روسيلا لاري تعمل في ترميم لوحة العشاء الأخير في فلورنسا
آخر تحديث GMT 07:06:04
المغرب اليوم -

تظهر في معرض فني في سانتا ماريا نوفيلا

روسيلا لاري تعمل في ترميم "لوحة العشاء الأخير" في فلورنسا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - روسيلا لاري تعمل في ترميم

المرممة روسيلا لاري
فلورنسا ـ ريتا مهنا

تعمل المرممة روسيلا لاري في استوديو فوضوي داكن في وسط فلورنسا، على جوهرة معروفة من عصر النهضة، وهي لوحة مصورة كبيره إذ تبلغ سبعة أمتار في خمسة متر وهي لوحة "العشاء الأخير"، ، التي رسمت في عام 1560، أثناء عملها ، تقول لاري إنها تفكر في كثير من الأحيان في الشخص الذي رسمها، وتقول: "أنت تعلم الكثير عن الفنان من خلال استعادة لوحتة، نحن نعرف ونتعلم عنهم الكثير  من الطريقة التي يستخدمون بها الطلاء، من فراشيهم ، من اهتمامهم بالتفاصيل"، وتقول إن هذا الفنان كان قويا وثقيما وعازما، فكان عليها ان تكون كذلك ، لأنها كانت أيضا أنثى، أقدم وأكبر فنانة في ععصر النهضة.
روسيلا لاري تعمل في ترميم لوحة العشاء الأخير في فلورنسا

وصاحبة اللوحة هي بلوتيلا نيلي (1524-1588)، والرسم الذي تعمل علية لاري هوتحفتها الفنية، وعندما تنتهي من الترميم ، في عام 2019، سوف تظهراللوحة في المعرض في سانتا ماريا نوفيلا بمتحف في فلورنسا، وهي المرة الأولى التي سيتم عرضها علنا خلال 450 عاما، وتقول ليندا فالكون وهى فنانة تابعة لمنظمة (أوا)، وهي منظمة تدافع عن الأعمال المنسية، "هذه لحظة مهمة جدا، ليس فقط لنيلي ولكن لجميع الفنانين من النساء المنسيات من عصر النهضة، وكذلك فنانين اليوم الذين لا يدركون شيئا عن مساهمة المرأة الغنية تلك الحقبة".

وبسؤال معظم الناس عن اسماء فنانين من النساء ،هناك احتمالات كبيره أنهم سيأتيون بشخصيات معاصرة  مثل تراسي إمين، راشيل ويتريد أو باولا ريجو. أو أنهم سوف يأتون بفنانة من القرن 20 مثل فريدا كاهلو، أو جورجيا O'Keeffe. ولكن ما لم يفعلوه هو معرفة اسم واحده من الفنانات من النساء في القرن السادس عشر أو السابع عشر الذين رسموا خلال السنوات التي أعقبت عصر النهضة. وتعد نيلي هي واحدة من العديد من الفنانات - بما في ذلك أرتيميسيا جنتيلشي، وهى واحدة من أتباع أروع كارافاجيو، وماريتا روبوستي التى  تعلمت من والدها تينتوريتو - لقد اهملهم التاريخ بشكل غير عادل.

لكن الامر بدا يختلف قليلا مع نصف الالفية ،فقد أنشأت منظمة (اوا) بعام 2009 من قبل الخيرية الأمريكية جين فورتشن، ملتزمة بإعادة اكتشاف جميع الأعمال النساء التي تم نسيانها في متحف أتيكس وكنائس فلورنسا: 2000 على الأقل حتى الآن. فعندما يتم العثور على لوحة، يدفع التمويل الجماعي او الخاص احيانا لاستعادتها: فقد تم جمع  67000دولار  (£ £) في ستة أسابيع للمرحلة الأولى من استعادة العشاء الأخير لنيلي، ويجري الآن السعي إلى ،145000 دولار أخرى، وتقول فالكون: "الناس يريدون رؤية هذه الأعمال المستعادة". "إنها قطعة مفقودة من التاريخ، كما أنها لوحات جميلة جدا ومهمة".

وصفها جورجيو فاساري بأنها "من دون أخطاء"، فهي جدارية في جدار حجري فى دير سان سالفي الذى يعود إلى 1526-7، وهي طبيعية ومتوازنة بشكل جميل وألوانها نابضة بالحياة، ويظهر العشاء الأخير لنيلي، الذي يأخذ جدار كامل من الاستوديو المزدحم الذي تعمل بة لاري، نفس المشهد مع بعض الاختلافات الهامة، وتقول فالكون: «إن مفرش المائدة أنيق ومطوي». "ولكن عندما ننظر إلى ما هو على الطاولة! هناك الكثير من الطعام، مثل لحم الضأن والفاصوليا والسلطة: الغذاء للجميع، والكثير من النبيذ.

 قبل أن تتم إزالة اللوحة لاستعادتها، كان العشاء الأخير لنيلي يوجد على جدار دير سانتا ماريا نوفيلا في متحف الذي تم تجديده. فالعديد من الأعمال الأخرى التي يتم إنقاذها من قبل أوا هي أصعب بكثير لتحديد موقعها. ولكن المهمة هنا كانت أسهل قليلا من خلال حيلة تاريخية من المصير، في عام 1966، عانت فلورنسا من الفيضانات الرهيبة: اذ تم تدمير ما لا يقل عن ،000 14عمل فني في الطوفان، وتضرر الكثير من ذلك. وبسبب ذلك، أصبحت إعادة الترميم صناعة نامية  ، وكان كثير من الناس الذين دربوا على القيام بذلك العمل من النساء. ثم بدأت تلك النساء في التفكير في اللوحات التي كانت تعمل علىها، وبدأت تسأل: أين جميع النساء؟ ثم أدركوا أن هناك بعض النساء، ولكن عملهن كان مخفيا: نسي ، أو اعزي إلى الرجال ".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روسيلا لاري تعمل في ترميم لوحة العشاء الأخير في فلورنسا روسيلا لاري تعمل في ترميم لوحة العشاء الأخير في فلورنسا



GMT 13:06 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عادل خزام يكشف عن مدى انفعالات الشاعر خلال كتابة أعماله

GMT 05:04 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 05:47 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

GMT 01:00 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

برج بيزا في إيطاليا يُقلِّص درجة انحنائه بشكل بطيء

GMT 02:42 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

لمى أوّل فتاة تمتهن صناعة الآلات الموسيقية وتصليحها

موديلات فساتين سهرة ناعمة مستوحاة من إطلالات ديانا كرزون

بيروت _المغرب اليوم

GMT 06:45 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا
المغرب اليوم - المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا

GMT 06:52 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب يسعى لاقتناء صواريخ "باتريوت" الأمريكية
المغرب اليوم - المغرب يسعى لاقتناء صواريخ

GMT 09:46 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام
المغرب اليوم -
المغرب اليوم - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 09:14 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
المغرب اليوم - كهوف جبل

GMT 06:30 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021
المغرب اليوم - مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021

GMT 21:28 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن
المغرب اليوم - مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن

GMT 22:48 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الإعلامي
المغرب اليوم - الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الإعلامي

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 23:44 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بايرن ميونخ يجد بديل ألابا في الدوري الإنجليزي

GMT 22:50 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على تغييرات خطة التلقيح ضد كورونا التي اعتمدها المغرب

GMT 17:01 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مانشستر يونايتد يعلن ضم أماد ديالو بعد عام من شرائه

GMT 17:04 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 19:17 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 18:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مدرب بيرنلي يعلن وجود حالتي إصابة بكورونا بين لاعبيه

GMT 12:33 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بشكتاش يفوز على ريزا سبور وينفرد بصدارة الدوري التركي

GMT 16:51 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية

GMT 17:16 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:53 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة

GMT 18:06 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 19:04 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يشير هذا اليوم إلى بعض الفرص المهنية الآتية إليك

GMT 15:18 2017 الخميس ,11 أيار / مايو

الأزمة تشتد في مسلسل"خاتون 2" مع كارثة العار

GMT 22:35 2019 السبت ,20 إبريل / نيسان

أحدث ديكورات غرف النوم الضيقة في 2019

GMT 22:51 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

حبس شاب 6 سنوات اغتصب والدته وأجبرها على ممارسة الجنس معه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib