أرسم للبسطاء والأطفال ومجتمعنا يحتاج صدمات متتالية
آخر تحديث GMT 23:51:30
المغرب اليوم -

التشكيلي اليمني محمد الغبسي لـ "مصر اليوم":

أرسم للبسطاء والأطفال ومجتمعنا يحتاج صدمات متتالية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أرسم للبسطاء والأطفال ومجتمعنا يحتاج صدمات متتالية

محمد غبسي
صنعاء - معين النجري

أقام اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، صباح الأحد، معرضًا تشكيليًا للفنان محمد غبسي في بيت الثقافة في صنعاء، وأكد الغبسي الذي احتفت الصحف اليمنية برسوماته قبل ست سنوات، أن هذا هو المعرض الشخصي الأول له، واصفًا مجتمعه بـ "المجتمع الذكي"، على الرغم من أدواته المعرفية الزهيدة جدًا، والذي، حسب الغبسي، سريعًا ما يتأثر بالجديد لدرجة الذوبان والانشغال بقضايا وصفها بـ"البعيدة عن واقعه"، ويحتاج صدمات قوية, حد تعبيره, كي يستيقظ.وفي حديث إلى "العرب اليوم" حمل الفنان محمد الغبسي الفنانين في بلده مسؤولية الواقع "البائس" الذي يعيشه الكاريكاتوريون اليمنيون, رافضًا حصر هذا الفن في زاوية النكتة والسخرية فقط.وطالب "أصحاب المهنة" تحمل مسؤولية هذا الفن قبل أن يرموها على الجهات المختصة، التي وصف دورها بـ "الثانوي". وقال "المشكلة مشتركة، ولا يمكن أن نحمل طرفًا بعينه، ولن أتعصب للفنان الكاريكاتوري، بل عليّ أن أعترف بأن الفنان يجب عليه أن يتحمل مسؤولية هذا الفن قبل الجهات الأخرى، التي أستطيع أن أقول بأن دورها ثانوي.وعن نظرة مجتمعه إلى هذا الفن الوارد حديثًا عليه قال "المجتمع اليمني ذكي على الرغم من أن أدواته المعرفية زهيدة جدًا، وسريع التأثر خصوصًا بالأحداث السياسية، لدرجة أنه يذوب وينشغل بقضايا أبعد ما تكون عن واقعه، ناهيك عن الأحداث التي تمسه مباشرة ، ومن السهل جدًا على النخب السياسية والفكرية أن تصنع الرأي العام في واقعنا، الرازح تحت مظالم وويلات لا حصر لها".لكنه أكد على أنه لا يزال يحصر الكاريكاتور في زاوية النكتة والسخرية بقوله "للأسف ما زال كثير من الجمهور يعتقد بأن النكتة هي الكاريكاتير، وهذا ينعكس سلبًا على واقع الفن نفسه، ويؤجل دوره في صناعة الرأي وإثارته"مع هذا يبدو الفنان محمد غبيس متفائلاً بمستقبل الفن الكاريكاتوري قال "هناك جمهور حقيقي يتشكل اليوم بسرعة فائقة يهتم بمضمون الكاريكاتور وأبعاده وفكرته، وهناك شريحة كبيرة من المجتمع لم تعد قادرة على تحمل النكتة، بل أصبحت حاجتها ملحة إلى فنان حقيقي يناقش قضاياها، ويحمل همومها بكل جرأة، بعيدًا عن الإفراط في النكتة والتنكيت". مؤكدا على بذلك بقوله "أنا أرسم للبسطاء الذين لم تداعب أناملهم الألوان، وللأطفال الذين حُرموا من الموسيقى واللعب، وللمرأة التي تشكل المساحة الكبيرة من هذا الوطن الغالي". وأضاف "أجد نفسي في اللوحة الصامتة، فالكاريكاتور بالنسبة إليّ خطوط وأفكار، ولا أؤمن بالنكتة إلا إذا استطعت تجسيدها بالخط أو اللون، بعيدًا عن التعليقات التي تمنعني كفنان من الابتكار والتجديد، الكاريكاتير لوحة صامتة بالضرورة، ومجتمعنا في حاجة إلى صدمات فكرية متتالية حتى يستيقظ، بعيدًا عن النكتة التي ستحافظ على بقائه في الغيبوبة". وشدد الغبسي في ختام حديثه إلى "العرب اليوم" على رفضه تعامل الكثير من الصحف مع الكاريكاتور على أنه حاجة زائدة، قائلاً "الكاريكاتور مادة صحافية متمردة على اللغة والصورة معًا، وتختزلهما في الوقت نفسه، ولهذا فالسخرية ليست مهمته الوحيدة أو تعريفه الدقيق، بل هي جزء من تعريفه، فمعنى الكلمة "كاريكاتور" شحن أو تعبئة أو تثوير، ونعرف أيضًا بأن له تعريفات متعددة بناء على تجارب فنانين كبار لا بد للوحة أن تجدد خطوط الكاريكاتور، وعليها أن تحمل فكرة جادة لمشكلة ما في الواقع بأسلوب ساخر والسخرية قد تكون خطًا أو لونًا، وليست دائمًا نكته مفرغة في اللوحة كالتعليق.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أرسم للبسطاء والأطفال ومجتمعنا يحتاج صدمات متتالية أرسم للبسطاء والأطفال ومجتمعنا يحتاج صدمات متتالية



GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

GMT 06:33 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكتشفون وسيلة استخدمها المصريون القدماء لبناء "خوفو"

GMT 01:12 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

7 ألسن في المغرب بسبب تركيبته السكانية الغنية بالتنوّع

GMT 01:35 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانة تشكيلية ترسم أكثر مِن 200 لوحة فنيّة رائعة

GMT 03:44 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

قصائد الشاعر محمود درويش تُحلق مرسومة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أرسم للبسطاء والأطفال ومجتمعنا يحتاج صدمات متتالية أرسم للبسطاء والأطفال ومجتمعنا يحتاج صدمات متتالية



ارتدت بلوزة مطبوعة وتنورة مزخرفة عليها وشاح كبير

تألّق إميلي راتاجوكوفسكي خلال حفلة توزيع جوائز "GQ"

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 06:42 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 06:27 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
المغرب اليوم - مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية

GMT 08:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم " بربري"
المغرب اليوم - ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم

GMT 00:59 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
المغرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
المغرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي

GMT 21:57 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المتهمون بتصوير وتخدير"سكيرج"يخترقون حسابه على"فيسبوك"

GMT 20:08 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف خطيب مسجد وسيدة بتهمة "الخيانة الزوجية"

GMT 02:38 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رفع درجة التأهب الأمني في الصحراء بعد زيادة نشاط المتطرفين

GMT 01:38 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سرقة ومحاولة اغتصاب طالبة بالقوة في فاس

GMT 01:16 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

العثماني يستدعي النقابات بعد رفض عرض الحكومة لرفع الأجور

GMT 20:50 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

المنتخب التونسي يخسر أمام نظيره الإنجليزي بهدفين

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"آي فون 10" يتفوق على 8 من حيث الحصة السوقية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib