غضب بين الممرضين ضد وزير الصحة المغربي بسبب التمييز في التعويضات
آخر تحديث GMT 15:21:06
المغرب اليوم -
أخر الأخبار

يستعدّون لتنظيم وقفات احتجاجية جديدة أمام المديريات الجهوية

غضب بين الممرضين ضد وزير الصحة المغربي بسبب "التمييز في التعويضات"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - غضب بين الممرضين ضد وزير الصحة المغربي بسبب

وزير الصحة المغربي خالد ايت
الرباط _ المغرب اليوم

يستعدّ الممرضون وتقنيو الصحة لخوض وقفات احتجاجية جديدة ابتداء من يوم غد الخميس، أمام مقر وزارة الصحة في الرباط وأمام المديريات الجهوية للصحة، تليها وقفات مماثلة يوم 24 شتنبر، احتجاجا على عدم "الإنصاف في التعويض عن الأخطار المهنية بين مقدّمي العلاج". ويسود سخط كبير وسط الممرضين بسبب التفاوت الكبير بينهم وبين الأطباء في التعويض عن الأخطار المهنية، إذ قالت حركة الممرضين وتقنيي الصحة إن "الجماهير التمريضية أثار استغرابَها وسخطها التبخيس والتعويم لمطلب أساسي، ألا وهو الإنصاف في التعويض عن الأخطار المهنية بين مقدمي العلاج". التعويض عن الأخطار المهنية الذي يحصل عليه الممرضون وتقنيو الصحة لا يتجاوز 1400 درهم؛ في حين أن التعويض عن نفس الأخطار الذي يحصل عليه زملاؤهم

الأطباء يبدأ من 2800 درهم ويصل إلى 5900 درهم شهريا. "نحن الممرضون وتقنيو الصحة لا نفهم سبب هذا التفاوت بيننا وبين الأطباء في التعويض عن الأخطار المهنية، علما أننا نواجه خطرا واحدا لا يفرّق بين فئات مقدمي العلاجات"، تقول فاطمة بلين، مسؤولة الإعلام والتواصل بحركة الممرضين وتقنيي الصحة. التفاوت الكبير في التعويض عن الأخطار المهنية بين الأطباء والممرضين وتقنيي الصحة، الذي حددته وزارة الصحة، "غير مقبول ويحطّ من قيمة الممرض، كوننا، نحن الممرضين وتقنيي الصحة، من المزاولين في الصفوف الأمامية وجنود الصف الأوّل إلى جانب زملائنا الأطباء"، تضيف بلين. وأشارت المتحدثة ذاتها، إلى أن الممرضين يقدمون ثمانين في المائة من الخدمات الصحية، وفق أرقام منظمة الصحة العالمية، ويشاركون في تقديم

عشرين في المائة من الخدمات المتبقية إلى جانب زملائهم الأطباء. ويأتي تحرك الممرضين وتقنيي الصحة في ظل انتشار جائحة كورونا، وما واكبها من مطالب بتحسين وضعية الأطقم الصحية، حيث اعتبرت حركة الممرضين وتقنيي الصحية أن الجائحة "أبانت عن أحقية ومشروعية" إنصافهم في التعويض عن الأخطار المهنية. وقالت الحركة المذكورة إنّ محضر اجتماع لجنتها، المنعقد بتاريخ 14 مارس 2019، وضع مطلب الإنصاف في التعويض عن الأخطار المهنية على رأس أولويات ملفها المطلبي، متهمة وزارة الصحة بـ"محاولة طمس هذا المطلب وتهريبه إلى المطالب المشتركة بين الفئات". ونبّهت حركة الممرضين وتقنيي الصحة إلى أن "الشارع التمريضي لن يسكت عن هذه المهزلة"؛ بينما قالت فاطمة الزهراء بلين إن وزارة الصحة "استجابت

بطريقة معوجّة للتعليمات الملكية السامية الذي أمر بتثمين مجهودات الأطر الصحية، وعلى رأسها الممرضون وتقنيو الصحة". وزادت المتحدثة قائلة "الوزارة تسعى، من خلال حوار مغشوش، أن تحصر إنصافنا في منحة "كوفيد"، التي لا نقبلها؛ لأن العمل في صفوف الكوفيد هو شرف لنا، ولكننا نطالب بالإنصاف في التعويض عن الأخطار، وهو مطلب لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن نتنازل عنه". فاطمة بلين اعتبرت أن وزارة الصحة "تحاول الالتفاف على مطلب إنصافنا في التعويض عن الأخطار المهنية"، موضحة: "عوض ينصفونا ويرفعوا التعويض إلى 3000 درهم كيما طالبت النقابات، غادي ينقصو للأطباء من التعويض عن الأخطار ويردوه 1500 درهم، باش يزيدونا حنا الممرضين غير مية درهم باش زعما نتقادو معاهم، والفرق اللي غايحيّدو للأطباء غيضخّوه لهم في منحة أخرى، باش يهرّبوهم ثاني على الممرضين وتقنيي الصحة

قد يهمك ايضا

خالد آيت الطالب يدعو إلى توسيع فحوصات الدم للكشف عن فيروس كورونا في الأحياء الشعبية

وزير الصحة يدعو إلى الاستعانة بتجربة فاس للتحكم بالوضعية الوبائية في المغرب

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غضب بين الممرضين ضد وزير الصحة المغربي بسبب التمييز في التعويضات غضب بين الممرضين ضد وزير الصحة المغربي بسبب التمييز في التعويضات



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

أفكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس على طريقة من جيجي حديد

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 11:40 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق
المغرب اليوم - حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق

GMT 05:57 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها
المغرب اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها
المغرب اليوم - مايك بومبيو يُحذر من بيع الأسلحة إلى إيران ويلوّح بالعقوبات

GMT 05:51 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
المغرب اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 12:31 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين عروس بتصاميم مختلفة تناسب حفل زفافك في المنزل
المغرب اليوم - فساتين عروس بتصاميم مختلفة تناسب حفل زفافك في المنزل

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 14:48 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة تحول مدرسة في جهة الناظور إلى بؤرة وبائية

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 11:13 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء ينصحون بمضغ "علكة" خالية من السكر بعد الوجبات

GMT 15:54 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

القمة العالمية للتسامح في دبي تحتضن معرضا فنيا

GMT 23:08 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

كريمة الديب تشارك في "ديارنا" للحرف اليدوية

GMT 01:39 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

خبيرة المظهر عفت عسلي تنصح الرجال بـ6 قطع أساسية

GMT 10:41 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

حاملات الشموع الرومانسية قمة في الجمال

GMT 10:47 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

ديكورات حدائق منزل حديثه

GMT 07:25 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

اتيكيت المشي للرجال والنساء

GMT 23:00 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

"ملامح مصرية" معرض تشكيلي بثقافة الإسماعيلية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib