الكسرات أجمل الأزياء لربيع وصيف 2021

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 15:56 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

إيطاليا تعطي الضوء الأخضر لحضور الجماهير في روما

GMT 16:11 2021 السبت ,24 إبريل / نيسان

رئيس ريال مدريد يصر على عودة دوري السوبر

GMT 17:27 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

نيمار يخطف جائزة الأفضل في دوري أبطال أوروبا

GMT 15:52 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

برشلونة يجهز عرضا "هزيلا" لميسي لتجديد عقده

GMT 16:02 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أوباميانغ يعلن إصابته بالملاريا

GMT 14:52 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

إيقاف نيمار مباراتين بسبب طرده أمام ليل

GMT 18:43 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

ريال مدريد يحسم صفقة النمساوي ألابا

GMT 11:54 2021 الأحد ,25 إبريل / نيسان

بيريز رئيس ريال مدريد يؤكد عودة دوري السوبر

GMT 07:48 2021 الأحد ,25 إبريل / نيسان

سرّ سرعة مبابي الخارقة التي تشية الكنغر

GMT 08:07 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان الجمعة 30 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 17:53 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

تستفيد ماديّاً واجتماعيّاً من بعض التطوّرات

GMT 12:11 2021 الأحد ,25 إبريل / نيسان

إنتر ميلان ينجو من تهديدات "يويفا"

GMT 11:22 2020 الجمعة ,24 تموز / يوليو

درة تتألق بإطلالة مختلفة وناعمة

GMT 20:53 2015 الأربعاء ,30 أيلول / سبتمبر

نتائج مباريات دوري أبطال أوروبا ليوم الأربعاء
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib