القوات الحكومية السورية تستعيد تدمر للمرة الثانية
آخر تحديث GMT 03:13:42
المغرب اليوم -

"داعش" دمّر الواجهة المنحوتة للمدرج القديم

القوات الحكومية السورية تستعيد تدمر للمرة الثانية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - القوات الحكومية السورية تستعيد تدمر للمرة الثانية

مدينة تدمر التراثية القديمة
دمشق ـ نور خوام

نجحت القوات الموالية للحكومة السورية، بدعم من القوات الروسية، في استعادة مدينة تدمر التراثية القديمة، المدرجة ضمن مواقع التراث العالمي من أيدي تنظيم "داعش"، للمرة الثانية في غضون عام.

القوات الحكومية السورية تستعيد تدمر للمرة الثانية

 والتقط الجنود الروس صورًا للمدينة المحطمة بعد استعادتها. وأوضح مأمون عبد الكريم، مدير الآثار في سورية، والذي نقل بالفعل الآثار في متحف المدينة إلى دمشق، قائلًا "هذه المرة لا يبدو أن متطرفي "داعش" دمروا المدينة بشكل سيئ كما كنا نخشى".

القوات الحكومية السورية تستعيد تدمر للمرة الثانية

وساوى "داعش" ركائز تيترابيلون بالأرض خلال الشهرين الماضيين، ودمر الواجهة المنحوتة للمدرج القديم، وأجبر "داعش" السكان المحليين على مشاهدة قتل 25 جنديًا، أثناء الاحتلال الأول للمدينة، ولا يزال متطرفو التنظيم، يقاتلون هذا الأسبوع بالقرب من قلعة تدمر، وشاهد الجنود دخان متصاعد على بعد 6 أميال خارج المدينة حيث موقع المتطرفين، فيما سُمع دوي قذائف مورتر بعد لحظات قليلة.

وأضاف سمير محمد، الرائد في الجيش السوري، وبجانبه مجموعة من الصخور في قاعدة القلعة التي تعود للقرن 13، "أنهم يقاتلون داعش محاولين دفعهم إلى الوراء"، وفي الاحتلال الأول فجرت "داعش" الموقع حتى خطوات من القلعة ما يعني أن الوصول إليها، لم يعد ممكنًا إلا عبر سلالم مدعومة مع مجموعة من الأنقاض للتسلق عليها، وفي الأسفل تتردد أصداء الدعوة للصلاة في المساجد الفارغة في المدينة ذات الشوارع المهجورة، وربما يقف أحد الجنود الأتقياء بدلا من المؤذن الغائب، وتم تدمير المسجد الرئيسي في البلدة باستثناء المئذنة التي لا زالت واقفة وتحمل الهلال، ويقع جزء من الهلال الأخضر وسط الأنقاض الرمادية فيما لا تزال مكبرات الصوت معلقة.

وأضاف محمد "داعش تفعل ذلك، يحاولون تدمير المساجد ويتظاهروا بأننا من نفعل ذلك"، كما تم تدمير كل قبر في المقابر بشكل منهجي لكونه مرتفعًا للغاية، وهو نفس السبب الذي استخدمه المقاتلون المتطرفون في غرب أفريقيا، لتبرير تدمير المقابر القديمة في تمبكتو، وبغض النظر عن الجنود الروس تقف تدمر فارغة، وعندما سارت امرأة سورية كاسرة حاجز الصمت إلى المدرج القديم للمرة الأولى منذ 3 أشهر، وصفقت بيديها على فمها عندما رأت الواجهة المزخرفة للمرد، والتي أصبحت كومة من الأحجار على المسرح، وفي الزاوية يمكنك مشاهدة جرار مربى استخدم كحامل للشموع، عندما عزفت فرقة سميفونية روسية الموسيقى في المكان احتفالًا باستعادة المكان مرة أخرى، بينما رصد قفص ذهبي للعصافير خاليا على مسافة قصيرة من الطريق بين المدرج ومعبد بيل، بعد أن كان السياح يلتفون من حوله ويقيمون في فندق تدمر إلا أن تلك الأيام انتهت".

وعلى الرغم من التدنيس والدمار، إلا أن مدينة تدمر الرومانية لا زالت مهيبة، إلا أن مدينة تلمود التي تقع بالقرب منها والتي اعتادت على الحياة والضجيج بآلاف السياح، بدت خالية من الناس، وزار المكان بعض السكان السابقين الذين يعيش الكثير منهم في حمص على بعد 160 كيلو غربًا، لرؤية ما إن كان يمكنهم العودة لوطنهم هذا الأسبوع، إلا أنهم وجدوا الأمر مستحيًلا، نظرُا لعدم وجود ماء أو كهرباء، ويمكنك مشاهدة الستائر تتأرجح من نوافذ فندق تيترابيلون الذي تضرر كثيرًا، وتم تفجير عدة أجزاء منه، وبدت أبوابه مفتوحه على مصراعيها، وأعلن الجيش السوري أن "داعش"، قامت بدهن المصاريع المتبقية باللون الأزرق، وشوهدت كلمة "لا ألغام" بالروسية على أحد جوانب المبنى، وشوهدت ثريا متربة ملقاه بجانب زجاجة بيبسي فارغة في فندق آخر، فيما بدت رسومات "داعش" على جدران الحوائط على عجل، وفي الردهة كانت هناك آثار أقدام لقطة اتخذت طريقها خلال الأنقاض الرمادية.

وتبدو أطلال تدمر قليلة، مقارنة بمقتل أكثر من 400 ألف شخص، وتشريد الملايين خلال الأزمة السورية المستمرة منذ 6 أعوام، إلا أن المحاولة الممنهجة لتدمير الموقع القديم وصفت من قبل الأمم المتحدة باعتبارها جريمة حرب، ووفقا لعبد الكريم تهدف إلى ترويع الشعب السوري، وأردف عبد الكريم "تدمير تراثنا مثل قتل أطفالنا". وأوضح عبد الكريم أنه يمكن إعادة بناء جزء كبير من المدينة القديمة ولكن بغض النظر عن الاستقرار العاجل يتعين الانتظار حتى يعود السلام  للبلاد.

وظلت الجنود هذا الأسبوع على بعد خطوات من متحف تدمر، تحرس القليل مما تبقى من التماثيل التي تركت بعد بذل جهد كبير في إخراجها، فيما بدت وجوه معظم التماثيل محطمة، وقال أحد الجنود مازحًا "إنه نائمًا" في إشارة إلى تمثال مستلقيًا دون وجه، وقامت "داعش" عام 2015 بقطع رأس خالد الأسعد، 82 عامًا، مدير متحف تدمر عندما رفض إخبار المتطرفين عن المكان الذي نُقلت إليه القطع الأثرية الثمينة.

وتمتلئ سورية بالقطع الأثرية القديمة مثل تلك الموجودة في تدمر، وتمثلت مهمة عبد الكريم في محاولة إنقاذ هذه الآثار، ويوضح عبد الكريم أن مهمته الدبلوماسية الثقافية بين أطراف النزاع والقوى الأجنبية ليست سهلة، مشيرًا إلى أن الناس يتهمونه بتبييض وجه حكومة الرئيس السوري بشار الأسد، لكنه على الرغم من ذلك يقول "غالبية الشعب السوري، يقبلني والوظيفة التي أقوم بها تكون في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، ومناطق غير خاضعة للرقابة الحكومية"، ويشير عبد الكريم إلى أنه يشعر بالاستنفاذ من محاولة الهرولة لحماية تراث البلاد طيلة 5 أعوام، محاولًا تقديم استقالته عدة مرات لكنه قوبل بطلبات للبقاء.

وتابع عبد الكريم "حاولت الاستقالة 4 مرات، ولكن كل مرة يحدث شيء ما، وتعبت من مئات الآلاف من رسائل البريد الإلكتروني أسبوعيًا ورسائل واتس أب حتى منتصف الليل يوميًا، لم أتناول الغداء مع زوجتي منذ 5 أعوام، وفي نوفمبر/ تشرين الثاني قلت الأن نحو 90% من الأثار التاريخية في دمشق، وتم تعبئة وتصوير 320 ألف منهم، هل يمكنني المغادرة الأن"، وبعدها احتلت داعش المدينة للمرة الثانية، ودرس عبد الكريم علم الآثار منذ عقود اعتقد أنه سيحفر للعثور على الكنوز وليس لمحاولة إخفائها، ويضيف عبد الكريم "لقد كانت الحياة هادئة جدا وساحرة لكنها الأن مظلمة"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الحكومية السورية تستعيد تدمر للمرة الثانية القوات الحكومية السورية تستعيد تدمر للمرة الثانية



GMT 10:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"المدينة الضائعة" لحظات انفجار بيروت في مجسم فني

GMT 10:57 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

المعارض الفنية الدولية تخطط بحذر لموسم 2021

GMT 01:13 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

تيزي وزو تؤكد أن صوت الغناء لم يصدر من المسجد

GMT 05:50 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

الرسام بسام كمال "موهبة سورية" تحت جسر في بيروت

GMT 09:50 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

"فنانة العُلا" توثق القمة الخليجية على الرمال

GMT 05:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مصر توشك على إنهاء تطوير مسار "العائلة المقدسة"

GMT 05:57 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

تفاصيل مثيرة عن أعظم رسامي اليونان تعرف عليها

أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

لندن _ المغرب اليوم

GMT 07:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
المغرب اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 03:54 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

منتزه "جبل حفيت الصحراوي" تجربة سياحية لعشاق المغامرة
المغرب اليوم - منتزه

GMT 06:27 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير
المغرب اليوم - ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير

GMT 08:03 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات فساتين مطبعة بالورود موضة ربيع 2021
المغرب اليوم - أحدث موديلات فساتين مطبعة بالورود موضة ربيع 2021

GMT 09:03 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

الخطوط المغربية تعلن عن إطلاق خط مباشر بين الداخلة وباريس
المغرب اليوم - الخطوط المغربية تعلن عن إطلاق خط مباشر بين الداخلة وباريس

GMT 08:31 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث
المغرب اليوم - غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث

GMT 11:34 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

العثماني يترأس اجتماع المجلس الحكومي من الداخلة
المغرب اليوم - العثماني يترأس اجتماع المجلس الحكومي من الداخلة

GMT 09:22 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

توم هانكس يقدّم برنامجًا خاصًا ليلة تنصيب بايدن
المغرب اليوم - توم هانكس يقدّم برنامجًا خاصًا ليلة تنصيب بايدن

GMT 12:10 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

نبيلة عبيد تكشف دور وحيد حامد في عودتها للتمثيل "

GMT 20:54 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

وست هام يخطف فوزًا قاتلًا ضد إيفرتون في الدوري الإنجليزي

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 23:56 2016 الأربعاء ,09 آذار/ مارس

تعرفي على فوائد الحبهان

GMT 21:47 2017 الجمعة ,07 إبريل / نيسان

إدارة السجون تكشف وضع على عراس في "تيفلت 2"

GMT 03:40 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيلوفر رحماني تتقدم بطلب اللجوء في الولايات المتحدة

GMT 03:26 2016 الأحد ,03 إبريل / نيسان

نساء رومانيا يسهمن بـ40% في الناتج المحلي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib