سورية بلدي رسالة حب وعرفان من مهرجانات بين الدين الفنية في فرنسا
آخر تحديث GMT 07:08:53
المغرب اليوم -

للمصوّر الفوتوغرافي السوري المقيم في فرنسا عمّار عبدربه

"سورية بلدي" رسالة حب وعرفان من مهرجانات "بين الدين الفنية" في فرنسا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

المصوّر الفوتوغرافي السوري المقيم في فرنسا عمّار عبدربه
باريس-المغرب اليوم

«سورية بلدي الذي لم يعد موجوداً» عنوان المعرض الفني الذي تحتضنه "مهرجانات بيت الدين الفنية" للمصوّر الفوتوغرافي السوري المقيم في فرنسا عمّار عبدربه، ويقدم فيه ٤٦ صورة التقطها في سورية بين عام ١٩٩٠ وعام ٢٠١٤.
ويقول عبدربه إن المعرض هو "رسالة حب الى سورية... هذا البلد الذي أرتبط به بشدّة، هذه الأرض التي ترسو فيها جذوري، هذا الشعب الذي أنتمي إليه بفخر... سورية تجري في عروقي، لكن سورية ليست هي التي اشتعلت فيها النيران منذ ثماني سنوات.
ما يعيش فيّ هو ريفها الخصب، وآثارها وأماكن العبادة التي تعود إلى آلاف السنين، وأسواقها المألوفة الصاخبة، وحفلاتها، وأطفالها والأزقّة المتعرّجة والحارات الخفيّة".

إقرأ أيضا:

منطقة جازان تستضيف معرضًا فنيًا للأعمال التشكيلية
ويضيف: "في هذا المعرض، جمعت صوراً تستحضر بعض الأماكن، وبعض اللحظات، لكن لسوء الحظّ، لم أتمكّن من العثور على كل الصور التي التقطتها في سورية. منها الكثير، مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك، في مدن مختلفة، ولم أكن مهتمّاً بها. مثل تلك اللحظات التي نقضيها مع شخص عزيز ونعتبرها أمراً مفروغاً منه ولا نقدّرها حقّاً إلّا عندما تضيعُ إلى الأبد".
ويوضح عبدربه أن المعرض ليس كتالوغًا "شاملاً"، ويقول أن "الصور المعروضة لا تُظهر كل المجتمعات ولا كل مدن سورية. صوري هنا لأخبركم عن هذا البلد الذي كان لي ولم يعد موجودًا. فنصف السكان اضطروا إلى الفرار من منازلهم واللجوء إلى أماكن أخرى في البلاد، أو حتى في بلاد الجوار. أما أنقاض الحرب فكشفت عن وجوه جديدة ونخبة جديدة، ولكن أيضًا عن فقر جديد وبؤس غير مسبوق. باتت سورية «بلد الخوف»، حيث يُخلط بين القاتل والضحية وبين المشكلة والحل".
ويشير عبدربه الى أن هذه الصوّر قد تثير ابتسامة عند المتلقي أو تثير العاطفة أو الضحك أو بعض الحنين.
وتمنى أن تلامس كل من ينظر إليها، لتذكره أن "الحرب التي دمّرت سورية لم تقتصر على مدنها وشوارعها. إنها مواجهة بين رؤيتين للعالم: تلك التي تطمح إلى الحرية، وتعرف ثمنها الباهظ، وتلك التي تخشاها، مفضّلة الخضوع إلى الحذاء الاستبداديّ".
ويختم: "سيقرّر التاريخ ما إذا كانت سورية التي عرفتها لم تعد موجودة، كما يبدو لي. حتى ذلك الحين -مثل دائماً-؛ ما يبقى هو... الصور"، ويذكر أن المعرض افتتح في 18 تموز (يوليو) الجاري في قصر بيت الدين ويستمر حتى ١٠ آب (أغسطس).

قد يهمك أيضا:

تعرَّف على أسرار جمع التحف القديمة والمخاطر المُحيطة

تشييد مبنى جديد مذهل لـ"غرفة العجائب" في حدائق فوكسهول

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سورية بلدي رسالة حب وعرفان من مهرجانات بين الدين الفنية في فرنسا سورية بلدي رسالة حب وعرفان من مهرجانات بين الدين الفنية في فرنسا



قدمن مقاطع فيديو مميزة نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات حول العالم

تانا مونجو تخطف الأنظار في حفل "يوتيوب" ببدلة رياضية أنيقة باللون الأخضر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 12:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

فان دايك يعتذر عن إهانة رونالدو فى حفل الكرة الذهبية

GMT 11:56 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سيميوني "حزين" لتقدّم إشبيلية على أتلتيكو مدريد بـ5 نقاط

GMT 12:05 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أوباميانغ يحرم نوريتش من نقاط أرسنال

GMT 23:43 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

جوارديولا يؤكد غياب أجويرو عن ديربي مانشستر

GMT 22:47 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

تقرير يكشف بلجيكا تتحدى السيناريو الصعب في «يورو 2020»

GMT 22:32 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس ينفرد بالمركز الثاني في الدوري البرازيلي

GMT 23:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس لاجونا يهدر نقطتين أمام مونتيري في الدوري المكسيكي

GMT 12:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أكثر 5 مُدرّبين إنفاقًا للأموال في سوق انتقالات اللاعبين

GMT 14:44 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

منتخب البرازيل يستعين بظهير يوفنتوس بديلاً لمارسيلو

GMT 13:52 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سليم أملاح يستعرض العضلات بهدف وتمريرة حاسمة

GMT 13:35 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

لقاء أولمبياكوس وباوك سالونيك ينتهي بالتعادل
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib