دعوات مجهولة تقترح آداء صلاة التراويح في جماعة خلال شهر رمضان
آخر تحديث GMT 07:12:55
المغرب اليوم -

رغم الخطر الوبائي الذي قد يشكله ذلك على المصلين في المغرب

"دعوات مجهولة" تقترح آداء صلاة التراويح في جماعة خلال شهر رمضان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

صلاة التراويح
الرباط - المغرب اليوم

حلول رمضان بأيام قليلة، تناسلت مجموعة من الدعوات عبر الشبكات الاجتماعية قصد تأدية صلاة التراويح بشكل جماعي في أسطح العمارات، رغم الخطر الوبائي الذي قد يشكله ذلك على المصلين في ظل التفشي السريع لفيروس "كوفيد-19"، في مخالفة صريحة لمقتضيات القرار الحكومي القاضي بإغلاق المساجد تفادياً لأي "كارثة وبائية".

وقد تُعيد هذه الدعوات المجهولة سيناريو المسيرات الليلية التي خرج فيها عشرات المحتجين في مجموعة من المدن المغربية، لترديد بعض الأدعية الدينية التي يتوسّمون من خلالها إبعاد الوباء، ما أدى إلى خرق حالة "الطوارئ الصحية".

وتعليقاً على ذلك، قال سعيد الكحل، باحث مغربي متخصص في قضايا الإسلام السياسي والتنظيمات المتطرفة، إن "الدعوات إلى إقامة صلاة التراويح جماعة، ولو في أسطح العمارات والمنازل، حتى لا ترصدها عيون الشرطة في ظل الحظر الصحي لمواجهة وباء كورونا، هي دعوات غير بريئة ولا تتوخى وجه الله ولا تخشاه في ما سيصيب المواطنين من أذى".

وأضاف الكحل، في تصريح ، أن "خلف هذه الدعوات توجد تنظيمات الإسلام السياسي بشقيها الإخواني والسلفي الوهابي"، وزاد: "هذه التنظيمات كانت دوما ضد مصلحة الشعوب والأوطان، إذ تسعى إلى تخريبها وإلحاق الأضرار بها؛ وجائحة كورونا تقدم فرصة مواتية لها لضرب جهود الدولة والمصالح الأمنية والطبية لمواجهة الوباء وحماية أرواح المواطنين ومصالح الوطن".

وأوضح الباحث عينه: "إنها التنظيمات نفسها التي احتجت على قرار إغلاق المساجد أمام الصلوات الجماعية في ظل الحجر الصحي، وخرج شيوخها بفتاوى تكفير الدولة والمجتمع، وهي نفسها أيضا التي حرضت على الخروج للتظاهر ليلا لخرق الحجر الصحي، وها هي تحرض على إقامة صلوات التراويح جماعة على الأسطح رغم الحظر الصحي ومخاطر نقل العدوى؛ علما أن صلاة التراويح ليست فريضة دينية ولا سنة نبوية".

وتابع الكحل: "هذه التنظيمات لا تهمها الفرائض الدينية ولا مقاصد الشريعة التي تقدس الحياة على إقامة الفريضة، ولا شك أنها تسعى إلى إرباك جهود الدولة ونشر الوباء على نطاق أوسع حتى تعجز المصالح الطبية المختصة عن تطويقه وتحمل أعداد المصابين، ما سيضطر الدولة إلى تمديد الحظر الصحي وتعطيل الأنشطة الإنتاجية وحرمان المواطنين من مصادر رزقهم، فيدفعهم اشتداد الحاجة والفقر إلى الاحتجاج والفوضى المؤديين إلى الفتنة، وتلك بداية إضعاف الدولة وتسريع انهيارها".

ويرى المتحدث أن "هذه التنظيمات تعادي الدول والأنظمة الحاكمة وتعجز عن الانقلاب عليها، لهذا نجدها اليوم تستغل جائحة كورونا لتخريب الدولة من الداخل وتأليب المواطنين ضدها، بحيث تجد نفسها أمام اتساع خطر الوباء، وكذا تفشي الفقر بسبب العطالة وتوقف الأنشطة الإنتاجية الناتجين عن تمديد الحظر الصحي"، خاتما: "على الدولة أن تستعمل كل الوسائل التقنية لرصد التجمعات على أسطح العمارات والمنازل خلال ليالي رمضان المبارك، ومن ثمة تطبيق القانون على كل الذين يخرقون الحظر الصحي ويعرضون حياتهم وحياة غيرهم للخطر".

قد يهمك ايضا

إقامة صلاة التراويح في "المسجد النبوي" دون مصلين

الجزائر تعلن صيام رمضان وصلاة التراويح ستكون في البيوت

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعوات مجهولة تقترح آداء صلاة التراويح في جماعة خلال شهر رمضان دعوات مجهولة تقترح آداء صلاة التراويح في جماعة خلال شهر رمضان



GMT 10:05 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

أصغر شاعرة في تاريخ أميركا تحتفي بتنصيب بايدن

GMT 21:51 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

نابولي تستعيد لوحة "سالفاتور موندي" المسروقة

GMT 10:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"المدينة الضائعة" لحظات انفجار بيروت في مجسم فني

GMT 10:57 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

المعارض الفنية الدولية تخطط بحذر لموسم 2021

موديلات فساتين سهرة ناعمة مستوحاة من إطلالات ديانا كرزون

بيروت _المغرب اليوم

GMT 06:45 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا
المغرب اليوم - المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا

GMT 06:52 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب يسعى لاقتناء صواريخ "باتريوت" الأمريكية
المغرب اليوم - المغرب يسعى لاقتناء صواريخ

GMT 09:46 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام
المغرب اليوم -
المغرب اليوم - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 09:14 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
المغرب اليوم - كهوف جبل

GMT 06:30 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021
المغرب اليوم - مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021

GMT 21:28 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن
المغرب اليوم - مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن

GMT 22:48 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الإعلامي
المغرب اليوم - الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الإعلامي

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 23:44 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بايرن ميونخ يجد بديل ألابا في الدوري الإنجليزي

GMT 22:50 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على تغييرات خطة التلقيح ضد كورونا التي اعتمدها المغرب

GMT 17:01 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مانشستر يونايتد يعلن ضم أماد ديالو بعد عام من شرائه

GMT 17:04 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 19:17 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 18:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مدرب بيرنلي يعلن وجود حالتي إصابة بكورونا بين لاعبيه

GMT 12:33 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بشكتاش يفوز على ريزا سبور وينفرد بصدارة الدوري التركي

GMT 16:51 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية

GMT 17:16 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:53 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة

GMT 18:06 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 19:04 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يشير هذا اليوم إلى بعض الفرص المهنية الآتية إليك

GMT 15:18 2017 الخميس ,11 أيار / مايو

الأزمة تشتد في مسلسل"خاتون 2" مع كارثة العار

GMT 22:35 2019 السبت ,20 إبريل / نيسان

أحدث ديكورات غرف النوم الضيقة في 2019

GMT 22:51 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

حبس شاب 6 سنوات اغتصب والدته وأجبرها على ممارسة الجنس معه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib