باحثون يكشفون عن حكايات مأساوية استخرجت من النفايات المصريَة
آخر تحديث GMT 09:44:37
المغرب اليوم -

تعود للقرن الأول قبل الميلاد وحتى السابع بعد الميلاد

باحثون يكشفون عن حكايات مأساوية استخرجت من النفايات المصريَة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - باحثون يكشفون عن حكايات مأساوية استخرجت من النفايات المصريَة

العثور على أكثر من نصف مليون قصاصة بردي
القاهرة - سعيد فرماوي

كشف مجموعة من العلماء المواطنين النقاب عن حكايات مأساوية مكتوبة على ورق البردي الذي اختفى لأعوام طويلة في مكبَ النفايات المصرية القديمة بعد تجميعه، وتتراوح هذه القصص بين تقرير طبيب عن غرق فتاة من الرقيق عمرها 12 عامًا، وتسليم كتاب سفر الخروج بأسلوب مأساوي يوناني ما سمح لشخص مجهول بلعب دور موسى قبل 2000 عام قبل حصول تشارلتون هيستون على فرصته في فيلم "الوصايا العشر" عام 1956.

باحثون يكشفون عن حكايات مأساوية استخرجت من النفايات المصريَةمصريَة""تشارلتون هيستون الذي جسد دور موسى عام 1956" src="http://www.almaghribtoday.net/img/upload/almaghribtodayfc12.jpg" style="height:350px; width:590px" />
 
وتم تجميع قصاصات البردي القديمة وتسجيلها بفضل مساعدة 250 ألف متطوع من جميع أنحاء العالم، وعثر على أوراق البردي في موقع المدينة المصرية القديمة أوكسيرينخوس على بعد 120 ميلا جنوب القاهرة الحديثة، وعندما حفر علماء الآثار الفيكتوريين برنارد جرينفيل وآرثر هانت فيما ما يشبه الكثبان الرملية هناك في يناير/كانون الثاني عام 1897 عثروا على العديد من ورق البردي الذي ألقي في القمامة من قبل سكان المدينة المصرية القديمة التي كانت تعادل برمنغهام.

باحثون يكشفون عن حكايات مأساوية استخرجت من النفايات المصريَةمصريَة"" البروفيسور دريك اوبنك" src="http://www.almaghribtoday.net/img/upload/almaghribtodayfcc8.jpg" style="height:350px; width:590px" />
 
واكتشف جرينفيل وهانت أكثر من 500 قصاصة من ورق البردي الموجودة حاليا في مكتبة ساكلر في أكسفورد وتملكها جمعية استكشاف مصر في لندن، إلا أن كتابة ما وجد على قصاصات البردي استغرق وقت أطول بكثير من وقت الحفر، وتعود هذه القصاصات إلى القرن الأول قبل الميلاد وحتى القرن السابع بعد الميلاد عندما كانت مصر محتلة من قبل الإغريق والرومان. وتمكن العلماء من كتابة أكثر من خمسة آلاف وثيقة من بين 500 ألف وثيقة بين عامي 1898 و2012، وفى هذه المرحلة بدأ مشروع "الحياة القديمة" والذي يسمح للعلماء المواطنين ممن لديهم معرفة أولية بالأبجدية اليونانية القديمة بالنظر في الوثائق عبر الأنترنت وتسجيل الكلمات المكتوبة عليها.
 
ووضع علماء الفيزياء الفلكية من جامعة أكسفورد خوارزميات لإعادة تدقيق النصوص وتقييم مدى دقة عمل الأفراد المتطوعين، وفى عام 2014 سمح المشروع لتلاميذ المدارس بالخوض في أسرار ورق البردي عبر الأنترنت. وأفاد مدير مشروع الحياة القديمة البروفيسور ديرك أوبنك لصحيفة "الأندبندنت" البريطانية، بأنه "من خلال السماح بوصول الجمهور إلى واحد من أكبر المشاريع الأثرية التي لم تنتهي في العالم استطعنا تجاوز أكثر من مجرد باحث واحد في ورق البردي وعدسة مكبرة لكتابة ما يتراوح بين 100 إلى 200 ألف من النصوص وبعضها تآكل جزئيا بواسطة الديدان".
 
وتراوحت النتائج التي سيعلن عنها البروفيسور اوبنك في الجمعية الجغرافية الملكية بين مجموعة من الوثائق الرسمية ومقتطفات من أندروميدا التي كتبها يوربيدس ويعتقد أنها أنتجت لأول مرة عام 417 قبل الميلاد، مُضيفًا "يعد هذا مثل الحصول على خطاب جديد في مسرحية شكسبير".
 
وساعد مشروع الحياة القديمة المتطوعين في اكتشاف جزء من كتاب سفر الخروج المكتوب بأسلوب يوناني تراجيدي بواسطة المؤلف المغمور "ايزكال" في القرن الثاني قبل الميلاد في الاسكندرية، وأضاف أوبنك، "علمنا عن هذا العمل من قبل حيث ذكر في القرن الرابع بعد الميلاد بواسطة الأب أوسابيوس، ولكننا لم نتأكد من وجود النص بالفعل، ولكنا لدينا الأن نسخة حقيقية من الكتاب وخطابا طويلا لموسى يخبر عن تاريخ حياته واكتشافه كطفل رضيع في عشب البرك، ويمكن القول إن أوراق البردي التي ألقيت في القمامة كانت عظيمة بالفعل".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يكشفون عن حكايات مأساوية استخرجت من النفايات المصريَة باحثون يكشفون عن حكايات مأساوية استخرجت من النفايات المصريَة



GMT 03:10 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكّد أن"الحول"سر عبقرية ليوناردو دا فنشي

GMT 02:05 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

دبي تحتضن أكبر معرض للكتاب في العالم

GMT 03:26 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

علماء يكتشفون سفينة تابعة للفايكينغ مدفونة في النرويج

GMT 03:11 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تغريم فتاتين لدفعهما الفنانة"لورد" إلى مقاطعة الغناء

GMT 01:59 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"بومبي" يواصل الكشف عن كنوزه المغمورة تحت الرماد

GMT 00:55 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

قصة كاتب تنبَّأ بموجات الهجرة إلى أوروبا قبل 19عامًا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يكشفون عن حكايات مأساوية استخرجت من النفايات المصريَة باحثون يكشفون عن حكايات مأساوية استخرجت من النفايات المصريَة



أضافت النجمة الشهيرة مكياجًا مُستوحى مِن الستينات

كيم كارداشيان أنيقة خلال صورها عبر "إنستغرام"

واشنطن ـ رولا عيسى
نشرت ممثلة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، مجموعة من الصور الجريئة لها عبر صفحتها الشخصية على "إنستغرام"، الجمعة. ظهرت كارداشيان ذات الـ37 عاما، في إحدى الصور التي التقطها لمصور ديفيد لاشابيلي، وهي تضع يديها على صدرها وسط خلفية زرقاء تعبر عن الفضاء الخارجي. ونشرت كيم، التي كان شعرها ينسدل على كتفيها ومصفف بموجات متعرجة بواسطة كريس أبلتون مع المكياج الصاخب من قبل سام فيسر، الصور مع متابعيها الذي يصل عددهم لـ119 مليون شخص من جميع أنحاء العالم. وروّجت   نجمة تلفزيون الواقع، التي ستبلغ الثامنة والثلاثين من عمرها، الأحد، مجموعة أزياء فلاشينغ لايتس، والخاصة بخط الأزياء التي أطلقته مؤخرا. وظهرت كيم في إحدى الصورة بصحبة رجل أمام مرآة، بينما ارتدت هي مايو لامع، وظهرت في صور لاحقة معه ممسكة بحمامة بيضاء في يده وتشير كاردشيان بيدها إلى السماء. وأضافت النجمة الشهيرة مكياجا مستوحى من الستينات مع ظلال العيون الزرقاء وأحمر الخدود

GMT 09:00 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الشرقية الغربية تجتمع في مجوهرات أوهانيس بوغوسيان
المغرب اليوم - الشرقية الغربية تجتمع في مجوهرات أوهانيس بوغوسيان

GMT 02:17 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تطوير حديقة الأزبكية بهدف إحياء طابعها التاريخي
المغرب اليوم - تطوير حديقة الأزبكية بهدف إحياء طابعها التاريخي

GMT 08:55 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إيمي إكستون تكشّف تفاصيل تصميم الديكور الداخلي لمنزلها
المغرب اليوم - إيمي إكستون تكشّف تفاصيل تصميم الديكور الداخلي لمنزلها

GMT 04:19 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين"جنون"
المغرب اليوم - ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين

GMT 09:30 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

كارولين ماكول تُطالب بدعم شبكة "ITV" لنشر أخبار دقيقة
المغرب اليوم - كارولين ماكول تُطالب بدعم شبكة

GMT 01:57 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019
المغرب اليوم - بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019

GMT 02:33 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أهم المعالم السياحية المميزة في مدينة هونغ كونغ
المغرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة في مدينة هونغ كونغ

GMT 10:41 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر مكتبات ألمانيا التي تُضفي البهجة على وجوه القراء
المغرب اليوم - أشهر مكتبات ألمانيا التي تُضفي البهجة على وجوه القراء

GMT 04:31 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد أن طول أصابع اليد يكشف عن ميولك الجنسية

GMT 05:16 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

"الغاز" يقتل شاب وعشيقته ليلة "عيد الحب" في فاس

GMT 14:48 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

نمر يغدر برجل ويحاول التهام يده في حديقة حيوان صينية

GMT 00:13 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

هل نقص النوم يقلل القدرة على التحصيل العلمي ؟

GMT 12:05 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة يابانية تنشئ خلية شمسية ذات كفاءة قياسية تبلغ 26%

GMT 03:56 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

أكاديميون كبار يحذرون أن جامعة مانشستر في خطر
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib