العلماء يختلفون بشأن وجود غرفة خفية في مقبرة الملك توت عنخ آمون
آخر تحديث GMT 11:50:48
المغرب اليوم -

الخبراء يقولون إن المسح الأخير غير كافٍ علميًا وبحاجة لأفضل

العلماء يختلفون بشأن وجود غرفة خفية في مقبرة الملك توت عنخ آمون

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - العلماء يختلفون بشأن وجود غرفة خفية في مقبرة الملك توت عنخ آمون

القناع الذهبي للملك توت عنخ آمون
القاهرة - سعيد فرماوي

اختلف خبراء الآثار في مؤتمر عقد في القاهرة لمناقشة ما إذا كانت هناك غرفة خفية أو لا في مقبرة الملك توت عنخ آمون، حيث عرض كلا الجانبين وجهة نظره وسط مزاعم بوجود حفرة في الجدار، فيما اختلف بعض الخبراء حول كيفية البحث بالتعاون مع وزير الآثار المصري السابق زاهي حواس، زاعمين أن المشروع يفتقر إلى العلم الحقيقي. ورفض حواس عند حديثه في المؤتمر مزاعم وجود غرفة خفية في مقبرة الملك توت عنخ آمون والتي ربما تكون مقبرة الملكة نفرتيتي إحدى أشهر الشخصيات الشهيرة الفرعونية في مصر. ودفعت وجهة النظر تلك باحتمالية استكشاف جديد وتم مسح المقبرة ضوئيا على نطاق واسع بواسطة الرادار.

العلماء يختلفون بشأن وجود غرفة خفية في مقبرة الملك توت عنخ آمون
وصرح حواس بالقول: " خلال مسيرتي المهنية لم أتوصل إلى أي اكتشاف في مصر من خلال مسح الرادار"، مشيرا إلى فائدة استخدام هذه التكنولوجيا في فحص مقابر موجودة بالفعل من المعلوم احتواؤها على غرف مغلقة، فيما دافع عالم المصريات البريطاني نيكولاس ريفيز في الوقت نفسه عن وجهة نظره التي طرحها العام الماضي، وتشير النتائج الأولية للفحص إلى أن المقبرة تحتوي على اثنتين من المساحات المفتوحة مع وجود علامات لمعادن ومواد عضوية كامنة وراء الجدران الغربية والشمالية. وأضاف ريفيز " أبحث عن دليل يخبرني أن وجهة نظري خاطئة، ولكني لم أجد أي دليل، لكني أجد المزيد والمزيد من المؤشرات التي تخبر بوجود شيء إضافي في مقبرة الملك توت عنخ آمون".

ويهدف المؤتمر إلى التوصل إلى أدلة علمية أكثر دقة للأدلة المحيرة للاستكشافات الأخيرة المحيرة في المقبرة، وأفاد وزير الآثار خالد العناني الذي حضر المؤتمر أن مسح المقبرة سيستمر بجانب توصيات المجموعة ولكن لن يُسمح بالاستكشاف المادي إلا عند التأكد بنسبة 100% من وجود تجويف خلف الجدار، مشيرا إلى الحاجة إلى استخدام تكنولوجيا جديدة لتحديد ما إذا كانت مقبرة الملك توت عنخ آمون تحتوي على غرف خفية والتي يعتقد العالم البريطاني ريفيز أنها ربما تكون رفات الملكة نفرتيتي.

وتحدث العناني لعلماء الآثار والصحفيين في مؤتمر عقد في القاهرة عن القناع الجنائزي الذهبي المخصص للملك توت عنخ آمون، وساد المؤتمر حالة من التشكيك بعدما قال وزير الآثار السابق ممدوح الدماطي أن هناك احتمالا لوجود الغرف السرية ودفع بتوقعات في العثور على اكتشاف تاريخي آخر، حيث تفقد الدماطي المقبرة مع البريطاني ريفيز في سبتمبر/ أيلول الماضي، ويأتي الاهتمام بوجهة نظر ريفيز في ظل مكافحة مصر لإحياء قطاع السياحة بعد سنوات من الاضطراب السياسي، ومع ذلك اختلف الخبراء الأحد بشأن كيفية البحث عن الغرف المحتملة، حيث أضاف وزير الآثار الأسبق زاهي حواس " لم يتم التعامل مع المشروع بشكل علمي على الإطلاق"، وأشار الدماطي ذاته إلى الحاجة إلى إجراء المزيد من الفحوصات.

وأضاف الدماطي " نحن بحاجة إلى إعادة الفحص بالأشعة تحت الحمراء لأنه علينا التأكد من بعض الأشياء التي لم نتأكد منها بالضبط"، وبيّن الدماطي في مارس/ أذار أن هناك فرصة بنسبة 90% في العثور على غرفتين خفيتين تحتويان على مواد عضوية، ويعتقد ريفيز أن مقبرة توت عنخ آمون كانت في الواقع مقبرة للملكة نفرتيتي وعندما مات الملك الصبي بشكل مفاجئ في سن مبكر تم نقله إلى غرفة خارجية في قبرها في وادي الملوك في الأقصر جنوب مصر، واقترح حواس على وزير الآثار الحالي تعيين لجنة مستقلة من الخبراء لمباشرة التحقيق في الأمر، مضيفا " علينا إيقاف وجود وسائل الاعلام لأنه لا يوجد ما ننشره".

واشتهرت الملكة نفرتيتي بجمالها كما هو مبين في التمثال الشهير في برلين، وحكمت نفرتيتي وتوت عنخ آمون واخناتون خلال فترة مضطربة وكانت هذه العائلة واحدة من الأسر الحاكمة الأكثر إثارة للجدل في مصر القديمة، وتزوجت نفرتيتي من اخناتون الذي حاول وفشل في إجبار مصر على اعتناق التوحيد، وأظهر تحليل الحمض النووي أن اخناتون هو والد توت عنخ آمون إلا أن علماء المصريات لا يتفقون حول من تكون والدته، واعتمد علماء المصريات على مزيد من الحمض النووي ومعلومات موثقة وحسابات تاريخية لرسم شجرة العائلة الفرعونية، وتحتوي معظم المقابر عن المزيد من المعلومات عن الحياة الآخرة بدلا من معلومات  مؤكدة حول السلالة البيولوجية للمتوفي.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العلماء يختلفون بشأن وجود غرفة خفية في مقبرة الملك توت عنخ آمون العلماء يختلفون بشأن وجود غرفة خفية في مقبرة الملك توت عنخ آمون



GMT 00:36 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

راندا إسماعيل تكشف أسرار تجربتها مع الرسم

GMT 03:10 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكّد أن"الحول"سر عبقرية ليوناردو دا فنشي

GMT 02:05 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

دبي تحتضن أكبر معرض للكتاب في العالم

GMT 03:26 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

علماء يكتشفون سفينة تابعة للفايكينغ مدفونة في النرويج

GMT 03:11 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تغريم فتاتين لدفعهما الفنانة"لورد" إلى مقاطعة الغناء

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العلماء يختلفون بشأن وجود غرفة خفية في مقبرة الملك توت عنخ آمون العلماء يختلفون بشأن وجود غرفة خفية في مقبرة الملك توت عنخ آمون



ارتدت فستانًا مِن الشيفون وقُبعة أنيقة باللون الأسود

جوليان هوغ أنيقة خلال جولة لها في لوس أنجلوس

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
حصلت جوليان هوغ، الراقصة والمغنية الأميركية، على جائزة "Dancing With The Stars" مرتين كمحترفة، وهي تحقق نجاحا بشكل آخر في الموضة إذ ظهرت بإطلالة أنيقة عندما شوهدت في شوارع  لوس انجلوس مع إحدى صديقاتها الأحد. ارتدت الراقصة ذات الـ30 عاما، فستانا من الشيفون بنقوش من الزهور باللون الرمادي والأبيض، ويتميز بخصر بفتحة جانبية تصل إلى الفخذ، وأضافت لأزيائها الأنيقة قبعة "baker boy" باللون الأسود وانتعلت زوجا من أحذية الكاحل الجلدية السوداء ذات كعب عال. وأمسكت جوليان هوغ حقيبة يد سوداء بتوقيع العلامة التجارية "شانيل"، ذات حزام فضي، بينما كانت تخفي عينيها بنظارة سوداء أنيقة وعصرية. أكملت الراقصة الأميركية إطلالتها بالمكياج الطبيعي الناعم، وتركت شعرها الأشقر القصير منسدلا بطبيعته بشكل مستقيم، وبدت جوليان سعيدة وتستمتع بيومها مع صديقتها. حصلت نجمة التلفزيون الشهيرة مؤخرا على تسريحة شعر جديدة بعد أن غيرت لونه من الأحمر إلى الأشقر، وشاركت معجبيها مظهرها الجديد عبر

GMT 00:55 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود
المغرب اليوم - إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود

GMT 01:08 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي
المغرب اليوم - دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي

GMT 01:22 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

زوجان ينفقان 20 ألف جنيه استرليني في إنشاء بيت الأحلام
المغرب اليوم - زوجان ينفقان 20 ألف جنيه استرليني في إنشاء بيت الأحلام

GMT 01:38 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

روبنسون يدعو بريطانيا إلى استعادة اثنين مِن"داعش"
المغرب اليوم - روبنسون يدعو بريطانيا إلى استعادة اثنين مِن

GMT 07:03 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الصحفي الأردني سامي المعايطة في ظروف غامضة
المغرب اليوم - وفاة الصحفي الأردني سامي المعايطة في ظروف غامضة

GMT 03:09 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018
المغرب اليوم - اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018

GMT 01:37 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا
المغرب اليوم - تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا

GMT 09:06 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من "الفخار الملوّن"
المغرب اليوم - انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من

GMT 22:17 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

المغرب يقتني نظاما عسكريا متطورا من الصين

GMT 12:00 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

توابع الزلزال الملكي في المغرب تطول رؤساء الجماعات المحلية

GMT 00:16 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمن مراكش" يداهم شقة مخصصة للأعمال المنافية للآداب

GMT 01:50 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على التفاصيل الجديدة في قضية مقتل البرلماني مرداس

GMT 08:00 2015 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

رد فعل الجمهور العام

GMT 05:39 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

ماذا يجري في المغرب؟

GMT 03:07 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة كامينو الأعلى مبيعًا فى قائمة نيويورك تايمز

GMT 07:31 2015 السبت ,19 كانون الأول / ديسمبر

المجلس البلدي والجمعيات،بداية غير موفقة ؟؟
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib