جامعة الزيتونة التونسية تعتني بأعمال الفيلسوف المغربي طه عبد الرحمان
آخر تحديث GMT 06:20:15
المغرب اليوم -

جامعة "الزيتونة" التونسية تعتني بأعمال الفيلسوف المغربي طه عبد الرحمان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جامعة

اللفيلسوف المغربي البارز طه عبد الرحمن
الرباط-المغرب اليوم

اهتمام أكاديمي متزايد تلقاه الأعمال الفلسفية للفيلسوف المغربي البارز طه عبد الرحمن بجامعات دولية، من بينها جامعة الزيتونة التونسية التي التئم باحثون فيها في ندوة نظمها مركز مغارب للدراسات في الاجتماع الإنساني لتسليط الضوء على أعمال عبد الرحمان.قدمت هذه الندوة الرقمية نماذج من بحوث أكاديمية في سلكي الماستر والدكتوراه أعدت بجامعة الزيتونة بتونس، كان موضوعها فلسفة طه عبد الرحمن، وأشرف عليها وأطّرها أساتذة من بينهم الأكاديمي التونسي عبد الجليل سالم.ومن بين عدد من الباحثين الذين أعدوا أطاريحهم حول فلسفة طه بجامعة الزيتونة، استقبلت الندوة ثلاثة نماذج من الجزائر وتونس وفلسطين، جمعتهم الجامعة التونسية، هم الباحثون عبد الكريم سناني، ومحسن ميلي، وعامر جود الله.

وتحدث مصطفى المرابط، رئيس مركز مغارب للدراسات في الاجتماع الإنساني، عمّا يثيره مشروع طه عبد الرحمن “من اهتمام على طول العالم العربي والإسلامي، بل حتى العالم الغربي، خاصة الأنغلوساكسوني”، وترجمة كتبه إلى لغات حية، أحدثها التركية.وقال المرابط إن مشروع طه “يحمل جدة وأصالة وإبداعا ونقدا”، وقد حاول “منذ البداية أن يجعل الفلسفة تتكلم عربيا، أو تتصالح مع اللغة العربية، مع تأهيل هذه اللغة لتكون لغة فلسفة بامتياز”.كما تطرق إلى ما وضعه الفيلسوف من قواعد الاشتغال لثلاثة أقانيم تعتبر “أوتاد الفكر المعاصر”، هي سؤال التراث وإشكالية المنهج، متفاعلا مع مختلف المناهج المعاصرة ومحاولة إنشاء منهج يجمع الأصالة والمعاصرة، ثم إشكال الحداثة وسؤال الأخلاق، انتهاء بفقه الفلسفة وتحقيق الإبداع.ووفق قراءة مصطفى المرابط، فإن الجديد الذي حاول أن يأتي به طه عبد الرحمن، هو “تصحيح مسار الفلسفة الذي يبتدئ بتصحيح القصد الفلسفي وأسئلته”، وركز في ذلك على ما أسماه بالسؤال المسؤول، وانتهى به المطاف بوضع نظرية خاصة هي “الائتمانية” التي تعتبر “عصارة فكره، كجواب عن المعضلات الإنسانية التي ما فتئ يتناولها بالدرس والتحليل”.

من جهته، ذكر عبد الجليل سالم، أكاديمي أشرف على مجموعة من الأطاريح حول طه عبد الرحمن، أن طه “أحد أعلام هذا القرن”، مضيفا أنه تعرف على كتاباته سنة 1989، والتقى به أول مرة في تونس سنة 1994، و”كنت أحدس من خلال ما قرأته بأنه سيكون له شأن كبير، كشأن الغزالي في التجديد والإبداع”.وزاد الرئيس السابق لجامعة الزيتونة قائلا: “بعد الثورة، حاضر طه عبد الرحمن في القصر الرئاسي، وبعدها اتفقت معه على أن يحاضر في جامعة الزيتونة وحاضر لمدة ثلاثة أيام، وكان هذا حدثا كبيرا لجامعة الزيتونة أن يحاضر فيها فيلسوف بقامة الدكتور طه، وهو ما لا يقل قيمة في تقديري عن زيارة محمد عبده سنة 1903 لتونس”.وفسر الأكاديمي الاهتمام بطه عبد الرحمن من قبل عدد من الأساتذة بجامعة الزيتونة وغيرها، بكون طه “الرجل المبدع الذي رفض التقليد، والذي يدعو إلى إبداع القول الفلسفي”، موردا أن “قيمته تكمن في أنه رفض كل القراءات القديمة والحديثة التي اعتبرها تقليدية لا تأتي بجديد، سواء قراءات ابن رشد أو الفارابي أو ابن سينا، لأرسطو أو أفلاطون، وكذلك قراءة حنفي والجابري وغيرهم، التي اعتبرها قراءات ليست مبدعة أو قراءات اتّباعيّة، وهو ما جلب عليه كثيرا من المتاعب”.وذكر الأكاديمي عبد الجليل سالم أن فكر طه “قائم على فكرة الإبداع واستئناف القول الفلسفي”، ويتميز بـ”روح إبداعية واجتهادية قَلّ نظيرها في غيره من الفلاسفة والباحثين والأكاديميين”، ولهذا “لمّا كنتُ رئيس جامعة، ارتأيت الاهتمام به باستقدامه، وتوجيه الطلاب، بعد 2013، إلى دراسة مشروعه، وهو مشروع ضخم واسع فيه السياسي والمعرفي والحديث عن الحداثة والحديث عن الرؤية الائتمانية”، مما يجعل “الدكتور طه عبد الرحمن أحد المجددين والمنظرين للإبداع في العقل العربي الإسلامي، ومفكّرا مبدعا”.

قد يهمك ايضا:

شمس الدين بلعربي فنان مغاربي يشتغل مع مشاهير هوليود

 المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي يكرم الراحل نور الدين الصايل

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعة الزيتونة التونسية تعتني بأعمال الفيلسوف المغربي طه عبد الرحمان جامعة الزيتونة التونسية تعتني بأعمال الفيلسوف المغربي طه عبد الرحمان



GMT 15:39 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

ملابس سهرة فاخرة موضة صيف 2021 لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - ملابس سهرة فاخرة موضة صيف 2021 لأطلالة مميزة

GMT 15:37 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور
المغرب اليوم - فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور

GMT 15:44 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار متعددة لإضاءة الحديقة الخارجية
المغرب اليوم - أفكار متعددة لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 15:44 2021 الخميس ,10 حزيران / يونيو

“ميتسوبيشي" تطلق نسخ مطوّرة من “Outlander”

GMT 01:48 2021 الأربعاء ,02 حزيران / يونيو

كارلو أنشيلوتي مدربا لريال مدريد لمدة ثلاثة مواسم

GMT 14:30 2021 الثلاثاء ,01 حزيران / يونيو

سواريز يعلق على انتقال أجويرو إلى برشلونة

GMT 11:28 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

غوارديولا يعلن انتقال نجمه إلى برشلونة

GMT 17:16 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 12:44 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج العذراء السبت 26-9-2020

GMT 15:43 2015 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد عشبة القشعة للحمل السريع

GMT 17:54 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 12:20 2015 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون كيفية تدفئة البطاريق نفسها

GMT 08:57 2020 الخميس ,18 حزيران / يونيو

انخفاض صادرات النرويج من سمك السلمون إلى الصين
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib