محمد حرب يؤكد أنَّ الفيديو أرت فن انتقاد التليفزيون والمجتمع
آخر تحديث GMT 19:43:29
المغرب اليوم -

أوضح لـ"المغرب اليوم" أنَّ فلسطين الأولى بين الدول العربية

محمد حرب يؤكد أنَّ "الفيديو أرت" فن انتقاد التليفزيون والمجتمع

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - محمد حرب يؤكد أنَّ

محمد حرب
غزة – حنان شبات

أوضح الفنان التشكيلي الفلسطيني محمد حرب، أن "الفيديو أرت" فن جديد ظهر في السبعينات بدعوة من الفنانين لرؤية العالم بطريقة جديدة، ما دفع الفنان إلى تطوير أدواته من خلال استخدام أو تسخير التكنولوجيا لخدمة الفن؛ بدلًا من أن تكون أدوات الفنان فقط ريشة وخط اللون أصبحت هناك أدوات جديدة هي التكنولوجيا والكاميرا.

وأكد حرب في مقابلة مع "فلسطين اليوم"، أنَّ "الفيديو أرت يهدف إلى انتقاد المجتمع وانتقاد التلفزيون، موضحًا "هو فن عكس السينما والتلفزيون ويعد الفن الثاني بعد السينما، إلا أنَّه لا توجد له قوانين أو ضوابط مثل السينما".

وأضاف "الفنان يجد من خلال تجربته أنَّ الفيديو أرت يصل إلى الناس بطريقة أسهل وفي الوقت ذاته يتجنب أعباء الإنتاج التي تكلفها السينما، بمعنى أنَّ الفنان يستطيع استخدام أدوات بسيطة مثل كاميرا صغيرة أو مونتاج بسيط ومن دون إيقاع وصوت، ومن دون كل الأشياء التي يحاول المخرج أن يستخدمها في الأعمال السينمائية".

وأشار حرب إلى أنَّ فن "الفيديو أرت" يتناول الكثير من المواضيع الحساسة، ومعظمها مواضيع نقد، سواء كانت للتلفزيون أو للمجتمع، وأضاف "على سبيل المثال بدلًا من أن يعبر الفنان عنه كمثال الصراع الفلسطيني بين "حماس" و"فتح" بالتعبير عنها بالريشة واللون، التجأ إلى صورة بدلا منها؛ لأن المجتمع العربي اعتاد على استقبال الحدث بطريقة سهلة ولا يحتاج إلى تفسير فجاء هذا النوع من الفن لتسهيل وصول الأفكار بسهولة".

وشدَّد على أنَّ من مميزات "الفيديو أرت" للفنان سهولة انتشاره على الانترنت، مبرزًا أنَّ فنانين غزة اتجهوا إلى هذا النوع من الفنون بسبب أنهم يواجهون صعوبات في السفر والتنقل، مضيفًا أنَّه أصبح يحمل الأفلام عن طريق روابط ويرسلها إلى الخارج، وصار باستطاعته المشاركة في الكثير من المسابقات الدولية وإيصال صوته إلى العالم، بعكس اللوحة الفنية التي يلزم أن يحملها ويسافر بها".

وبيَّن حرب أنَّ هذا الفن ظهر في غزة بشكل متأخر بسبب الحصار، منوهًا إلى أنَّ الكثير من الفنانين المبدعين بـ"الفيديو أرت" تمكنوا من السفر إلى أوروبا وبالتحديد إلى فرنسا وأميركا وغيرها لاكتساب الخبرات المطلوبة.

وتابع "حالفني الحظ بأن أكون أحد هؤلاء الفنانين الذين أدخلوا "الفيديو أرت" إلى غزة وطوروا من مهاراته، وهذا أدى إلى انتشار بشكل سريع لا يوصف؛ لدرجة أنَّ "الفيديو أرت" الموجود في غزة أصبح ينافس الكثير من الدول العربية والأوروبية".

واستطرد " ما يثبت تطور الفيديو أرت في غزة هو حجم المشاركة في المهرجانات، حيث أنَّ مهرجان كولومبيا العام الماضي كانت الدولة العربية الوحيدة المشاركة بين 46 دولة هي فلسطين، وغزة بالتحديد من خلال الأفلام التي يتم إنتاجها عن معاناة القطاع وتصل العالم الخارجي".

وأبرز حرب أنَّ العقبات والصعوبات لا تقع على "الفيديو أرت" فقط في غزة، بل تصيب كل أنواع الإبداع، لافتًا إلى أنَّ أكبر عائق يواجه الفنان هو عدم قدرته على السفر بسبب الحصار المفروض على غزة.

وأشار إلى أنه من خلال تجربته والمشاركة في المهرجانات الدولية وجد أنَّ أكثر مكان من الممكن أن يبدع في الفنان هو قطاع غزة بسبب ما تشهده من معاناة وضغط شديد، موضحًا أنه عندما تتوفر للفنان كل وسائل الراحة لا يستطيع الفنان الإبداع.

واستدرك "أكبر تجربة هي آخر فترة التي قضيتها في قطر ولمدة 6 أشهر، لم أهتم بأن أرسم، وأن أفعل أي شيء؛ لأن هناك حياة مترفة؛ لكن طالما أنت في غزة فتكون مضطرًا؛ لأن تنتج وتعمل، خصوصًا لأن القهر والحصار هما اللذان يولدان الطاقة الإيجابية لدى الفنان".

واعتبر حرب فوزه بأكثر من عشر جوائز عالمية كان آخرها جائزة مهرجان كولومبيا الذي حصد فيه الجائزة الذهبية، العام الماضي، هو أكبر دليل على نجاح فن "الفيديو أرت" في قطاع غزة. 

وكشف عن أنّه تم ترشيح فيلمه الجديد لجائزة "روبرت بوش" في ألمانيا، مشيرًا إلى أنَّ فلسطين هي الدولة الوحيدة المشاركة في هذا المهرجان على مستوى الوطن العربي.

وشدّد حرب على أنَّ فنانين "الفيديو أرت" في غزة يعملون بالشراكة مع مؤسسة "آفاق" في بيروت التي تقدم لهم الدعم في كل عام  لتطوير المشهد الثقافي من خلال تنظيم الدورات والمهرجانات.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد حرب يؤكد أنَّ الفيديو أرت فن انتقاد التليفزيون والمجتمع محمد حرب يؤكد أنَّ الفيديو أرت فن انتقاد التليفزيون والمجتمع



GMT 06:22 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

تعرف على لغز اللوحة التي "يعشقها" اللصوص

GMT 10:05 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

أصغر شاعرة في تاريخ أميركا تحتفي بتنصيب بايدن

GMT 21:51 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

نابولي تستعيد لوحة "سالفاتور موندي" المسروقة

GMT 04:32 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

افتتاح معبد "إيزيس" في مصر بعد 150 عامًا من اكتشافه

GMT 10:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"المدينة الضائعة" لحظات انفجار بيروت في مجسم فني

GMT 10:57 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

المعارض الفنية الدولية تخطط بحذر لموسم 2021

موديلات فساتين سهرة ناعمة مستوحاة من إطلالات ديانا كرزون

بيروت _المغرب اليوم

GMT 06:45 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا
المغرب اليوم - المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا

GMT 06:52 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب يسعى لاقتناء صواريخ "باتريوت" الأمريكية
المغرب اليوم - المغرب يسعى لاقتناء صواريخ

GMT 11:01 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

مصادر تكشف عن قرب تعاقد منى عراقي مع قناة "الشمس"
المغرب اليوم - مصادر تكشف عن قرب تعاقد منى عراقي مع قناة
المغرب اليوم - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 09:14 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
المغرب اليوم - كهوف جبل

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 23:44 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بايرن ميونخ يجد بديل ألابا في الدوري الإنجليزي

GMT 22:50 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على تغييرات خطة التلقيح ضد كورونا التي اعتمدها المغرب

GMT 17:01 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مانشستر يونايتد يعلن ضم أماد ديالو بعد عام من شرائه

GMT 17:04 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 19:17 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 18:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مدرب بيرنلي يعلن وجود حالتي إصابة بكورونا بين لاعبيه

GMT 12:33 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بشكتاش يفوز على ريزا سبور وينفرد بصدارة الدوري التركي

GMT 16:51 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية

GMT 17:16 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:53 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib