عوامل الرِّقابة المزاجيَّة تتحكم في كتابة المقالات في الأردن
آخر تحديث GMT 07:20:35
المغرب اليوم -

الكاتب الأردني السَّاخر نصيرات إلى "المغرب اليوم":

عوامل الرِّقابة المزاجيَّة تتحكم في كتابة المقالات في الأردن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عوامل الرِّقابة المزاجيَّة تتحكم في كتابة المقالات في الأردن

الكاتب الأردني السَّاخر نصيرات
عمان - إيمان أبوقاعود

اعتبر الكاتب الأردني الساخر، كامل نصيرات، في حديث خاص إلى "المغرب اليوم"، أن "السخرية في الأردن هي التي تحافظ على أحلام الناس، كي لا يموتوا قهرًا، فتموت أحلامهم الصغيرة معهم، مما أوجد مساحة كبيرة للكتابة الساخرة في الأردن"، مضيفًا "نحن نكتب لكي نهرّب للناس أحلامهم عندما يمتد عليها يد الاغتيال".
وأضاف نصيرات، أن "الكُتَّاب الساخرين في الأردن، يتكلمون بلغة قريبة من الشارع الأردني، مما يجعل جمهور القراء الساخرين يتجهون إليهم للتنفيس عن همومهم  اليومية".
وأوضح، قائلًا، "أعبر عن المواطن الأردني وهمومه ومعاناته من خلال معاناتي الشخصية من الفقر والقهر والهزيمة والحاجة والرعونة والطابور والزحمة واللُّحمة المفقودة وغيرها"، معتبرًا أن "الحكومة تلدغ المواطن كلما سنحت لها الفرصة بذلك مما يعطي الحق للكاتب الساخر تحديدًا بلدغها بالانتقاد كلما سنحت الفرصة بذلك أيضًا".
وأكَّد نصيرات، أن "الكاتب الساخر من الطبيعي أن يكون ساخرًا في حياته وفي اعتقاده الشخصي"، مشيرًا أن "هذا الأمر ليس بالضرورة أن ينطبق على الكُتَّاب الساخرين، وببساطة اعتبر الركن الأساسي في صدق السخرية هو التلقائية والعفوية، وكيف سيتحقق هذا الشرط إن لم يكن الكاتب الساخر ممارسًا للسخرية في حياته، لذا فإن حياتي مليئة بالضجيج الساخر، وحتى في قمة حزني تكون السخرية موجودة دون تخطيط".
وعن تجربته في تقديم برنامج ساخر، تحت عنوان "تنفيس مع أبووطن"، قال نصيرات، "أنسى في البرنامج أنني أقف أمام كاميرا، حيث ألعب على وتر العفوية والتلقائية، كما أن الديكور بسيط جدًّا، أشبه بمقهى لشخص فقير، أو أشبه بغرفة موجودة في كل بيت أردني وعربي متواضع، مُكوّن من مقعدين قش وطاولة صغيرة، وأتمنى أن تنجح التجربة، وأن يتطور البرنامج أكثر".
ويرى نصيرات، أن "الرابط بين الكاتب الساخر، ورسام الكاريكاتير، هو العين الساخرة  التي تلتقط التفاصيل، فيحولها الكاتب إلى مقال ساخر، ويحولها رسام الكاريكاتير إلى رسم كاريكاتوري، وتتحكم عوامل الرقابة المزاجية والخوف، في المقالات في الأردن"، مشيرًا إلى "عدم وجود مدونات مهنية في الصحف لمنع مقالات معينة"، حسب قوله.
وعن موقعه الإليكتروني "تنفيس"، قال نصيرات، "تلك التجربة ما زلت أعيشها بكل تفاصيلها الجميلة والقبيحة، حيث كان الموقع في البداية للشباب الجديد، كي أعطيهم فرصة التعريف بإبداعاتهم وبالذات الساخرة منها، لكني لم أصمد، ولم يصمد الشباب معي، لأنهم يستعجلون الشهرة بلا مقومات، ولم يدعمني أحد بإعلانات وتبرعات، لذلك  ما زال موقع "تنفيس" يتنفس، ولكنه لا يمشي إلا بالوخز، وأتمنى أن أجد له حلًّا ويعود الحلم إليه".
وبشأن ما يتردد أن الشعب الأردني لا يضحك، بينما دحض تلك النظرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قال نصيرات، "ما زال الشعب الأردني يخاف أن يضحك في الشارع، لأنه عيب، وما زال يسأل الواحد الآخر: لماذا لا تضحك...؟ وما زال الأردني عاقد الحاجبين، لأنه لم يمارس السخرية في الحياة العامة، بينما هو محترف سخرية في الحياة الخاصة، ومواقع التواصل الاجتماعي ليست حياة عامة، بل من الخصوصيات لأنه يسخر عن بُعد، وليس وجهًا لوجه، لكنه قريبًا سيدكّ المواجهة ويخرج ساخرًا بلا قيود، لأن الضغوط تزداد عليه بشكل لا يطاق".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عوامل الرِّقابة المزاجيَّة تتحكم في كتابة المقالات في الأردن عوامل الرِّقابة المزاجيَّة تتحكم في كتابة المقالات في الأردن



GMT 06:22 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

تعرف على لغز اللوحة التي "يعشقها" اللصوص

GMT 10:05 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

أصغر شاعرة في تاريخ أميركا تحتفي بتنصيب بايدن

GMT 21:51 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

نابولي تستعيد لوحة "سالفاتور موندي" المسروقة

GMT 04:32 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

افتتاح معبد "إيزيس" في مصر بعد 150 عامًا من اكتشافه

GMT 10:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"المدينة الضائعة" لحظات انفجار بيروت في مجسم فني

GMT 10:57 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

المعارض الفنية الدولية تخطط بحذر لموسم 2021

موديلات فساتين سهرة ناعمة مستوحاة من إطلالات ديانا كرزون

بيروت _المغرب اليوم

GMT 06:45 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا
المغرب اليوم - المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا

GMT 06:52 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب يسعى لاقتناء صواريخ "باتريوت" الأمريكية
المغرب اليوم - المغرب يسعى لاقتناء صواريخ

GMT 09:46 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام
المغرب اليوم -
المغرب اليوم - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 09:14 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
المغرب اليوم - كهوف جبل

GMT 06:30 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021
المغرب اليوم - مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 23:44 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بايرن ميونخ يجد بديل ألابا في الدوري الإنجليزي

GMT 22:50 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على تغييرات خطة التلقيح ضد كورونا التي اعتمدها المغرب

GMT 17:01 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مانشستر يونايتد يعلن ضم أماد ديالو بعد عام من شرائه

GMT 17:04 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 19:17 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 18:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مدرب بيرنلي يعلن وجود حالتي إصابة بكورونا بين لاعبيه

GMT 12:33 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بشكتاش يفوز على ريزا سبور وينفرد بصدارة الدوري التركي

GMT 16:51 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية

GMT 17:16 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:53 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib