سليكي يؤكد أن العزوف عن القراءة يهدد الكتاب وأن المجتمع فى حاجة إلى المزيد
آخر تحديث GMT 11:53:59
المغرب اليوم -

أوضح أن الناشر ينبغي أن يحضر المعارض ليطور إمكاناته

سليكي يؤكد أن العزوف عن القراءة يهدد الكتاب وأن المجتمع فى حاجة إلى المزيد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - سليكي يؤكد أن العزوف عن القراءة يهدد الكتاب وأن المجتمع فى حاجة إلى المزيد

طارق سليكي
الرباط - المغرب اليوم

لازالت العلاقة إلى حد اللحظة بين الناشر والكاتب في الوطن العربي ملتبسة، ويبدو أنها ستبقى كذلك إلى أجل غير مسمى؛ سوء فهمٍ كبير يؤدي إلى الكثير من النتائج السلبية، يكون ضحيتها الاثنان معاً، ثم ينضاف إليهما القارئ لنصبح أمام أزمة انتشارٍ فأزمة قراءة ثمّ أزمة وعي. وسط كل هذا، يأتي الكتاب الإلكتروني والقرصنة ليزيدا من تعقيد الأمر على الناشرين، في الوطن العربي عموما، وفي المغرب خصوصا.

دار "سليكي أخوان" هي إحدى هذه الدور المغربية التي، وسط كلّ ما ذكر، استطاعت أن ترسم لها مساراً تطبعه المثابرة والتألق، منطلقة بذلك من قلب مدينة طنجة، ومتجاوزةً سيطرة المركز على هذا المجال.

مدير الدار طارق سليكي يكشف في هذا الحوار، الكثير من تفاصيل هذا النجاح، المرفوقِ بالكثير أيضا من العقبات.

بعد نجاح تجربة بلغراد، هل تفكر دار "سليكي أخوان" في المضي بتجربة السفر بالكتاب المغربي إلى جغرافيات مماثلة في البعد؟

في الواقع كل التجارب التي خضناها بنجاحاتها وبإخفاقاتها أعتبرها قيمة مضافة في تجربتنا المهنية، ولو أن عالم صربيا كان مغايرا بفضل الظروف التي توفرت. وكما سبق لي أن أشرت فإن الطموح الذي نراهن عليه هو ألا تغيب الشمس عن الكتاب المغربي، وأن يصير حاضرا في كل المعارض العالمية شرقا وغربا وشمالا وجنوبا. نفكر بشك جدي في اقتحام جغرافيا الجنوب الإفريقي، مع الاحتفاظ بمواعيدنا السنوية لدول المشرق. وحتى لا أستبق الأحداث، خلال نهاية هذه السنة سنجلس أنا وشريكي أخي كريم لتقييم السنة التي تغلق أبوابها، ولهندسة المرحلة المقبلة والاتفاق على خطة عمل جديدة بعد سنة كانت حافلة بالأحداث والنجاحات التي لم يكن من الممكن تحقيقها لولا ثقة وتشجيع العديد من حكماء الدار، الذين ساندونا منذ البداية، والكتاب ومسؤولي المؤسسات الذين يعتبرون "سليكي أخوان" مشروع الجميع بدون استثناء.

يحضر الثالوث الكاتب الناشر القارئ في أذهان كثيرين مقترنا بغموض نابع من الجهل بحقيقته. نريد منك تسليط بعض الضوء اللازم حول طبيعة هذا الثلاثي ووضعيته وحيثياته بالمغرب.

الناشر هو الركيزة الأساسية في عملية نشر الكتاب، فهو الوحيد الذي يتدخل من العنوان إلى الغلاف الرابع مرورا بالمحتوى وبالإخراج والطبع والتسويق، وصولا عند القارئ. هناك العديد من الكتاب ينعتون أرباب دور النشر بأنهم تجار، وهم في ذلك محقون، وهذا ليس انتقاصا؛ فمن المفروض أن دار النشر مقاولة تجارية كسائر المقاولات، تختلف عنها في نوعية المنتوج.. المشكلة أن يكون الكاتب تاجرا، حتى صار يتبجح ويتذمر في الآن نفسه من تحمله عبء مصاريف الطبع وتوزيع العمل. ربما بدأت بوادر استيعاب مهنة الناشر الذي لولاه سيبقى الكتاب سجين رف صاحبه، ولن يتجاوز حدود الشارع الذي يقطن فيه، ولن يتجاوز حدود جغرافيا المعارف. بين الكاتب والقارئ مسافات لا يمكن قطعها إلا ممن يؤمن بالمغامرة، المحسوبة طبعا، بآلات حاسبة ومذكرة مليئة بإستراتيجيات ومخططات. ومن هنا أقول إن الذي يستهزئ ويعتبر أن الناشر لا ينبغي أن يكون تاجرا ينبغي أن يعيد النظر في كل المسلمات التي يعتقد بها. وفي الأخير أظن أن الناشر شمعة تحترق ليحيى الكاتب والقارئ.

 

كيف تتصورون في دار "سليكي أخوان" إمكانية النهوض بصناعة الكتاب في سياقاته كلها..جودة النشر قوة التوزيع والرفع من نسب القراءة؟.

أكاد لا أصدق أننا قطعنا مسيرة أكثر من 25 سنة من العمل المتواصل، استطعنا من خلالها أن نُخرج عالم النشر من المركز، الدار البيضاء والرباط، لينتشر بجهة الشمال؛ فظهرت مجموعة من الدور رغم قلتها، لكننا استطعنا أن نقدم منتوجا بمواصفات جد محترمة، بل ربما في طليعة الإنتاجات العربية. وبكل فخر فإن كتبنا من حيث جودتها جميلة، على الأقل إخراجا وحرفا وورقا. وقد اتجهنا نحو الدراسات والفلسفة والتاريخ أكثر من الإبداع، نظرا للطلب الذي يعرف هذا النوع من الكتب.

أزمة التوزيع وغياب مؤسسات يمكن أن تستثمر في هذا المجال تجعل الكتاب في مأزق، والوحيد الذي يمكنه أن يفك أسره ليصل إلى قارئ مهما بَعُد هو الناشر. على كل حال حتى لو وجد موزعون محترفون فالناشر ينبغي أن يحضر المعارض ليطور إمكاناته وأدواته وعلاقاته، وهذا لا يمكن إلا أن ينعكس إيجابا على صناعة الكتاب والثقافة بشكل عام.

 

شاركت الدار مؤخرا في المعرض المغاربي بوجدة، وقد تواترت الأخبار حول جودة تنظيمه..ما هي انطباعاتك حوله؟.

كانت دهشتي لا توصف عند حضور معرض وجدة، فضاء بمقاييس عالية وبمستوى تنظيمي عال، مع العلم أن الميزانية المخصصة له أقل بكثير من معرض الدار البيضاء. هنا تكمن الحكمة، وليس هناك سر، الإرادة زائد المهنية تجعلانك تؤمن بألا مجال للمعجزات، هناك الممكن وكفى. هذا هو المغرب المأمول.. الحياة فرصة وحيدة..يجب استهلاك ما تبقى من العمر في الإتقان والحب والشغف والجمال، ولنبني محطات تسافر عبرها الأمم والأجيال المقبلة.. لا نذكر مما سبقنا إلا من خط وعزف وصنع، أما الكائنات الهاضمة فكأنها لم توجد قط.

معرض وجدة مفخرة للمغاربة ونافذة مضيئة للمغرب، نتمناها نموذجا للمعرض الدولي للدار البيضاء وباقي أقاليم المملكة.. مسافة الألف ميل تبتدئ بخطوة، وقد قطعنا شوطا لا بأس به.

مع الثورة التي تعرفها الإنسانية على المستوى الإلكتروني والرقمي، هل لديكم تخوفات تجاه الكتاب الورقي وصناعاته؟.

الكِتاب وجد ليبقى، والناشرون هم من أنتجوا الكتب الإلكترونية ووظفوا الإعلاميات، مع الإبقاء على الورقي. هل التليفزيون والأقراص المدمجة استطاعا أن يغلقا أبواب السينما والمسارح وقاعات العروض؟. على العكس من ذلك، الكتاب الإلكتروني لا يمكن إلا أن يخدم الورقي، بل هناك كتب تركت الورقي لتصبح على الإلكتروني فقط، كالموسوعات العلمية، وهو اختيار وليس أن هذا دمر هذا؛ بل لم يعد هذا النوع من المعرفة تستوعبه دفتا الكتاب. المستقبل للاثنين معا، الورقي والإلكتروني، ويجب الاشتغال عليهما معا؛ فنحن نستعمل اللوحات الرقمية والهاتف الذكي والحاسوب المحمول وحاسوب المكتب، ولا جهاز واحدا من هذه يلغي الآخر، فلكل مجال استعماله ومستعمله أيضا. لا خوف ولا هم يحزنون.

هل تفكر الدار أسوة بمثيلاتها في البلدان المتقدمة في الانتقال إلى الاهتمام بالكتاب على مستوى الترويج له من خلال تنظيم تظاهرات أو جوائز أو تتويجات تحمل اسمها؟

 

هناك تفكير في تنظيم تظاهرات ولقاءات فكرية وتوقيعات في القادم من الأيام؛ وذلك بشراكات مع مجموعة من الفاعلين في القطاع، لتقريب الجمهور أكثر من دفئ الكتاب. أما بالنسبة للجوائز فربما المسألة لازالت بعيدة، على الأقل في هذه اللحظة، لأنها ربما تزعج أكثر مما تحفز. الجائزة بالنسبة لي هي أن نزيد من رفع نسبة القراءة.

 

تحظى ثقافة الكتاب بعناية مخجلة في وسائل الإعلام العمومية..التلفزيونات والإذاعات والجرائد والمجلات الوطنية. كيف تتعاطون مع ذلك؟.

 

هذا أكيد، الثقافة في وسائل الإعلام العمومية تبعث على الأسف، وكأن ثقافة الكتاب للراشدين فقط، حتى نرى ذلك النادر منها في أوقات غير ملائمة بتاتا. طبعا مع بعض الاستثناءات، وهي تقاوم من أجل البقاء. للإعلام القدرة على التأثير في الوعي العام وتصورات وأفكار الأفراد، والوحيد الذي يدخل البيوت دون استئذان، ومن ثم فمن واجبه التعريف بالمنتوج الفكري المغربي. الإعلام العمومي لكل المغاربة، فليكن إعلاما محَرِّرا منقذا مكوِّنا صانعا للجمال، بدل التطبيع طوال ساعات البث مع الغباء. العدمية والسلبية المتجذرة في المجتمع المغربي أساسها الإعلام، والإعلام هو النافذة التي يطل العالم علينا من خلالها، فلتكن إذن على الأقل منصفة.. أشك أحيانا أنها ستصمد في المستقبل لأنها لم تعد تخاطب المغاربة، ولا تعطي صورة منيرة عن المغرب.

 

يشعر الكاتب المغربي بأنه لم يصل بعد إلى تحقيق الوضع الاعتباري المفترض، كما هو الشأن في كل دول العالم الراقية.

لدى المبدع والكاتب وضع اعتباري لا يضاهيه أحد في ذهنية كل شرائح المجتمع، ولكن ينبغي على المبدع بشكل عام أن يكون خلاقا سخيا في إنتاجه، صوفيا في سلوكه، منشغلا بهموم الإبداع والكتابة، وقريبا من المجتمع، يعيش مع الناس ولأجل الناس، منشغلا بهمومهم لا بهمه.. والشهرة تأتي بالإنتاج وأن يثق في أن لكل مجاله ولكل عمله.

 

تعتبر القرصنة (الاستنساخ غير القانوني) من التهديدات الكبيرة التي تعترض الكتاب. كيف تواجه الدار هذا؟.

التهديد الذي يمكن أن يواجه صناعة الكتاب هو العزوف عن القراءة.. القرصنة عنوان كبير للنجاح، عنوان بارز على أن المجتمع في حاجة إلى المزيد، وإشارة قوية إلى إعادة النظر في التسويق والثمن والقنوات المستعملة. القرصنة احتجاج قبل أن تكون جريمة في عالم الكتاب.. الذي يبحث عن كتاب ليقرأه ولم يجده إلا مقرصَنا فهو مجرم لطيف.

 

كيف ترون أثمان الكتاب المغربي؟

أثمان الكتب تتحكم فيها عدة عوامل، وليس بالضرورة حجم وعدد الورق. الكتاب الأكاديمي غير الإبداع.. هناك كتاب متخصص نفعي دائما ما يكون ثمنه أغلى، في حين أن الإبداع هو للمتعة بالدرجة الأولى، وثمنه أقل. وحتى نضع المستهلك وكل المتدخلين في الصورة فللكتاب تكلفته، وهو بشكل عام ليس بالمرهق ماديا، فالذي يقرأ يمكن له أن يضحي بعدة كماليات لأجل الكتاب، والذي لا يقرأ لن يقرأ حتى ولو أهديته الكتاب بالمجان؛ وفي الغالب هؤلاء هم المتذرعون بغلاء ثمن الكتاب، الذي في غالب الأحيان لا يتجاوز ثمنه علبة السجائر.

كلمة أخيرة توجهها الدار للكاتب المغربي؟

الرهان الأول الذي ينبغي للكاتب والمبدع أن يراهن عليه هو الانتشار، أن يوصل أفكاره ويشاركها مع قراء العالم، وهذا لن يتحقق إلا بالإيمان بأن لكل مجاله.

أن يثق الكاتب في الناشر وأن تكون العلاقة مبنية على المهنية بدل العواطف التي تكاد تخرب كل الميادين، بتغييب العقل والمهنية والمنطق. أن يعيش الكاتب مع الناس ويسيطر على السوداوية غير المنتجة.

الكاتب نبض المجتمع وروحه، خُلق ليواجه بياض الورق والأفكار في العتمات، والاختلاف بين الكاتب والناشر هو سر نجاح هذا الزواج الذي ينتج قارئا نموذجا دائما يذكرهما أينما حل وارتحل.

قد يهمك أيضًا : 

مانسون يؤكد أن من طارد السعادة ابتعدت عنه
"الحاج" إدمون المالح كاتب مغربي دافع عن القضية الفلسطينية

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سليكي يؤكد أن العزوف عن القراءة يهدد الكتاب وأن المجتمع فى حاجة إلى المزيد سليكي يؤكد أن العزوف عن القراءة يهدد الكتاب وأن المجتمع فى حاجة إلى المزيد



إطلالات أنيقة للصبايا مستوحاة من أسيل عمران تعرفي عليها

لندن - المغرب اليوم

GMT 10:09 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

إغلاق "ميشليفن وهبري" يبعد ممارسي التزحلق في المغرب
المغرب اليوم - إغلاق

GMT 07:55 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية
المغرب اليوم - خمسة نصائح من

GMT 11:11 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي
المغرب اليوم - الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 12:25 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تدشين خط جوي جديد يربط بين مدينة مالقا و الناظور
المغرب اليوم - تدشين خط جوي جديد يربط بين مدينة مالقا و الناظور

GMT 05:50 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة
المغرب اليوم - تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة

GMT 08:53 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

ساديو ماني يتقدم للريدز سريعًا من ضربة رأس ضد أستون فيلا

GMT 08:43 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

الريدز يتعادل مع نيوكاسل ويشعل صراع "البريميرليغ"

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 19:25 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

شتوتجارت يكتسح أوجسبورج برباعية في الدوري الألماني

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib