الفنان بسام الحجار ينحت التاريخ الفلسطينيّ في منزله
آخر تحديث GMT 17:24:15
المغرب اليوم -

كشف لـ"المغرب اليوم" أنّ جدارياته تزيّن التشريعي

الفنان بسام الحجار ينحت التاريخ الفلسطينيّ في منزله

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الفنان بسام الحجار ينحت التاريخ الفلسطينيّ في منزله

النحات الفلسطيني بسام الحجار
غزة – حنان شبات

يمضي النحات الفلسطيني بسام الحجار (60 عاماً) ساعات طويلة وهو يصنع التماثيل ليجسد الشخصيات التاريخية البارزة، أو يصنع الجداريات لتروي حكاية الزمن الفلسطيني وعلاقته بالأرض والتضحيات، والأحداث التاريخية التي مرت بالقضية الفلسطينية .

وفي منحَته الخاص، وهو مخزنٌ  صغير نسبياً أسفل بيته، يقضي الحجار معظم وقته في ممارسة موهبته التي اتخذها مهنة لنفسه بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها قطاع غزة .

وأوضح الحجار لـ" المغرب اليوم " أن "موهبة النحت كانت لديه منذ الطفولة لما كان يستخدم  الطين، ثم تطورت الموهبة لديه ومع مرور الوقت أصبحت لديه القدرة على صناعة التماثيل والرسم بالفحم ثم الرسم بالزيت فضلاً عن النقش على الفخار".

وأشار إلى أنه يستخدم في عملية النحت وصناعة التماثيل "الإسمنت الأبيض والفخار وأدوات معدنية صلبة مسننة"، مؤكداٌ أنه يقوم "بدراسة أي عمل فني قبل القيام بتنفيذه حتى يكون نسخة مما ورد في كتب التاريخ لأن الفنان يحتاج إلى ثقافة إذا ما أراد أن يصنع عمل فني يتعلق بأجداده أو حضاراته أو شعبه فلا بد أن يكون قارئاً ومثقفاً".

ولفت الحجار إلى أنه يمتلك معلومات واسعة عن الحقب التاريخية الإسلامية ، وأفضل دليل على ذلك الجداريات التي جسد بها بعض المعارك الإسلامية ومنها جدارية لمعركة "القادسية" التي وقعت في  عام 15 هـ، والتي خاضها الصحابي الجليل "سعد بن أبي وقاس"، وقد جمع فيها كل عناصر المعركة من  خيول الفرسان وأسلحتهم ورماحهم، والفيلة التي قام بترويضها سعد واستخدمها بالمعركة ضد أعدائه .

ونوه النحات الحجار في مقابلته مع "فلسطين اليوم" إلى أنه "من بين الشخصيات التاريخية الأخرى التي نحتها صورة للقائد الإسلامي المعروف صلاح الدين الأيوبي وبجانبه ريتشارد قلب الأسد خلال صلح الرملة الذي وقعه المسلمين والمسيحيين ، ومجسم لمريم العذراء، وقائد المغول هولاكو، والقائد المسلم محمد الفاتح والقائد التركي تيمورلنك .

وقد شارك الحجار في أعمال فنية ومعارض مختلفة وصاغ جدارياته في أماكن معروف بمدينة غزة، ومنها جدارياته في قاعات المجلس التشريعي وأخرى داخل جامعات فلسطينية مختلفة.

وأكد الحجار أنه يعمل على عدم تكرار لوحاته وأعماله الفنية  مشيراٌ إلى أن كل عمل يقوم به يحمل موضوعاً جديداً لأن الفنان وليد اللحظة التي يعيشها سواء على الصعيد السياسي أو الاجتماعي .

وحول الظروف التي يعيشها قطاع غزة، شدد الحجار على أن الظروف التي يمر بها القطاع من احتلال وحصار وبطالة كلها عوامل تحد من طموحاته التي يحلم أن يحققها .

وتمنى أن تتوفر له الإمكانيات لتحقيق حلمه وهو إقامة معرض ضخم دائم يعبر عن تاريخ فلسطين في كل الحقب المختلفة وثقافة شعبها والتضحيات التي قدمها لنيل حقوقه عبر مختلف السنوات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفنان بسام الحجار ينحت التاريخ الفلسطينيّ في منزله الفنان بسام الحجار ينحت التاريخ الفلسطينيّ في منزله



GMT 02:20 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرسام هوكني يحقق رقمًا قياسيًا في صالات المزاد

GMT 00:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد الخديوي عباس يكشف سر بناء القاعة الذهبية

GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

GMT 06:33 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكتشفون وسيلة استخدمها المصريون القدماء لبناء "خوفو"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفنان بسام الحجار ينحت التاريخ الفلسطينيّ في منزله الفنان بسام الحجار ينحت التاريخ الفلسطينيّ في منزله



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

تألّق كيت ميدلتون أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن ـ المغرب اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 03:47 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا
المغرب اليوم - انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا

GMT 01:00 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أوَّل مذيع"يقرأ"نشرة الأخبار في تلفزيون"بي بي سي"
المغرب اليوم - وفاة أوَّل مذيع

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أهالي "أكادير" يعثرون على جثة رضع وسط القمامة

GMT 22:01 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

القوات الأمنية توقف "أم" عذبت طفلها بهدف الطلاق من زوجها

GMT 00:16 2015 السبت ,11 إبريل / نيسان

كيفية التخلص من الوبر الزائد في الوجه

GMT 21:51 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على مدوّن مغربي في صفرو يصف نفسه بـ"محارب للفساد"

GMT 17:14 2018 السبت ,30 حزيران / يونيو

دوسايي يستبعد البرتغال ويؤكد فرصة البرازيل

GMT 09:15 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تميز 50 شاطئ في العالم بالمناظر الطبيعية والمياه الزرقاء

GMT 06:13 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

وفاة الفنانة المغربية فاطمة الشيكر بعد صراع مع المرض

GMT 00:55 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سعر الدرهم المغربي مقابل الدولار الأميركي الأحد
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib