أمين الزاوي يعلن أن الكتاب أقوى سلاح لمواجهةالإرهاب
آخر تحديث GMT 21:23:19
المغرب اليوم -

كشف لـ"المغرب اليوم" رحلته الخاصة مع الإبداع

أمين الزاوي يعلن أن الكتاب أقوى سلاح لمواجهة"الإرهاب"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أمين الزاوي يعلن أن الكتاب أقوى سلاح لمواجهة

الكاتب الجزائري أمين الزاوي
الشارقة – منار عباس

كشف الكاتب الجزائري أمين الزاوي أن العلاقة بين الكاتب والناشر في العالم العربي لا تزال علاقة غامضة، وهذا لأن حضارة الكتاب بشكل عام وخاصة في بلدان المغرب العربي مازالت إلى حد ما مُشوشة، لذلك؛ الكاتب لا يقدر على العيش في إطار علاقة واضحة مع الناشر نظراً إلى أن أغلب دور النشر في البلدان العربية والمغربية حديثة الإنشاء ولم يبقى من الدور العريقة إلا عدد محدود فقط مثل "دار الشروق في القاهرة، ودار الآداب في بيروت" وهذا هو السبب الرئيسي في التوتر بين الكُتاب ودور النشر حالياً . 

وأضاف الزاوي لـ "المغرب اليوم" أن دور النشر العريقة تم تعويمها داخل موجة كبيرة من الدور الأخرى غير الإحترافية، كما وضح أن الناشر بشكل عام في العالم العربي لا يُقدم إحصائيات سنوياً حيث لا يمكن للجمهور معرفة كم يبيع كاتب وما هو الجنس الأدبي المطلوب في العالم العربي، حيث أن كل هذه الإحصائيات مهمة جداً على المستوى الأدبي والثقافي والمعرفي ، وضرب مثال بهذا من خلال تجربة نجيب محفوظ حيث أنه بعد أن حصل على جائزة نوبل لم نتعرف على إحصائيات النشر الخاص بكُتبه مع العلم أن من يحصلون على مثل هذه الجائزة تزدهر مبيعات كُتبهم بمئات الآلاف من النُسخ ما لم تكن الملايين من النُسخ.

أكد الزاوي أن هناك حواجز كثيرة تضعها البلدان العربية تمنع وصول الكُتب، حيث أن هناك بعض البلدان من الممكن أن تسمح بمرور المهلوسات والمخدرات وتمنع وصول الكتاب، وهذا يدل على قوة الكتاب في محاربة الأنظمة الديكتاتورية ويعمل على نمو الفكر والعقل مما يساعد في التحرر من السلطات المُسيطرة بدون ديموقراطية لذلك يتم محاربته ووضع الحواجز لإعتراض وصول الفكرة.

وقال الزاوي أن أول رواية نُشرت له حيث كان مازال في الجامعة وهي بعنوان "صهيل الجسد" وعلى إثرها تم سجن الناشر ومُنعت الرواية وسُحبت من السوق العربية، وكانت هذه الرواية بمثابة أول وأقوى صدمة جعلته يستوعب مدى قوة الكتاب ويؤمن بتأثيره في المجتمعات العربية بشكل عام، وتعرف على الأسباب وراء محاربة المثقفين والتصدي للمفكرين الذين يعملون على إنارة العقول وتوجيهها إلى الدرب السليم.

وحول رأيه عن الأفكار الجريئة والأفكار خارج الصندوق، قال أن القوة الكبرى المُتحكمة في الكتابة عن القضايا الجريئة هم دور النشر بالدرجة الأولى، فمنهم من يوافق على المجازفة والقيام بنشر الأفكار الجريئة القوية؛ والبعض الآخر لا يُخاطرون في نشر مثل هذه الأفكار ويحددون لأنفسهم إطار واضح من الزوايا والكُتب الواضحة فقط حيث يعملون في الجانب الذي يمتلك جمهور واضح وليس بشكل نسبي، وأضاف أن كل ناشر ورغبته هو من يحدد إنتشار الجُرأة في الكتابة أو الحد منها.

ومن الجدير بالذكر أن أمين الزاوي هو كاتب ومفكر وروائي جزائري، شغله عالم الأدب والترجمة، بين اللغات الفرنسية والإسبانية والعربية، كما عمل أستاذا للدراسات النقدية في جامعة وهران، بعد حصوله على شهادة الدكتوراه عن «صورة المثقف في رواية المغرب العربي»، وله عشر روايات نصفها باللغة الفرنسية، ونصفها الآخر باللغة العربية، إضافة إلى مجموعتين قصصيتين. مارس التدريس في جامعة باريس الثامنة، عمل سابقا مديرًا للمكتبة الوطنية الجزائرية. في الجزائر العاصمة. يكتب باللغتين العربية والفرنسية. وآخر أعماله المكتوبة بالعربية هو رواية "الملكة" الصادرة عن منشورات الاختلاف بالجزائر.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمين الزاوي يعلن أن الكتاب أقوى سلاح لمواجهةالإرهاب أمين الزاوي يعلن أن الكتاب أقوى سلاح لمواجهةالإرهاب



GMT 04:32 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

افتتاح معبد "إيزيس" في مصر بعد 150 عامًا من اكتشافه

GMT 01:13 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

تيزي وزو تؤكد أن صوت الغناء لم يصدر من المسجد

GMT 05:50 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

الرسام بسام كمال "موهبة سورية" تحت جسر في بيروت

GMT 05:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مصر توشك على إنهاء تطوير مسار "العائلة المقدسة"

GMT 08:45 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

100 عام من تاريخ الإمارات في قصر المويجعي

موديلات فساتين للرشيقات مستوحاة من إطلالات نانسي عجرم

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:07 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
المغرب اليوم - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 10:58 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
المغرب اليوم - رحالة يعثر على

GMT 06:22 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر
المغرب اليوم - يوميات

GMT 07:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
المغرب اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 03:54 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

منتزه "جبل حفيت الصحراوي" تجربة سياحية لعشاق المغامرة
المغرب اليوم - منتزه

GMT 06:27 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير
المغرب اليوم - ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير

GMT 12:10 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

نبيلة عبيد تكشف دور وحيد حامد في عودتها للتمثيل "

GMT 20:54 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

وست هام يخطف فوزًا قاتلًا ضد إيفرتون في الدوري الإنجليزي

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 23:56 2016 الأربعاء ,09 آذار/ مارس

تعرفي على فوائد الحبهان

GMT 21:47 2017 الجمعة ,07 إبريل / نيسان

إدارة السجون تكشف وضع على عراس في "تيفلت 2"

GMT 03:40 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيلوفر رحماني تتقدم بطلب اللجوء في الولايات المتحدة

GMT 03:26 2016 الأحد ,03 إبريل / نيسان

نساء رومانيا يسهمن بـ40% في الناتج المحلي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib