صالح يصرّح بأن التماثيل المشوهة تدل على سطحية المسؤولين
آخر تحديث GMT 09:46:16
المغرب اليوم -

كشف لـ"المغرب اليوم" أن كل عمل ينحته يحمل جانبًا من أحلامه

صالح يصرّح بأن التماثيل المشوهة تدل على سطحية المسؤولين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صالح يصرّح بأن التماثيل المشوهة تدل على سطحية المسؤولين

الفنان شريف صالح
القاهرة - أسامة عبد الصبور

أكد الفنان شريف صالح، أن فن النحت هو الرابط الحقيقي بين الحضارة الفرعونية والحضارات المصرية المتعاقبة، مشيرًا إلى أن الحضارة المصرية القديمة اعتمدت على فن النحت في تخليد سيرة الملوك والعظماء، ولم تترك دربًا من دروب الحياة لم تعبر عنه بتمثال".

وأفاد شريف صالح في حديث مع "المغرب اليوم"، حول فن النحت: "الحضارة المصرية القديمة استخدمت الخامات المختلفة والتي مازال فنانو النحت حول العالم يحاولون تطويعها، فيمكننا أن نرى تماثيل فرعونية مصنوعة من الحجر والغرانيت والخشب والمعادن النفيسة كالذهب، مخلفة إرثًا فنيًا ضخمًا، وواضعة كل من أعقبها من حضارات في اختبار وتحد رغم بدائية الأدوات المستخدمة في ذلك العصر، كما أن أحجام المنحوتات الفرعونية المهيبة كان هو الآخر تحديًا قائمًا وإلى الآن في وجه كل نحاتي العالم".

وأضاف أن ذلك الإرث الفني الكبير لم يتوقف عند العصر الفرعوني بل امتد إلى العصور القبطية والإسلامية، رغم بعد العوائق التي واجهت فن النحت في الحضارة الإسلامية حيث نمت بعض المذاهب والأفكار التي تحرم النحت ولا تفرق بين التماثيل الفنية والأصنام التي كان يعبدها عرب الجزيرة في الجاهلية.

وتابع: "ذلك الأمر الذي صرف بعض فناني النحت في تلك الحقبة إلى ألوان مختلفة من الفنون كفنون العمارة والزخرفة، وعادت تلك المدرسة المصرية في فن النحت بقوة منذ انفتاح مصر على الثقافات الأوروبية، في ظل البعثات التعليمية التي أرسلها محمد علي إلى فرنسا، وكان من الطبيعي أن تظهر هذه الحقبة الفنية متأثرة بالمدرسة الأوروبية في فن النحت، ولكن من المدهش أن شيئًا من ذلك لم يحدث، بل ظهرت المنحوتات المصرية الحديثة متأثرة بجذورها التاريخية وبيئتها الأصيلة، الأمر الذي يظهر جليًا في منحوتات النحات المصري الراحل محمود مختار في حقبة يمكننا أن نطلق عليها البعث والإحياء حيث أنطلق النحاتون المصريون بقوة وظهرت أسامي كبرى حازت أعمالهم الفنية على إعجاب العالم وانفردت بأرفع الجوائز في فن النحت العالمي المعاصر".

وعن بداية تعلقه بفن النحت قال شريف: "تعلقت منذ طفولتي بخامة الطين الصلصال، والتي بدأت أشكل بها منحوتات بسيطة تحاكي أشكال الحيوانات، ثم وجدت عالمي المفضل في رحاب كلية الفنون التطبيقية، حيث درست في قسم النحت وتعلقت بمعدن النحاس وسبكت منه أولى أعمالي النحتية والتي شاركت آن ذاك في معرض صالون الشباب وأقتنى أحد تماثيلي الفنان التشكيلي الكبير الدكتور أحمد نوّار مما مثل تشجيعًا كبيرًا لي ومؤشرًا إلى أنني أسير في الطريق الصحيح".

وأشار صالح، إلى أنه في تلك المرحلة كان يحاول أن يشارك أطفاله في اللعب بخامة الصلصال، ويحرص على اصطحابهم في جولات في المتاحف المصرية ومراكز الحرف التقليدية لما لتلك النشاطات من أثر مهم في تكوين الجوانب الشخصية للطفل وتنمية حسه وذوقه الفني".

وفسر رداءة مستوى التماثيل التي تشوه بعض الميادين العامة في محافظات مصر قائلًا: "المنحوتات الرديئة التي تتبناها الحكومة المصرية وتشوه بها بعض الميادين العامة لا يمكن أن تعبر عن مستوى فن النحت المصري المعاصر، بل تعبر عن سطحية المسؤولين عن اختيار تلك المنحوتات الرديئة وعدم قدرتهم على الاختيار، فمصر فيها عدد كبير من النحاتين المعاصرين الكبار كالنحات الفنان آدم حنين والنحات الفنان طارق الكومي وغيرهم كما أن هناك تراث فني كبير تركه النحات الكبير عبد البديع عبد الحي، ومع ذلك نرى تلك المسوخ تشوه مياديننا العامة مما يبعث رسالة سلبية ويسيء إلى سمعة نحاتي مصر عمومًا".

وأردف: "يجب أن يكون هناك تنسيق كامل بين المحليات ووزارة الثقافة ممثلة في قطاع الفنون التشكيلية وأن يتم اختيار الأعمال الفنية المنوط بها تزيين الميادين العامة والشوارع المهمة والمؤسسات الحكومية سواء كانت تماثيل أو جداريات بإشراف فنانين متخصصين لتجنب تلك الظاهرة المسيئة للفن التشكيلي المصري".

وأضاف: "أدعوا الحكومة المصرية إلى تبني مشروع متكامل لدمج الفنون البصرية في حياة المصريين، حيث يجب أن يتداخل الفن التشكيلي في كل العناصر التي يتعامل معها المواطن المصري البسيط وكسر تلك العزلة التي تعاني منها الفنون البصرية داخل جداران قاعات العرض، فما المانع أن يوضع تصميم فني مبتكر يقوم عليه المتخصصين لمحطات الحافلات، بل إنني أرى أن كل حافلة ركاب عامة تسير في الشوارع المصرية يمكن أن تتحول إلى عمل فني رائع بدلًا من طلائها بلون لا يعبر عن شيء، كما يمكن أن تتحول المتنزهات والحدائق العامة إلى متاحف فنية مفتوحة يتعامل معها الجمهور يوميًا، وفي هذا الإطار أدعو أن نبدأ بمشروع لمنطقة محددة أو حديقة بعينها كحديقة الحيوان في الجيزة، فيمكن أن يجتمع في ذلك الإطار عدد من الفنانين التشكيليين من كل التخصصات وبإشراف مباشر من إحدى الجهات الفنية المتخصصة للعمل على تحويل حديقة الحيوان إلى تحفة فنية رائعة تمتع الجمهور وتنمي الحس الفني للأطفال من زائري الحديقة وتعيد لحديقة الحيوان بهائها الذي يعاني من الإهمال والتردي".

وأكد الفنان شريف صالح أنه على أتم الاستعداد للتطوع دون أي أجر لوضع تصميمات فنية لمقاعد بتصميم فني مبتكر تستخدم في الميادين والحدائق العامة لإظهار وجه فني حضاري يليق بتاريخ وقيمة مصر الفنية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صالح يصرّح بأن التماثيل المشوهة تدل على سطحية المسؤولين صالح يصرّح بأن التماثيل المشوهة تدل على سطحية المسؤولين



GMT 00:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد الخديوي عباس يكشف سر بناء القاعة الذهبية

GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

GMT 06:33 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكتشفون وسيلة استخدمها المصريون القدماء لبناء "خوفو"

GMT 01:12 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

7 ألسن في المغرب بسبب تركيبته السكانية الغنية بالتنوّع

GMT 01:35 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانة تشكيلية ترسم أكثر مِن 200 لوحة فنيّة رائعة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صالح يصرّح بأن التماثيل المشوهة تدل على سطحية المسؤولين صالح يصرّح بأن التماثيل المشوهة تدل على سطحية المسؤولين



ارتدت فستانًا بألوان الذهبي والفضي والأسْود اللامعة

تألّق بيبي ريسكا خلال حفلة توزيع جوائز "CMA" للموسيقى الريفية

واشنطن ـ رولا عيسى
تألّقت المغنية الأميركية بيبي ريسكا عند وصولها الأربعاء، إلى حفلة توزيع جوائز "CMA" للموسيقى الريفية، في ناشفيل، إذ ارتدت النجمة البالغة من العمر 29 عاما، فستانا بألوان الذهبي والفضي والأسود اللامعة، من العلامة التجارية "كوتش"، بفتحة كبيرة عند الرجل اليمنى. وظهرت بيبي بشعر أشقر قصير، مجعد بطريقة خفيفة، وارتدت أقراطا متدلية والكثير من الخواتم، وأبرزت جمالها بمكياج عيون بسيط. واستضافت حفلة توزيع الجوائز للمرة الحادية عشرة، النجمة الأميركية، كاري أنروود، والنجم براد بيزلي. ورُشحت بيبي للحصول على جائزة أفضل أغنية منفردة في العام، عن أغنية "Meant To Be"، وكان من المفترض أن تقدم بيبي عرضا خلال حفلة توزيع الجوائز. وقدّم براد وكاري عرضا غنائيا أثناء الحفلة إلى جانب النجم كريس ستاببلتون الذي حصل على جائزة أفضل مُغنٍّ شاب، كما أنه حصل في العام الماضي على جائزة أفضل فنان للعام. وواجه منافسة شديدة مع جيسون الديان، ولوك بريان، وكيني

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 03:18 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
المغرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 06:42 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - مراسل قناة

GMT 08:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم " بربري"
المغرب اليوم - ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
المغرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي

GMT 21:57 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المتهمون بتصوير وتخدير"سكيرج"يخترقون حسابه على"فيسبوك"

GMT 20:08 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف خطيب مسجد وسيدة بتهمة "الخيانة الزوجية"

GMT 02:38 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رفع درجة التأهب الأمني في الصحراء بعد زيادة نشاط المتطرفين

GMT 01:38 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سرقة ومحاولة اغتصاب طالبة بالقوة في فاس

GMT 01:16 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

العثماني يستدعي النقابات بعد رفض عرض الحكومة لرفع الأجور

GMT 20:50 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

المنتخب التونسي يخسر أمام نظيره الإنجليزي بهدفين

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"آي فون 10" يتفوق على 8 من حيث الحصة السوقية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib