موهبتي فطرية وتأثرت برائد السريالية سالفادور دالي
آخر تحديث GMT 18:18:45
المغرب اليوم -

الكاريكاتورست الناجي بالناجي لـ المغرب اليوم":

موهبتي فطرية وتأثرت برائد السريالية سالفادور دالي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - موهبتي فطرية وتأثرت برائد السريالية سالفادور دالي

الفنان الكاريكاتورست الناجي بالناجي
الدار البيضاء - جميلة عمر

أكد الفنان الكاريكاتورست الناجي بالناجي في حديث لـ"المغرب اليوم" أن بدايته الفنية تعلقت برسوم الكتب المدرسية والقصص منذ صغره، ومن خلال هذه الكتب أثار انتباهه عشقه للرسم.وقال بناجي كنت أتصفح القصص من دون أن أقرأ محتوياتها، فأنا لم أكن أجيد لا الكتابة ولا حتى القراءة، ولكن كنت أفهم أحداث القصة فقط من الصور المتسلسلة، وزاد شغفي بالرسم عندما التحقت بالمدرسة وأصبحت أهتم بالمواد التي كانت تلزمنا في مادة الرسم والأعمال اليدوية، واستمر الحال كما هو عليه إلى أن بلغت سن الخامسة عشرة، حينها بدأت أهتم بشراء القصص والسلسلات الموجهة للأطفال بقصد القراءة، كسلسلة طرزان و زومبلا و روديو، وكانت بدايتي في الرسم على الأوراق، تم انتقلت للرسم على  الجدران ثم على سطح منزلي إلى جدران الحي  ثم لافتات العمال أيام عيدهم إلى أن وجدت نفسي اليوم أرسم في جرائد و مجلات و طنية، ومواقع عالمية.
وعن نوعية الرسوم التي يهتم بها، أوضح بالنسبة لي الرسم فطري ، أو بعبارة أخرى لزمني مند الصغر، ففي البداية ، وبعدما أصبحت أجيد الرسم، كنت مهتما فقط بالرسم بالصباغة على القماش وبرسم بورتريهات الأصدقاء وكنت متأثرا أنذاك بالفنان الإسباني رائد المدرسة السريالية سالفادور دالي، ولكن شاءت الأقدار كي أحتك بالفنان المرحوم حمودة الذي نصحني أن أهتم برسم الكاريكاتير، كما أنه رحمه الله قدم لي كل الدعم في هذا المجال ،  وذلك بنشره  لي أول عمل في جريدة الاتحاد الاشتراكي  و أنا لا أزال صبيا..ومند ذلك الحين تولد لي طموح في تطوير نفسي في مجال الكاريكاتير لاسيما عندما التحقت بإحدى مدارس الرسم الإشهاري.
 وأضاف بناجي أن الأحداث التي نعيشها ويعيشها العالم تجعلك تتطور، فالصحفي بقلمه والكاريكاتوريست  بريشته، كما أن حرية الإبداع الآن شاسع جدا يكفي فقط أن تكون لك أفكار ساخرة وتجيد الرسم وتتابع الأحداث الوطنية والدولية لتدلي بدلوك أيضا في انتقاد الأحداث دون أن يعيقك أي شخص،كما ساهم عصر العولمة في عبور إبداع الفنان من موقع عيشه إلى كل أرجاء العالم ،إذ في الماضي كان هامش الحرية جد ضيق ،و كان على الرسام أن يراوغ جيشا من الرقابة داخل المؤسسة التي يعمل بها.
وقال بناجي ليس بالضروري أن يكون الرسم الكاريكاتيري مضحكا، هناك أنواع أخرى كالهزلي والساخر والسريالي  والتراجيدي، إضافة إلى الواقعي، إذ يمثل رسم المشاهد الواقعية وكل منبر إعلامي له  توجه خاص به، منهم من يفضل الرسم الهزلي الشعوبي مثل الجرائد الساخرة أما الأسلوب السريالي فهو مطلب من جرائد ثقافية، أما الساخر فهو أسلوب الجرائد السياسية والواقعي فهو مكمل لمواضع اجتماعية في مجلات نسائية.
وأضاف أن الكاريكاتير في المغرب في حلة  جيدة، فلقد أصبحنا ننافس الرسامين العالمين في المهرجانات والمسابقات العالمية هذا في ظل غياب و قلة المعارض والمسابقات والمهرجانات الوطنية.كما أصبح الكاريكاتير تفتح به الجرائد مثله مثل المقالات الرئيسية ، عكس ما كنا نشاهده أمس.كما أن فن الكاريكاتير عرف قفزة في مجال حريات الإبداع وخاصة بعد التغيير الذي عرفه المغرب في الألفية الأخيرة.
وأوضح بناجي أن الجمهور المغربي بطبعه يحب النكتة والسخرية ويهتم بهذا الفن  لكونه فن صادق وأقرب بكثير من المقال الصحفي إلى القارئ .فهو يعالج بشكل يومي مشاكل وهموم المواطن البسيط ويسرق الابتسامة  من عمق المعاناة، وهذا الفن يستحق أن يكون فن الفقراء وسلاحهم  الإعلامي ضد التهميش، كما أن هذا الفن تفتح  شهية القارئ ويكفي  المتتبع أن يلقي نظرة على مواقع التواصل الاجتماعي ليأخذ فكرة على تأثير هذا الفن  على القارئ فتجد أكثر ما  يوزع بين مريدي الموقع من الصور فهو بالدرجة الأولى الكاريكاتير
وبشأن مشاركته في المسابقات الدولية ومهرجانات الكاريكاتير العالمية، قال بناجي بالطبع شاركت في عدة مسابقات دولية وعالمية، وحصلت علی بعض الجوائز وشهادات دبلوم فخریة،وكانت آخر مشاركة لي هي في مهرجان حول الهرة السرية في تركيا، إذ تأهلت للنهاية، ومن قبل حصلت على جوائز من إسبانيا، وسورية، و إيران وألمانيا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موهبتي فطرية وتأثرت برائد السريالية سالفادور دالي موهبتي فطرية وتأثرت برائد السريالية سالفادور دالي



GMT 04:32 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

افتتاح معبد "إيزيس" في مصر بعد 150 عامًا من اكتشافه

GMT 10:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"المدينة الضائعة" لحظات انفجار بيروت في مجسم فني

GMT 10:57 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

المعارض الفنية الدولية تخطط بحذر لموسم 2021

GMT 01:13 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

تيزي وزو تؤكد أن صوت الغناء لم يصدر من المسجد

GMT 05:50 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

الرسام بسام كمال "موهبة سورية" تحت جسر في بيروت

GMT 09:50 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

"فنانة العُلا" توثق القمة الخليجية على الرمال

موديلات فساتين للرشيقات مستوحاة من إطلالات نانسي عجرم

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:07 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
المغرب اليوم - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 10:58 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
المغرب اليوم - رحالة يعثر على

GMT 06:22 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر
المغرب اليوم - يوميات

GMT 07:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
المغرب اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 03:54 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

منتزه "جبل حفيت الصحراوي" تجربة سياحية لعشاق المغامرة
المغرب اليوم - منتزه

GMT 12:10 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

نبيلة عبيد تكشف دور وحيد حامد في عودتها للتمثيل "

GMT 20:54 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

وست هام يخطف فوزًا قاتلًا ضد إيفرتون في الدوري الإنجليزي

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib