أبحاث علمية تؤكد أن جراثيم الأمعاء تحسن المزاج
آخر تحديث GMT 17:08:04
المغرب اليوم -

توازن البكتيريا المفيدة يساعد على التعامل مع التوتر

أبحاث علمية تؤكد أن جراثيم الأمعاء تحسن المزاج

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أبحاث علمية تؤكد أن جراثيم الأمعاء تحسن المزاج

بكتيريا الأمعاء
لندن - ماريا طبراني

تشير الأبحاث الحديثة والمثيرة إلى أن الميكروبات التي توجد في الأمعاء يمكن أن تلعب دورًا مذهلًا في تحسين المزاج والصحة العقلية وأن تناول مكملات "البروبيوتيك" المكونة من البكتيريا الحية أو الخمائر يمكن أن تساعد ايضا، وأطلق على هذا الحقل الناشئ اسم "علم النفس الحيوي".

وتشير الإحصائيات إلى أن واحدًا من كل ستة منا يعاني حاليًا من حالة صحية عقلية مثل القلق أو الاكتئاب وفقا للجمعية الخيرية "MIND".

تأثير الأطعمة على المزاج
ويمكن أن تكون الأسباب التي تجعل الحالة في كثير من الأحيان معقدة والتي غالبًا ما تكون شاقة وموهنة، تحديًا كبيرًا وغالبًا ما تتضمن مجموعة من التدخلات بما في ذلك الأدوية والعلاجات مثل العلاج المعرفي السلوكي؛ ولكن هناك أمر واحد غالبًا ما يتم تجاهله وهو كيف يمكن أن يؤثر ما نأكله ونشربه بشكل كبير على مزاجنا وصحتنا العقلية.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، وفقًا للأبحاث "نحن جميعًا نقبل بأن ما نضعه في أجسادنا يمكن أن يشكل صحتنا الجسدية، لكن الغريب يبدو أننا أقل ادراكا بما يفعله لنا نفسيًا، ولكن الآن هناك مجموعة كبيرة من الأبحاث المثيرة التي تشير إلى أن المزيد من توازن البكتيريا المفيدة في أمعاءنا يمكن أن يساعد في تحسين المزاج، والقدرة على التعامل مع التوتر والقلق والاكتئاب.

ميكروبات الأمعاء والدماغ
وتقول ميجان أرول أخصائي علم النفس في "Healthspan" والمؤلف المشارك لمتلازمة القولون العصبي "إن محور الدماغ-القناة الهضمية "BGA" هو نظام اتصال ثنائي الاتجاه بين ميكروبات الأمعاء والدماغ وعندما نتحدث عن تفاعلات القناة الهضمية الدماغية ، غالبًا ما يشار إلي الجهاز العصبي المعوي في القناة الهضمية بالدماغ الصغير".

واضافت "إن المخ هو الأهم لموازنة الجهاز الهضمي والشهية والسيطرة على الوزن ولكن الأبحاث أظهرت أن تريليونات الكائنات الحية التي تعيش في أمعاءنا (الجراثيم) لها أيضًا دور رئيسي تلعبه في الحفاظ على الصحة. ما يعد تطور مثير حيث يمكننا التأثير بشكل فعال على بيئة الأمعاء التي تفتح ابوابا جديدة للعلاج".

وتقول الدكتور أرول ردًّا على التساؤلات بشأن إمكانية مساعدة الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد والقلق وربما الاكتئاب من خلال الاستثمار في الأطعمة والمكملات الحيوية، على الرغم من ازدياد الأبحاث، إلا أننا ما زلنا في المراحل المبكرة، وهناك العديد من الدراسات التي تجرى على الحيوانات ولكن لا يزال هناك عدد قليل من الدراسات البحثية البشرية. كما ان واحد من المرضى الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي والآخر مع أولئك الذين يعيشون مع متلازمة التعب المزمن أظهر أن تناول البروبيوتيك أدى إلى تحسين صحتهم النفسية".

وأظهرت تجربة أخرى من عام 2016 على 40 مريضا يعانون من اضطراب اكتئابي رئيسي أن الذين تناولوا مكملات البروبيوتيك على مدى ثمانية أسابيع أظهرت انخفاض كبير في أعراض الاكتئاب مقارنة مع ذويهم.

تأثير البيئة الخارجية 
وأظهرت دراسات مختلفة بشأن البالغين الأصحاء الذين يتناولوا البروبايوتك تعزيز مزاجهم والمساعدة في جعلهم أكثر قدرة على التعامل مع التوتر والقلق؛ ولكن ما يعقد المشكلة هو أن ميكروبات الأمعاء تتأثر ليس فقط بالحمية ولكن أيضًا ببيئتك الخارجية، وعمرك، ونوع الجنس، وأي أدوية تتناولها، وخيارات نمط الحياة "شرب الكحول، التدخين"، الإجهاد المتكرر، قلة النوم وما إلى ذلك".

كما تختلف بكتيريا الأمعاء اختلافًا كبيرًا من شخص لآخر، لذا فإن نوعًا واحدًا من الغذاء أو المكمل الحيوي الذي له تأثير مفيد على شخص ما قد لا يكون بنفس التأثير على آخر.
ومع ذلك، يبدو أن محاولة تحسين بكتيريا الأمعاء من خلال بعض الأطعمة أو المكملات الغذائية يجب أن يكون لها آثار مفيدة على صحتك بشكل عام.

الوجبات السريعة والاكتئاب
كما أظهرت الأبحاث أن الذين يعانون من الاكتئاب الذين يتناولون الكثير من الأغذية السريعة كان لديهم ميكروبيوم أقل تنوعا من أولئك الذين يأكلون نظام غذائي صحي وأكثر توازنا وكما يشير روب هوبسون ، رئيس قسم التغذية في Healthspan ، "نحن بحاجة إلى نظام غذائي متنوع لانتاج بكتيريا الأمعاء المتنوعة".

ويقول روب "إن النظام الغذائي التقليدي أو حمية البحر الأبيض المتوسط مع تركيزه على مجموعة واسعة من الفواكه والخضروات والمكسرات والبذور ومنتجات الألبان مثل الزبادي الطبيعي وبعض الأجبان مثل الفيتا والبقوليات والمأكولات البحرية وزيت الزيتون البكر الممتاز والزيتون هو نموذج للتغذية المثالية والتي تعمل على تنوع البكتريا بالامعاء".

كما أظهرت الدراسات أن اتباع هذه الحمية يزيد من بكتيريا الأمعاء المفيدة ويقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب.

ويُعتقد أن التأثيرات المجمعة لهذا النظام الغذائي المعتمد على النباتات بشكل كبير تحتوي على أحماض أوميجا 3 الدهنية المضادة للالتهابات (الموجودة في الأسماك والجوز والبذور) والفواكه والخضروات الغنية بالفيتامينات والمعادن والأحماض الدهنية المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة في زيت الزيتون تقدم بعض الحماية ضد الأمراض الاكتئابية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبحاث علمية تؤكد أن جراثيم الأمعاء تحسن المزاج أبحاث علمية تؤكد أن جراثيم الأمعاء تحسن المزاج



GMT 01:14 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أطعمة تمنعك مِن النوم ليلًا عليك الابتعاد عنها

GMT 02:47 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"خُمس الرجال لا يصلون إلى الانتصاب بسبب "التدخين

GMT 02:59 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تكشف عن حاجة المُدخّنين لـ 15 عامًا للتعافي

GMT 03:47 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

خطة للتغلب على أزمة النظام الغذائي لدى الرجال

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبحاث علمية تؤكد أن جراثيم الأمعاء تحسن المزاج أبحاث علمية تؤكد أن جراثيم الأمعاء تحسن المزاج



بدت أكثر نحافة مع إطلالة برونزية وشعر أشقر بلاتيني

بيلي فيرس أنيقة خلال التقاط عدسات المُصوِّرين صورة جانبية لها

نيويورك ـ مادلين سعادة
فاجأت بيلي فيرس وهي شخصية تلفزيونية شهيرة، مُعجبيها بعد أن تحوّلت إلى نسخة من الممثلة كيم كارداشيان، وتخلّت العروس المتزوجة حديثا من جريج شيبرد في حفلة فاخرة في جزر المالديف، عن شعرها الذهبي مع إطلالة أكثر إثارة. وظهرت بيلي البالغة من العمر 29 عاما، في إطلالة تشبه كيم كارداشيان مع شعر أشقر بلاتيني وظلال جفون وطلاء شفاه باللون الوردي، وبدت بيلي أكثر نحافة مع إطلالة برونزية لامعة عندما التقطت عدسات المصورين صورة جانبية لها، وبدت فيها مثل كيم. وعلقت إحدى صديقاتها عبر "إنستغرام" على إطلالتها قائلة: "أنتِ تشبهين الملكة"، وعلق آخر "لقد نظرت مرتين، للتأكد أنكِ لست كارداشيان"، وقال آخر "اعتقدت بأنك كيم كارداشيان للحظة" تأتي إطلالة بيلي الجديدة بعد فترة من زاوجها من رجل الأعمال جريج شيبرد خلال حفلة أقيمت في جزر المالديف قبل أسبوعين. قد يهمك ايضا: كيم كارداشيان تكشف عن خزانة ملابسها الخاصّة عبر "إنستغرام"

GMT 10:34 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

"ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"
المغرب اليوم -

GMT 16:40 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

أسطورة هولندا ياب ستام يقترب من تدريب فينورد

GMT 16:10 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

خطوة جديدة تقرب مدافع بايرن ميونخ من العودة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib