جمعة اللامي يؤكد وجود أزمة ثقافية أدبية في الوطن العربي
آخر تحديث GMT 18:48:58
المغرب اليوم -

بيَّن لـ"المغرب اليوم" أن الشعب المعنى الحقيقي للفن والجمال

جمعة اللامي يؤكد وجود أزمة ثقافية أدبية في الوطن العربي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جمعة اللامي يؤكد وجود أزمة ثقافية أدبية في الوطن العربي

الكاتب والروائي العراقي جمعة عجيل درويش راشد اللامي
الشارقة ـ نور الحلو

كشف الكاتب والروائي العراقي جمعة عجيل درويش راشد اللامي، أن "هناك أزمة نظام لا كتب وكتّاب، فعندما توجد أنظمة وحكومات لا تحترم الثقافة ولا المثقفين ولا تحترم رسالة اقرأ، ولا ن والقلم وما يسطرون فالنتيجة أن تكون هناك أزمة حقيقية فالكتاب الذي يقرأ هو الكتاب الذي يتداول خارج هذه المنظومة المتعسفة التي لا تحترم الثقافة وتحولها إلى نمط من ثقافة الاستهلاك".

جمعة اللامي يؤكد وجود أزمة ثقافية أدبية في الوطن العربي

وأوضح اللامي في مقابلة مع "المغرب اليوم"، أن "ثقافة الاستهلاك لا تنتج أدبًا ولا تبني إنسانا ولا حضارة وإنما تبني خرابًا في خراب على خراب، والكاتب ليس النجم الذي تصنعه المؤسسات التجارية وإنما الكاتب هو الذي يعرف هموم الناس وأشواقهم فإذا كتب قصة أو رواية كتب في الفن والأخلاق والجمال والمسؤولية، وإذا كتب في الصحافة لا يكتب إلا ما يهم الناس".

وأضاف أن "ما يسمى بالربيع العربي لم يؤثر على حال الثقافة في عالمنا العربي، فهو بمثابة عاصفة زائلة مثلما زالت عواصف أخرى في تاريخنا القديم والحديث، مثال الدولة العباسية والعواصف التي ثارت حولها، وكذلك الدولة الأموية وانظروا بما حل باللذين استأصلوا الثقافة وسيدوا الحاكم على الشعب ذهبوا إلى مكان آخر، أما الكتب الرصينة والأساتيذ التي تعنى بالإنتاج المعرفي والثقافة فإنها موجودة، وقديمًا كان الجاحظ وما زال وكان أبو حيان ولا يزال، وفي شعرنا العربي وأدبنا السردي هناك الأعلام والقمم اللذين يبحث عنهم الجمهور ليس جمهور الثقافة الاستهلاكية وإنما ثقافة الشعب المسؤولة حيث الجمال الحقيقي والمسؤولية الحقيقية والكرامة الحقيقية".

وأوضح الكاتب العراقي المقيم في الإمارات أنه رافق الشارقة ومشروع الشيخ الدكتور سلطان القاسمي ويعرف بالضبط ماذا يريد هذا الرجل وسبق له أن كتب في أخلاقه ومشروعه الثقافي "معرض الشارقة الدولي للكتاب" الذي تابعه منذ أكثر من 3 عقود.

وتابع: "هذا المعرض هو المصد الوحيد إذا لم نقل إنه من بين المصدات القليلة جدًا  ضد ثقافة الاستهلاك والاستئصال، وإنما هذا المعرض يشيع ثقافة ديمقراطية ويحترم الرأي والرأي الآخر ويدعو إلى التسامح تمامًا كما هي طروحات الشيخ الدكتور سلطان القاسمي سواء في اليوم العالمي للمسرح أو في مسرحياته أو في رواياته، فهو يعتبر نفسه ابن هذا المشروع  ومساهم في هذا المشروع سواء عندما كان في صحيفة الخليج أو الاتحاد".

وأعلن اللامي عن استخدامه الأغاني الشعبية العراقية وأغاني السجون في كتاباته، قائلا إن "كل الكتابات التي تخلدت هي تلك التي اتجهت إلى المنتج الحقيقي للثقافة والجمال ألا وهو الشعب، والشعب يبرز دائمًا طلائع ثقافية ونضالية وفكرية، وهو يتحدث عن هؤلاء الطليعة الأدبية الذين كان مصيرهم السجون نظرًا إلى أنهم لم يختاروا إلا الخير والجمال والحرية والحب".

وأشار إلى أنه أمضى ما يقارب فترة 6 أعوام في السجن منذ 12 عامًا، وعرف معنى السجن والسجن يعني الحرية ولذلك ضمن في قصصه أغلب أغاني السجناء السياسية من النشيد الأممي العالمي وليس انتهاءً بسجناء مصر وسورية والأردن والمغرب وبالثقافة الشعبية التي ضمنها أيضا في قصصه لأنه في السرد العربي القديم كان الأساتذة ينحون هذا المنحى، فالغناء الشعبي والأناشيد جزء من كتاب شعري فريد وجزء من رواية ومبنى في قصة قصيرة، فهو وضع هذا الأمر أولى اهتماماته، وجاء بها من ميسان في جنوب العراق، ميسان التي هي دائمًا في حالة حزن من محرم إلى صفر هي منطقة تنتج الحزن وأيضا تعطي الفرح في الوقت نفسه.

يذكر أن جمعة اللامي غادر العراق عام 1979 واستقر في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ عام 1980، وشغل مناصب عدة في صحيفة الخليج والاتحاد، ورئيس مركز الشارقة – ميسان العالمي للحوار والتنمية الثقافية، ويعمل حاليًا كاتبًا متفرغًا في جريدة "الخليج"، نال جائزة السلطان قابوس للإبداع الثقافي في القصة القصيرة عام 2006 ، نال جائزة العنقاء الذهبية الدولية عام 2007.

ومن مؤلفاته: ابن ميسان في عزلته المقامة اللامية مجنون زينب الأعمال الروائية الأعمال القصصية من قتل حكمت أليشن، الثلاثيات عبدالله بن فرات ينتظر ثأر الله أشواق السيدة البابلية - الثلاثية الأولى الحرية والثقافة ( ذاكرة المستقبل ) مملكة الحكمة، بوابة الكلمة، وقال عنه الدكتور محسن الموسوي: "جمعة اللامي: الســـــــرد باحثا عن يقين"، تابع فيه بدايات جمعة اللامي في الحياة الثقافية والسياسية في العراق منذ ستينات القرن المنصرم، وأوضح تفرداته في المشهد القصصي العراقي والعربي، حيث انه هدم الحدود القائمة بين الأجناس، فلا قصة ولا رواية ولا شعر ولا مقامة، كما في قصصه القصيرة، وكذلك في روايته "مجنون زينب".

وعن اللامي كتب الأديب اللبناني عصام محفوظ مقالا في خريف عام 1970، ثم أعاد نشره كاملا في كتابه الموسوم: "الرواية العربية الطليعية": "أما اللعبة الشكلية المتطورة جدا، فصاحبها العراقي جمعة اللامي، الأول الذي يحاول أن يكتب كما كان أبو لينير يكتب بعض شعره، أي يستغل الإمكانات التصويرية للتأكيد على معنى يدرك هو أن الكلمات المصفوفة في ترتيب، قد لا تؤكده في القوة نفسها التي يريد. وهو ما يسمى في الغرب: كاليغرام. جمعة اللامي، الأول من بين كتاب القصة العرب، بل بين كتاب القصة في كل مكان، كتب القصة بهذا الأسلوب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمعة اللامي يؤكد وجود أزمة ثقافية أدبية في الوطن العربي جمعة اللامي يؤكد وجود أزمة ثقافية أدبية في الوطن العربي



GMT 02:20 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرسام هوكني يحقق رقمًا قياسيًا في صالات المزاد

GMT 00:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد الخديوي عباس يكشف سر بناء القاعة الذهبية

GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

GMT 06:33 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكتشفون وسيلة استخدمها المصريون القدماء لبناء "خوفو"

GMT 01:12 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

7 ألسن في المغرب بسبب تركيبته السكانية الغنية بالتنوّع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمعة اللامي يؤكد وجود أزمة ثقافية أدبية في الوطن العربي جمعة اللامي يؤكد وجود أزمة ثقافية أدبية في الوطن العربي



ارتدت فستانًا قصيرًا باللون الأسود والأبيض وحذاءً عاليًا مميّزًا

تألّق إيسكرا خلال "Beautycon" في لوس أنجلوس

لندن ـ ماريا طبراني
تستعد عارضة الأزياء البريطانية إيسكرا لورانس، للفوز بجائزة "world's It girl" باعتبارها واحدة من أيقونات الموضة الموجودات حاليا، وأثبتت لورانس أنها تستحق اللقب لهذا العام إذ ظهرت بإطلالة أنيقة ومذهلة في مهرجان "Beautycon" في لوس أنجلوس الخميس. ارتدت عارضة الأزياء الشهيرة البالغة من العمر 28 عاما فستانا قصيرا باللون الأسود والأبيض لافتا للأنظار، خلال الحفلة السنوية في المدينة الأميركية. تميز فستان لورانس بكتف واحد وفتحة صدر عميقة، وأضافت عارضة الأزياء أحذية الفخذ العالية باللون الأبيض المصنوعة من الجلد التي داست بها شوارع كاليفورنيا. وحملت في يدها حقيبة سوداء بسيطة، ووضعت الحد الأدنى من الإكسسوارات لتسليط الضوء على فستانها إذ ارتدت سلسلة وأقراطا ذهبية. وبفضل مظهرها الطبيعي الجميل لم تضع إيسكرا سوى القليل من المكياج من خلال ظلال العيون الدخاني ولمسة من أحمر الشفاة بلون التوت. يتابع لورانس أكثر من 4 ملايين شخص عبر موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام"، والتي

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - القضاء يحكم بإعادة بطاقة اعتماد أكوستا لدخول البيت الأبيض

GMT 13:05 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء
المغرب اليوم - بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء

GMT 03:18 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
المغرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 06:54 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"البساطة والفخامة" عنوان أحدث الديكورات في عام 2019
المغرب اليوم -

GMT 13:11 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

بوتشيتينو يحسم مصير انتقاله لريال مدريد

GMT 01:31 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

آلان باردو يحل مكان توني بوليس في نادي "وست بروميتش"

GMT 16:57 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دراجة نارية تقتل 3 نساء وتصيب طفلاً في إيموزار

GMT 17:50 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة اعتادت إخفاء وحمة على وجوهها تقرر التخلص من المكياج

GMT 07:28 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محكمة أوكسبريدج تُدين امرأة مارَست الجنس مع طفل صغير
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib