تحوّلات الطّفولة والمعمار وحرارة الألوان أبرز سمات أعمال الفنان التشكيلي محمد السرغيني
آخر تحديث GMT 05:49:38
المغرب اليوم -

حصل على شهادة الأستاذية بكفاءة في الفنون الجميلة

تحوّلات الطّفولة والمعمار وحرارة الألوان أبرز سمات أعمال الفنان التشكيلي محمد السرغيني

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تحوّلات الطّفولة والمعمار وحرارة الألوان أبرز سمات أعمال الفنان التشكيلي محمد السرغيني

تحوّلات الطّفولة والمعمار وحرارة الألوان أبرز سمات أعمال الفنان التشكيلي محمد السرغيني
الرباط – المغرب اليوم

تُعيدنا لوحات الفنان التشكيلي المغربي الرّائد محمد السرغيني (1923/ 1991)، بسبلها التعبيرية وتناغمها التشخيصي واللّوني، إلى جريان الحكايات المرتبطة بالأمكنة والنّاس وبتشكيلات جمالية تضمّ نسيجاً يمتح من الموروث، ممّا يجعل لوحاته الانطباعية ذات قيمة حسيّة وروحية، تُحيلنا صوب دروب الهويّة واسترجاع الماضي بثرائه وأشيائه وتفصيلاته.
ويرجع التكوين الفني للسرغيني إلى سنوات 1942/ 1947 بسان فرناندو بمدريد، حيث حصل على شهادة الأستاذية بكفاءة في الفنون الجميلة. كما حصل على منحة من أجل الاشتغال على مناظر مدينة غرناطة في بداية الخمسينيات.
عُرف عن الفنان ابن العرائش، الذي يقدّم نصاً تشكيلياً متكاملا، اهتمامه الشديد بالفنون التقليدية. فضلا عن أدواره الهامّة في مغربة التّعليم الفني بمدرسة الفنون بتطوان. وهذه الجاذبيّة وهذا الاهتمام والالتزام الجمالي جعلاه يحثّ العديد من الفنّانين على ضرورة استحضار التّراث واستثمار ضفافه في تشخيص الأعمال الفنية وفق مرجعية نظرية تعمل على تأصيل وتفعيل قيمة اللّوحة المغربية.

إقرأ أيضا:

إفتتاح الدورة 31 من المهرجان الوطني للشعر المغربي في شفشاون بدعم من وزارة الثقافة
وإذا جلنا بين لوحات السرغيني، الذي يعدّ أوّل مغربي يدرس الفنون الجميلة بطريقة أكاديمية، فإنّنا نجد متناً بصريّاً يتعدّد في مظاهره ويتكامل، رابطاً ما بين التّجريد وقضايا حياتية يومية، مستعيداً عبره الفنّان رحابة اللون في أصله ونبعه ما بين العرائش وتطوان وغرناطة وغيرها من الأمكنة، التي تنهض في لوحاته بأسلوبه الخاص والمميّز، معيداً ذكريات وتفاصيل تغني من استعارات اللوحة، وتقف بالمتلقّي بين تناسق الموضوع وتآلفه.
بين الرّسم التجريدي والنّحت والحفر كان السرغيني، الذي عيّن سنة 1957 مديراً للمدرسة الوطنية للفنون الجميلة بتطوان، والذي يجيد عدّة لغات، يشقّ دروبه ويصغي عميقاً ببصره وبصيرته إلى تحوّلات الطّفولة والمعمار والوجوه والخطوط وحرارة الألوان وجاذبيتها، ليصبّ كل هذا في دلالة واحدة، وهي انبعاث عمل فنيّ مستقيم الأركان مكتمل البناء، يشكّل أثراً جمالياً فريداً.
في خصائصه اللّونية والتخييليّة وتيّاره التعبيري ولوحاته الزّيتيّة كان السرغيني، الذي يضاعف انتباهنا إلى أعماله، يجسّد بثقافته الفريدة تناغماً حيّاً بين تحوّلات التّشكيل وزوايا نظره المختلفة، الشّيء الذي يجعل لوحاته تتّسع على مخزونه البصري وانفعالاته الدّاخليّة وهواجسه الفنيّة.
كما يذهب الفنّان بشفافية مطلقة بالفكرة صوب جوهرها، إن على مستوى البناء أو اللّمسة أو المؤشّرات الجمالية، موقظاً فينا الحنين مرّتين إلى كنوز الماضي، وجاعلا الحياة تسرد علينا حكاياتها، وحواسّنا تتطلّع إلى فهم الآليات الاجتماعية على قماش اللّوحة، بعدما يدعونا مجدّداً إلى الإصغاء إلى سيرة أثره الفنّي في بساطته وعمقه التعبيريين.

قد يهمك أيضا:

مجموعة "ناس الغيوان" تُمتع الجمهور في مهرجان الثقافة الأمازيغية في فاس

معرض يعيد قصر الملكة فيكتوريا إلى الحياة بتقنية الواقع الافتراضي

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحوّلات الطّفولة والمعمار وحرارة الألوان أبرز سمات أعمال الفنان التشكيلي محمد السرغيني تحوّلات الطّفولة والمعمار وحرارة الألوان أبرز سمات أعمال الفنان التشكيلي محمد السرغيني



ارتدت فستان باللون الأبيض بصقة بسيطة وكلاسيكية مع اللمسة الأنثوية

جيجي حديد تلفت الأنظار بإطلالتها في حفل جوائز الموسيقى

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دايزي ماي أصغر عارضة أزياء بلا قدمين جميلة وحسناء
المغرب اليوم - دايزي ماي أصغر عارضة أزياء بلا قدمين جميلة وحسناء

GMT 02:57 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم تتطلع إلى أهرامات مروي لجذب الزوار من حول العالم
المغرب اليوم - الخرطوم تتطلع إلى أهرامات مروي لجذب الزوار من حول العالم

GMT 04:52 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري
المغرب اليوم - ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري

GMT 18:54 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مصفف شعر كريستيانو رونالدو يتعرض للقتل في سويسرا

GMT 01:52 2016 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

الكشف عن سيارة "بيجو 308" وأهم مواصفاتها وتقييماتها

GMT 23:51 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

تقرير دولي يكشف عن أرقام صادمة حول نسبة الفقر في المغرب

GMT 16:39 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

الفنان يوسف الجندي وحورية بوطيب يرزقان بمولودهما الأول

GMT 20:40 2017 الإثنين ,02 كانون الثاني / يناير

غايل كليشي يحقق إنجازًا جديدًا في مواجهة "بيرنلي"

GMT 07:11 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

"الماس الضبابي" أحدث صيحات خواتم الزواج في 2019

GMT 01:53 2018 الجمعة ,18 أيار / مايو

ضواحي موسكو تحتضن الدورة 15 لمهرجان الجاز

GMT 00:49 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

هيئة الاتصال السمعي والبصري تنذر الدوزيم بسبب سروالها

GMT 03:40 2016 الإثنين ,25 تموز / يوليو

فوائد وأضرار العادة السرية

GMT 23:27 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

اللون الأسود يقتحم مجموعة إيلي صعب لشتاء 2017

GMT 18:19 2014 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

ماسك الكيوي والعسل لتجاعيد البشرة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib