الغموض يحيط بحقيقة مخطوطات تاريخية قديمة ذات أصول ألمانية
آخر تحديث GMT 06:33:24
المغرب اليوم -

أثارت ضجة كبيرة حول إمكانية تزويرها لأغراض شخصية

الغموض يحيط بحقيقة مخطوطات تاريخية قديمة ذات أصول ألمانية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الغموض يحيط بحقيقة مخطوطات تاريخية قديمة ذات أصول ألمانية

قطعة ممزقة من ورق البردي
واشنطن - عادل سلامة

اكتشف أكاديميون قطعة ممزقة من ورق البردي تضم كتابات قبطية قديمة فيها عرفت بـ"إنجيل زوجة يسوع"، وأثارت المخطوطة القديمة ضجة كبيرة في جميع أنحاء العالم.

وساعد التحقيق في أصول المخطوطة التي تبدو كقطعة ممزقة من نص أكبر في تعميق الغموض الذي يحيط بها، وتضم المخطوطة نصوص ترجمت كالتالي "قال لهم يسوع: زوجتي، وهي قادرة على أن تكون تلميذة لي"، وتشير المخطوطة إلى الرجوع إلى "مريم"، والتي تم تفسيرها على أنها "مريم المجدلية".

وتشير الوثائق التي حصل عليها موقع "Livescience" أن مخطوطة البردي ربما لا تكن كما تبدو، وحصلت رئيس قيم اللاهوت في كلية هارفارد البروفيسور كارين كينغ، والتي كشفت مخطوطة قديمة للعالم عام 2012.

وأوضحت كارين أن الوثائق التي حصلت عليها تشير إلى حصول المالك على المخطوطة من رجل يدعى هانس أولريخ في 12 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1999، وهو بائع في بوستدم في ألمانيا الشرقية.

وزعم موقع "Livescience" أنه وجد دليلا يوضح أنه من الصعوبة للسيد أورليخ الذي توفي عام 2002، الحصول على مخطوطة البردي في التوقيت الذي ادعى فيه حصوله عليها، إلا أن محامي السيد أورلخ السيد رينيه إرنست، شكك في أن موكله يمتلك مخطوطة البردي، مصرا أن موكله لم يكن يهتم بالتحف أو جمعها، كما أن السيد أورلخ كان يعيش في برلين الغربية عام 1963، وفي هذا الوقت لم يكن يسمح لمن في ألمانيا الغربية لزيارة ألمانيا الشرقية بغض النظر عن زيارة العائلة في عيد الميلاد، وعند محاولة القيام بذلك فإن الشخص يصبح عرضة للسجن أو الإعدام وخصوصًا إذا اكتشف أن لديه وثيقة تتضمن أمورًا مبهمة.

ويعيش السيد أورليخ وزوجته هيلجا بمفردهم وليس لديهم أطفال أو أقارب، كما أوضح أكسيل هرزبرنج صديق الزوجين وشريكهم التجاري، أنه لم يعلم في أي وقت أن السيد أورليخ يمتلك وثيقة بردي أو يهتم بالآثار والأنتيكات القديمة، ويشير هذا إلى أنه إذا كانت قصة البردي صحيحة فيتطلب الأمر قدرًا من الخداع والحيلة من السيد أورليخ للحصول على الوثيقة، فربما قام برحلة جريئة إلى ألمانيا الشرقية أو ربما طلب مساعدة من السلطات للوصول إلى بوستدم عام 1963.

وادعى موقع "Livescience" باستخدام السجلات المتاحة للجمهور من فلوريدا وألمانيا، أن السيد أورليخ كان مالك شركة تصنيع أدوات تسمى "American Corporation for Milling and Boreworks" ولديه مصنع في برلين ومكتب في فلوريدا، ما يشير إلى أن السيد أورليخ وظف العلماء والمهندسين والتجار المهرة كجزء من شركته وربما يستطيع هؤلاء التزوير.

وتشير السجلات إلى أنه في الفترة التي سبقت عام 1999، عندما باع السيد أورليخ وثيقة البردي أنفق أورليخ أموال كثيرة في المصنع الجديد في برلين ومنزل جديد في  فينيسيا وفلوريدا، كما افتتح مكتبا لعمله هناك، وزعم "Livescience" أنه ربما جرى تزوير الوثيقة بواسطة مالك مجهول باستخدام السيد أورليخ كخلفية درامية مريحة، ويمكن استخدام توقيع السيد أورليخ بين عامي 1997 و2001 للتحقق مع صحة توقيعه على عقد البيع من قبل المالك المجهول، وفي حالة عدم التطابق ربما تكون الوثيقة مزورة.

وأشار بعض الأكاديميين إلى الحروف المشكلة بطريقة سيئة وقواعد لغوية غير جيدة، ما يشير إلى احتمالية تزوير حديثة اعتمادا على النص الذي ظهر على الانترنت عام 1997، وتعتقد كارين أن الوثيقة ربما تجسد حالة تزوير ذكية للغاية إذا ثبتت عملية تزويرها.

وأظهر التحليل الكربوني للوثيقة إلى أنها تعود إلى القرن السابع أو الثامن، بينما كشفت تجارب أحدث أنها تعود إلى عام 741 بعد الميلاد، وأوضح تحليل الحبر إلى أن الوثيق تعود إلى التوقيت نفسه بينما يشير تحليل النص إلى كتابته بواسطة كاتب غير جيد.

وأوضحت البروفيسور كارين في مجلة "journal Harvard Theological Review" أن غموض أصول وثيقة البردي لا يعتبر دليلا على كونها مزورة، مضيفة "من المؤسف نقص المعلومات بشأن منشأ الوثيقة، ولذلك يصعب تحديد تاريخها على وجه الدقة، وفي رأيي أن هذا الجمع بين التطور والتخبط الظاهر في الوثيقة يبدو غير مرجح للغاية، وربما توفر مزيد من البحوث أو الأساليب الجديدة  أدلة حاسمة بشأن الوثيقة، وأود أن نحكم على وزن الأدلة التي تشير إلى عودة الوثيقة إلى إنجيل زوجة يسوع باعتباره قطعة أثرية من العصور القديمة والتي ربما ترجع إلى القرن السابع أو الثامن"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغموض يحيط بحقيقة مخطوطات تاريخية قديمة ذات أصول ألمانية الغموض يحيط بحقيقة مخطوطات تاريخية قديمة ذات أصول ألمانية



GMT 02:42 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

لمى أوّل فتاة تمتهن صناعة الآلات الموسيقية وتصليحها

GMT 12:50 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مسجد الحسن الثاني في المغرب تحفة معمارية إسلامية عملاقة

GMT 01:42 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كتاب لـ"كارا كوني" يكشف عن قوّة الإناث في التاريخ القديم

GMT 02:20 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرسام هوكني يحقق رقمًا قياسيًا في صالات المزاد

GMT 00:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد الخديوي عباس يكشف سر بناء القاعة الذهبية

GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغموض يحيط بحقيقة مخطوطات تاريخية قديمة ذات أصول ألمانية الغموض يحيط بحقيقة مخطوطات تاريخية قديمة ذات أصول ألمانية



أبرزت منحنيات جسدها في ثوب السباحة البكيني

أشلي جيمس تظهر بإطلالة مُثيرة في إحدى الشواطئ الإسبانية

مدريد ـ لينا العاصي
تحدثت أشلي جيمس، في الماضي، عن الصورة النمطية للجسد، وكيفية التغلب عليها، لتظهر، الثلاثاء، بإطلالة مفعمة بالثقة والحيوية، أثناء تجوّلها على إحدى الشواطئ في إسبانيا، حيث تقضي عطلتها هناك. أبرزت نجمة تلفزيون الواقع، البالغة من العمر 31 عامًا، منحنيات جسدها التي تحسد عليها، في ثوب السباحة البكيني، المكون من قطعتين باللون الأحمر، حيث تتميز القطعة السفلى بالخصر العالي والحزام المطاطي باللون الوردي. وبالرغم من أن نجمة البرنامج التلفزيوني "Big Brother"، تتمتع بجسد رشيق، إلا أنها عندما أدارت ظهرها للكاميرات كشّفت ترهلات بجسدها، إلا إنها كانت تتمتع بثقة كبيرة.   وأضافت النجمة الشهيرة لملابسها الشاطئية، بريقًا جذابًا، من خلال زوجًا من الأقراط الوردية ذات الخرز اللامع. لطالما كانت آشلي، إيقونة الجمال والثقة بالنفس، وكانت ضمن النجمات المدافعات عن التخلص من الصورة النمطية لجسد المرأة، والدفع نحو الثقة بالجسد مهمًا كان شكله، لذلك من غير المفاجئ أن تتصادم مع هيلين

GMT 03:51 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018
المغرب اليوم - الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018

GMT 02:13 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
المغرب اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 06:29 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ألوان الباستيل تضيف الأناقة إلى منزل شرق لندن "
المغرب اليوم - ألوان الباستيل تضيف الأناقة إلى منزل شرق لندن

GMT 02:55 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"غلامور" توقف طبعتها الشهرية بسبب "الرقمي"
المغرب اليوم -

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:04 2015 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد فرحات يكشف ذكريات "الطفل المعجزة" في الزمن الجميل

GMT 13:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

احتفاظ محمد صلاح بصدارة قائمة هدافي الدوري الإنجليزي

GMT 08:30 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

عام 2017 الأسوأ من حيث الظواهر المناخية في العالم

GMT 00:19 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"يلا أونلاين" يناقش مستقبل صناعة الإلكترونيات في مصر

GMT 01:02 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

​تفاصيل جديدة بشأن وفاة المنشطة الإعلامية هاجر العدلوني
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib