فاطمة سعيدان تكشف أن عنف استمرار لتقديم المسرح السياسي
آخر تحديث GMT 17:01:25
المغرب اليوم -

نفت لـ"المغرب اليوم" نسيان مقولة الثورة "لا خوف بعد اليوم"

فاطمة سعيدان تكشف أن "عنف" استمرار لتقديم المسرح السياسي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فاطمة سعيدان تكشف أن

الممثلة السينمائية التونسية فاطمة سعيدان
تونس - حياة الغانمي

كشفت الممثلة السينمائية التونسية فاطمة سعيدان، أنها تلتزم بتقديم ما يُسمى بالمسرح السياسي المعارض أو الملتزم على غرار ما قدمته أخيرًا في مسرحية "عنف" لجليلة بكار. وتعتبر التعامل بين المخرج السينمائي والممثل عملية ثنائية تخضع الى الأخذ والعطاء، فالممثل يضيف للمخرج دون أن يحرّف فكرة صاحب العمل. وأكدت أنها تضع العديد من الإضافات سواء في النص أو في طريقة التعامُل مع الشخصية وفي أغلب الأحيان توفّق في الاقتراحات التي تقدّمها للمخرج ويتم اعتماد "التحويرات".

وأضافت في تصريحات خاصة إلى "المغرب اليوم"، قائلة "إن الخطاب المسرحي لا يجب أن ينخفض إلى مستوى "الشعب يريد"، والمسرح ليس مطالبًا برفع شعارات مثلما حدث في فترة الستينات، بل أن كل المسرحيين مطالبون بتقديم خطاب فني يحمل تساؤلات ويتطرق إلى جملة من القضايا المستقبلية، أو عكس الواقع أو استحضار الماضي، لكنها تقدُّم للجمهور حقيقته "السيئة" التي يرفض الإقرار بها حتى أمام نفسه".

وأكدت سعيدان أنها ضد تصنيف المسرح بـ"ما قبل أو ما بعد الثورة"، لأنه الذي يحمل شعارات تلخص المناسبات فقط، وففي رأيها لا يمكن أن يصنّف على أساس أنه فن، فالمسرح مرآة تعكس القضايا الفكرية اللإنسانية بصفة عامة.

واستدركت أنه في هذه البلاد الفنان ليس له الحق بأن يبدع كما يرغب، مضيفة "أننا نفتقر إلى أماكن خاصة في العروض المسرحية الكبرى، فمنذ تشييد المسرح البلدي، في العاصمة لم تفكر الوزارة في بناء مسارح جديدة وهو أمر مؤسف". وبيّنت أن هناك بعد الأهداف التي لم تحقق بعد بالنسبة للمسرح والسينما، فمازال هناك الكثير للمطالبة ببناء مسارح جديدة.

وتابعت أنها ليست مغرمة بالتلفزيون، وأنه عندما تزوجت لم تشتر جهازًا، بل تصالحت معه عند الثورة، ولكنها سرعان ما قاطعته بعد ما رأته من منابر سياسية وتدني مستوى الخطاب، قائلة إن الشيء الوحيد الذي تؤمن به هو أنه لا يمكن الحديث عن حرية ما لم يتحرّر الإعلام، فإننا سنعود كما كنا وسننسى أننا قلنا يومًا "لا خوف بعد اليوم".

وواصلت سعيدان حديثها قائلة "على الجميع أن يدافع عن الحريات وأن يُقرّ أنها لكل التونسيين وليست لطرف دون أخر، فإذا لم تتوفر الحريات فلن تكون هناك ديمقراطية، وأكدت أنه على الذي يختلف مع شخص آخر أن يقبله وأن لا يتعصب لرأيه لنتقدم بتونس إلى الأمام".

وشدّدت على أن أكثر ما تخشاه هو تلك التبريرات التي يجدها بعض أعضاء الحكومة للسلفيين الذين يخطئون في حق الشعب التونسي. ورأت أنه من الغريب جدًا أن تقرأ مقالًا يبرّر فيه صاحبه أفعال هؤلاء بقوله أنهم أبناءنا الذين عانوا من السجن، معتبرة أن السجن ليس مقياسًا لنضال الأشخاص، فهؤلاء سجنوا من أجل آرائهم وساندناهم ووقفنا معهم، لكننا غير مجبرين على قبول الرأي المتعصب والرجعي الذي سجنوا من أجله.

وأعلنت سعيدان أنها لا تنادِ بسجن هؤلاء الأشخاص، ولا بمعاقبتهم، ولكنها ترى أنه من الحكمة أن نقوم بتوعيتهم وتثقفهم لرد الخطر عن باقي التونسيين، مؤكدة أن الجميع يعيش في مجتمع متحضّر وواعٍ، ومن الضروري أن لا نكتفِ بإيجاد تبريرات لما يحدث ونصرّح بأنها ظاهرة معزولة، معتبرة أنها جزء من المجتمع، وعلى المسؤولين أن يعالجوها عبر التوعية والتثقيف أولًا ثم الردع أن لم تنجح الأساليب الأخرى. وأشارت إلى أننا لا نعرف السياسة ونتكلم كيفما اتفق فيها، وأن تكوين التونسي فيه ثغرات ولكننا ندرك حسب قولها جيدًا أن بن علي لم يجوّعنا ويفقرنا فقط بل أنه فقّرنا ثقافيًا، وعلينا التصدي لذلك النوع من الفقر قبل البحث عن أي مطلب اخر.

واستطردت في حديثها قائلة "تنتشر في تونس ظواهر عدّة، منها إجازة المحرمات والممنوعات التي صارت تُزكى بآية قرآنية، فالقيروان التي أنجبت الفقهاء والأئمة والمفكّرين والتي اعتبروها منارة إسلامية، هي أول من نادت نسائها بمنع تعدد الزوجات وهي التي رفض نساؤها أيضا النقاب، وانظروا إلى من يتزوج عرفيًا ومن ينادي بضرورة النقاب". واعتبرت الممثلة أن تفشي تلك الظواهر مسؤولية الحكومة، متسائلة "كيف تسمح لهؤلاء أن يتجاوزوا القانون وأن يكيّفوا القرآن والدين على أهوائهم؟".

وترى أنه من بين الأولويات التي يجب أن تعالجها الدولة هي تحقيق الأمن، وفي درجة ثانية العمل، قائلة "إنه على الحكومة أن تنظر في مسألة تكريس الأمن لأن التجوُّل بالأسلحة والسرقة والاعتداءات أصبحت عادة يومية، كما أن ملف الأمن يستوجب النظر جيدًا في مسألة منح العفو إلى المساجين، واقترحت أن تدرّس حالة السجين الذي تقرّر العفو عنه جيدًا والعمل على الإحاطة به اجتماعيًا بعد خروجه من السجن".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فاطمة سعيدان تكشف أن عنف استمرار لتقديم المسرح السياسي فاطمة سعيدان تكشف أن عنف استمرار لتقديم المسرح السياسي



GMT 04:32 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

افتتاح معبد "إيزيس" في مصر بعد 150 عامًا من اكتشافه

GMT 10:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"المدينة الضائعة" لحظات انفجار بيروت في مجسم فني

GMT 10:57 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

المعارض الفنية الدولية تخطط بحذر لموسم 2021

GMT 01:13 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

تيزي وزو تؤكد أن صوت الغناء لم يصدر من المسجد

GMT 05:50 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

الرسام بسام كمال "موهبة سورية" تحت جسر في بيروت

إطلالات أنيقة للدوام مستوحاة من الفنانة مي عمر

القاهرة _ المغرب اليوم

GMT 09:14 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021
المغرب اليوم - فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021

GMT 07:07 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"عيون المياه" في الفجيرة وجهة سياحية للعلاج والاسترخاء
المغرب اليوم -

GMT 06:30 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021
المغرب اليوم - مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021

GMT 22:48 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الإعلامي
المغرب اليوم - الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الإعلامي

GMT 06:57 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021
المغرب اليوم - أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021

GMT 06:29 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"
المغرب اليوم -

GMT 09:58 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

غرف النوم المودرن بتصميمات حديثة وألوان مبهرة وهادئة
المغرب اليوم - غرف النوم المودرن بتصميمات حديثة وألوان مبهرة وهادئة

GMT 02:57 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

تطورات جديدة في قضية اتهام رونالدو بأغتصاب عارضة أزياء

GMT 18:45 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

ألينيا وبويج أبرز ضحايا التعاقدات الشتوية في برشلونة

GMT 02:54 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

انخفاض قيمة ليونيل ميسي التسويقية 20 مليون يورو

GMT 17:43 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

لوكا مودريتش يرحب بتجديد عقده مع ريال مدريد

GMT 17:48 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

برشلونة يحسم الجدل حول مستقبل جريزمان ويؤكد "ليس للبيع"

GMT 09:47 2020 الثلاثاء ,04 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 02:41 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

40 إصابة بفيروس كورونا المستجد في الدوري الإنجليزي

GMT 06:25 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 02:44 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

نادي "توتنهام" الإنجليزي يقترب من معانقة أول لقب منذ 13 عامًا

GMT 03:03 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

عمرو وردة يعود لباوك اليوناني ويوقع عقدا حتى 2022 رسميًا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib