عوامل الرِّقابة المزاجيَّة تتحكم في كتابة المقالات في الأردن
آخر تحديث GMT 00:29:41
المغرب اليوم -

الكاتب الأردني السَّاخر نصيرات إلى "المغرب اليوم":

عوامل الرِّقابة المزاجيَّة تتحكم في كتابة المقالات في الأردن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عوامل الرِّقابة المزاجيَّة تتحكم في كتابة المقالات في الأردن

الكاتب الأردني السَّاخر نصيرات
عمان - إيمان أبوقاعود

اعتبر الكاتب الأردني الساخر، كامل نصيرات، في حديث خاص إلى "المغرب اليوم"، أن "السخرية في الأردن هي التي تحافظ على أحلام الناس، كي لا يموتوا قهرًا، فتموت أحلامهم الصغيرة معهم، مما أوجد مساحة كبيرة للكتابة الساخرة في الأردن"، مضيفًا "نحن نكتب لكي نهرّب للناس أحلامهم عندما يمتد عليها يد الاغتيال".
وأضاف نصيرات، أن "الكُتَّاب الساخرين في الأردن، يتكلمون بلغة قريبة من الشارع الأردني، مما يجعل جمهور القراء الساخرين يتجهون إليهم للتنفيس عن همومهم  اليومية".
وأوضح، قائلًا، "أعبر عن المواطن الأردني وهمومه ومعاناته من خلال معاناتي الشخصية من الفقر والقهر والهزيمة والحاجة والرعونة والطابور والزحمة واللُّحمة المفقودة وغيرها"، معتبرًا أن "الحكومة تلدغ المواطن كلما سنحت لها الفرصة بذلك مما يعطي الحق للكاتب الساخر تحديدًا بلدغها بالانتقاد كلما سنحت الفرصة بذلك أيضًا".
وأكَّد نصيرات، أن "الكاتب الساخر من الطبيعي أن يكون ساخرًا في حياته وفي اعتقاده الشخصي"، مشيرًا أن "هذا الأمر ليس بالضرورة أن ينطبق على الكُتَّاب الساخرين، وببساطة اعتبر الركن الأساسي في صدق السخرية هو التلقائية والعفوية، وكيف سيتحقق هذا الشرط إن لم يكن الكاتب الساخر ممارسًا للسخرية في حياته، لذا فإن حياتي مليئة بالضجيج الساخر، وحتى في قمة حزني تكون السخرية موجودة دون تخطيط".
وعن تجربته في تقديم برنامج ساخر، تحت عنوان "تنفيس مع أبووطن"، قال نصيرات، "أنسى في البرنامج أنني أقف أمام كاميرا، حيث ألعب على وتر العفوية والتلقائية، كما أن الديكور بسيط جدًّا، أشبه بمقهى لشخص فقير، أو أشبه بغرفة موجودة في كل بيت أردني وعربي متواضع، مُكوّن من مقعدين قش وطاولة صغيرة، وأتمنى أن تنجح التجربة، وأن يتطور البرنامج أكثر".
ويرى نصيرات، أن "الرابط بين الكاتب الساخر، ورسام الكاريكاتير، هو العين الساخرة  التي تلتقط التفاصيل، فيحولها الكاتب إلى مقال ساخر، ويحولها رسام الكاريكاتير إلى رسم كاريكاتوري، وتتحكم عوامل الرقابة المزاجية والخوف، في المقالات في الأردن"، مشيرًا إلى "عدم وجود مدونات مهنية في الصحف لمنع مقالات معينة"، حسب قوله.
وعن موقعه الإليكتروني "تنفيس"، قال نصيرات، "تلك التجربة ما زلت أعيشها بكل تفاصيلها الجميلة والقبيحة، حيث كان الموقع في البداية للشباب الجديد، كي أعطيهم فرصة التعريف بإبداعاتهم وبالذات الساخرة منها، لكني لم أصمد، ولم يصمد الشباب معي، لأنهم يستعجلون الشهرة بلا مقومات، ولم يدعمني أحد بإعلانات وتبرعات، لذلك  ما زال موقع "تنفيس" يتنفس، ولكنه لا يمشي إلا بالوخز، وأتمنى أن أجد له حلًّا ويعود الحلم إليه".
وبشأن ما يتردد أن الشعب الأردني لا يضحك، بينما دحض تلك النظرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قال نصيرات، "ما زال الشعب الأردني يخاف أن يضحك في الشارع، لأنه عيب، وما زال يسأل الواحد الآخر: لماذا لا تضحك...؟ وما زال الأردني عاقد الحاجبين، لأنه لم يمارس السخرية في الحياة العامة، بينما هو محترف سخرية في الحياة الخاصة، ومواقع التواصل الاجتماعي ليست حياة عامة، بل من الخصوصيات لأنه يسخر عن بُعد، وليس وجهًا لوجه، لكنه قريبًا سيدكّ المواجهة ويخرج ساخرًا بلا قيود، لأن الضغوط تزداد عليه بشكل لا يطاق".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عوامل الرِّقابة المزاجيَّة تتحكم في كتابة المقالات في الأردن عوامل الرِّقابة المزاجيَّة تتحكم في كتابة المقالات في الأردن



GMT 01:42 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كتاب لـ"كارا كوني" يكشف عن قوّة الإناث في التاريخ القديم

GMT 02:20 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرسام هوكني يحقق رقمًا قياسيًا في صالات المزاد

GMT 00:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد الخديوي عباس يكشف سر بناء القاعة الذهبية

GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عوامل الرِّقابة المزاجيَّة تتحكم في كتابة المقالات في الأردن عوامل الرِّقابة المزاجيَّة تتحكم في كتابة المقالات في الأردن



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

النجمة كاتي برايس في إطلالة بسيطة أثناء التسوق

باريس ـ مارينا منصف
ذهبت عارضة الأزياء ونجمة تلفزيون الواقع البريطانية، كاتي برايس، للتسوق في متجر "باوند لاندPoundland"، يوم الأحد، قبل أسابيع من إعلان إفلاسها، وقد شوهدت النجمة صاحبة الـ40 عامًا، في فرع المتجر في العاصمة البريطانية لندن، وهي تحمل لفائف من ورق التغليف، وحقيبة بها بعض المشتريات، إذ يفترض أنها كانت تشتري مستلزمات عيد الميلاد، في وقت مبكر.   وارتدت برايس قميص باللون البيج مطبوع برسمة "بلاي بوي"، كشف عن خصرها، وبنطال أسود، وزوج من الأحذية الرياضية باللون الأبيض، وكذلك كاب بيسبول على رأسها بنفس رسمة القميص، وتركت شعرها الطويل المصبوغ باللون الكستنائي مسدولًا , أما المكياج، فاعتمدت صاحبة البشرة البرونزية مكياجًا خفيفًا، أبرز ملامح وجهها، ووضعت أحمر شفاة باللون الوردي، ليناسب مظهرها خلال رحلة متواضعة إلى متجر باوند لاند , ورافقتها مربية أطفالها إلى المتجر، والتي ساعدتها في حمل الأكياس من المتجر وعبور الشارع.   وظهرت برايس في باوند لاند،

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 06:17 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
المغرب اليوم - كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 02:17 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 00:57 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة مقترح تدشين "مونديال جديد" يعوض المباريات الودية

GMT 18:03 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

جواز السفر المغربي يقود إلى 61 وجهة عالمية دون تأشيرة

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مواقع معاكسة تجعل طباعك متقلبة وتفشل في تهدئة أعصابك

GMT 16:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة القيادي الاتحادي مولاي أحمد العراقي بعد صراع مع المرض

GMT 13:46 2017 السبت ,27 أيار / مايو

"ما بْتَعِرْفو السوريين"!

GMT 13:42 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

تعليم الطائف ينجز أول دراسة علمية ميدانية عن خدماته
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib