الراعي يدافع عن مدرسة التفعيلة ويبحث عن مكانة عنترة
آخر تحديث GMT 03:17:49
المغرب اليوم -

بيّن لـ"المغرب اليوم" أنَّه يناصر الشكل والمضمون

الراعي يدافع عن مدرسة التفعيلة ويبحث عن مكانة عنترة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الراعي يدافع عن مدرسة التفعيلة ويبحث عن مكانة عنترة

الشاعر السوري حسن الراعي
دمشق - ميس خليل

أكد الشاعر السوري حسن الراعي، أنَّ القصيدة الحقيقية هي التي تصدر عن شاعر مثقّف يعرف أدواته ويتقن الاستفادة منها في المكان المناسب ويعرف لغته ويتقن تطويعها وتفجير طاقاتها ويعرف عاطفته ويتقن كتابتها بصدق ويعرف أن الكتابة قيّمة جدًا فلا يستسهلها ويعرف أنَّ المتلقي ندّ له فيحترمه .

واعتبر الراعي في مقابلة خاصة مع "المغرب اليوم"، أنَّ الشعر فن والفن لا يمكن أن تتزعزع مكانته في أي حال، مشيرًا إلى أنَّ الشعر كمنجز فني له مكانته المقدسة الثابتة عبر العصور والتي لا يمكن المساس بها، بغض النظر عمّن يؤمن به أو يكفر به.

ولا يعترف الراعي بوجود تعارض بين الشعر العمودي وشعر التفعيلة، مؤكدًا أنَّه من مؤيدي الشعر، الشعر فقط، في أي شكل كان، أما تلك الحروب المزعومة بين أشكال الشعر ليس لها حامل حقيقي بل هي محض أوهام في نفوس تدّعي الشعر وتدّعي معرفته.

وعن رأيه بشأن ظاهرة المنتديات الأدبية على الانترنت، اعتبر الراعي أنَّ هذه الظاهرة، انحسرت الآن بسبب ما توفره مواقع التواصل من إدارة وتفاعل وتحكم وانتقائية لا يمكن للمنتديات أن تنافسها في توفيرها، مشيرًا إلى أنَّ المنتديات الأدبية كانت مرحلة تفاعلية مهمّة حققت تواصلًا حميمًا بين أدباء العالم كما أنها وفّرت وجبة قرائية لم يكن يحلم بها أي شخص من قبل غير أنها مرحلة تركت السيادة لاحقًا لمرحلة أكثر تطورًا منها وبشكل عام كان لها إيجابياتها وسلبياتها كأي ظاهرة أخرى.

وأبرز أنَّ الحرب في سورية جعلت الحركة الأدبية تتراجع تراجعًا كبيرًا على المستوى العام باستثناء بعض الأدباء الذين استطاعوا أن يفرزوا نصوصًا مغايرة ومتجاوزة نتيجة لمعاناتهم ومعايشتهم لوقائع خاصة شكلت عندهم حالة إبداعية خاصة.

ولفت الراعي إلى أنَّ الشهرة ليست هاجسه كشاعر وإنما الخلود، وذلك بأن يكتب نصًا لم يكتبه أحد قبله ويبقى هذا النص حيًّا وممهورًا باسمه في كلّ مكان وزمان، معتبرًا أنَّ الانتشار هو حالة موازية للإبداع تأتي وحدها بشكل تلقائي متناسبة طردًا مع الإبداع، مضيفًا "أظن أنني نلت من الشهرة نصيبًا لا بأس به".

وأوضح أنَّ رسالته إلى الجمهور في أن يكون  جديرًا بما يقرأ من الشعر، ويحثه على أن يطوّر قراءته وثقافته وأن يصعد إلى أفق التلقي الذي يتوقعه الشاعر منه؛ لكنّه بالمقابل يحث الشاعر أيضًا أن يطوّر ثقافته وأدواته وأن يصعد إلى أفق الإبداع الذي يتوقعه الجمهور منه.

وأشار إلى أنَّه يمارس الآن نشاطه كشاعر في ملتقى مخيم الشهداء الثقافي في السيدة زينب وهو ملتقى أدبي ثقافي تابع للأمانة العامة لاتحاد الكتاب والصحافيين الفلسطينيين يعنى بالمواهب الشابّة وله برنامج أدبي وثقافي يعمل على تنفيذه، موضحًا "أنا مكلّف فيه بشؤون جمعية الشعر ورغم كل المعوقات المحيطة إلا أنَّ هذا الملتقى أفرز الكثير من المواهب الواعدة وقدم الكثير من الأنشطة اللافتة والتي أغنت الساحة الأدبية في دمشق وريفها على أقل تقدير".

أما عن مشاريعه المستقبلية، بيّن الراعي أنَّه يسعى إلى طباعة مجموعته الشعرية الأولى والتي ستصدر في الربع الأول من عام 2015 م وربما تتبعها مجموعة شعرية ثانية في وقت قريب يضع عليها الآن اللمسات الأخيرة، إضافة إلى العمل على مشروع روائي.

 والشاعر  حسن الراعي من مواليد  إدلب، الفوعة 1976، وهو شاعر وأديب سوري يكتب الشعر والرواية والمسرح والقصة, حاز جوائز عدة محلية وعربية في مجال الشعر، وينشر معظم نتاجه على شبكة الإنترنت، وترجم له الكثير من النصوص إلى اللغات الأجنبية منها الإنكليزية والفرنسية والإيطالية والرومانية والبولندية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الراعي يدافع عن مدرسة التفعيلة ويبحث عن مكانة عنترة الراعي يدافع عن مدرسة التفعيلة ويبحث عن مكانة عنترة



GMT 10:05 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

أصغر شاعرة في تاريخ أميركا تحتفي بتنصيب بايدن

GMT 21:51 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

نابولي تستعيد لوحة "سالفاتور موندي" المسروقة

GMT 04:32 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

افتتاح معبد "إيزيس" في مصر بعد 150 عامًا من اكتشافه

GMT 10:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"المدينة الضائعة" لحظات انفجار بيروت في مجسم فني

GMT 10:57 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

المعارض الفنية الدولية تخطط بحذر لموسم 2021

GMT 01:13 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

تيزي وزو تؤكد أن صوت الغناء لم يصدر من المسجد

موديلات فساتين سهرة ناعمة مستوحاة من إطلالات ديانا كرزون

بيروت _المغرب اليوم
المغرب اليوم - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 09:14 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
المغرب اليوم - كهوف جبل

GMT 21:28 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن
المغرب اليوم - مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن

GMT 21:45 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام
المغرب اليوم -

GMT 09:14 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021
المغرب اليوم - فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021

GMT 07:07 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"عيون المياه" في الفجيرة وجهة سياحية للعلاج والاسترخاء
المغرب اليوم -

GMT 06:30 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021
المغرب اليوم - مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 23:44 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بايرن ميونخ يجد بديل ألابا في الدوري الإنجليزي

GMT 22:50 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على تغييرات خطة التلقيح ضد كورونا التي اعتمدها المغرب

GMT 17:01 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مانشستر يونايتد يعلن ضم أماد ديالو بعد عام من شرائه

GMT 17:04 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 19:17 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 18:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مدرب بيرنلي يعلن وجود حالتي إصابة بكورونا بين لاعبيه

GMT 12:33 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بشكتاش يفوز على ريزا سبور وينفرد بصدارة الدوري التركي

GMT 16:51 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية

GMT 17:16 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:53 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib