محمد أقديم يصف توريط المثقف في السياسة بقلة الفهم
آخر تحديث GMT 08:52:10
المغرب اليوم -

أوضح لـ"المغرب اليوم" أنَّ النخبة السياسية تسعى إلى توظيف الثقافة

محمد أقديم يصف توريط المثقف في السياسة بقلة الفهم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - محمد أقديم يصف توريط المثقف في السياسة بقلة الفهم

الكاتب المغربي محمد أقديم
الرباط - عمار شيخي

أكَّد المستشار في التخطيط التربوي، والباحث المهتم بالتحولات الاجتماعية والثقافية في المغرب الكاتب المغربي، محمد أقديم، على أن تقييم الوضع الثقافي في المملكة، يحتاج الى وضع معايير أو مؤشرات معينة التي بناء عليها يمكن تقييم وضعية الشأن الثقافي، مشيرًا إلى أن هذا المفهوم لا يُمكّن من إعطاء صورة موجزة عن الوضع، الذي من الصعب التمييز فيه بين الجانب الثقافي الصّرف، والجانب الفنّي  والإبداعي الذي يعتبر مجال تداخل بين  قطاعي الإعلام والثقافة".

ويرى أقديم، أنه "يمكن الحديث عن انتعاش لسوق ثقافية من خلال ظهور مجموعة من الإصدارات العلمية والدراسات  والترجمات، سواء على شكل كتب أو على شكل دراسات ومساهمات في المجلّات والدوريات، و في كل مجالات تقريبا، خاصة بالنسبة للعلوم الاجتماعية (التاريخ- السوسيولوجي-  الأدب- الدراسات الإسلامية)، و نفس الأمر ينطبق على الإعمال الإبداعية، موضحًا أنه بين الفينة والأخرى تنزل أعمال شعرية وأعمال سردية (روائية و قصصية)، و هذا ما انعكس في المعرض الدولي للكتاب خلال شهر شباط/فبراير الماضي، مع الإشارة إلى ملاحظة مهمّة، ويضيف أن وسائل التواصل الإجتماعي، استطاعت أن تجدب إليها العديد من الأقلام الإبداعية المعروفة، التي تقوم في بعض الأحيان بنشر العديد من قصائدها الشعرية أو مقاطع منها أو نُتَفِ من بعض أعمالها السردية، و تحظى بمتابعة كبيرة من قبل القراء.

وبيَّن في مقابلة مع "المغرب اليوم" أن الرداءة لازالت تهيمن على الساحة الفنية (غناء وموسيقى وإنتاج تليفزيوني أو سينمائيا)، رغم ما يحظى به هذين القطاعين من تمويل و دعم  عموميين، مع بعض الاستثناءات الجيدة، الرائدة التي تؤكّد قاعدة هيمنة الرداءة، مبينًا أن ذلك يكمن في المشهد الإعلامي، والسمعي البصري منه على وجه الخصوص، أضاف, الرداءة التي اكتسحت معظم الأعمال الدرامية التي  يقدمها إعلامنا السمعي البصري، و يكون هذا جليًا خلال شهر رمضان على وجه الخصوص، حيث يضطر المشاهد المغربي إلى الهروب إلى القنوات الفضائية الأجنبية تحت القصف اليومي بالمنتوج الدرامي  الرديء لإعلامنا التليفزيوني.

وأشار إلى أنه يُتخَيّل للمواطن والمشاهد المغربي أن هيمنة الرداءة على إعلامنا السمعي البصري، ومعظم الأعمال الإبداعية التي يعرضها، هي سياسة مقصودة  تستهدف  تمييع ذوقه الفنّي والاستهزاء بقيمه المجتمعية والدينية، و إلهاءه عن قضاياه  الاجتماعية و همومه الحياتية"، مضيفا، "هكذا يتضّح أن هنا فئة من النخبة السياسية تسعى الى توظيف  الثقافة الإعلام من أجل خوض معارك إيديولوجية و سياسية، تحت عناوين مختلفة  من قبيل "الحداثة" و " التحديث" و ّ الحريات الفردية"، كما أنّ هناك فئة من النّخبة المثقّفة، غالبًا ما تتجاوز مهمّتها الثقافية و تنخرط في معارك إيديولوجية وسياسية  بغطاء ثقافي وبأدوات إبداعية، وفنية على وجه الخصوص، وكثيرا ما يتمّ توظيفها من طرف السياسيين من أجل  الوصول إلى أهداف سياسية صرفة". مؤكدا أن "هذا التوظيف السياسي للثقافي، أو توريط المثقّف في معارك سياسية  ناتج عن قصور في الفهم  وعدم تمييز للمجالات ودون فصل بينها، فالمثقف أو المبدع يجب أن يفهم أن المجال الثقافي مجال للثوابت والمشترك بين مختلف فئات المجتمع و طبقاته، في حين يعتبر المجال السياسي مجال للمتغيرات والاختلاف و التّعدّد، و بالتالي لا يمكن العبث بالمشترك و 
بالثوابت الاجتماعية  من أجل مصالح سياسية آنية، فقد نتّفق ثقافيا، و لكنّنا نختلف إلى حد التناقض سياسيا".

ولفت إلى أن القضية اللغوية، من بين القضايا الثقافية التي يتمّ التلاعب بها سياسيًا، و توظيفها إيديولوجيا، بشكل يستهدف وحدة المجتمع، حيث يُسْتَغَلُّ تنوعّه و غناء الثقافي، قصد تفكيك لحمته و ضرب انسجامه و وحدته"، مضيفا أن "هذا ما يجرّ إلى الحديث عن الوضع اللغوي بالمغرب، والقضايا و التحديات التي يطرحها، لارتباطه  بهوية المغرب الثقافية".

ونوَّه إلى أن موقع المغرب الجيوسياسي جعله تاريخيًا جسر عبور، و منطقة توافد جماعات بشرية عديدة و مجال تأثير كبريات الحضارات البشرية : الفينيقية، الرومانية والوندالية والبيزنطية المسيحية وأخيرًا العربية الإسلامية، منها من تصارع مع السكان الأصليين الأمازيغي (الرومانية، الوندالية، البيزنطية المسيحية) ، ومنها من تعايش معهم (الفينيقية والعربية الإسلامية)، حيث حدث التمازج والأخذ والعطاء، وتداخلت الثقافات الوافدة والعابرة مع الثقافات المحلية الأصلية، وأضاف أن الحضارة العربية الإسلامية تعتبر أهم حضارة عمّرت المغرب قرون عديدة، ولازال تأثيرها حاضرا و بقوة إلى اليوم، حيث يشكل الإسلام واللغة العربية جزءً من الهوية المغربية"، لافتًا إلى أن الوضع اللغوي والثقافي ازداد تنوعا وتعقيدا بعد سقوط المغرب تحت الاستعمار الفرنسي في الوسط والاحتلال الاسباني في الشمال والجنوب، ليظهر على الساحة اللغوية فاعل لسني جديد (الفرنسية وبالدرجة الأولى ثم الاسبانية بالدرجة الثانية)،

وأوضح أن الفاعل "اللسني" الوافد مع الاستعمار، عمل على الهيمنة والسيطرة على المجالات الحيوية التي كانت اللغات القديمة تحتلها، ونتيجة للسياسة اللغوية التي نهجتها السلطات الاستعمارية الفرنسية خصوصا في المغرب، الموجهة أساسا ضد اللغة العربية، المتمثلة في إقصاءها من مجالات استعمالها خاصة في المناطق الناطقة الامازيغية، وتعويضها بالفرنسية، ولما كانت السياسية اللغوية الاستعمارية تستهدف ضرب اللغة العربية باللغة الامازيغية، من اجل الإبقاء على اللغة الفرنسية سائدة ومهيمنة، مشيرًا إلى أن ذلك كان رد فعل الحركة الوطنية المغربية بعد الاستقلال"، وأضاف، "تم اعتماد "التعريب"  كأحد مبادئ السياسة التعليمية، دون إيلاء أي اهتمام الأمازيغية، من حيث إدماجها في التعليم والإعلام والإدارة وباقي مجالات الحياة، إلا أن اعتماد تعميم التعليم كمبدأ ثاني للسياسة التعليمية لما بعد الاستقلال، مكن أبناء المناطق الناطقة الامازيغية من ولوج المدرسة والارتقاء في أسلاك التعليم والإدارة، ليشكلوا في ما بعد نخبة وحركة ثقافية تطالب بإعادة الاعتبار للغة والهوية الامازيغية، وتصحيح الوضع اللغوي في المغرب، وباعتماد سياسة لغوية عادلة ومتوازنة، تمكن الامازيغية 
من المكانة اللائقة بها، بما في ذلك إدماجها في مجالات التربية والإدارة والتعليم والإعلام، وتمكينها من وضع قانوني متميز".

وشدد أقديم على أن العديد من الدول قد عملت على التعامل مع تعددها اللغوي وتنوعها الثقافي من خلال رسم سياسة لغوية وتخطيط لغوي مكنها من إعادة الاعتبار للغاتها، من خلال الاعتراف القانوني بتعدد روافد هويتها، والاهتمام وتثمين رأسمالها الرمزي (لغات وثقافات)، بحمايتها و دسترتها، مؤكدًا على أن المغرب ما زال يفتقد الرؤية الواضحة التي تمكنه من تدبير وضعه اللغوي، من خلال وضع سياسة لغوية عادلة وراشدة، في ظل ظروف عالمية تتسم بزحف العولمة الثقافية في ركاب عولمة اقتصادية استهلاكية، تسعى إلى تنميط الشعوب في قالب ثقافي واحد".

وبالإشارة إلى جوابه على سؤال حول الوضع اللغوي في المغرب، أكَّد على أنه في انتظار صدور القانون التنظيمي للأمازيغية، في ما تبقى من عمر هذه الحكومة، وفي انتظار إخراج المجلس الأعلى للغات والثقافة المغربية، اللذان يُنْتَظَرُ منهما أن ينصفا اللغتين العربية والأمازيغية مما لحقهما من ظلم تاريخي وإجحاف سياسي، إجمالا يمكن القول أن الوضع اللغوي في المغرب يعيش وفق قانون الغاب، حيث اللغة القوية المسنودة اقتصاديا وتربويا وإعلاميا تفترس اللغات الضعيفة"، مضيفا، أنه لذلك "يعرف هذا الوضع اللغوي اختلالا خطير، ينذر بالوصول إلى درجة الحديث عن "الافتراس اللغوي" الذي يصل في حدوده القصوى إلى الإبادة اللغويةlinguicide، التي عادة ما تتلوها الإبادة العرقية الجماعية génocide، وأضاف أن هذا ما يطرح ضرورة التدخل العاجل من خلال امتلاك رؤية واضحة، تستهدف الحفاظ على التنوع اللغوي في المغرب، باعتباره ثروة يجب استثمارها، وليس مشكلة يجب حلها، بما يمكن من الدفع بعجلة التنمية الى الإمام، و بوضع سياسة لغوية عادلة وشاملة مندمجة، يعتبر دسترة وتقنين وتنظيم هذا الوضع اللغوي والثقافي محورا من المحاور الرئيسية لتلك السياسة، وفق ما تنص عليه المواثيق الدولية المؤطَّرة للحقوق اللغوية والثقافية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد أقديم يصف توريط المثقف في السياسة بقلة الفهم محمد أقديم يصف توريط المثقف في السياسة بقلة الفهم



GMT 04:32 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

افتتاح معبد "إيزيس" في مصر بعد 150 عامًا من اكتشافه

GMT 10:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"المدينة الضائعة" لحظات انفجار بيروت في مجسم فني

GMT 10:57 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

المعارض الفنية الدولية تخطط بحذر لموسم 2021

GMT 01:13 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

تيزي وزو تؤكد أن صوت الغناء لم يصدر من المسجد

GMT 05:50 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

الرسام بسام كمال "موهبة سورية" تحت جسر في بيروت

GMT 09:50 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

"فنانة العُلا" توثق القمة الخليجية على الرمال

GMT 05:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مصر توشك على إنهاء تطوير مسار "العائلة المقدسة"

أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

لندن _ المغرب اليوم

GMT 07:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
المغرب اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 03:54 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

منتزه "جبل حفيت الصحراوي" تجربة سياحية لعشاق المغامرة
المغرب اليوم - منتزه

GMT 06:22 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر
المغرب اليوم - يوميات

GMT 08:03 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات فساتين مطبعة بالورود موضة ربيع 2021
المغرب اليوم - أحدث موديلات فساتين مطبعة بالورود موضة ربيع 2021

GMT 09:03 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

الخطوط المغربية تعلن عن إطلاق خط مباشر بين الداخلة وباريس
المغرب اليوم - الخطوط المغربية تعلن عن إطلاق خط مباشر بين الداخلة وباريس

GMT 08:31 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث
المغرب اليوم - غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث

GMT 12:10 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

نبيلة عبيد تكشف دور وحيد حامد في عودتها للتمثيل "

GMT 20:54 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

وست هام يخطف فوزًا قاتلًا ضد إيفرتون في الدوري الإنجليزي

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib