أبحاث علمية تؤكد أن جراثيم الأمعاء تحسن المزاج
آخر تحديث GMT 06:47:55
المغرب اليوم -

توازن البكتيريا المفيدة يساعد على التعامل مع التوتر

أبحاث علمية تؤكد أن جراثيم الأمعاء تحسن المزاج

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أبحاث علمية تؤكد أن جراثيم الأمعاء تحسن المزاج

بكتيريا الأمعاء
لندن - ماريا طبراني

تشير الأبحاث الحديثة والمثيرة إلى أن الميكروبات التي توجد في الأمعاء يمكن أن تلعب دورًا مذهلًا في تحسين المزاج والصحة العقلية وأن تناول مكملات "البروبيوتيك" المكونة من البكتيريا الحية أو الخمائر يمكن أن تساعد ايضا، وأطلق على هذا الحقل الناشئ اسم "علم النفس الحيوي".

وتشير الإحصائيات إلى أن واحدًا من كل ستة منا يعاني حاليًا من حالة صحية عقلية مثل القلق أو الاكتئاب وفقا للجمعية الخيرية "MIND".

تأثير الأطعمة على المزاج
ويمكن أن تكون الأسباب التي تجعل الحالة في كثير من الأحيان معقدة والتي غالبًا ما تكون شاقة وموهنة، تحديًا كبيرًا وغالبًا ما تتضمن مجموعة من التدخلات بما في ذلك الأدوية والعلاجات مثل العلاج المعرفي السلوكي؛ ولكن هناك أمر واحد غالبًا ما يتم تجاهله وهو كيف يمكن أن يؤثر ما نأكله ونشربه بشكل كبير على مزاجنا وصحتنا العقلية.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، وفقًا للأبحاث "نحن جميعًا نقبل بأن ما نضعه في أجسادنا يمكن أن يشكل صحتنا الجسدية، لكن الغريب يبدو أننا أقل ادراكا بما يفعله لنا نفسيًا، ولكن الآن هناك مجموعة كبيرة من الأبحاث المثيرة التي تشير إلى أن المزيد من توازن البكتيريا المفيدة في أمعاءنا يمكن أن يساعد في تحسين المزاج، والقدرة على التعامل مع التوتر والقلق والاكتئاب.

ميكروبات الأمعاء والدماغ
وتقول ميجان أرول أخصائي علم النفس في "Healthspan" والمؤلف المشارك لمتلازمة القولون العصبي "إن محور الدماغ-القناة الهضمية "BGA" هو نظام اتصال ثنائي الاتجاه بين ميكروبات الأمعاء والدماغ وعندما نتحدث عن تفاعلات القناة الهضمية الدماغية ، غالبًا ما يشار إلي الجهاز العصبي المعوي في القناة الهضمية بالدماغ الصغير".

واضافت "إن المخ هو الأهم لموازنة الجهاز الهضمي والشهية والسيطرة على الوزن ولكن الأبحاث أظهرت أن تريليونات الكائنات الحية التي تعيش في أمعاءنا (الجراثيم) لها أيضًا دور رئيسي تلعبه في الحفاظ على الصحة. ما يعد تطور مثير حيث يمكننا التأثير بشكل فعال على بيئة الأمعاء التي تفتح ابوابا جديدة للعلاج".

وتقول الدكتور أرول ردًّا على التساؤلات بشأن إمكانية مساعدة الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد والقلق وربما الاكتئاب من خلال الاستثمار في الأطعمة والمكملات الحيوية، على الرغم من ازدياد الأبحاث، إلا أننا ما زلنا في المراحل المبكرة، وهناك العديد من الدراسات التي تجرى على الحيوانات ولكن لا يزال هناك عدد قليل من الدراسات البحثية البشرية. كما ان واحد من المرضى الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي والآخر مع أولئك الذين يعيشون مع متلازمة التعب المزمن أظهر أن تناول البروبيوتيك أدى إلى تحسين صحتهم النفسية".

وأظهرت تجربة أخرى من عام 2016 على 40 مريضا يعانون من اضطراب اكتئابي رئيسي أن الذين تناولوا مكملات البروبيوتيك على مدى ثمانية أسابيع أظهرت انخفاض كبير في أعراض الاكتئاب مقارنة مع ذويهم.

تأثير البيئة الخارجية 
وأظهرت دراسات مختلفة بشأن البالغين الأصحاء الذين يتناولوا البروبايوتك تعزيز مزاجهم والمساعدة في جعلهم أكثر قدرة على التعامل مع التوتر والقلق؛ ولكن ما يعقد المشكلة هو أن ميكروبات الأمعاء تتأثر ليس فقط بالحمية ولكن أيضًا ببيئتك الخارجية، وعمرك، ونوع الجنس، وأي أدوية تتناولها، وخيارات نمط الحياة "شرب الكحول، التدخين"، الإجهاد المتكرر، قلة النوم وما إلى ذلك".

كما تختلف بكتيريا الأمعاء اختلافًا كبيرًا من شخص لآخر، لذا فإن نوعًا واحدًا من الغذاء أو المكمل الحيوي الذي له تأثير مفيد على شخص ما قد لا يكون بنفس التأثير على آخر.
ومع ذلك، يبدو أن محاولة تحسين بكتيريا الأمعاء من خلال بعض الأطعمة أو المكملات الغذائية يجب أن يكون لها آثار مفيدة على صحتك بشكل عام.

الوجبات السريعة والاكتئاب
كما أظهرت الأبحاث أن الذين يعانون من الاكتئاب الذين يتناولون الكثير من الأغذية السريعة كان لديهم ميكروبيوم أقل تنوعا من أولئك الذين يأكلون نظام غذائي صحي وأكثر توازنا وكما يشير روب هوبسون ، رئيس قسم التغذية في Healthspan ، "نحن بحاجة إلى نظام غذائي متنوع لانتاج بكتيريا الأمعاء المتنوعة".

ويقول روب "إن النظام الغذائي التقليدي أو حمية البحر الأبيض المتوسط مع تركيزه على مجموعة واسعة من الفواكه والخضروات والمكسرات والبذور ومنتجات الألبان مثل الزبادي الطبيعي وبعض الأجبان مثل الفيتا والبقوليات والمأكولات البحرية وزيت الزيتون البكر الممتاز والزيتون هو نموذج للتغذية المثالية والتي تعمل على تنوع البكتريا بالامعاء".

كما أظهرت الدراسات أن اتباع هذه الحمية يزيد من بكتيريا الأمعاء المفيدة ويقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب.

ويُعتقد أن التأثيرات المجمعة لهذا النظام الغذائي المعتمد على النباتات بشكل كبير تحتوي على أحماض أوميجا 3 الدهنية المضادة للالتهابات (الموجودة في الأسماك والجوز والبذور) والفواكه والخضروات الغنية بالفيتامينات والمعادن والأحماض الدهنية المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة في زيت الزيتون تقدم بعض الحماية ضد الأمراض الاكتئابية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبحاث علمية تؤكد أن جراثيم الأمعاء تحسن المزاج أبحاث علمية تؤكد أن جراثيم الأمعاء تحسن المزاج



GMT 01:14 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أطعمة تمنعك مِن النوم ليلًا عليك الابتعاد عنها

GMT 02:47 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"خُمس الرجال لا يصلون إلى الانتصاب بسبب "التدخين

GMT 02:59 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تكشف عن حاجة المُدخّنين لـ 15 عامًا للتعافي

GMT 03:47 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

خطة للتغلب على أزمة النظام الغذائي لدى الرجال

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبحاث علمية تؤكد أن جراثيم الأمعاء تحسن المزاج أبحاث علمية تؤكد أن جراثيم الأمعاء تحسن المزاج



تألّقت ببدلة رماديّة مؤلّفة مِن سروال ومعطف وحقيبة سوداء

لوبيز تظهر بـ12 إطلالة مُختلفة في غضون 48 ساعة

واشنطن - المغرب اليوم
تُسابق النجمة الأميركية جنيفر لوبيز الوقت لتظهر بـ12 إطلالة مختلفة في غضون 48 ساعة فقط وذلك في إطار الترويج لفيلمها الجديد Second Act، تابعوا معنا في ما يلي تفاصيل هذا الماراثون الأنيق الذي استحقّت على أثره ميدالية ذهبية لإطلالاتها المميزة والمبتكرة. - بدت لوبيز في منتهى الأناقة في العرض الأول لفيلمها الجديد، واختارت لهذه المناسبة ثوبا من التول الوردي حمل توقيع دار Giambattista Valli تزيّن بالكشاكش الكبيرة وبذيل طويل. - بدأت جينيفر الترويج لفيلمها من لوس أنجلوس بإطلالة حملت توقيع Valentino تألّفت من ثوب أسود قصير تزيّن بياقة بيضاء، نسّقته مع حذاء أسود عالي الساق باللون الأسود من Casadei. - خلال مشاركتها في برنامج Good Morning America ظهرت جينيفر بإطلالة باللون الأزرق الفاتح حملت توقيع Sally LaPointe تألّفت من سروال و"توب" من الباييت نسّقتهما مع معطف من الجوخ تزيّن بالفرو وحقيبة من الجلد باللون الأبيض. - ظهرت جينيفر

GMT 14:23 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
المغرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح

GMT 07:30 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء
المغرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء

GMT 01:03 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
المغرب اليوم -
المغرب اليوم - تقرير دولي يكشف أن عدد الصحافيين المسجونين تراجع بنسبة 8%

GMT 02:35 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي تكشّف عن جسدها في"بيكيني"باللونين الأبيض والوردي
المغرب اليوم - لوتي تكشّف عن جسدها في

GMT 08:47 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
المغرب اليوم -

GMT 01:48 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
المغرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية

GMT 12:22 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

محكمة استئناف وجدة تؤجل محاكمة "راقي بركان"

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 18:54 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على المُخدر الذي استخدمه راقي بركان للايقاع بضحاياه

GMT 08:48 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

قانون التحرش يسقط أول المخالفين في موسم سيدي عثمان

GMT 16:31 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

سواريز يعلن رأيه في إمكان تعاقد نيمار مع ريال مدريد

GMT 16:25 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

وكالة 
أسفار سرية لتهريب الأطفال المغاربة

GMT 12:22 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

الوداد البيضاوي يتراجع عن إعارة النيجيري شيكاتارا

GMT 14:03 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

يوسف القديوي يعود مجانًا إلى الجيش لـ"رد الجميل"

GMT 18:52 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

بول بوغبا يوضح سبب احتفاله الغريب أمام "نيوكاسل"

GMT 21:12 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق مانشستر يكتسح ضيفه نيوكاسل يونايتد برباعية

GMT 00:31 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيميوني يتحدّث عن ديربي العاصمة أمام الريال
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib