دراسة توضّح أنّ الصيام يساهم في علاج هنتنغتون
آخر تحديث GMT 15:23:14
المغرب اليوم -

شدّدت على التلاعب بالخلايا والقضاء على البروتينات الزائدة

دراسة توضّح أنّ الصيام يساهم في علاج "هنتنغتون"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الصيام يساهم في علاج

الخلايا العصبية في الدماغ
لندن - ماريا طبراني

أثبت باحثون من جامعة كولومبيا البريطانية من خلال التجارب على الفئران أنه يمكن التلاعب بالخلايا والقضاء على البروتينات الزائدة التي تسبب أعراض المرض المدمر، وقام الباحثون بذلك عن طريق تجويع الفئران وخضوعهم لفترة صوم، مما جعل الخلايا المتأثرة بالمرض تبدأ في إعادة تدوير البروتينات القاتلة، وأكّد  الدكتور المشارك في الدراسة، دايل مارتن، أنّه متفائل بشأن الآثار نتائج أبحاثهم الجديدة، مؤكدًا على أنّ هناك حاجة لمزيد من الدراسات، وموضحًا أنّه "ربما شيء بسيط مثل الجدول الغذائي المعدل يمكن أن يوفر بعض الفوائد للمرضى ويمكن أن يكون مكملا لبعض العلاجات الموجودة حاليا في التجارب الحية".

ومرض هنتنغتون هو اضطراب وراثي تقدمي مرتبط بحركات لا يمكن السيطرة عليها ، ومشاكل عاطفية ومشكلات في التخاطب وتحدث هذه الأعراض بسبب تراكم بروتينات هنتنغين "mHTT"، التي تلعب دورا هاما في صحة الخلايا العصبية في الدماغ، وهذا هو الجانب من المرض الذي استطاع الباحثون استغلاله في تجاربهم على الفئران، ووجد العلماء أنه يمكنهم تحفيز عملية تسمى "البلعمة الذاتية" في الفئران بتجويعهم لمدة ست ساعات مرة واحدة في اليوم، وتصف عملية البلعمة الذاتية بأنها عملية تبدأ فيها الخلايا بإعادة تدوير البروتينات خلال الفترات التي لا يأكل فيها المريض.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور داجمار ايرهنوفر، الذي كان يعمل طبيبًا في مركز "يو بي سي" للطب الجزيئي والعلاجي : "نعرف أن جوانب محددة من الالتهام الذاتي لا تعمل بشكل صحيح لدى مرضى هنتنغتون، ولكن تشير نتائجنا إلى أنه على الأقل في تجاربنا على الفئران ، عند تعرّضهم للصيام ، أو تناول الطعام في أوقات محددة للغاية دون تناول وجبات خفيفة بين الوجبات، يبدأ الجسم في الوصول لآلية بديلة، لا تزال تعمل بطريقة تلقائية والتي يمكن أن تساعد على خفض مستويات بروتين هنتنغين في الدماغ".

ويمنع تدمير هذه البروتينات، الأعراض المنهكة لمرض هنتنغتون من التطور. وإذا كان الأمر كذلك ، فإنه يشير إلى طريقة جديدة محتملة لعلاج مرض هنتنغتون إلى جانب مهاجمة جينات المرض ، والتي كانت النهج التقليدي حتى الآن، وستحاول الأبحاث في المستقبل إعادة اختبار هذه النتائج على البشر، وربما  سيكون ذلك صعباً، حيث يتصرف مرض هنتنغتون بشكل مختلف في أجسام الفئران مقارنة بالبشر، لكن التغلب على هذه العقبة الثانوية سيجعل العلاج أسهل لاستهداف الخلايا البشرية المتأثرة بالمرض.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة توضّح أنّ الصيام يساهم في علاج هنتنغتون دراسة توضّح أنّ الصيام يساهم في علاج هنتنغتون



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة توضّح أنّ الصيام يساهم في علاج هنتنغتون دراسة توضّح أنّ الصيام يساهم في علاج هنتنغتون



خلال مشاركتها في أسبوع لندن للموضة

ويني هارلو تجذب الأنظار بثوب أخضر رائع

لندن _ ماريا طبراني
واصلت عارضة الأزياء الشهيرة ويني هارلو، ظهورها المميز خلال أسبوع لندن للموضة، وتألقت بإطلالة مذهلة في عرض ناتاشا زينكو. وكانت هذه الفتاة تجذب الانتباه بتنوع اختياراتها في الأزياء، فارتدت ثوبًا أخضر نيون مذهل طويل مطبوع عليه كلمات 'Fu' و 'Fufu' وما جعله أكثر غريب الأطوار كانت أحذية الفخذ العالية بنفس اللون فضلًا عن  قلادة  علامة الدولار الكبيرة. وتبرهن هارلو على أنها واحدة من أكثر النماذج طلبًا خلال الدورة الحالية لأسابيع الموضة Fashion Weeks ، بعد أن سارت أيضاً على مدرجات عروض أزياء Adidas ، House of Holland و Julien MacDonald ، بالإضافة إلى Natasha Zinko ، في لندن وحدها. بعد أن بدأت مسيرتها المهنية كمتسابقة في برنامج Next Top الأميركي في عام 2014 ، ستنتقل العارضة الكندية ، 24 عامًا ، إلى عرض فيكتوريا سيكريت للأزياء في نوفمبر/تشرين الثاني. وأُصيبت هارلو بمرض جلدي نادر الحدوث وغير قابل للشفاء "البهاق"، فظهرت

GMT 04:16 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

دونالد ترامب أخطأ في تقدير قوة الصين التجارية
المغرب اليوم - دونالد ترامب أخطأ في تقدير قوة الصين التجارية

GMT 08:29 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

"بربري"تقدم عصرًا جديدًا من الفخامة في الأزياء
المغرب اليوم -

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

تشيلي من الأماكن الرائعة لقضاء العطلات المميزة
المغرب اليوم - تشيلي من الأماكن الرائعة لقضاء العطلات المميزة

GMT 22:56 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

اعتقال قاتلة مأجورة في طريقها إلى المغرب

GMT 06:22 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة نيويورك تايمز لأعلى مبيعات الكتب في الأسبوع

GMT 11:52 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

قرارات ملكية بعزل ومحاسبة 180 مسؤولًا في وجدة أنكاد

GMT 14:54 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

كندا تفتح أبوابها للمغاربة الراغبين في الهجرة من أجل العمل

GMT 06:46 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

فتاة يابانية تتهم مدرسها السابق في الصحافة باغتصابها

GMT 14:14 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

المدن المغربية تسجّل أعلى نسبة أمطار متساقطة خلال 24 ساعة

GMT 19:10 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

استقرار اليورو بعد أسبوع من تحرير الدرهم المغربي

GMT 16:15 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على الكتب الأكثر مبيعًا فى قائمة نيويورك تايمز

GMT 11:54 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

سجن 3 ضباط في الجيش المغربي لتمردهم على التعليمات
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib