الإعلام ليس دوره تنمية الأدب وإنما يسيران معًا كخطيّن متوازيين
آخر تحديث GMT 04:05:41
المغرب اليوم -

الكاتب الفلسطيني كامل جبر لـ"المغرب اليوم":

الإعلام ليس دوره تنمية الأدب وإنما يسيران معًا كخطيّن متوازيين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الإعلام ليس دوره تنمية الأدب وإنما يسيران معًا كخطيّن متوازيين

الكاتب الفلسطيني كامل جبر
جنين ـ مارتين زغيبي

أكد الكاتب الفلسطيني كامل جبر بأنَّ "نشاط الحركة الأدبية بمختلف أشكالها يكون انعكاسًا لواقع مرحلة سياسية معينة".
تابع بأنه يتبنى فكرة غسان كنفاني في كتابه "الأدب الصهيوني"، وهودراسة نقدية للأدب الصهيوني في مرحلة معينة، وأَّنه لا حركة سياسية بدون حركة أدبية تسبقها وتُمهد لها.
وأضاف جبر، في حديث خاص لـ"المغرب اليوم": "إذا أردنا أنَّ ننظر نظرة نقدية علمية في سياق تطور الأدب في فلسطين، تلاحظ أنه نهض بمختلف أشكاله سواء أكان شعر أو رواية أو قصة قصيرة في منتصف السبعينات وأواخرها؛ حيث كان هناك حركة شعبية مقاومة تؤخذ الطابع النقابي الشعبي السياسي العمالي، وهذه النقابات المهنية العمالية كان لها نشاط في أواخر السبعينات عندما انعقد مؤتمر الرد على زيارة السادات لإسرائيل، منذ ذلك الحين بدأت كل التنظيمات تؤمن أنَّ العمل لا يجب أنَّ يكون محددًا بإطار معين كالكفاح المسلح مثلاً، ووصلو إلى أنَّ هناك أشكال متعددة للمقاومة، وكان هناك العديد من الدوريات الأدبية في القدس في ذلك الحين وعدد من المجلات والكثير من الشعراء الذين برزوا في تلك المرحلة، فقد كانت تخدم الحركة الأدبية حركة المقاومة وكانت انعكاسًا وتطويرًا لها".
وتابع بشأن إهمال الإعلام للأدب: "الإعلام بتقديري لا يغطي الأدب كما يجب، فعلى سبيل المثال صحيفة "الحياة" لها ملحق صغير أسبوعي مُختصّ بالأدب والقليلون جدًا ممن يتابعوه ويكتبون فيه أيضًا، هذا دليل على تراجع المرحلة الراهنة حيث أنَّ هناك تراجعًا في الوضع السياسي والحركة الوطنية، فتراجع الأدب تلقائيًا، وكلما تقدم الكفاح الوطني على مختلف أشكاله كلما تقدمت الحركة الأدبية بكونها تخدم القضايا السياسية".
واستطرد جبر عن أسباب تراجع الحركة الأدبية: "أسباب تراجع الحركة الأدبية يعود للتراجع في جميع مجالات الحياة؛ فهناك إهمال في الاعلام مثلاً بكونه غير متطور وبكون الناس يلجأوون للمحطات العربية والاجنبية مثلاً لتصديقها أكثر من المحلية، بالإضافة للتطور التكنولوجي واستغناء الكثير من الناس عن الورق وعن الجرائد وعن الكتب ولجوئهم للإنترنت للتزود بالمعرفة".
وأشار إلى أنَّ الإعلام ليس دوره تنمية الأدب، فاعتبر الإعلام والأدب خطان متوازيين يسيران معًا، فالحركة الأدبية لا تعتمد فقط على دعم وإسناد الإعلام لها، فيجب على مؤسسات المجتمع المدني بمختلف أشكالها أنَّ تدعم الحركة الأدبية في المجالات كافةً وهذا واجب أيضًا على الدوائر الحكومية ذات الاختصاص بهذا المجال.
ويتابع جبر عن أهمية الكتاب في مختلف مجالات الحياة، مضيفًا: "أنا أقول دومًا بأنَّ الكتاب هو الأساس في تطوير المعارف عند الناس، وسيبقى الكتاب أداة قوية لرفع وعي الناس وهذا لا يلغي المجالات الأخرى، يوجد كتاب قد قرأته لسلامة موسى اسمه التثقيف الذاتي يتضمن بأنَّ الإسان عندما ينوي تثقيف نفسه يجب عليه قراءة الكتب الروايات والمجلات والاستماع للراديو كونه كان الوسيلة الإعلامية الوحيدة في ذلك الوقت، ويعتبر هذا الكتاب بأنَّ الاطلاع على المجلات الدورية والجرائد والاستماع للراديو وقراءة الروايات دور بنسبة 70% لتثقيف الإنسان و30% للكتاب".
كما تحدث الكاتب الفلسطيني عن افضل كتاب قرأه: "يوجد قصة في الأدب الواقعي قد قرأتها وأنا في السجن منذ خمسة وثلاثين عامًا وقبل سنتين عاودتُ البحث عنها ووجدتها وأعدت قرائتها، اسمها "الفجر هادئ هنا"،عندما قرأتها شعرت بأنَّ روحي تحلق في السماء عاليَا وشعرتُ براحة غريبة أعجز عن وصفها".
وأتمّ حديثه في أهمية دور الشباب في ريادة الأدب السياسي في الوقت الراهن وأنَّ للشباب قدرة على تدشين نهضة كاملة في مجال الأدب، ووجّه رسالته للشباب الفلسطيني بحديثه: "اقبلوا على القراءة والمطالعة لتوسيع مدارككم العلمية والأدبية والفكرية، وكلما تطور الإنسان بمعارفه كلما شقّ طريقًا أسهل في حياته".
ولا بد من الاشارة لأعمال الكاتب الفلسطيني كامل جبر من مدينة جنين، حيث أنَّ له رواية "محمد لاجئ" ويشرف على نهاية تلقيح روايته الأخرى" خمسة عشر عامًا"، وسيبدأ بعمل روائي جديد اسمه "طريق طويل".
كامل جبر أسير مُحَرر قضى خمسة عشر عامًا في سجون الاحتلال، متقاعد من هيئة التوجيه السياسي في الأمن الوطني الفلسطيني، له العديد من المقالات النقدية والمتنوعة.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإعلام ليس دوره تنمية الأدب وإنما يسيران معًا كخطيّن متوازيين الإعلام ليس دوره تنمية الأدب وإنما يسيران معًا كخطيّن متوازيين



GMT 02:20 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرسام هوكني يحقق رقمًا قياسيًا في صالات المزاد

GMT 00:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد الخديوي عباس يكشف سر بناء القاعة الذهبية

GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

GMT 06:33 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكتشفون وسيلة استخدمها المصريون القدماء لبناء "خوفو"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإعلام ليس دوره تنمية الأدب وإنما يسيران معًا كخطيّن متوازيين الإعلام ليس دوره تنمية الأدب وإنما يسيران معًا كخطيّن متوازيين



ارتدت فستانًا قصيرًا باللون الأسود والأبيض وحذاءً عاليًا مميّزًا

تألّق إيسكرا خلال "Beautycon" في لوس أنجلوس

لندن ـ ماريا طبراني
تستعد عارضة الأزياء البريطانية إيسكرا لورانس، للفوز بجائزة "world's It girl" باعتبارها واحدة من أيقونات الموضة الموجودات حاليا، وأثبتت لورانس أنها تستحق اللقب لهذا العام إذ ظهرت بإطلالة أنيقة ومذهلة في مهرجان "Beautycon" في لوس أنجلوس الخميس. ارتدت عارضة الأزياء الشهيرة البالغة من العمر 28 عاما فستانا قصيرا باللون الأسود والأبيض لافتا للأنظار، خلال الحفلة السنوية في المدينة الأميركية. تميز فستان لورانس بكتف واحد وفتحة صدر عميقة، وأضافت عارضة الأزياء أحذية الفخذ العالية باللون الأبيض المصنوعة من الجلد التي داست بها شوارع كاليفورنيا. وحملت في يدها حقيبة سوداء بسيطة، ووضعت الحد الأدنى من الإكسسوارات لتسليط الضوء على فستانها إذ ارتدت سلسلة وأقراطا ذهبية. وبفضل مظهرها الطبيعي الجميل لم تضع إيسكرا سوى القليل من المكياج من خلال ظلال العيون الدخاني ولمسة من أحمر الشفاة بلون التوت. يتابع لورانس أكثر من 4 ملايين شخص عبر موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام"، والتي

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 03:47 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا
المغرب اليوم - انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا

GMT 01:00 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أوَّل مذيع"يقرأ"نشرة الأخبار في تلفزيون"بي بي سي"
المغرب اليوم - وفاة أوَّل مذيع

GMT 03:18 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
المغرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أهالي "أكادير" يعثرون على جثة رضع وسط القمامة

GMT 22:01 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

القوات الأمنية توقف "أم" عذبت طفلها بهدف الطلاق من زوجها

GMT 00:16 2015 السبت ,11 إبريل / نيسان

كيفية التخلص من الوبر الزائد في الوجه

GMT 21:51 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على مدوّن مغربي في صفرو يصف نفسه بـ"محارب للفساد"

GMT 17:14 2018 السبت ,30 حزيران / يونيو

دوسايي يستبعد البرتغال ويؤكد فرصة البرازيل

GMT 09:15 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تميز 50 شاطئ في العالم بالمناظر الطبيعية والمياه الزرقاء

GMT 06:13 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

وفاة الفنانة المغربية فاطمة الشيكر بعد صراع مع المرض

GMT 00:55 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سعر الدرهم المغربي مقابل الدولار الأميركي الأحد
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib