اكتشاف طبقة جديدة من أنسجة الدماغ تساعد في درء العدوى
آخر تحديث GMT 22:53:59
المغرب اليوم -

اكتشاف طبقة جديدة من أنسجة الدماغ تساعد في درء العدوى

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اكتشاف طبقة جديدة من أنسجة الدماغ تساعد في درء العدوى

الخلايا المناعية للدماغ
واشنطن - المغرب اليوم

اكتشف العلماء طبقة جديدة من الأنسجة في الدماغ تعمل حاجزاً وقائياً ومنصة تراقب منها الخلايا المناعية للدماغ؛ بحثاً عن العدوى والالتهابات، حسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية. ويُعدّ الدماغ البشري عضواً بالغ التعقيد، ولا يبوح بأسراره بسهولة، وبفضل التقدم في تكنولوجيا التصوير، فإن الأشكال والوظائف الخفية للتشريح العصبي تواصل التكشف، بدءاً بأنواع جديدة من الخلايا العصبية، إلى نبتات جديدة تماماً من الأنسجة. وأخيراً، تمكن الباحثون في جامعتي كوبنهاغن وروتشستر من تحديد طبقة من الأنسجة تساعد في حماية المادة الرمادية والبيضاء، وهي طبقة لم تُميّز من قبل. وتتكون من عدد قليل من الخلايا السميكة، ويبدو أن هذا الغشاء يلعب دوراً في التوسط بتبادل المواد الصغيرة الذائبة بين حجيرات الدماغ.

وتمثل هذه الأنسجة، على ما يبدو، القاعدة الرئيسية للخلايا المناعية الخاصة بالدماغ، ناهيك عن المساعدة في نظام إزالة النفايات في الدماغ. وأطلق عالم الأحياء الجزيئية بجامعة كوبنهاغن، كغيلد مولغارد أوفررد، وزملاؤه على اكتشافهم اسم «الغشاء اللمفاوي تحت العنكبوتي (SLYM)». وعلى الرغم من أن كثيراً من أبحاثهم في هذا الشأن بعيدة كل البعد عن الفئران، فإنهم باستخدام الفحص المجهري ثنائي الفوتون والتشريح، أكدوا وجود اسم «الغشاء اللمفاوي تحت العنكبوتي» في الدماغ البشري البالغ أيضاً.

ويقع اسم «الغشاء اللمفاوي تحت العنكبوتي» بين اثنين من الأغشية الأخرى التي تحمي الدماغ، ويعمل على تقسيم مساحة السائل الدماغي إلى قسمين، وبذلك يصل العدد الإجمالي للأغشية المعروفة التي تغلف دماغنا إلى أربعة أغشية.
ويبدو أن تلك الأغشية تعمل حاجزاً للجزيئات في سائل الدماغ التي تكون أكبر من نحو ثلاثة «كيلودالتونات» (الكيلودالتون وحدة كتلة ذرية تساوي 1000 دالتون تستخدم عادة لوصف الوزن الجزيئي للجزيئات الكبيرة مثل البروتينات).
على عكس بقية أجسامنا، لا يحتوي نظامنا العصبي المركزي على أوعية لمفاوية (مناعية) وهو محصن مناعياً، وهو مصطلح يشير إلى مناطق في أجسامنا بإمكانها التحكم في الاستجابات المناعية بشكل كبير، مثل أعيننا وخصيتينا.

لذلك يشتبه الفريق البحثي في أن السائل النخاعي قد يلعب جزءاً من دور الجهاز المناعي في الدماغ، ووجود «الغشاء اللمفاوي تحت العنكبوتي» يمكن أن يفسر كيفية عمل هذا النظام.
وبحسب عالم الأعصاب بجامعة روتشستر، مايكين نيدرغارد، فإن «اكتشاف بنية تشريحية جديدة تفصل السائل النخاعي في الدماغ وتساعد في التحكم في تدفقه يوفر لنا الآن فهماً أكبر للدور المتطور الذي يلعبه السائل النخاعي، ليس في نقل وإزالة النفايات من الدماغ فحسب، بل أيضاً في دعم دفاعاته المناعية».

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

علماء يكتشفون علاجاً لضباب الدماغ أسوأ أعراض كورونا طويل الأمد

 

الجزء المسئول عن النمو في الدماغ قد يكون أحد العوامل المؤدية للسمنة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف طبقة جديدة من أنسجة الدماغ تساعد في درء العدوى اكتشاف طبقة جديدة من أنسجة الدماغ تساعد في درء العدوى



GMT 06:13 2023 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

علماء روس يبتكرُون غطاء للرأس لعلاج أمراض الدماغ

GMT 05:25 2023 الأربعاء ,25 كانون الثاني / يناير

الكشف عن الأعراض المنبهة لسرطان عنق الرحم

GMT 06:18 2023 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

علماء يبحثون علاجات مناعية جديدة لمرضى السرطان

إطلالات خاطفة لمايا دياب بالفساتين القصيرة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:11 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
المغرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 15:01 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
المغرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 02:51 2023 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

عدوى جنسية" خطيرة قد يعالجها دواء العيون

GMT 01:29 2023 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

وزيرة الرياضة الفرنسية توقف رئيس اتحاد كرة القدم

GMT 03:19 2023 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

فولر مرشح لشغل منصب مدير المنتخب الألماني

GMT 18:28 2023 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

بنزيما يقود هجوم ريال مدريد ضد فالنسيا في السوبر الإسباني

GMT 14:30 2023 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

«اتهامات» تطيح لوغريت من رئاسة الاتحاد الفرنسي لكرة القدم

GMT 19:25 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ليفربول يتلقى "ضربة كبيرة" قبل مواجهة ريال مدريد

GMT 18:08 2023 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

ميلان يستضيف تورينو في مواجهة مثيرة بدور الـ 16 بكأس إيطاليا

GMT 03:58 2023 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

رئيس "الفيفا" يخضع للتحقيق
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib