معرض الأمل يفتح الباب أمام إبداعات شابة في متحف محمد السادس
آخر تحديث GMT 15:28:36
المغرب اليوم -

"معرض الأمل" يفتح الباب أمام إبداعات شابة في متحف محمد السادس

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

متحف محمد السادس
الرباط - المغرب اليوم

تعريف بالساحة الإبداعية المغربية الشابة واعتراف رسميّ بها يشهده متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، الذي يعرض لوحات وأعمالا فنية لأسماء قد يشكل عدد منها “الخلف”، بعد عمليات اقتناء من طرف وزارة الثقافة والشباب والرياضة والمؤسسة الوطنية للمتاحف، كان مقصدها “دعم الساحة الفنية”.وفضلا عن القاعة التي وشحت باسم التشكيلي البارز الراحل محمد المليحي، واستقبلت أولى معارضها بعد هذا التعميد، يستقبل باقي أعمال المعرض المتحف الوطني للتصوير بالرباط، الذي يختص بعرض الأعمال الفوتوغرافية المقتناة، وأروقة ثلاثة هي: رواق باب الرواح الذي استقبل أعمالا اختيرت في الإطار نفسه لكنها تخص أسماء مكرّسة في الساحة الإبداعية، ورواقا باب الكبير (الأوداية) ومحمد الفاسي (مبنى وزارة الثقافة قرب شارع محمد الخامس بالرباط).

“معرض الأمل”

هذا المعرض الأول من نوعه الذي يخصص معظمه للساحة الفنية الشابة جعل مهدي قطبي، رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، يصفه بـ”معرض الأمل”، في حديثه مع الصحافة في لقاء افتتاح المعرض، الذي حدت من عدد حاضرِيه التدابير الاحترازية التي أقرتها الحكومة، ابتداء من الجمعة 23 يوليوز الجاري.

وتحدث قطبي بـ”فخر كبير” عن “هذه الساحة الفنية”، قائلا: “شباب مذهل مبتكر مليء بالأفكار والأمل”، يأتي عرضه “من أجل المغاربة (…) كما أراد ذلك الملك محمد السادس”، قبل أن يجمل بالقول: “مازال هناك أمل”.

وبحضور مدير الفنون بوزارة الثقافة والشباب والرياضة، شكر قطبي “وطنية وزير الثقافة” الذي “اختار العمل لا الحسابات”، كما شكر عمل مدير متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر وفريقه “الذين لولاهم لما رأى المعرض النور”.بدوره تحدث محمد بنيعقوب، مدير الفنون بوزارة الثقافة، عن “التعاون” الذي أخرج هذا المعرض للوجود، بعد شراكة وقّعت بين الوزارة الوصية على قطاع الثقافة والمؤسسة الوطنية للمتاحف، ومكّنت من دعم اقتناء الأعمال الفنية، بما في ذلك أعمال فنانين مغاربة شباب.وعبر بنيعقوب عن اعتزازه بوجود جمهور مغربي وفي للمعارض الفنية، ويؤدي مقابلا لزيارتها، وهو “ما لم يكن قبل تأسيس المؤسسة الوطنية للمتاحف”، وقدم مثالا في هذا السياق بمعرض سابق على تأسيسها استقبل أعمال الفنان المغربي البارز فريد بلكاهية، ثم “باستثناء يوم الافتتاح، لم يكن يزوره برواق باب الرواح إلا شخصان أو ثلاثة في اليوم”.من جهته أكبر مدير متحف محمد السادس عبد العزيز الإدريسي هذا المعرض الذي “سيمكن المغاربة من التعرف على الساحة الشابة المعاصرة” بالبلاد.

وفي تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، حول “المشهد الفني الشاب” المعروض، قال الإدريسي: “في متحف محمد الخامس شق بالطابق الأول مخصص للفنانين التشكيليين المغاربة. وكي لا يكون هناك تكرار، ارتأينا تقديم تجارب جديدة، لفنانين بدؤوا في شق طريقهم، منهم فنانون تخرجوا من مدرسة الفنون الجميلة بتطوان، وتخرجوا من مدرسة الفنون الجميلة بالدار البيضاء، وفنانون عصاميون تخرجوا من العمل الفطري مثل فناني الصويرة”.وحول سيرورة الانتقاء، ذكر المصرح بأنه من إجراء “فريق علمي انتقى الأعمال بعناية، بعد دراسة الملفات”، وزاد: “حاول اقتناء أكبر عدد ممكن مما قُدِّمَ لنا السنة الماضية؛ وهي أعمال فيها تفاوت محدود، رهين مرحلة وظرف ‘كوفيد-19’، ولم تقتصر على الصباغة وفنانين رواد، بل على فنانين آخرين اشتغلوا على الصورة”.

مشهد فني شاب مفعم حياة

احتضنت قاعة محمد المليحي بمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر أعمال فنانين مغاربة ومغربيات شباب من مختلف التعبيرات الإبداعية، تشكيلا وتصميما وتركيبا وخطّا.ومن بين اللوحات الحاضرة في المعرض عمل للفنان المغربي الراحل حديثا كريم عطار، تظهر فيه شخوصه الإنسانية، سابقا، التي مسخ خارجها، بعدما مسخت دواخلها، وتحضر فيها، طبعا، “زرواطة” لعبة الورق المغربية (الهراوة) التي تمثل “القمع” و”القهر” والتّغلّب.. في رد فعل على قسوة العالَم الذي يعيش فيه البشر، بنفس الحدّة، وبـ”جمال” يرفض الانصياع للتمثلات الكلاسيكية لما هو “جميل” وما هو “قبيح”، ولا للجمال الذي تُووطئ على تسويقه في الثقافة التجارية العالمية.أما رجل شفيق الزكاغي (السمكة) فتحضر في لوحته لعبة قيود، ينظر فيها من يحيى داخل حدود “القيد الأكبر” نظرة استصغار لمن يحيى داخل القيد الأكثر محدودية.. رجل نسيٌّ (ذاكرة سمكة؟) ينسى وضعه، وأصله، وحدوده، ولا يتذكر تراكمات مسار سابق، ينظر من علٍ لكائن هُوَ هوْ.هذا الكائن الذي نسي محدوديته، يبدو مقتعدا كرسي الهيمنة على باقي الكائنات، يوجه أصبع الاتهام، أو الأمر، لآخَره، الكائن الحي الأكثر محدودية والأقل قدرة على المقاومة، ولو كانا، في آخر المطاف، ابني ظرف لم يختاراه، وتقسيمات أدوار لم يكن لرأيهما فيها أثر. حكم محدود واهم ولو أن الكل محاصر، يهيم في عالم لم يسطر حدوده، ولا يعلم دواخله، ولا قدرة له على الانفكاك، فعلا، من أقطاره، المنظورة والمحسوسة.

ومن هذا العالم، إلى عالم عبد العزيز أوصالح، في “عالمه السائل” الذي يبدو أقرب إلى ذكرى منفلتة من وهم الضبط والتعقل، ووهم العيش. يصير العالم الذي كان يوما ما موجودا فعلا حلما منفلتا بعد تنبّه، تختلط معالمه، تحضر الألوان فيه لمحات لا تراعي الإطار، ويكاد ينصهر إنسانها ونباتها وإسمنتها… إلا من بضع محددات لم يجبرها الفنان على السكون، بل تركها تنساب على اللوحة، عاكسة ذكرى، وعوالم لا ندري، أفِعلا توجد خارج تجاربنا الفردية؟ وهل تعكس (ولم لا؟) عالما سائلا تفلّت ممّا حكم سابقَهُ من مركزية الإنسان، ومعنى سعيه الجماعي، وعيشه.و”قبل الخروج إلى الكون” تعيد إنصاف سلاسي الإنسان إلى ضُعفه الأول، في سلسلة تركيبية، تظهر الإنسان في تكوّنه الجنيني، واستمرارُه مرتبط بنفس أخرى، بعدما ارتبط وجوده بما لا دخل له فيه. يسبح في عالم خلق له، ويسيّر فيه ليتمّ مراحل القاعدة، ليخرج إلى الكون بعد ذلك، ويرى (بفطرته!) أنه سيد الكون المالك لقراره…ويشدُّ الناظرَ في المعرض عمل لعزيز بنجا، يستعيض عن الشرح بلوحة واحدة من شقين، يقولان كل شيء عن: ضعف الإنسان، وألمه، والقهر، ولحظة اللاعود في التسلّط الإنساني؛ ويقولان الشيء الكثير عن الإنسان، ذاك المظلوم مقهورا وقاهرا! (ألا يظلم الإنسان إنسانيته، وتجربة العيش المشترك المتحضر التعاقدي، ونفسَه، بظلم أخيه الإنسان، الذي هوَ هُو بشكل آخر؟).

ومن عوالم الشغب والصخب (الشبابيين) تمتح لوحة لمحمد الدبدوبي محاولة امتلائها من حروف وأرقام بينة المعالم، وخربشات تحاول فك عُقَد ذهن الفرد في محاولة إدراكه محيطه، وإنتاج معنى، خاص، حوله.ويهيم ما قيل وما لَم يقل، ما صدح به وما أُسِرّ، في عمل مخطوط لـ محي شفيق الإدريسي، تحيط فيه كلماتٌ، تكاد تغطي الكلمات. هل هي إرادات التعبير عن شيء لا ندركه حقا، كما في مكونات هذا العمل، بألسن منفكة عن أصلها، حمّلها الإنسان قدرة الإفصاح والكشف، كما حمّلها قدرة الإضمار والتَّورِيَة؟.وعن الإنسان المعولم المحصورِ تعبيره بالتواطؤات المصوغة قواعد، يدندن عمل هشام متيني. في حين يظهر سعيد راجي، بتقنية مختلطة، الإنسان الذي أجبر على تناسي الطفل فيه، دون أن يسطَع ذلك فعلا؛ ليبقى ذاك الطفل، الذي كانه والذي مازال قاطنا مضغته، لون حياته الوحيد في عالم من الارتباطات، والتقلبات، والتنميط.وتحضر في المعرضِ الأمُّ، الحضن الذي لا يخطئه القلب، يضم بين ذراعيه الطفولة، وإنسانية الإنسان.. الأم التي يغذّي حنوّها حنوّه، أو هكذا يرى ناظر لوحة مولاي يوسف الكهفاعي.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

ممثل اسرائيل في المغرب يزور متحف محمد السادس لحضارة الماء في مراكش

منحوتة للفنان الراحل بلكاهية تزيّن مدخل متحف محمد السادس في الرباط

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض الأمل يفتح الباب أمام إبداعات شابة في متحف محمد السادس معرض الأمل يفتح الباب أمام إبداعات شابة في متحف محمد السادس



ميريام فارس بإطلالة بسيطة وراقية في الرياض

الرياض - المغرب اليوم

GMT 11:18 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي
المغرب اليوم - أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي

GMT 10:37 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا
المغرب اليوم - حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا

GMT 11:04 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري
المغرب اليوم - ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري

GMT 12:38 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس
المغرب اليوم - 6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 19:26 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"شاومي" تكشف مميزات هواتف جديدة في المغرب

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 05:57 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يحصل على جائزة جديدة في ريال مدريد

GMT 05:52 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن الوضع المالي لبرشلونة الإسباني

GMT 01:03 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

صندوق الاستثمارات السعودي يستحوذ على نادي نيوكاسل

GMT 03:25 2021 الجمعة ,17 أيلول / سبتمبر

حملة من الفيفا لتنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 19:11 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 19:53 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

توقيف الفنانة الشعبية الشيخة الطراكس في مراكش

GMT 09:23 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فندق إقامة حكيمي وميسي في باريس يتعرض للسرقة

GMT 19:48 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اليقطين لتنشيط الكبد و إزالة الصداع

GMT 18:18 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 14:05 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

زكرياء حذراف في المغرب للتوقيع مع فريق نهضة بركان
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib