نسخة إلكترونية لمجلة الثقافة المغربية تصدر عن وزارة الشّباب والرياضة
آخر تحديث GMT 01:27:53
المغرب اليوم -

يبحث العدد الجديد في هاجس التّأصيل والتّجريب بين برشيد والصديقي

"نسخة إلكترونية" لمجلة "الثقافة المغربية" تصدر عن وزارة الشّباب والرياضة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

وزارة الثقافة والشّباب والرياضة
الرباط - المغرب اليوم

في صيغة إلكترونية، يرى النّور العدد الجديد من مجلة "الثقافة المغربية" الصّادرة عن وزارة الثقافة والشّباب والرياضة، بملفّ يبحث في أفق التّجريب وحدود الفرجة في المسرح المغربيّ.
ويرافق هذا العدد الـ40 كتاب من آثار المغرب أعدّه أنور المرتجي، عن حسن الوزان أو ليون الإفريقي، لمؤلِّفِه محمد المهدي الحجوي، معنونا بـ"ليون الأفريقي حياة الوزان الفاسي وآثاره"، وكان قدّمه سنة 1933 في مؤتمر المستشرقين الثامن الذي أقامه معهد المباحث العليا المغربي في فاس.
وتذكر المجلة أنّ في فتحها ملفّ المسرح المغربي سعيا إلى "إثارة الأسئلة، لتوسيع ما تحتمله من قلق، ومن فكر ونظر، وتعمل على إثارة الانتباه إلى مكامن الفرجة والجرأة والمعرفة والجمال، في المسرح الذي لا يعلو على الواقع بل يستحِثُّه، وينزل إلى طبقاته الدّنيا، وسراديبه العميقة والمعتمة".
وتذكر افتتاحية هيئة تحرير "الثّقافة المغربية" أنّها تسعى منذ عودتها بعد توقّف دام سنوات إلى وضع المجلة في سياق الزّمن الثقافي الرّاهن، مبرّرة "تجدّد تصوّرها وطريقة إخراجها" بكون الثقافة "تتجدّد وتتنوّع، ويجري فيها الاختلاف والاختِلاق؛ في حين يجعلنا التكرار والاستعادة والاستكانة للقائم والموجود رهينة للأفكار التي تصير كالغمامة على أعيننا، تحجب عنّا الرؤية، وتجعل الأفق يبدو بعيدا، فيما هو قريبٌ منّا، كان يحتاج فقط أن نمسح ما اعترى المرآة من ضباب، كي نرى أنّ وجوهنا ليست حليقة بما يكفي".
وتذكر افتتاحية المجلة أنّها "ليست مجلّة فقط، بل هي أفق للسّؤال، للتّفكير، للحوار، للنّقاش، ولتوليد السّؤال تلو السؤال"، بل وهي "صورة لما يجري في واقعنا الثقافي من تحوّلات، بل وتساهم في خلق هذه التحوّلات، وفي أن تكون نافذة على ما يجري عندنا، هنا والآن، فيما الآتي كامن في هذا الـ"هنا والآن"، يكفي أن نفتح النّافذة، لنرى كيف الشّمس تزيح الظّلمة، وتتيح الضّوء بكلّ ما فيه من جمال وإشراق وفرح وابتِهاج".
وفي ملفّ عددها الأربعين، تبحث المجلّة هل مسرح الاحتفال والتجريب ممكِن الوجود، وراهن المسرح المغربيّ وأسئلة "ما بعد الدّراما"، وآفاق المهنَنَة، وإشكال التلقّي بين التشكيل والمسرح، والبعد التنويري في المسرح المغربيّ، وتنقّب في تجارب هذا المسرح، وتسعى إلى البحث في المونودراما بين سؤالَي الهوية الإبداعية والسعي إلى تأسيس وعي جماليّ جديد.
ويتضمّن العدد الجديد من المجلّة مواضيع من قبيل الهيمنة الذكورية في النسق السوسيوثقافي واشتغالاته في المسرح المغربي، وأخرى تبحث في هاجس التّأصيل والتّجريب في المسرح المغربي بين عبد الكريم برشيد والطيب الصديقي، ومواضيع تتأمّل في واقع النّقد المسرحي المغربي، والدراسات المسرحية، وأخرى تحصي حصيلة النّصوص المسرحية المغربية.
ومن بين ما يزخر به هذا العدد الجديد كتابات إبداعية شعرية لشعراء كبار من قبيل: محمد علي الرباوي، وإبداعات قصصية لمبدعين هم: أحمد زيادي، سعيد منتسب، عبد العالي بركات، خديجة اليونسي، عبد السلام الجباري، رشيد عفيف، وأحمد شرقي، وحوار مع المسرحيّ الراحل الطيّب لعلج.
ويتضمّن هذا العدد أيضا كتابات فكرية ونقدية، تبحث في هامشية ومركزية المثقف، ونظرية ما بعد الكولونيالية وصدى فكر ما بعد البنيوية، والرواية العرفانية وآفاق التجديد في السرد العربي، وترجمات؛ فضلا عن نصوص في النبوغ المغربي، خصّصت لمحمد المختار السوسي ونقده الأدبَ المغربيّ.
يذكر أنّ الملف القادم من مجلة "الثقافة المغربية" سيبحث في علاقة الشعر والفلسفة، والتقاء حقول المعرفة والإبداع بأبحاث خطّها نقّاد ومشتغِلون بالفلسفة، وفق تصريح لمديرها المسؤول الشاعر صلاح بوسريف.

قد يهمك ايضا

فحوصات طبية إجبارية قبل استئناف الأنشطة الرياضية

المنتجون السينيمائيون يطالبون وزارة الثقافة بدعم استثنائي في ظل الجائحة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نسخة إلكترونية لمجلة الثقافة المغربية تصدر عن وزارة الشّباب والرياضة نسخة إلكترونية لمجلة الثقافة المغربية تصدر عن وزارة الشّباب والرياضة



إطلالات أنيقة للدوام مستوحاة من الفنانة مي عمر

القاهرة _ المغرب اليوم

GMT 06:57 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021
المغرب اليوم - أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021

GMT 06:29 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"
المغرب اليوم -

GMT 09:58 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

غرف النوم المودرن بتصميمات حديثة وألوان مبهرة وهادئة
المغرب اليوم - غرف النوم المودرن بتصميمات حديثة وألوان مبهرة وهادئة

GMT 22:48 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الإعلامي
المغرب اليوم - الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الإعلامي

GMT 13:51 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها
المغرب اليوم - ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها

GMT 12:22 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

التدابير الوقائية تمنع السياحة في منتجع أوكايمدن المغربي
المغرب اليوم - التدابير الوقائية تمنع السياحة في منتجع أوكايمدن المغربي

GMT 02:57 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

تطورات جديدة في قضية اتهام رونالدو بأغتصاب عارضة أزياء

GMT 18:45 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

ألينيا وبويج أبرز ضحايا التعاقدات الشتوية في برشلونة

GMT 02:54 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

انخفاض قيمة ليونيل ميسي التسويقية 20 مليون يورو

GMT 17:43 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

لوكا مودريتش يرحب بتجديد عقده مع ريال مدريد

GMT 17:48 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

برشلونة يحسم الجدل حول مستقبل جريزمان ويؤكد "ليس للبيع"

GMT 09:47 2020 الثلاثاء ,04 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 02:41 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

40 إصابة بفيروس كورونا المستجد في الدوري الإنجليزي

GMT 06:25 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 02:44 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

نادي "توتنهام" الإنجليزي يقترب من معانقة أول لقب منذ 13 عامًا

GMT 03:03 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

عمرو وردة يعود لباوك اليوناني ويوقع عقدا حتى 2022 رسميًا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib