أستطيع إستقاء أفكار لروايات رعب من أحداث مصر
آخر تحديث GMT 18:25:51
المغرب اليوم -

الروائية المصرية سالي عادل لـ "المغرب اليوم" :

أستطيع إستقاء أفكار لروايات رعب من أحداث مصر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أستطيع إستقاء أفكار لروايات رعب من أحداث مصر

الروائية المصرية سالي عادل
القاهرة :مصطفى القياس

عبرت الروائية المصرية سالي عادل لموقع "المغرب اليوم" عن سعادتها بتصنيفها كأول كاتبة روايات رعب فى مصر والوطن العربي، وقالت أن "هذا شرف كبير لها وحب من جمهورها الذي بدأ فى  تصنيفها كأول كاتبة روايات رعب على صفحات التواصل الإجتماعي، منذ أن أصدرت روايتي  الأولى فى عالم الرعب والإثارة ،والتي بداأت بكتابة هذه النوعية من الروايات منذ أكثر من ستة اعوام بعد أن تخرجت مباشرة من كلية الإعلام في جامعة القاهرة".
وأضافت سالي أنها "إتجهت لكتابة روايات الرعب لأنها ترى فيها دوراً كبيراً فى جذب إنتباه القرّاء وإثارتهم من خلال قصص خيالية وحكايات أسطورية كثيرة منتشرة فى مصر، مثل المسحور ولعنة الفراعنة والسلعوة وغيرها من الاشياء الخرافية التي يعرفها الشعب المصري، واضافت أن "عدم إتجاه أي من كتاب الروايات فى مصر لكتابة الروايات الرعب شجعها كثيرا على أن تكون الأولى فى مصر فى كتابة روايات الرعب".
وأكدت سالي أنها "تحاول فى كل روايات الرعب التي تقوم بتأليفها أن تستقيها من خيالها والواقع المصري والحكايات والأساطير المصرية دون النظر أو الإقتباس من روايات الرعب الأجنبية كما يفعل الكثير من الروائيين" ، وبررت ذلك بانها" تخاطب جمهوراً مصرياً واعياً لابد من إثارة مشاعره بحكايات وقصص يصدقها جيدا حتى لا ينفر منها ولا يصدقها، وهذا لا يمنع أن الخيال يلعب دورا كبيرا فى إثارة الجمهور، ولكنه خيال يصدق".
كما قالت سالي أنها "في البداية وجدت إستغراباً ودهشة شديدة من اصدقائها بسبب إتجاهها لكتابة روايات الرعب وذلك لأنه لا يشبه شخصيتها فى الواقع ، ولكن بعد ذلك بدات ردود الافعال تأتيها وتصلها بشكل إيجابي من اصدقائها واقاربها، حتى أنهم بدأوا بإعطائها بعض الأفكار لكتابة قصص وروايات الرعب".
وعن روايتها الاخيرة "كاهنة التيتانيك" قالت سالي أنها" حاولت ان تبرز فى الرواية القصة الحقيقية لغرق سفينة التيتانيك الشهيرة ، ولكن من وحي خيالها وذلك من خلال لعنة كاهنة فرعونية تدخل جسد فتاة تعتلي سطح السفينة وتروي لها القصة الحقيقية لغرق سفينة التيتانيك" ،وأكدت سالي أنها إعتمدت فى هذه الرواية على إبراز جانب جديد لغرق سفينة التيتانيك من وحي خيالها ،حيث لاقت الرواية إستحسانا كبيرا لدى الجمهور من خلال ردود الأفعال التى وصلتها وكذلك من خلال مبيعات الرواية فى الأيام الأولى لطرحها فى الأسواق".
وعن إتجاهها للسينما وكتابة روايات الأفلام والأعمال الدرامية قالت سالي أنه "سيتم بالفعل في الفترة المقبلة تحويل سلسلة من رواياتها لعمل درامي يحتوى فى إطاره على الفانتازيا والرعب والإثارة والرعب مع مراعاة طبيعة الجمهور المصري وظروف الإنتاج الدراما المتعثرة فى هذه الأيام ،حيث اكدت أنها إتفقت مع أحد المنتجين على البدء قريبا فى العمل على السلسلة الروائية الخاص بها والتى ستعلن عنها قريبا لتحويلها لعمل درامي بوليسي".
وأوضحت سالي أنها "لم تشعر بالخوف سواء وهي طفلة او في مرحلة كتابة رواياتها كحال الكثيرين من كتاب روايات الرعب ، ولكنها كانت تواجه خوفها وهي طفلة بحلول لمشاكلها والخروج من هذا الخوف حتى يزول عنها سريعا".
ومن ناحية اخرى بدأت سالي مؤخرا فى كتابة رواية جديدة فى إطار العرب والإثارة، ولكنها رفضت الإفصاح عنها لحين الإنتهاء منها قريبا وسوف تقوم بطرحها فى الاسواق فور الإنتهاء منها ،واكدت فى النهاية أنه يمكن أن تستقي افكارا كثيرة لروايات الرعب التى تكتبها من الأاحداث الجارية فى مصر والتوترات السياسية الحالية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أستطيع إستقاء أفكار لروايات رعب من أحداث مصر أستطيع إستقاء أفكار لروايات رعب من أحداث مصر



GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

GMT 06:33 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكتشفون وسيلة استخدمها المصريون القدماء لبناء "خوفو"

GMT 01:12 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

7 ألسن في المغرب بسبب تركيبته السكانية الغنية بالتنوّع

GMT 01:35 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانة تشكيلية ترسم أكثر مِن 200 لوحة فنيّة رائعة

GMT 03:44 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

قصائد الشاعر محمود درويش تُحلق مرسومة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أستطيع إستقاء أفكار لروايات رعب من أحداث مصر أستطيع إستقاء أفكار لروايات رعب من أحداث مصر



ارتدت بلوزة مطبوعة وتنورة مزخرفة عليها وشاح كبير

تألّق إميلي راتاجوكوفسكي خلال حفلة توزيع جوائز "GQ"

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 06:42 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 06:27 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
المغرب اليوم - مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية

GMT 08:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم " بربري"
المغرب اليوم - ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم

GMT 00:59 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
المغرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
المغرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي

GMT 13:36 2015 الخميس ,29 كانون الثاني / يناير

عملية قذف النساء أثناء العلاقة الجنسية تذهل العالم

GMT 14:15 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح أكبر معمل دولي لاكتشاف أسرار الكون

GMT 00:20 2018 الأربعاء ,30 أيار / مايو

"إحالة سائق سيارة أجرة إلى سجن "العرجات

GMT 14:04 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

توقيف كاتب وصديقه متلبسين بتوثيق أشرطة خليعة

GMT 16:34 2014 الإثنين ,29 أيلول / سبتمبر

الفنان عمر لطفي يدخل "القفص الذهبيّ"

GMT 23:36 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ابتكار تطبيق جديد يتيح للمستخدمين توظيف الطلاب الجامعات

GMT 15:02 2018 الثلاثاء ,20 آذار/ مارس

مغربي يعتدي على خطيبته السابقة بشفرة الحلاقة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib