كاترينا تكشف أحدث أساليب الفن التشكيلي للحرب السورية
آخر تحديث GMT 00:14:21
المغرب اليوم -

صرّحت لـ"المغرب اليوم" بأنَّ المرأة الأقدر على التعبير

كاترينا تكشف أحدث أساليب الفن التشكيلي للحرب السورية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كاترينا تكشف أحدث أساليب الفن التشكيلي للحرب السورية

كاترينا
دمشق - ميس خليل

اعتبرت الفنانة التشكيلية السورية جميلة كاترينا، أنَّ الريشة النسائية تحمل مشاعر المرأة التي تمثل نصف المجتمع وتعكس 

عواطف وأحاسيس كثيرة، فضلًا عن أنَّها تحمل مشاعر متناقضة القوة والضعف الحزن والسعادة والقسوة والحنان.

 وصرّحت كاترينا، في مقابلة مع "العرب اليوم"، أنَّ المرأة الفنانة تشعر وتحس بالمرأة وتفهم مكنوناتها الغامضة أكثر من الفنان 

الرجل، فبحكم عاطفتها وثقافتها وإرادتها ثم إصرارها على النجاح تستطيع أن تبدع أجمل اللوحات المعبرة عما تشعر به.

وتعتمد كاترينا في أسلوبها الفني على التعبيرية والواقعية التعبيرية، حيث أنَّ لوحاتها جوهرها وموضوعها الأساسي هو الإنسان 

عمومًا والمرأة خصوصًا، كما أنَّها رسمت بالزيت والفحم والاكريليك والماء ومواد أخرى، فضلًا عن لوحات رسمتها على الزجاج 

والقماش والخشب والمرايا والجدران، كما اهتمت برسم الحارة الشامية والمناظر الطبيعية والطبيعة الصامتة والبورتريه والأماكن 

الأثرية في سورية.

وعن تقييمها لواقع الحركة التشكيلية، صرّحت بأنَّ "الحركة التشكيلية في سورية شأنها شأن كل ما هو سوري يعيش مرحلتين 

المرحلة الأولى مرحلة الازدهار أي ما قبل 2011، والمرحلة الثانية ما بعد 2011، أي مرحلة التقشف والقوقعة على النفس 

والهجرة".

 وأضافت كاترينا "إنَّ المرحلة الأولى كانت مرحلة تطور وازدهار بالنسبة إلى الفن التشكيلي في سورية بتشجيع من قبل الدولة 

والوزارات والمؤسسات التي تقيم معارض بمشاركة اتحاد الفنانين التشكيليين لتشجيع الفنانين والفنانات حيث كان يحضر المعرض 

عدد كبير من الناس وبعد انتهاء المعرض تقتنى اللوحات وتقدر مكافئة للفنانين تكريمًا لمشاركتهم".

وتابعت "أما في هذه  المرحلة فقد شهدت تحوﻻت كبيرة إذ هاجر البعض والبعض الآخر تقوقع على نفسه خوفًا من الظروف التي 

تمر فيها البلاد وهو يعيش حالة ضياع، وأما من بقي يعمل ويرسم ويشارك في عدد قليل من المعارض فهو يواجه مشكلة كبيرة؛ 

لأنه لا يوجد اقتناء بسبب الظروف وحتى الحضور يقتصر على الفنانين فقط؛ لذلك فنحن الفنانين  نحاول أن نعرض لنثبت وجودنا 

وإننا ما زلنا صامدون نعمل ونعيش حياتنا الطبيعية".  

 وأشارت كاترينا إلى انعكاس الحرب على لوحات الفنانين التشكيليين، حيث حملت المعارض أسماء مستقاة من هذا الواقع مثل "

جراحات وطن تحية لأرواح الشهداء"، موضحة أنها شاركت في كل هذه المعارض وأهم مشاركاتها كانت لوحة "أم الشهيدين" التي 

تعبر عن كل بيت في سورية قدَّم شهيدًا أو أكثر، ولوحة عندما بكت دمشق وشهداء دمشق ولوحة السقوط التي تعبر عن الحاجة 

والفقر والنزوح الذي أدى إلى سقوط الإنسان في الرذيلة".

وأكدت أنَّها مع ظاهرة المعارض الجماعية؛ لأن الحضور فيها أكبر ويستطيع كل فنان وفنانة رؤية أعمال زملائهم والتعرف عليهم 

وعلى تقنيات وطرق جديدة والمناقشة وأحيانا مدارس مختلفة؛ لكنها لم تخف وجود بعض المشاكل، فيما يتعلق بتلك المعارض.

وذكرت كاترينا أنَّه في معرض الخريف السنوي لا يعرض كل من يتقدم للمشاركة، حيث كان المعرض حكرًا على الرجال فقط، 

وبسبب وضع المعرض المتكرر هناك، كثير من الفنانين قرروا عدم المشاركة في المعرض وحتى عدم الشكوى لاقتناعهم بعدم 

الفائدة.

وبالنسبة إلى صعوبات العمل في الفن التشكيلي، أوضحت أنَّ الظروف وغلاء المواد وعدم وجود الراغب في الاستغناء عن شراء 

طعامه من أجل لوحة وعدم اقتناء اللوحات في هذه الظروف، جعل الفنان التشكيلي يعيش مشكلة كبيرة  والفنان إنسان يحتاج أن يبيع 

لوحاته ليعيش.

وأبرزت كاترينا أنَّه "كي تصل الفنانة التشكيلية إلى مستوى أوسع هي بحاجة ماسة للمساعدة والتشجيع والمشاركة من قبل الرجل 

عمومًا والعائلة خصوصًا واقتناء لوحاته والمساعدة على تنظيم أكثر من المعارض داخل وخارج القطر وعدم غيرة الفنان من 

الفنانة".                    

يُذكر أنَّ الفنانة كاترينا حاصلة على إجازة في هندسة الميكانيك، ودرست الفن التشكيلي في مركز "أدهم إسماعيل"،  ودرست الرسم 

دراسة خاصة وعملت على تصميم الأزياء، وشاركت بالعديد من المعارض الجماعية.   

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاترينا تكشف أحدث أساليب الفن التشكيلي للحرب السورية كاترينا تكشف أحدث أساليب الفن التشكيلي للحرب السورية



GMT 01:42 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كتاب لـ"كارا كوني" يكشف عن قوّة الإناث في التاريخ القديم

GMT 02:20 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرسام هوكني يحقق رقمًا قياسيًا في صالات المزاد

GMT 00:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد الخديوي عباس يكشف سر بناء القاعة الذهبية

GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاترينا تكشف أحدث أساليب الفن التشكيلي للحرب السورية كاترينا تكشف أحدث أساليب الفن التشكيلي للحرب السورية



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

النجمة كاتي برايس في إطلالة بسيطة أثناء التسوق

باريس ـ مارينا منصف
ذهبت عارضة الأزياء ونجمة تلفزيون الواقع البريطانية، كاتي برايس، للتسوق في متجر "باوند لاندPoundland"، يوم الأحد، قبل أسابيع من إعلان إفلاسها، وقد شوهدت النجمة صاحبة الـ40 عامًا، في فرع المتجر في العاصمة البريطانية لندن، وهي تحمل لفائف من ورق التغليف، وحقيبة بها بعض المشتريات، إذ يفترض أنها كانت تشتري مستلزمات عيد الميلاد، في وقت مبكر.   وارتدت برايس قميص باللون البيج مطبوع برسمة "بلاي بوي"، كشف عن خصرها، وبنطال أسود، وزوج من الأحذية الرياضية باللون الأبيض، وكذلك كاب بيسبول على رأسها بنفس رسمة القميص، وتركت شعرها الطويل المصبوغ باللون الكستنائي مسدولًا , أما المكياج، فاعتمدت صاحبة البشرة البرونزية مكياجًا خفيفًا، أبرز ملامح وجهها، ووضعت أحمر شفاة باللون الوردي، ليناسب مظهرها خلال رحلة متواضعة إلى متجر باوند لاند , ورافقتها مربية أطفالها إلى المتجر، والتي ساعدتها في حمل الأكياس من المتجر وعبور الشارع.   وظهرت برايس في باوند لاند،

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 06:17 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
المغرب اليوم - كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 02:17 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 00:57 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة مقترح تدشين "مونديال جديد" يعوض المباريات الودية

GMT 18:03 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

جواز السفر المغربي يقود إلى 61 وجهة عالمية دون تأشيرة

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مواقع معاكسة تجعل طباعك متقلبة وتفشل في تهدئة أعصابك

GMT 16:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة القيادي الاتحادي مولاي أحمد العراقي بعد صراع مع المرض

GMT 13:46 2017 السبت ,27 أيار / مايو

"ما بْتَعِرْفو السوريين"!

GMT 13:42 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

تعليم الطائف ينجز أول دراسة علمية ميدانية عن خدماته
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib