الكتابة تمنحنا مبرِّرًا للبقاء في عالم تشوبه الأخطاء الجسيمة ولم يعد مغريًا
آخر تحديث GMT 09:56:04
المغرب اليوم -

الشَّاعر مصطفى الغرافي في حديث خاص لـ "المغرب اليوم":

الكتابة تمنحنا مبرِّرًا للبقاء في عالم تشوبه الأخطاء الجسيمة ولم يعد مغريًا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الكتابة تمنحنا مبرِّرًا للبقاء في عالم تشوبه الأخطاء الجسيمة ولم يعد مغريًا

الكاتب والشاعر المغربي مصطفى الغرافي
مراكش - ثورية ايشرم

كشف الكاتب والشاعر المغربي مصطفى الغرافي أن "الكتابة تمثِّل بالنِّسبة لي أهم العوامل الأساسيَّة للتَّعبير عمَّا يجول بخاطري، وهي تلك الشُّعلة الملتهبة في الإبداع وشهوة التَّعبير، إذ تمنحك مبرِّرًا كبيرًا للاستمرار في هذا العالم، الذي لم يعد مغريًا بالقدر الكافي كما كان سابقًا، فمن دون كتابة تغدو الحياة خطئًا جسيمًا يحتاج إلى ترميم أو تعديل، فهي دعوة إلى الانغراس عميقا في الذات والحلول في الكائنات، دائما أردد عبارة "من لم يكتب، لم يعش".
وأضاف الغرافي، في حديث خاص لـ "المغرب اليوم" أن "عشق الكتابة وهوس التعبير يستبد بي فيجعلني في الكثير من الأحيان أخرج عن طوري لأكون غيري، فهي وعي شقي بالذات وبالعالم، ولطالما كنت مقتنعا أنه لا يمكن أن نكتب إلا بعد فاجعة أو انكسار يصهران الروح ويجعلانها شفافة تستطيع النفاذ إلى جوهر الأشياء، وهذا ما جعل صفة كاتب بمثابة حلم يراودني في اليقظة والمنام، وأركض حتى أحققه بكل ما أملك من وسائل".
وأشار الغرافي إلى أن " المشهد الإبداعي المغربي لا يبعث على الارتياح خلال هذه الفترة، بحيث ترتفع أصوات المبدعين بالتذمر والشكوى من واقع ثقافي تخيم عليه مظاهر التراجع ويمكن تخليص أزمة الإبداع في تزايد العرض وضعف الإقبال والقراءة ، مقارنة بالدول الغربية، بحيث نجد احتفاء بالمعرفة وتشجيع الباحثين، الذي لا نجد لهما أثرا في واقعنا الثقافي المغربي، في الغرب مثلا نرى تقاليد القراءة التي تجعل الإنسان الأوروبي يقبل على التثقيف الذاتي من خلال قراءة الكتب والمجلات في المقهى والحدائق العامة ومحطات القطار، مما يجعل فعل القراءة طقسا يوميا، عكس المغرب، بحيث نجد تبخيسا للكتاب الإبداعي الذي لا يقبل عليه أحد، لذلك نجد بعض الكتاب الذين خاضوا مغامرة طبع كتبهم على نفقتهم الخاصة يحتفظون بها في بيوتهم أو يوزعونها بأنفسهم على المكتبات والأكشاك".
مضيفا أن " تجربته الأولى تتمثل في ديواني الأول "تغريبة مصطفى الغرافي"، التي تعبر عن طفولتي الإبداعية، بحيث كتبت نصوص هذا الديوان بشهوة حارقة، إذ تجسد إبداعي للأحلام الكبيرة والانكسارات العظيمة التي كانت تتوزعني وقتئذ وأنا استسلم للحرف وفتنة الكتابة، وطبع الديوان في المغرب بعدما رشح للجائزة الوطنية التي تقيمها القناة الثانية المغربية، لكن ظروف النشر والتوزيع جعلته يقبع في المطبعات لأعوام ولم توزع منه سوى نسخ محدودة، وإن كان قد حظي باهتمام بعض الطلبة الباحثين في الإجازة والماستر، الذين اتخذوا من نصوصه مادة للدراسة في بحوثهم الجامعية".
وقال الشاعر: إن الربيع العربي جاء إثر سكوت العرب الطويل عن مطلب الحرية والديمقراطية، والذي كان هدفه كل خير، إلا أننا اكتشفنا يوما بعد يوم أن الربيع العربي يحث الخطى مسرعا نحو الخريف، فالثورات العربية لا يمكن أن تصبح ملهما للشعراء والمبدعين إذا لم تخاطب وجدانهم من خلال الاستجابة لطموحاتهم وتطلعاتهم ، فواقع ما بعد الثورة في بلدان الربيع العربي يكشف عن أحلام مجهضة أكثر مما يكشف عن إرادة حقيقة تعمل على تحقيق التغيير المنشود.
وقال مصطفى: إن المبدع لا يعيش معزولا عن واقعه، ولكنه لا يستجيب إبداعيا بطريقة ميكانيكية، فالمبدع الحقيقي هو الذي يترك مسافة بينه وبين الأحداث اليومية الساخنة، فنحن لا نكتب عقب الصدمة مباشرة ولكننا نكتب بعد أن تجف الدموع ونستوعب ما حدث، إذ ليس من مهام المبدع  تقديم تعليقات سياسية أنية، ولكن المطلوب على وجه الحقيقة التفاعل مع التحولات التي تمر بها المجتمعات العربية بطريقة خلاقة تمكن من تجسيد أحلام الجموع الهادرة المتعطشة إلى الكرامة والحرية وإعادة تمثيلها إبداعيا، ولا يمكن تحقيق هذا الطموح بالشعارات والتعليقات المباشرة ، لكن الأمر يحتاج إلى صبر ومعاناة وقدرة على الإنصات لنبض الوطن وهموم الشعب واستعدادا للتعبير عنها وتمثيلها جماليا وإبداعيا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكتابة تمنحنا مبرِّرًا للبقاء في عالم تشوبه الأخطاء الجسيمة ولم يعد مغريًا الكتابة تمنحنا مبرِّرًا للبقاء في عالم تشوبه الأخطاء الجسيمة ولم يعد مغريًا



GMT 02:31 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على قطعتين أثريتين نقشا منذ أكثر 3 آلاف سنة

GMT 02:42 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

لمى أوّل فتاة تمتهن صناعة الآلات الموسيقية وتصليحها

GMT 12:50 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مسجد الحسن الثاني في المغرب تحفة معمارية إسلامية عملاقة

GMT 01:42 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كتاب لـ"كارا كوني" يكشف عن قوّة الإناث في التاريخ القديم

GMT 02:20 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرسام هوكني يحقق رقمًا قياسيًا في صالات المزاد

GMT 00:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد الخديوي عباس يكشف سر بناء القاعة الذهبية

GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكتابة تمنحنا مبرِّرًا للبقاء في عالم تشوبه الأخطاء الجسيمة ولم يعد مغريًا الكتابة تمنحنا مبرِّرًا للبقاء في عالم تشوبه الأخطاء الجسيمة ولم يعد مغريًا



بعد ساعات فقط من ظهورها بملابس "كاجول"

مايلين كلاس تتألق في لندن بفستان ذهبي لامع ومثير

لندن ـ ماريا طبراني
تألّقت المغنية مايلين كلاس بفستان ذهبي مثير في حفل "Global's Make Some Noise Night"، بعد ساعات فقط من ظهورها بإطلالة كاجوال في لندن. وظهرت النجمة بإطلالتين مختلفتين تعكسان شخصيتها ذات المهام المتعددة، يوم الثلاثاء، بعدما التقطت عدسات المصورين إطلالتها الكاجوال في أحد شوارع لندن ومن ثم إطلالة مثيرة بفستان أنيق في حفل مسائي، حيث أثبتت قدرتها الفائقة على التحول السريع، فأبهرت الحضور بفستان مثير باللون الذهبي في الحفل بعد ساعات قليلة من ظهورها ظهر نفس اليوم بسترة وبنطلون وأحذية رياضية. وأظهرت المغنية السابقة البالغة من العمر 40 عاما، منحنيات جسدها الرشيق في فستان ذهبي لامع تتدفق تنورته الأنيقة إلى الأرض مع فتحة جانبية جريئة التي كشفت أيضًا عن سيقان رشيقة، وقد انتعلت زوجا من الصنادل بنفس لون الفستان والتي أضافت إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، كما انضم إليها على السجادة الحمراء مصمم الأزياء سيمون موتسون، والذي بدا أنيقا

GMT 04:45 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

حذاء "الدوس" الضخم مضاد للماء ويُدفّئ مرتديه في الشتاء
المغرب اليوم - حذاء

GMT 07:05 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أهمّ ما يُميِّز العاصمة الفنلندية الجميلة والأنيقة هلسنكي
المغرب اليوم - أهمّ ما يُميِّز العاصمة الفنلندية الجميلة والأنيقة هلسنكي

GMT 02:40 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

آية شيبون تؤكد حبها لفن النحت منذ أن كانت صغيرة
المغرب اليوم - آية شيبون تؤكد حبها لفن النحت منذ أن كانت صغيرة

GMT 05:37 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تيريزا ماي تدعو الى دعم خطتها وإلا لن يحصل الـ"بريكست"
المغرب اليوم - تيريزا ماي تدعو الى دعم خطتها وإلا لن يحصل الـ

GMT 04:08 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يعتقد أنه سيكون "شخصية العام" على غلاف مجلة "تايم"
المغرب اليوم - ترامب يعتقد أنه سيكون

GMT 03:51 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018
المغرب اليوم - الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018

GMT 02:13 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
المغرب اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 06:29 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ألوان الباستيل تضيف الأناقة إلى منزل شرق لندن "
المغرب اليوم - ألوان الباستيل تضيف الأناقة إلى منزل شرق لندن

GMT 21:00 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

رونار يؤكّد المنتخب المغربي أصبح قويًا على مستوى خط الدفاع

GMT 13:04 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

أحلام حجي في غرفة المراقبة الطبية لمدّة 24 ساعة

GMT 16:42 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

بوروسيا دورتموند لا يستبعد ضم موراتا هذا الصيف

GMT 01:10 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

داليا مصطفى تعلن أنّ شخصيتها في "الكبريت الأحمر" مركبة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib