ويليام نوغيرا فنان يعيش على حد الموت
آخر تحديث GMT 02:00:23
المغرب اليوم -

بعد ارتكابه لجريمة قتل وحشية وحكم عليه بالإعدام

ويليام نوغيرا فنان يعيش على حد الموت

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ويليام نوغيرا فنان يعيش على حد الموت

الفنان وليام أ. نوغيرا
كاليفورنيا ـ عادل سلامه

قضى وليام أ. نوغيرا ​​ما يقرب من 30 عامًا محكوم علية بالإعدام، يعيش وحده في زنزانة صغيرة في سجن سان كوينتين في ولاية كاليفورنيا، إذ كان آخر تنفيذ لحكم بالإعدام في الولاية في عام 2006، ولكن عاش نوغيرا وهو ينتظر تنفيذ الحكم كل يوم، وعلى هذه الخلفية، أصبح ​​فنانًا معترفًا به دوليًا، حيث تراكيبه المفرطة الواقعية، ولوحاتة التجريدية التي عرضت في باريس ونيويورك ولندن.

وفي كتاب جديد، يدعى "هروب الفنان"، أوضح نوغيرا ​​حقيقة التنشئة المسيئة التي سبقت ارتكابه لجريمة القتل، وفي الكتاب تم توثيق في التفاصيل الوحشية العنف والعزلة التي يواجهها يوميًا في سجن سان كوينتين - أكثر السجون عنفًا في الولايات المتحدة.             ويليام نوغيرا فنان يعيش على حد الموت
 
ويواجه نوغيرا كل يوم عند التحدث عبر الهاتف من سجن سان كوينتين الكثير من الظروف الاستبدادية التي لا مفر منها، إذ تتواجد رسالة مسجلة في الهاتف وقبل إجراء نوغيرا مكالمته يسمعها، وتقول الرسالة: "هذه المكالمة سيتم تسجيلها بالكامل ولديك فقط 15 دقيقة وبعدها سيتم قطع الاتصال".
 
ويقول نوغيرا عن كتابه "هروب الفنان": "لقد جعلني أتذكر الكثير من الأشياء التي لم أكن أريد أن أتذكرها"، وأضاف "كان هذا استنزافًا عاطفيًا . أتذكر قضاء ساعات عدة بعد كتابة فصل جديد، وأنا أذرف الدموع، لكنني ممتنًا لما حدث لي فهذا جعلني أرى الأشياء وأفكر بطريقة مختلفة".
 
ويتناول الكتاب بين فصوله حياة نوغيرا ​​في السجن وسيرتة الذاتية لحياته السابقة، والتي أدت لدخولة السجن، وقد حكم على نوغيرا ​​بالإعدام في عام 1988 لقتل جوفيتا نافارو، والدة صديقته، إذ كانت صديقته حاملًا، ويقول نوغيرا ​​إن والدتها أجبرتها على الإجهاض.
 
وكان نوغيرا مقاتل كاراتيه موهوب، وقد تعاطى ​​ المنشطات لأعوام، بناء على طلب والده، وذكر في كتابة "إني أعاني من نوبات غضب وفي ليلة قتل نافارو، كنت مغيب تقريبًا، وأظهرت الشهادة الطبية التي صدرت في محاكمته أن نافارو تعرض للضرب حتى الموت بجسم ثقيل ثم خنقه".
 
وبعد أن قضى أربعة أعوام في سجن مقاطعة أورانج تم نقل نوغيرا إلى مقاطعة المحكوم عليهم بالإعدام، حيث قضى نحو 30 عامًا في زنزانة تبلغ أربعة أقدام وعرضها تسعة أقدام و7 أقدام ونصف قدم، وعن خطواته الأولى نحو أن يصبح فنانًا، كتب نوغيرا "بعد أربع سنوات ونصف في سجن مقاطعة أورانج، حكم عليه بالإعدام في 29 كانون الثاني / يناير 1988. ونقل إلى سجن سان كوينتين بالقرب من سان فرانسيسكو بعد ذلك بأيام، وأمضى السنوات الثلاثين الأخيرة في انتظار تنفيذ حكم الإعدام".
 
وقد أثر رهاب الاحتجاز على نوغيرا دون شك، فقد شكل بعض قطعه الفنية ​​الأخيرة من القماش إلى أشكال هندسية، وخلال الأيام الأولى من حكم الإعدام، تحول نوغيرا ​​إلى الفن، وباستخدام بعض أقلام الرصاص المجردة، رسم جدران على جدار زنزانته، ويقول نوغيرا: "كنت أرسم والدموع تذرف أسفل وجهي فكنت أعبر عن أعمق مشاعري، وللمرة الأولى منذ أعوام، قد وجدت جزءً مني، منذ فترة طويلة مخبأ من أجل حمايته من كل هذه الوحشية".
 
إن الحساسية التي يكتب بها نوغيرا ​​عن فنه وحالته العاطفية تتطابق مع وصفه للعنف الذي يشهده، ويرتكب، بين زملائه السجناء، ويرفض نوغيرا ​​الانضمام إلى أي عصابات سجن، مما جعله أكثر عرضة للهجمات. وهو لا يخجل من الحديث عن العنف الذي يشعر لأنه مجبر على الالتزام بالبقاء على قيد الحياة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ويليام نوغيرا فنان يعيش على حد الموت ويليام نوغيرا فنان يعيش على حد الموت



سيرين عبد النور بإطلالة جمالية ملفتة في أحدث ظهور لها

الرباط _المغرب اليوم

GMT 06:45 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا
المغرب اليوم - المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا

GMT 06:52 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب يسعى لاقتناء صواريخ "باتريوت" الأمريكية
المغرب اليوم - المغرب يسعى لاقتناء صواريخ

GMT 11:01 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

مصادر تكشف عن قرب تعاقد منى عراقي مع قناة "الشمس"
المغرب اليوم - مصادر تكشف عن قرب تعاقد منى عراقي مع قناة
المغرب اليوم - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 09:14 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
المغرب اليوم - كهوف جبل

GMT 21:28 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن
المغرب اليوم - مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن

GMT 09:46 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام
المغرب اليوم -

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 19:56 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يستعد بالقوة الضاربة لمواجهة إلتشي في "الليغا"

GMT 17:43 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

مانشستر سيتي يعلن عن 3 إصابات جديدة بفيروس كورونا

GMT 17:27 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الايام الأولى من الشهر

GMT 17:54 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 17:41 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 18:32 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة

GMT 16:38 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحوت" في كانون الأول 2019

GMT 12:20 2015 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون كيفية تدفئة البطاريق نفسها

GMT 16:21 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

أهم 8 أعراض غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 20:51 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مراكش تحتضن فعاليات مهرجان "فن الحلقة الشعبي التقليدي"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib