اكتشاف دلالات في المخ تنذر باحتمالات الإقدام على الانتحار
آخر تحديث GMT 22:04:42
المغرب اليوم -

اكتشاف دلالات في المخ تنذر باحتمالات الإقدام على الانتحار

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اكتشاف دلالات في المخ تنذر باحتمالات الإقدام على الانتحار

صورة تعبيرية
واشنطن ـ رولا عيسى

يعتبر تحديد الأشخاص الذين تتزايد احتمالات اقدامهم على الانتحار عنصرا مهما لانقاذ حياة الكثيرين من خلال تدخلات الطب النفسي والوسائل العلاجية المختلفة. غير أن هذه العملية تنطوي على صعوبة بالغة، رغم تحقيق بعض التقدم المتواضع في رصد مؤشرات الانتحار لدى البعض الذين تزيد أعمارهم عن خمسين عاما.

وطور فريق من الباحثين بجامعة بوسطن الأمريكية وسيلة جديدة لتحديد الأشخاص الذين تتزايد احتمالات اقدامهم على الانتحار عن طريق رصد بعض الدلالات في المخ.

وبحسب الدراسة التي أوردتها الدورية العلمية Journal of Affective Disorders ، توصل الباحثون إلى أن الروابط الوظيفية بين الشبكات العصبية في المخ التي تتعلق بالتحكم المعرفي ومعالجة أفكار المرجعية الذاتية تختلف بين الاشخاص أقدموا على محاولات سابقة للانتحار، وبين الأشخاص الذين يعانون من مشكلات نفسية غير أنهم ليس لهم تاريخ في محاولات الانتحار.

ويقول اودريانا جاجر ريكلز الباحث في قسم طب النفس في كلية الطب بجامعة بوسطن: 'لقد توصلنا إلى أنه من الممكن رصد دلالات معينة في روابط المخ تساعد في تحديد الأشخاص الذين تتزايد احتمالات إقدامهم على الانتحار'.

وأضاف في تصريحات أوردها الموقع الإلكتروني 'ميديكال إكسبريس' المتخصص في الأبحاث الطبية أن 'هذه الدراسة قد تفسح المجال أمام علاجات جديدة تستهدف أجزاء معينة من المخ والوظائف الرئيسية المرتبطة بها'.

وشارك في هذا البحث مجموعة من المحاربين القدماء الذين أدوا الخدمة العسكرية بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر وخضعوا لاختبارات في إطار المركز البحثي الأمريكي لإصابات المخ واضطرابات التوتر، وذلك بغرض قياس سلامتهم الذهنية والنفسية والبدنية، وشملت الدراسة إخضاعهم لأشعة بالرنين المغناطيسي للتعرف على الروابط العصبية بين أجزاء معينة في المخ لدى المتطوعين، مع تقسيمهم إلى فئة من سبق لهم محاولة الانتحار من قبل ومن لم يقدموا على إنهاء حياتهم.

وأمكن للباحثين من خلال هذه الدراسة تحديد سمات معينة في الروابط العقلية لدى من سبق لهم محاولة الانتحار، مما يساعد في تحديد هوية الأشخاص الذين قد يقدمون على الانتحار بدلا من الاعتماد على عوامل معينة مثل الاكتئاب أو متلازمة اضطراب ما بعد الصدمة.

قد يهمك أيضًا

معدل الانتحار يقترب من مستوياته القياسية في الولايات المتحدة

حقيقة محاولة سعد لمجرد الانتحار داخل سجنه في باريس

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف دلالات في المخ تنذر باحتمالات الإقدام على الانتحار اكتشاف دلالات في المخ تنذر باحتمالات الإقدام على الانتحار



ديانا حداد بإطلالات راقية وأنيقة بالفساتين الطويلة

بيروت ـ المغرب اليوم

GMT 21:08 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

الأحداث المشجعة تدفعك?إلى?الأمام?وتنسيك?الماضي

GMT 10:19 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

إيلون ماسك يسحب دعوى ضد شركة «أوبن إيه آي»

GMT 20:35 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

رمضان صبحي يسجل الهدف الثاني لمنتخب مصر في مرمى كوت ديفوار

GMT 07:24 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

تفاصيل مُثيرة بشأن المشتبه به في قضية مقتل الطفلة "إخلاص"

GMT 07:40 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

الكشف عن هُوية المومياء المصرية الغامضة في إسبانيا

GMT 07:26 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

خلط العطور بعضها ببعض فن عليك إتقانه مع هذه النصائح

GMT 06:19 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

أحمد داش يؤكد أن تكريمه عن "فوتوكوبي" شرف له

GMT 13:21 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

دراسة تؤكد أن المغاربة يعانون الفقر المتعدد الأبعاد

GMT 10:59 2016 الإثنين ,21 آذار/ مارس

أهم الفوائد الصحية للزعتر أو الأوريجانو
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib