أعشق الكتابة في الليل وأعانق القلم وأحمله إلى عوالمي
آخر تحديث GMT 16:40:19
المغرب اليوم -

الشاعرة المغربية رشيدة الشانك لـ"المغرب اليوم":

أعشق الكتابة في الليل وأعانق القلم وأحمله إلى عوالمي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أعشق الكتابة في الليل وأعانق القلم وأحمله إلى عوالمي

الشاعرة المغربية رشيدة الشانك
مراكش - سعاد المدراع

كشفت الشاعرة المغربية رشيدة الشانك عن عشقها للكتابة، وأعلنت أنه صدر لها ديوان شعري فردي واحد بعنوان "هذه المتى"، تعتبره إنتاجها الأول، الذي رغم بساطته إلا أنها تعتز به كثيرًا كتوثيق لبداياتها الشعرية، موضحة أنها بدأت في كتابة خواطرها وأفكارها وتدوين يومياتها منذ الثانوي، وأنها من هنا بدأت تعانق القلم وتحمله معها إلى عوالمها، حيث كانت البداية ترجمة لأحاسيس فتاة تكتشف العالم، لافتة إلى أن الكتابة حلم على الورق.. عالم نمضي إليه بخشوع، برهبة الكتابة، حروف نرسمها لوحات عن حواراتنا مع الأنا، مع الآخر، مع محيطنا، مشيرة إلى أن الليل أجمل لحظات الكتابة، ويكون أجمل لو اقترن مع رنات الموسيقى وصوت جميل يطربنا، رافضة مبدأ تقسيم الشعر إلى رجالي ونسائي، وأن هناك مدارس أدبية تشترك فيها النساء والرجال على السواء.. مع أن هناك مواضيع تكون فيه الكاتبة المرأة قادرة أكثر على سبر أغوار المرأة لكونها امرأة، متابعة أن الكتابة تحقق لها متعة لن تستطيع تجاهلها، أو أن تسمح لها بالانفلات من بين أصابعها، وأن الشعر علمها الكثير، وحبب إليها القراءة.  
إنها أنثى مسكونة بهاجس القصيدة، لا تكتب القصيدة وكفى؛ بل تكتب عنها بصدق وعشق وإحساس، هي أنثى تعشق الحرف تسافر على محراب أسطورة تغازل تاريخًا ماضيًا متوهجًا، وغدًا متمردًا على إيقاع شرفات الانتظار، حيث تعتبر الحرف لَحْدَها الأول وملاذها الأخير، هي قصيدة لا تستكين لغير الحرف، صدر لها مولود شعري بكر تحت عنوان "هذه المتى" بعد إصداريها الشعريين " شرفات" و "صدور مشرعة عن آخرها"، تتقدم الشاعرة خطوات على درب الشعر الطويل، طبعًا من دون أن ننسى أنشطتها الموازية كعضوة فاعلة في جمعيات ثقافية حية "جمعية سومر للثقافة والإبداع"، إنّها الشاعرة رشيدة الشانك، وفي حوار ممتد كان لنا معها هذا اللقاء:
1-: بداية من هي رشيدة الشانك في كلمات؟
رشيدة الشانك شاعرة وأديبة مغربية، من مواليد مدينة سلا، خريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة محمد الخامس الرباط، تخصص جغرافيا. تشتغل حاليًا أستاذة مادة الاجتماعيات في سلك الثانوي الإعدادي.
صدر لي ديوان شعري فردي واحد بعنوان "هذه المتى"، أعتبره إنتاجي الأول، الذي رغم بساطته إلا أنني اعتز به كثيرًا كتوثيق لبداياتي، وقبلها ديوانان من إصدار منشورات جامعة المبدعين المغاربة مع ثلة من المبدعين الأول بعنوان ""شرفات"" صدر سنة 2011 والثاني بعنوان "صدور مشرعة عن آخرها" 2012، نشرت في مواقع إلكترونية عربية ووطنية عدة، شاركت في الكثير من الأمسيات الشعرية في مدن عدة سلا، الربا, الدار البيضاء ومراكش.
أجريت حوارات صحفية عدة في جرائد محلية ووطنية وإذاعية.
سؤالي الثاني لا يختلف عن الكثير من الأسئلة المألوفة التي تطرح على المبدعين عادة، وهو:
2- كيف كانت بدايتك مع الشعر؟
بدايتي مع الشعر منذ مرحلة الدراسة الثانوية، مقرونة بأنشطة دار الشباب في سلا.. في هذه الفترة بدأت في كتابة خواطري وأفكاري وتدوين يومياتي، من هنا بدأت أعانق القلم أحمله معي إلى عوالمي، كانت البداية ترجمة لأحاسيس فتاة تكتشف العالم، وتسجل ما تراه على الورق، حتى لا ينفلت منها.
عندما يشدني الحنين إلى ما كتبت في هذه المرحلة وأطالعه إما أضحك أو أفرح لأن تلك البداية هي التي مدت لي يدها لأعانق عالم الكتابة الآن.
3-: ماذا تعني لك كل من الكتابة وولادة القصيدة؟
الكتابة حلم على الورق.. عالم نمضي إليه بخشوع، برهبة الكتابة، حروف نرسمها لوحات عن حواراتنا مع الأنا، مع الآخر، مع محيطنا, الكتابة حروف نسقط عليها لهفتنا، حيرتنا، قهرنا، والكثير من تساؤلاتنا, يتحملنا بياض الورق.. ننزف فوقه.. نخدش براءته.. الكتابة حوارات لا متناهية نسمو بها، تدفئنا عندما لا نجد من يسمع هلوستنا.
عندما نحس بمغص السؤال الموجع تولد القصيدة حروفًا صادقة ضد الصمت.
4-: للكتابة طقوس ما هي طقوس ميلاد قصيدتك؟
ربما القصيدة أكثر دلالاً من باقي أنواع الكتابة، ربما تتطلب ظروفًا ما.. غالبًا الليل أجمل لحظات الكتابة، ويكون أجمل لو اقترن مع رنات الموسيقى وصوت جميل يطربنا كصوت بحة الألم نجاة الصغيرة يحمل معه الشجن، هنا وكتجربة خاصة تتساقط الكلمات.. تقول لي اكتبيني فلن تجدي مثل جمال هذه اللحظة.
5-: في محتمعنا المغربي بصفة خاصة والعربي بصفة عامة هناك من يصنف الشعر: شعر نسائي وشعر رجالي، هل أنت مع هذا التوصيف ؟
آااه من هذا السؤال، إشكالية المصطلح المعتمد على معيار الجنس لم نصنف المرأة في كل المجالات ونريد فقط أن نصنفها في محطات الإبداع.
هذا التصنيف مرفوض وموضع شك بالنسبة إلى الكثير من المبدعات، وما زال بالنسبة لبعضهن تهمة تلتصق بما يكتبن.
ليس هناك أدب نسوي ورجالي، هناك أدب وموهبة كتابة فقط، لا توجد مدرسة تُدعى الأدب النسائي، هناك مدارس أدبية تشترك فيها النساء والرجال على السواء.. مع أن هناك مواضيع تكون فيه الكاتبة المرأة قادرة أكثر على سبر أغوار المرأة لكونها امرأة.
6-: ما رأيك في النشر الإلكتروني؟ وما مدى تعاطفك مع الانتشار الإلكتروني للشعر؟
في حوار شيق مع الناقد المغربي بنعيسى بوحمالة تحدث عن هذا الموضوع أنه مع الزلزلة المعلوماتية تلاشت قواعد اللعبة أو تكاد، إذ بقدر ما سمحت الوسائط الحديثة بدمقرطة التعبير والانتشار بقدر ما ميّعت آفاق الممارسة الشعرية وضوابطها.
نعم الآن مسموح للجميع أن يقول إنه شاعر ويكتب كما يشاء بطريقة التي يشاء.. وينشرها في كل المواقع.. سواء جيدة أو لا.. ولكن يبقى لهذه المواقع أثر جميل أنها تساعد نوعًا ما على التلاقي بين الشعراء، وتبادل الخبرات والاستفادة والانتشار.
7-: هل لشعرك التأثير الأكثر على القراء على شبكة التواصل الاجتماعي أم من خلال اللقاءات والأمسيات؟
- كلما كنا صادقين مع أنفسنا وفي كتاباتنا نجد مهتمين ومحبين لما نبوح به.. على شبكة التواصل أشخاص ذواقون للحرف الجاد والراقي.. وعلى أرض الواقع أيضًا هناك معجبون كثر بما أكتبه وهذا يسعدني صدقًا.
8-: هل أعطاك النقد حقك؟
قبل النقد أتمنى أن تحظى دواويني بالقراءة.. أن يكون لها جمهور متتبع.. يعطي رأيه في ما يقرؤه .. الحمد لله ديوان "هذه المتى" حظي بدراسات نقدية عدة، آخرها دراسة الدكتور محمد الإدريسي, الباحث عبد الله بوشقور، والشاعر إسماعيل زويرق.
9-: أي جزء من قصيدة تحت عنوان "أملك ولا أملك" تقول الشاعرة رشيدة الشانك:
 بذلك اللؤم
 تسألني!!
 أشم عطره بين ثنايا القصيدة
صورته راكبة صهوة حروفك
 يمر أميرًا بين أروقة قصيدتك
.. حبيبتي
هنا يسبقني السؤال هل يمكن أن تتوقف رشيدة الشانك عن الكتابة وخاصة الشعر؟
الكتابة تلازمني.. ليس كل ما أكتبه أنشره، ولكن الآن الكتابة تحقق لي متعة لن أستطيع تجاهلها، أو أسمح لها بالانفلات من بين أصابعي.. الشعر علمني الكثير.. حبب لي القراءة بشكل كبير، وهذه متعة أخرى.
10-: قبل أن نختتم هذا الحوار, ماذا تمثل المفردات الآتية في شعر الشاعرة رشيدة؟
الحب: نور يملأ القلب.. نعمة من الله.. فرح لا ينتهي.
الوطن: الوطن.. سماء تعطيني، وأرض تحملني.. أعاتبه في قصائدي لأني أحبه.. أحمله في قلبي شعارًا.. حب الوطن من الإيمان.
الأمل: أعيش به، هو نوري.. دائمًا أقول هناك أمل جميل يحمله غدي به أستطيع أن أستمر في هذه الحياة.
الغربة: أفظعها عندما نكون مع الجماعة ونحسها.. وعندما نكون أغرابًا حتى على ذواتنا فهذا إحساس فظيع.
الحلم : أرسمه قصائد.. لوحات على الورق.. جميل أن نحلم.. وبعض الأحلام تتحقق أكيدًا.
الحياة :... لا تعريف لها، كل يوم بوجه، نحاول فقط أن نتكيف معها.
هل من كلمة أخيرة؟
لن تكون الأخيرة.. أشكر كلاً من الإعلامية سعاد المدراع وموقع "العرب اليوم" على إتاحة هذه الفرصة للحديث والبوح بكل عفوية عن أحد عوالمي الخاصة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أعشق الكتابة في الليل وأعانق القلم وأحمله إلى عوالمي أعشق الكتابة في الليل وأعانق القلم وأحمله إلى عوالمي



GMT 02:20 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرسام هوكني يحقق رقمًا قياسيًا في صالات المزاد

GMT 00:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد الخديوي عباس يكشف سر بناء القاعة الذهبية

GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

GMT 06:33 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكتشفون وسيلة استخدمها المصريون القدماء لبناء "خوفو"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أعشق الكتابة في الليل وأعانق القلم وأحمله إلى عوالمي أعشق الكتابة في الليل وأعانق القلم وأحمله إلى عوالمي



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

تألّق كيت ميدلتون أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن ـ المغرب اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 03:47 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا
المغرب اليوم - انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا

GMT 01:00 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أوَّل مذيع"يقرأ"نشرة الأخبار في تلفزيون"بي بي سي"
المغرب اليوم - وفاة أوَّل مذيع

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أهالي "أكادير" يعثرون على جثة رضع وسط القمامة

GMT 22:01 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

القوات الأمنية توقف "أم" عذبت طفلها بهدف الطلاق من زوجها

GMT 00:16 2015 السبت ,11 إبريل / نيسان

كيفية التخلص من الوبر الزائد في الوجه

GMT 21:51 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على مدوّن مغربي في صفرو يصف نفسه بـ"محارب للفساد"

GMT 17:14 2018 السبت ,30 حزيران / يونيو

دوسايي يستبعد البرتغال ويؤكد فرصة البرازيل

GMT 09:15 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تميز 50 شاطئ في العالم بالمناظر الطبيعية والمياه الزرقاء

GMT 06:13 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

وفاة الفنانة المغربية فاطمة الشيكر بعد صراع مع المرض

GMT 00:55 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سعر الدرهم المغربي مقابل الدولار الأميركي الأحد
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib