الحذاء لوحتي التي فجرّت مكبوتات ريشتي
آخر تحديث GMT 07:16:05
المغرب اليوم -

التشكيلي علي صابر حمادي لـ"المغرب اليوم"

"الحذاء" لوحتي التي فجرّت مكبوتات ريشتي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

الفنان الجزائري التشكيلي المبدع علي صابر حمادي
الجزائر - خالد علواش

وصف الفنان الجزائري التشكيلي المبدع علي صابر حمادي في حديث إلى "المغرب اليوم" اللوحة التي أسماها "الحذاء" بـ "المحظوظة" التي عبر خلالها عن تراتيل وجع فتى ناضل لمواصلة دراسته إلا أن فقر الحال الذي كانت تعيشه أسرته وأغلب الأسر الجزائرية، حال دون مقاعد الدراسة، هذه الحادثة فجرّت مكبوتات حمادي الفنية ليبدع بعدها أرقى اللوحات محررا ريشته من قيود المركزية التي يراها محدثنا سبب مأساة الفن في الجزائر.
وعاد علي صابر حمادي في حديثه لبدايته التي داعب فيها الريشة على نغم الطبيعة بعاصمة الحضنة المسيلة جنوب الجزائر، يقول حمادي "انتميتُ بادئ الأمر للمدرسة الواقعية التي منحتني مساحات الإبداع وأنا أترعرع وأكبر بين أحضان طبيعة عذراء بجوار الوادي في إحدى القرى الضائعة شرق المسيلة"، وأشار إلى أن التوجه نحو التجريدية جاء كسياق عام ورغبة شخصية، مؤكدا أن لوحاته تتعدد لتمس أطياف الإبداع وأذواق المتذوقين لهذا الفن وأنه يزاوج أحيانا بين التجريدية ونصف التجريدية.
واعتبر علي صابر حمادي توجه العديد من المبدعين إلى الريشة التجريدية "شماعة الفاشلين" موجها أصابع الاتهام إلى الأستاذة الذين انحرفوا عن حقيقة هذه المدرسة التي ظهرت في أوروبا، بانحرافهم عن مناهج التعليم الفني، معتبرا في هذا السياق أن ظاهرة التطفل على الفن التشكيلي أصبحت تهدد جمالية ومصداقيته لدى المتذوق، مشيرا إلى أن الحديث عن الحداثة هو ذا عمق فكري يترجم على اللوحة فنيا بقواعد الفن التشكيلي.
ويرى أبن مدينة حمام الضلعة أن ريشته بنت الطبيعة، مؤكدا أنه يرفض تصنيفه في إحدى خانات أجيال الريشة الجزائرية فهو "يرتشف لغة الجمال بما يحيطه من إبداع الخالق سبحانه وتعالى، فروحي تنتمي لكلّ ما هو جميل" يقول علي صابر حمادي.
وتحدّث عن الإبداع الذي يتوّلد من عمق الجرح، مشيرا إلى أن الفرح عقيم فأعظم الإبداعات تولّدت من الجراح والأحزان، وأن "ريشته استلهمت إبداعاتها من على وجوه الفلاحين وشموخ سنابل القمح".
وأضاف صاحب الريشة المتميّزة قائلا " ريشتي تحمل النقيضين، تحمل ضحكة الطفولة البريئة التي تتمازح وتتفاعل مع ميتافيزيقا الروح الذي أسقطه في مزيج ألوان لوحاتي فتأتي حاملة تناقضا جميلا".
واعتبر حمادي المتأثر بإبداعات الفنان التشكيلي الجزائري الكبير محمد اسياخم أن جدوة النار التي تسكنه لم تنطفئ بعد، مشيرا إلى أن طفولته المتعبة بتفاصيلها الجميلة لا تزال ترمي شذراتها على ريشته التي تحوّل قصص طفولته الطويلة إلى لوحات تتناغم فيها الأشياء الجميلة بأحزان الحياة، مضيفا "أن هذه الطفولة المتعبة هي جواز سفر إلى عيني والدتي التي تحمل تاريخنا المشترك".
ويرى الفنان التشكيلي علي صابر حمادي أن الأنثى أخذت حصاد إبداعاته انطلاقا من الأنثى الأم وصولا إلى التي تقاسم الرجل حياته بجمالياتها الروحية والطبيعية، "هذه الأنثى التي حملت حمادي إلى عوالم متصلة فرسم عن الحياة الاجتماعية التي ترعرع عليها ببعد جمالي شاعري، توحي اسقاطاته التعبيرية إلى التجربة الحياتية القاسية التي منحتني سلطة اللون".
وشدّد على ضرورة إبراز هوية الفنان التشكيلي الجزائري، مؤكدا أن الفكر التشكيلي هو محور الموضوع فغياب هوية ثقافية وفنية جعل الفنان التشكيلي الجزائري بلا معالم واضحة.
وقال "المركزية التي تسيّر كل شيء في الجزائر أنتجت فنانين لا يعبّرون وليست لهم القدرة على التعبير بما هو موجود في واقع الجزائريّ البسيط".
وأعرب عن أسفه للتهميش الذي يطال الفنانين المقتدرين، معربا عن شديد امتعاضه مما يدور في الساحة الفنية وبالأخص الفن التشكيلي الذي أغلقته دائرة نافذة "لا علاقة لها بالفنّ ولم تقدم أي جديد أو تجديد له"، مشيرا في هذا الإطار إلى أنه فنان يؤمن بالتجديد ومجاراة الحداثة ، مؤكدا أن التاريخ وحده كفيل بإنصاف الفن الحقيقي الراقي مستشهدا بالمثل الصيني "بإمكانك قطف جميع الأزهار لكنك لن تستطيع أن تمنع الربيع أن يأتي".
وفي رده عن سقف طموحات ريشته أكد علي صابر حمادي في حديثه لـ"العرب اليوم أن "سقفها يراقص السماء، وفي كلمته الأخيرة أوضح محدثنا أن الفن هو مرساة الثقافة وميناء الشعوب الراقية وعلى الفنان الجزائري أن يصحو من سباته ليصنع تاريخا جميلا وثقافة اساسها الإبداع والتفاني في العمل.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحذاء لوحتي التي فجرّت مكبوتات ريشتي الحذاء لوحتي التي فجرّت مكبوتات ريشتي



GMT 01:42 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كتاب لـ"كارا كوني" يكشف عن قوّة الإناث في التاريخ القديم

GMT 02:20 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرسام هوكني يحقق رقمًا قياسيًا في صالات المزاد

GMT 00:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد الخديوي عباس يكشف سر بناء القاعة الذهبية

GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحذاء لوحتي التي فجرّت مكبوتات ريشتي الحذاء لوحتي التي فجرّت مكبوتات ريشتي



GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 02:17 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 00:57 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة مقترح تدشين "مونديال جديد" يعوض المباريات الودية

GMT 18:03 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

جواز السفر المغربي يقود إلى 61 وجهة عالمية دون تأشيرة

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مواقع معاكسة تجعل طباعك متقلبة وتفشل في تهدئة أعصابك

GMT 16:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة القيادي الاتحادي مولاي أحمد العراقي بعد صراع مع المرض

GMT 13:46 2017 السبت ,27 أيار / مايو

"ما بْتَعِرْفو السوريين"!

GMT 13:42 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

تعليم الطائف ينجز أول دراسة علمية ميدانية عن خدماته
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib