فخري صالح يكشف عن تطور الرواية العربية على يد روّادها
آخر تحديث GMT 16:50:45
المغرب اليوم -

ذكر لـ"المغرب اليوم" أنّ القصص النوع الأدبي الأكثر قراءة

فخري صالح يكشف عن تطور الرواية العربية على يد روّادها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فخري صالح يكشف عن تطور الرواية العربية على يد روّادها

الناقد البارز فخري صالح
الشارقة ـ نور الحلو

كشف الناقد البارز في مجال الأدب العربي المعاصر فخري صالح، عن أنّ كتابه "قبل نجيب محفوظ وبعده" هو كتاب نقدي ونوع من رصد وتتبع تطور الرواية العربية في الجيل الذي سبق نجيب محفوظ مثل توفيق الحكيم، ويحيى حقي وغيرهم، وتطرق إلى العتبة الأساسية في الرواية العربية لنجيب محفوظ، ثم الأجيال التي جاءت بعده.

 ويقدم الكتاب مجموعة دراسات كُتبت على مراحل مختلفة، لكن الخيط الأساسي الذي ينتظمها هو الاهتمام بكيفية التطور الذي حصل في الرواية العربية، وكيف أن النوع الروائي ترسّخ في الأدب العربي المعاصر بفضل عدة رواد على رأسهم نجيب محفوظ، فعنوان الكتاب القصد منه أنه يحاول أن يجعل نجيب محفوظ وسط هذا الإنتاج له ما قبله وما بعده.

وأوضح صالح، أنّ الرواية العربية والرواية في العالم هي النوع الأدبي الأكثر قراءة بغض النظر عن المستوى والإبداع، دائمًا الناشرون يطلبون روايات من الكتّاب وكأن الكتب الأخرى لا توزع بشكل جيد كالروايات لكن مع وجود هذا الكم الهائل من الجوائز التي تعطى للرواية أصبح الأكاديميون والكتُّاب الذين يكتبون شعرًا ونقدًا يكتبون الروايات طمعًا في هذه الجوائز، وهذا له جانب إيجابي بأنه جعل الرواية نوعًا أدبيًا أساسيًا لا غنى عنه في الكتابة العربية في الوقت الراهن أما الجانب السلبي أن الجميع أصبح يكتب روايات والمستوى أحيانًا يهبط لدرجة أن بعض الأعمال التي لا تستحق الجوائز وهي لا تستحق ان تنشر تأخذ جوائز، وبالتالي يعتقد الكاتب أنه كاتب، وعلى المدار الطويل كل الأعمال السيئة تسقط، والذاكرة الأدبية تتذكر الأشياء الأساسية فنحن الآن نتذكر طه حسين وعباس العقاد وتوفيق الحكيم وغسان كنفاني وغيرهم من المبدعين، اللذين ما زالوا حتى الآن عنوان دراسة للباحثين والنقاد، والزمن كفيل بأن يرسخ حضور الكتاب الجيد وحذف الكتاب السيء.

وأضاف الناقد فخري صالح، أنه بعد دخوله عالم النشر اكتشف أن القراء بغض النظر عن ما توفر لهم التكنولوجيا من وسائل للقراءة، ولكن دور النشر تطبع مئات الآلاف من الكتب وهذا يثبت أن الناس لا تزال تحب أن ترى الكتاب بين يديها وتحب ملمسه واقتناءه، فالقراءة في العالم العربي جيدة جدًا ولكن هناك  مشكلة في التعليم، هناك انهيار في مستوى التعليم في العالم العربي ويجب معالجة هذه المسألة فنحن لا نصرف في عالمنا العربي على البحث العلمي في الجامعات والمؤسسات أكثر من نصف بالمئة من ميزانية الدول، بينما دولة مثل إسرائيل تصرف 9 و 10% من ميزانيتها على البحث العلمي، وبالتالي نحن نتأخر في كل شيء يُقاس من خلال التعليم فبدون النظر إلى التعليم وإحداث نهضة حقيقية  في عالمنا العربي سنظل نشكو نفس الشكوى ونكرر أنفسنا بصورة مستمرة فنحن نعلم ما الحل ولا ننفذ.

يذكر أن الناقد فخري صالح ولد في اليامون/ جنين عام 1957، حصل على بكالوريوس أدب إنجليزي وفلسفة من الجامعة الأردنية عام 1989، وكان قد درس أربع سنوات في كلية الطلب في الجامعة نفسها ولم يكمل.

عمل مديرًا للدائرة الثقافية في جريدة الدستور الأردنية، ورئيسًا لجمعية النقاد الأردنيين، ونائبًا لرئيس رابطة الكتاب الأردنيين، وكان قد عمل مراسلًا في الصحافة الثقافية العربية، وسكرتيرًا للتحرير ومديرًا للتحرير ومحررًا في عدد من المجلات والصحف، ويكتب بصورة منتظمة في صحيفة الحياة (لندن) وصحيفة الخليج (الشارقة) وهو عضو رابطة الكتاب الأردنيين، واتحاد الكتاب العرب، وحاصل على جائزة فلسطين للنقد الأدبي 1997، ومن أبرز الفعاليات العربية التي شارك فيها: مؤتمر الرواية العربية الأول في القاهرة عام 1998، ومهرجان الرباط الدولي 1999، ومهرجان أصيلة في المغرب 1994.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فخري صالح يكشف عن تطور الرواية العربية على يد روّادها فخري صالح يكشف عن تطور الرواية العربية على يد روّادها



GMT 02:20 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرسام هوكني يحقق رقمًا قياسيًا في صالات المزاد

GMT 00:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد الخديوي عباس يكشف سر بناء القاعة الذهبية

GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

GMT 06:33 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكتشفون وسيلة استخدمها المصريون القدماء لبناء "خوفو"

GMT 01:12 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

7 ألسن في المغرب بسبب تركيبته السكانية الغنية بالتنوّع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فخري صالح يكشف عن تطور الرواية العربية على يد روّادها فخري صالح يكشف عن تطور الرواية العربية على يد روّادها



ارتدت فستانًا قصيرًا باللون الأسود والأبيض وحذاءً عاليًا مميّزًا

تألّق إيسكرا خلال "Beautycon" في لوس أنجلوس

لندن ـ ماريا طبراني
تستعد عارضة الأزياء البريطانية إيسكرا لورانس، للفوز بجائزة "world's It girl" باعتبارها واحدة من أيقونات الموضة الموجودات حاليا، وأثبتت لورانس أنها تستحق اللقب لهذا العام إذ ظهرت بإطلالة أنيقة ومذهلة في مهرجان "Beautycon" في لوس أنجلوس الخميس. ارتدت عارضة الأزياء الشهيرة البالغة من العمر 28 عاما فستانا قصيرا باللون الأسود والأبيض لافتا للأنظار، خلال الحفلة السنوية في المدينة الأميركية. تميز فستان لورانس بكتف واحد وفتحة صدر عميقة، وأضافت عارضة الأزياء أحذية الفخذ العالية باللون الأبيض المصنوعة من الجلد التي داست بها شوارع كاليفورنيا. وحملت في يدها حقيبة سوداء بسيطة، ووضعت الحد الأدنى من الإكسسوارات لتسليط الضوء على فستانها إذ ارتدت سلسلة وأقراطا ذهبية. وبفضل مظهرها الطبيعي الجميل لم تضع إيسكرا سوى القليل من المكياج من خلال ظلال العيون الدخاني ولمسة من أحمر الشفاة بلون التوت. يتابع لورانس أكثر من 4 ملايين شخص عبر موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام"، والتي

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - القضاء يحكم بإعادة بطاقة اعتماد أكوستا لدخول البيت الأبيض

GMT 13:05 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء
المغرب اليوم - بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء

GMT 03:18 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
المغرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 06:54 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"البساطة والفخامة" عنوان أحدث الديكورات في عام 2019
المغرب اليوم -

GMT 13:11 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

بوتشيتينو يحسم مصير انتقاله لريال مدريد

GMT 01:31 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

آلان باردو يحل مكان توني بوليس في نادي "وست بروميتش"

GMT 16:57 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دراجة نارية تقتل 3 نساء وتصيب طفلاً في إيموزار

GMT 17:50 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة اعتادت إخفاء وحمة على وجوهها تقرر التخلص من المكياج

GMT 07:28 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محكمة أوكسبريدج تُدين امرأة مارَست الجنس مع طفل صغير
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib