الروائي ميسرة الهادي يطالب الأدباء بتدمير كل أصنام اللغة القديمة
آخر تحديث GMT 07:16:05
المغرب اليوم -

أعرب لـ"المغرب اليوم" عن سعادته بجائزة "دبي" الثقافية

الروائي ميسرة الهادي يطالب الأدباء بتدمير كل أصنام اللغة القديمة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الروائي ميسرة الهادي يطالب الأدباء بتدمير كل أصنام اللغة القديمة

الروائي الشاب ميسرة الهادي
القاهرة - أحمد سامي

كشف الروائي الشاب ميسرة الهادي، صاحب رواية "النحت في صخور الألماس" الفائزة بجائزة "دبي" الثقافية للإبداع، عن انتهائه من رواية "مراثي الدمى" التي تتحدث عن احتلال العراق، مشيرًا إلى أنها ستُطرح قريبًا.

الروائي ميسرة الهادي يطالب الأدباء بتدمير كل أصنام اللغة القديمة

وأعرب الهادي في حوار مع "المغرب اليوم"، عن سعادته بحصول روايته على المركز الأول على مستوى الوطن العربي، مشيرًا إلى أنَّ أكثر ما أسعده أنَّ لجنة التحكيم كان يرأسها الروائي الكبير واسيني الأعرج، قائلًا "لهو أمر يجعلني فخورًا وراضيًا إلى حد كبير".

وأكد أنَّه "عندما أكتب كتابًا لا أنتظر منه شيئًا سوى أن يحدث تغييرًا في العالم، أن يغير إنسانًا واحدًا على الأقل، هذا فقط كل ما أرجوه ولا أعلم إن كنت سأراه يتحقق أم لا"، موضحًا أنَّ المثقف العربي يحتاج إلى أن يكون حرًا كي يقود الفكر البناء.

وأضاف "عليه أيضًا أن يحرر عقله كي يتقبل الآخر، لاسيما أنَّ قبوله الآخر أول خطوات الفكر البناء، مهما اختلف هذا الآخر معه، كما أنَّ قبولك للآخر يعني أنك ستسمعه وستقرؤه وستأخذ منه وترد، وأنَّ هذا الإطلاع على فكر الآخر هو أول خطوات بناء فكرك الخاص".

وانتقد الهادي، الوضع الحالي للمفكر العربي، مبرزًا أنَّه "يتخذ أيدلوجية ويدافع عنها باستماتة ويتشرب فكرها ويتحدث عنها كأنها الحل المقدس لكل أزمات البشر، حتى لو لم يؤمن بها صانعوها أنفسهم مثل هذا الإيمان!، على سبيل المثال داروين بعدما أنهى نظريته قال إنه لم يصل إلى شيء وإنه فقط كان يحاول، لكنه لم يتأكد من أي شيء، بينما المثقف العربي حاليًا ينطبق عليه قول ابن سينا: بُلينا بقومٍ يحسبون أن الله لم يهدِ سواهم، وهذا القول حتى ينطبق والله على المثقف الملحد العربي نفسه!".

وأشار إلى أنَّ علاقة المثقف بالسلطة تلخصها الرواية العبقرية "عو" للفلسطيني إبراهيم نصر الله، قائلًا "من لم يقرأ هذه الرواية ينقصه شيء لن يكتمل إلا به"، مضيفًا "علاقة المثقف بالسلطة هي علاقة السلطة الرقابية من وجهة نظري، دور المثقف هو أن يكون رقيبًا صارمًا على السلطة، فإن حادت يمينًا أو يسارًا كان قلمه لها بالمرصاد، لهذا تجد السلطة دائمًا تستميل أقلامًا أحبارها رخيصة كي تحارب بها الأقلام الحادة الواضحة الصارمة".

وأوضح الهادي، أنَّ السلطة الحاكمة "أي سلطة" دائمًا تبحث عن تعزيز لوجودها، عن قاعدة تعترف بشرعيتها، ولا شيء أكثر تأثيرًا في الناس من المثقف، لذا السلطة دائمًا تحاول شراء المثقف، ليس لثقافته ولكن فقط لتكتسب منه مزيدًا من الشرعية والتبرير لسرقاتها وجرائمها، أو كما عبر "نصر الله" في روايته: هي فقط تريد كلبًا يعوي حارسًا على بابها وحاميًا لها، وإذا حاول أن يذهب يمينًا أو يسارًا تنقلب عليه السلطة في لحظة وتستبدل به غيره، فهو بالنسبة إليها مجرد وسيلة لا أكثر، وهناك أمثلة كثيرة للمثقفين الذين استمالتهم السلطة، وهناك أمثلة أقل للمثقفين الذين حاربوا السلطة ولنا مثلًا في نجيب سرور وصلاح جاهين عبرة.

وعن رؤيته لمستقبل الأدب العربي استدرك، "إذا بقي الوضع كما هو عليه الآن، فالأدب العربي إلى زوال قريب، نحن في تراجيديا أتعس من تراجيديا شكسبير، هل شاهدت معرض الكتاب الأخير؟ أنا صدمت من كل أسماء الروايات الأجنبية هذه، إذا كان هذا جيل الشباب، جيل الثورة، فماذا تنتظر؟ الأدب العربي أولًا عليه أن يهدم كل هذه الأصنام القديمة الموضوعة الآن على رأسه، وثانيًا أن يذهب إلى العالم هو، لا ينتظر أن يأتي إليه أحد، نقول لماذا لا ينال عربي نوبل بعد محفوظ؟ وماذا يترجم من العربية إلى العالم؟ الفيل الأزرق مثلا؟".

الروائي ميسرة الهادي يطالب الأدباء بتدمير كل أصنام اللغة القديمة

وعبَّر الهادي، عن استيائه للحال التي وصلت إليها اللغة العربية في المنابر الإعلامية المختلفة، وأشار إلى أنَّه قليل جدًا عدد الإعلاميين الجادين الذين يتحدثون بفصحى جيدة، وأنَّه لا إعلام عربي حقيقي إلا باستثناءات قليلة جدًا وقابلة للنقاش".

وأعرب عن إيمانه بأنَّ حامي اللغة الحقيقي هو الأدب، ورغم أنَّ هناك أدباء عرب حاليًا لغتهم جديرة بالاحترام، إلا أنهم ربما لا يكملون أصابع اليدين، وأضاف "حاليًا أنا لدي إشكالية كبيرة مع اللغة، وأبحث في علاقة اللغة بالعلم تحديدًا، بمعنى آخر هل اللغة مخادعة حقًا؟ هل هي تستطيع أن تعبر عما يجول في أنفسنا؟ هل تستطيع مواكبة العلم؟ أم أنَّ اللغة لا تستطيع أن تكون بناءً قائمًا لذاتها".

وأشار إلى رأي الكاتب الروائي الكبير يحيى حقي في اللغة العربية الذي أكد فيه أنَّ العودة إلى اللغة السليمة هو أول طرق النهضة، وكان من الذين حاربوا اللغة العامية ودعا إلى استخدام الفصحى السهلة، في زمن كان فيه العقاد وطه حسين ومحفوظ وغيرهم، وأشار إلى وجود مجموعة نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، اسمهم "بالعربي"، ويعملون على إحياء الفصحى بعمل مسابقات تفاعلية لطيفة جدًا، وهناك أيضًا كتاب اسمه "المعجم الاشتقاقي المؤصل لألفاظ القرآن الكريم، وهذا الكتاب بحر شاسع في اللغة".

وأبرز هادي، أنَّه لا يؤمن بالأدب التنظيري أو الأكاديمي، لأنه لا يحب قولبة الأدب في أشكال محددةوأنَّ الإبداع في الحقيقة لا معيار له، موضحًا أنَّ هناك كتابًا صنعوا أشكالًا جديدة من السرد كجويس وكافكا وفوكنر وغيرهم، وهؤلاء عانوا من "المعايير" ثم أدرك العالم إبداعهم الذي دام وانقرضت هذه المعايير، والأديب هو من يصنع المعيار،  وتساءل "كيف تضع معايير لتقييم شيء مراوغ وعنيد أنت أصلا لا تملك تحديده؟".

وشدَّد على أنَّ هناك شيئًا واحدًا يؤمن به وهو "الذوق الأدبي"، ورغم أنَّه "رُبَّ حُسنٍ عند زيد هو قبحٌ عند بكر، إلا أنَّه لا يوجد اختلاف مثلًا في إسفاف السبكي وهذه النوعية من الأدب يسميها "أدب السبكي".
واختتم حديثه، "لا نختلف أيضًا في أنَّ ديستوفيسكي كاتب عبقري، وهكذا فإنَّ هناك قاعدة عامة مشتركة لا تقولب الأدب وتقبل بالتجديد والحداثة لكنها أيضًا تملك ذوقًا أدبيًا حقيقيًا، المهم في الإبداع في النهاية أنَّ يخدم الإنسانية، هذا هو المعيار الحقيقي".       

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الروائي ميسرة الهادي يطالب الأدباء بتدمير كل أصنام اللغة القديمة الروائي ميسرة الهادي يطالب الأدباء بتدمير كل أصنام اللغة القديمة



GMT 01:42 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كتاب لـ"كارا كوني" يكشف عن قوّة الإناث في التاريخ القديم

GMT 02:20 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرسام هوكني يحقق رقمًا قياسيًا في صالات المزاد

GMT 00:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد الخديوي عباس يكشف سر بناء القاعة الذهبية

GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الروائي ميسرة الهادي يطالب الأدباء بتدمير كل أصنام اللغة القديمة الروائي ميسرة الهادي يطالب الأدباء بتدمير كل أصنام اللغة القديمة



GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 02:17 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 00:57 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة مقترح تدشين "مونديال جديد" يعوض المباريات الودية

GMT 18:03 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

جواز السفر المغربي يقود إلى 61 وجهة عالمية دون تأشيرة

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مواقع معاكسة تجعل طباعك متقلبة وتفشل في تهدئة أعصابك

GMT 16:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة القيادي الاتحادي مولاي أحمد العراقي بعد صراع مع المرض

GMT 13:46 2017 السبت ,27 أيار / مايو

"ما بْتَعِرْفو السوريين"!

GMT 13:42 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

تعليم الطائف ينجز أول دراسة علمية ميدانية عن خدماته
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib