سعدية مفرح تراهن على ازدهار الثقافة العربية وسط الأزمات
آخر تحديث GMT 07:16:05
المغرب اليوم -

أكدت لـ"المغرب اليوم" أهمية استشراف المستقبل بعيون متفائلة

سعدية مفرح تراهن على ازدهار الثقافة العربية وسط الأزمات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - سعدية مفرح تراهن على ازدهار الثقافة العربية وسط الأزمات

الشاعرة والصحافية الكويتية سعدية مفرح
الشارقة ـ نور الحلو

كشفت الشاعرة والناقدة والصحافية الكويتية سعدية مفرح، عن آخر إصداراتها "مشاغبٌ وأنيق" الذي صدر قبل افتتاح معرض الشارقة الدولي للكتاب، وكان هذا الخبر كالمفاجأة بالنسبة لها بعد أن أخبرتها دار النشر بجهوزية الكتاب فالتقت به في معرض الكتاب وكأنه صديق، وهو موجه لكل مشاغب وأنيق يحب الشعر.

وعبرت مفرح في مقابلة مع "المغرب اليوم"، عن وضع الثقافة في الدول العربية وخصوصًا أنها تمر بأوضاع سياسية سيئة، مؤكدة أنها لا تزال تراهن على المشهد الثقافي، وأنها من المؤمنين بالأمل وتردد دائمًا مقولة الراحل سعد الله ونوس "نحن محكومون بالأمل".

وأضاف: "هذا الأمل يحتم علينا أن نستشرف المستقبل بعيون متفائلة، وتتمنى كل ما شاركت في فعاليات ثقافية ترى الحماس في عيون الشباب وتراهن عليهم لأنهم يرون الكثير من الحلول والتي تكمن في الوعي والثقافي والمعرفة".

وصرَّحت مفرح بأنها كانت في إحدى الندوات وتحدث المشاركون عما إذا كان الرواية أصبحت سيدة الأجناس الأدبية على حساب الشعر، مضيفة: "تقريبا الجميع اتفق أن الشعر لم يعد يملك المكانة السابقة في ظل التطور الهائل الذي حصل في العالم الروائي".

وتابعت: "ليس في الوطن العربي إنما في كل العالم، وتابعت مفرح أنها لا تزال تؤمن بأن الشعر هو الحلم الأجمل والملاذ الأخير وهو الخلاص، وكل من يذهب إلى الرواية من غير الموهوب إنما يذهب لكي يتخلص من الشعر، لن يبق للشعر إلا الشعراء الحقيقيين المؤمنين بالشعر والمعنى الشعري والصورة الشعرية".

واعتبرت أنَّ "الرواية هي الموضة الرائجة اليوم لذا فهناك روائيين حقيقيين وروائيين غير حقيقيين وهم أخذوا بوهج الرواية وانتشارها وبالنجومية فأصبحوا متطفلين على عالم الرواية، وبالتالي لم يبق للشعر إلا من لم ينخدع بأي شيء آخر والشعراء الحقيقين وهذا ما أراهن عليه".

وأعلنت سعدية أنها أصبحت أكثر ميلًا إلى قصيدة النثر على الرغم من كتابتها في بدايتها جميع المدارس الشعرية، لأنها برهافتها هي الأقرب إلى التعبير ولكنها أصبحت ترى أنه من الظلم الانحياز إلى مدرسة شعرية أو اتجاه شعري ضد الآخر أو على حساب الآخر وهي ضد تصنيف الشعر إلى مدارس وإلى اتجاهات معينة، وأنها منحازة إلى الكلمة الشعرية بغض النظر عن مدرستها واتجاهها لأنها لم تعد مؤمنة بمدارس شعرية بل مؤمنة بروح الشعر والشاعر.

وفي ما يتعلق بإعجابها بشاعر أو كاتب ما، ذكرت أنها كانت تقرأ منذ صغرها لكثير من الشعراء والكتاب في العالم العربي والأجنبي، وأنها لا تنتمي لشاعر بقدر ما تنتمي لقصيدة تعجبها، لافتة إلى هناك رموز لا يمكن أن ننساها.

واسترسلت: "في العصر القديم كلنا متفقين على أسماء كبيرة مثل المتنبي وأبو العلاء المعري وغيرهم، ولكن في العصر الحديث هي من أشد المعجبين في محمود درويش وأنسى الحاج وصلاح عبد الصبور وبدر شاكر السياب ونازك الملائكة، وشعراء الخليج فهد العسكر، صقر الشبيب، خالد سعودي، حسين سرحان وغيرهم من الشعراء الكبار".

وعوّلت الكاتبة الكويتية على موضوع تبادل الثقافات عن طريق الترجمة والمبادرات الفردية بين الشعراء، مؤكدة أنه يجب أن يكون هناك تبادل للثقافات بين الدول بغض النظر عن الخلافات السياسية وغير السياسة، ولكن الثقافة عالم راسخ وثابت وهي تراهن عليه.

يشار إلى أنَّ "دواوين مفرح أعدت حولها رسائل ماجستير ودكتوراه عن ومنها رسالة الدكتورة العمانية سعيدة بن خاطر الفارسي التي نالت بها درجة الدكتوراه، وكذلك كتبت الدكتورة الفارسي دراسة نقدية لأعمال مفرح بكتاب حمل عنوان (انتحار الأوتاد في اغتراب سعدية مفرح)، وغيرها من الدراسات التي كُتِبت عن أعمال الشاعرة الكبيرة.

أما الجوائز فنالت جائزة ممثلة الكويت الشعرية في خريطة شعراء العالم لاولمبياد لندن التي أعلنت عنها صحيفة "الغارديان" البريطانية واسعة الانتشار، كذلك حركة شعراء العالم من الأرجنتين، اختارتها كسفيرة للشعر الكويتي قبيل أعوام عدة، وأيضا وُجهت لها دعوة من (ملك اسبانيا) لإحدى المناسبات الشعرية قبل قرابة العشر أعوام.

وكانت آخر الجوائز والترشيحات من مهرجان سييت للشعر العالمي في فرنسا باختيار سعدية مفرح لتمثيل دولة الكويت، وهو المحفل العالمي الذي غابت عنه مفرح عندما طواها الروتين بين صفحات الجواز.

وللشاعرة سعدية مفرح 16 كتابا في الشعر والنقد، منها كتاب "كم نحن وحيدتان يا سوزان" الذي تبرعت بكامل ريعه لأطفال سورية عبر حملة ليان، كذلك كان لكتابها "سين سيرة ذاتية ناقصة" الصدارة في قائمة مبيعات مكتبة ذات السلاسل، وتُرجمت الكثير من أعمال سعدية مفرح إلى عدة لغات منها الفرنسية والأسبانية والألمانية والسويدية والطاجيكية والفارسية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سعدية مفرح تراهن على ازدهار الثقافة العربية وسط الأزمات سعدية مفرح تراهن على ازدهار الثقافة العربية وسط الأزمات



GMT 01:42 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كتاب لـ"كارا كوني" يكشف عن قوّة الإناث في التاريخ القديم

GMT 02:20 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرسام هوكني يحقق رقمًا قياسيًا في صالات المزاد

GMT 00:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد الخديوي عباس يكشف سر بناء القاعة الذهبية

GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سعدية مفرح تراهن على ازدهار الثقافة العربية وسط الأزمات سعدية مفرح تراهن على ازدهار الثقافة العربية وسط الأزمات



GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 02:17 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 00:57 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة مقترح تدشين "مونديال جديد" يعوض المباريات الودية

GMT 18:03 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

جواز السفر المغربي يقود إلى 61 وجهة عالمية دون تأشيرة

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مواقع معاكسة تجعل طباعك متقلبة وتفشل في تهدئة أعصابك

GMT 16:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة القيادي الاتحادي مولاي أحمد العراقي بعد صراع مع المرض

GMT 13:46 2017 السبت ,27 أيار / مايو

"ما بْتَعِرْفو السوريين"!

GMT 13:42 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

تعليم الطائف ينجز أول دراسة علمية ميدانية عن خدماته
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib