مسلة ميشع أُردنيَّة وسرقت على يد أحد الرهبان الألمان في 1868
آخر تحديث GMT 11:20:40
المغرب اليوم -

رئيس مركز ميشع الدكتور عبدالله حديثات إلى "المغرب اليوم":

مسلة "ميشع" أُردنيَّة وسرقت على يد أحد الرهبان الألمان في 1868

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مسلة

رئيس مركز ميشع الدكتور عبدالله
عمان - إيمان أبوقاعود

أكَّد رئيس "مركز ميشع للدراسات وحقوق الإنسان"، الدكتور عبدالله حديثات، في حديث إلى "المغرب اليوم"، أن "المركز يسعى إلى استعادة مسلة "ميشع" من متحف اللوفر في باريس"، موضحًا أن "المسلة تُشكِّل جانبًا مهمًا من الهوية الوطنية الأردنية".
وأضاف حديثات، أن "مسلة ميشع تُشكِّل جانبًا من الهوية الوطنية الأردنية فهي تربط الأردن الحديث بجذوره التاريخية، وتؤكد أن الأردن ليس دولة طارئة دون تاريخ كما يدعي البعض حيث كتبت في العام 850 قبل الميلاد، وأهميتها لا تقل عن البتراء بالنسبة للأردنيين".
وأشار حديثات، إلى أن "إرجاع المسلة يعني إعادة إرث تاريخي نعتز به، وتكمن فيه أغلى القيم المعنوية، وهو ملف حماية آثار الأردن التاريخية والتراثية"، معتبرًا  أن "عودة مسلة "ميشع" يعني إيجاد بصيص أمل في إعادة الآثار والتراث  والشواهد التاريخية إلى حضن الدولة الأردنية في المستقبل".
وختم حيثات، أن "مركز ميشع للدراسات وحقوق الإنسان، لا يستطيع أن يتحرك لوحده لولا تضافر الجهود الوطنية لإعادتها، من خلال تشكيل لجان من أبناء المجتمع الأردني للبحث بالطرق والوسائل الإدارية والقانونية التي من شأنها إعادة المسلة للتواصل من السفارة الفرنسية في المملكة، ومطالبتها بنقل رغبة الشعب الأردني في إعادة هذا الإرث التاريخي، والمتابعة مع المنظمة العالمية (اليونسكو) التي تهتم بالتراث العالمي لطرح قضيتنا العادلة استنادًا إلى القانون الدولي لاستعادة الآثار المتمثل في اتفاق العام 1972".
 وتعتبر مسلة أو حجر "ميشع"، مسلة تاريخية كتبها الملك ميشع، ملك المملكة المؤابية، والتي ظهرت في وسط وجنوب الأردن، في القرن التاسع قبل الميلاد، وتعتبر من أقدم المسلات التاريخية في بلاد الشام، حيث خلَّد الملك ميشع فيها انتصاراته على إسرائيل في عام 850 قبل الميلاد.
واكتشفت المسلة في ذيبان عاصمة المؤابين، في العام 1868 على يد أحد الرهبان الألمان العاملين في القدس، إبان العهد العثماني الذي قام بنقلها على الدواب إلى حيفا، ثم نقلها عن طريق البحر إلى فرنسا لتستقر هناك حتى اليوم في متحف اللوفر، والتي تعد من أهم الآثار الموجودة في المتحف حتى الآن.
وتكمن أهمية المسلة بأنها تُؤرِّخ للأردن في العصور القديمة، كما أنها تُعد شاهدًا قويًّا على الزعامة والشهامة والبطولات الأردنية عبر العصور، حيث أبرزت الانتصارات التي حققها الملك المؤابي، في تلك الفترة على اليهود، ووجودها تأكيد قوي على قدم جذور الدولة الأردنية.
وتتكون المسلة من 34 سطرًا منقوشة من الحجر البازاتي الأسود، كانت تعرف في القرن التاسع عشر بـ"الحجر المؤابي"، وتبلغ أبعاد المسلة 124 سم ارتفاعًا، و71 سم عرضًا، وهي مقوسة من الأعلى.
تجدر الإشارة إلى أن "مركز ميشع للدراسات وحقوق الإنسان"، تيعمل على تحقيق جملة من الأهداف خلال المرحلة المقبلة، يتقدَّمها السعي إلى كسب الإنسان، والعمل المؤسسي المتميز، والمبني على أسس علمية ومنهجة، إضافة إلى تحقيق التميز والريادة في كل ما يُقدِّمه، كما يعمل على مواكبة أحدث طرق ووسائل التدريب والتوعية والسعي لتحقيق الريادة في المجالات كافة التي من شأنها النهوض بمستوى المواطن على الأصعدة المختلفة، والمساهمة في التطوير للأفراد والمؤسسات، مع التركيز على الثقافة والإرث الأردني والدفاع عنها بكل الوسائل الحضارية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسلة ميشع أُردنيَّة وسرقت على يد أحد الرهبان الألمان في 1868 مسلة ميشع أُردنيَّة وسرقت على يد أحد الرهبان الألمان في 1868



GMT 01:42 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كتاب لـ"كارا كوني" يكشف عن قوّة الإناث في التاريخ القديم

GMT 02:20 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرسام هوكني يحقق رقمًا قياسيًا في صالات المزاد

GMT 00:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد الخديوي عباس يكشف سر بناء القاعة الذهبية

GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسلة ميشع أُردنيَّة وسرقت على يد أحد الرهبان الألمان في 1868 مسلة ميشع أُردنيَّة وسرقت على يد أحد الرهبان الألمان في 1868



أضافت المكياج الناعم ولمسة من أحمر الشفاه الوردي

ريتا أورا حيث تحتفل بألبومها الثاني الذي ينتظره الجميع

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت المغنية البريطانية، ريتا اورا، بإطلالة مفعمة بالحيوية والإثارة، بعد أن كشفت عن ألبومها الثاني الذي طال انتظاره "Phoenix " يوم الجمعة، في حفلة إطلاقه يوم الاثنين في لندن. وصلت المغنية، البالغة من العمر 27 عاما، إلى مركز "Annabel" الأسطوري في العاصمة البريطانية، وكانت ترتدي فستانا قصيرا باللون القرمزي المذهل، تميّز بالشراشيب الحمراء التي غطته بالكامل، ونسّقته مع زوج من الصنادل بنفس اللون ذات كعب رفيع وعالٍ، كما اختارت النجمة ذات الأسلوب المميز تسريحة شعر "ريترو"، والتي تناسبت مع شعرها الأشقر، وأضافت المكياج الناعم ولمسة من احمر الشفاه الوردي، وأكملت إطلالتها بالأقراط الوردية والخواتم الفضية. أطلقت ريتا أورا البومها الجديد "Phoenix"، وهو الألبوم الثاني لها منذ ظهورها لأول مرة في عام 2012، وفي حديثها إلى مجلة Vogue في وقت سابق من هذا الشهر عن البومها الجديد، اعترفت أنها أصيبت بتوتر شديد بعد الانتهاء من الألبوم وقالت "كنت أشعر

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 02:17 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 00:57 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة مقترح تدشين "مونديال جديد" يعوض المباريات الودية

GMT 18:03 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

جواز السفر المغربي يقود إلى 61 وجهة عالمية دون تأشيرة

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مواقع معاكسة تجعل طباعك متقلبة وتفشل في تهدئة أعصابك

GMT 16:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة القيادي الاتحادي مولاي أحمد العراقي بعد صراع مع المرض

GMT 13:46 2017 السبت ,27 أيار / مايو

"ما بْتَعِرْفو السوريين"!

GMT 13:42 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

تعليم الطائف ينجز أول دراسة علمية ميدانية عن خدماته
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib