اهتزازات بداية النوم حالة مفاجئة تلازم الانسان وعلاجها ليس محددًا بعد
آخر تحديث GMT 12:35:23
المغرب اليوم -

كلما تقدمت في السن فإن عددها ينخفض بشكل طبيعي وهي ليست خطيرة

اهتزازات "بداية النوم" حالة مفاجئة تلازم الانسان وعلاجها ليس محددًا بعد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اهتزازات

اهتزازات "بداية النوم" حالة مفاجئة تلازم الانسان وعلاجها ليس محددًا بعد
لندن - سليم كرم

تراودك الكثير من الأحلام الغريبة ليلًا والتي لا تعرف تفسيرًا لها. البعض يرجعها إلى الحالة النفسية التي تتحكم في اللاوعي، ولكن هناك تفسير علمي دقيق للأحلام التي ترى نفسك فيها تطير ثم تعود ثانية الى الأرض إثر هزة مفاجئة، لتشعر بعد ذلك أنك مستيقظ بالكامل.

 هذا هو المعروف باسم 'اهتزازات بداية النوم" وهو في الواقع التكيف التطوري أن تحمينا من أن نكون فريسة، كما يقول جيسون إليس، أستاذ العلوم النوم في جامعة "نورثمبريا." فالاستيقاظ لمرة الأخيرة قبل أن نغطَّ في النوم يجعلنا نتحقق من أي شيء قريب قد يأكلنا، وأن الفراش الذي ننام به آمن تماما.

 وعندما نصعد الى الفراش للحصول على الراحة والدفء، يبدأ الشعور في عقلنا يتباطأ، ثم فجأة نواجه الإحساس بصدمة السقوط. إنه مثل أن تخطئ في الحكم على عدد درجات السلم التي تسير عليها، أو فقدان ساقك في منتصف الهواء، إنه ليس إحساسا لطيفا.

 تلك الاضطرابات في وقت النوم هي ظاهرة معروفة باسم 'اهتزازات بداية النوم" ويمكن في بعض الأحيان أن تكون مصحوبة بهلوسة بصرية. وكنت قد سمعت أنه يسمى "بداية النوم"، و"الرعشة التنويمية" أو"رعشة رمعية"، ولكن من أجل التعقل سنقوم فقط بربط كل ما سبق.

 تحدث الاهتزازات في بداية النوم عندما تنكمش العضلات بسرعة مثل الشلل أو التشنج، وعادة تحدث في الساقين (على الرغم من أنه يمكن ملاحظتها في جميع أنحاء الجسم). وعلى الرغم من أن الأسباب الكامنة وراء هذا غير مفهومة بشكل جيد، وتشير وجهة النظر التطورية التي تخدمها اثنتان على الاقل من الوظائف المهمة والمترابطة.

 أولا، هذه الصحوة المفاجئة تسمح لنا للتحقق من البيئة التي حولنا لآخر مرة، فرصة للتأكد من أنها حقا آمنة للذهاب في النوم من خلال خلق استجابة تشبه الجفل.  فالوظيفة التطورية تقترح سببا آخر هو أنه تسمح لنا للتحقق من استقرار وضع الجسم لدينا قبل أن نخلد إلى النوم، خاصة إذا بدأنا نغفو في شجرة، كما كان يفعل أسلافنا.

كذلك فإن الرعشة تسمح لنا باختبار قدمنا قبل فقدان الوعي. وتقترح هذه النظرية الرئيسية الأخرى أن اهتزازات بداية النوم هي مجرد عرض من أعراض نظامنا الفسيولوجي النشط في النهاية، وإن كان في بعض الأحيان على مضض.

تحرك أجسادنا يتحكم في المحركات النشطة الواعية لحالة الاسترخاء والشلل الجسدي. وفي جوهرها، قد تكون اهتزازات بداية النوم علامة على التحول في نهاية المطاف بين نظام تفعيل المخ والنواة أمام البصرية البطنية الوحشية.

 ويستخدم نظام تفعيل اليقظة الرسل الكيميائية لمساعدة اليقظة، في حين يستخدم النواة أمام البصرية البطنية الوحشية رسل للحد من اليقظة وتعزيز النوم. وفي كلتا الحالتين، إن كان في معظم الحالات ظاهرة طبيعية وعادية، يمكن لاهتزازات بداية النوم أن تكون تجربة مربكة أو بالأحرى مخيفة.

 وفي الحالات القصوى، سواء من حيث التردد أو سرعة أو عنف الرعشة، أنها يمكن أن تبقي الناس مستيقظين، ومنعهم من النوم، هذا يمكن أن يؤدي إلى شكل من أشكال الأرق في بداية النوم. كما ترتبط اهتزازات بداية النوم بالنشاط الحركي، فإنها ترتبط بأي شيء يحدث للحفاظ على النظام الخاص بك كمحرك نشاط في الليل.

 على هذا النحو، الكافيين أو المنبهات الأخرى، و / أو ممارسة أنشطة في المساء وارتفاع الضغط والقلق في الليل ينبغي تجنبها، إذ أنها ترتبط بزيادة فرص حدوث اهتزازات بداية النوم التلقائية. وتشمل غيرها من حالات التعب الشديد أو الإرهاق، والحرمان من النوم أو وجود جدول زمني غير منتظم للنوم.
 
من هنا، فإن الحفاظ على نمط حسن ومنتظم للنوم  والاستيقاظ يمكن أن يساعد. وأخيرا، من منظور غذائي، فقد قيل أن النقص في المغنيزيوم، والكالسيوم و / أو الحديد يمكن أيضا أن يزيد من فرص المعاناة من اهتزازات بداية النوم التلقائية.
 
وقيل أيضا أن اهتزازات بداية النوم يمكن أن تتأثر بالحواس، خلال فترة بداية النوم، وضمان ذلك أن بيئة النوم الخاصة بك باردة ومظلمة وهادئة قد تكون مفيدة في الحد من وتيرة الاهتزازات وشدتها.
 
وهناك في الواقع القليل جدا من البحوث حول هذا الموضوع، ويفترض أنه ينظر إليها بشكل كبير على أنها ظاهرة طبيعية، مما يجعل من الصعب اقتراح علاج نهائي لها. ومع ذلك، فإننا نعرف أنه كلما تقدمنا في السن فإن عدد اهتزازات بداية النوم تنخفض بشكل طبيعي.

 لذلك، إذا كانت اهتزازات بداية النوم تسبب لك أو لشريكك مشكلة، فعليك رؤية أخصائي للنوم. وتكمن الصعوبة في أن هناك عددا من اضطرابات النوم، مثل توقف التنفس أثناء النوم، والتي لديها أعراض تحاكي التجربة. وإذا فشل كل شيء آخر، يمكنك إلقاء اللوم على أجدادك، لأنها تصبح وراثة في تلك الحالة.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اهتزازات بداية النوم حالة مفاجئة تلازم الانسان وعلاجها ليس محددًا بعد اهتزازات بداية النوم حالة مفاجئة تلازم الانسان وعلاجها ليس محددًا بعد



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تتألّق بإطلالة مفعمة بالأناقة والرقي في عيد ميلادها

بيروت - المغرب اليوم

GMT 03:34 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
المغرب اليوم - تعرف على  بديلة ناردين فرج في برنامج

GMT 16:53 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

أمطار ورعد ابتداء من الإثنين في المغرب

GMT 10:50 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

توقف أشغال بناء برج محمد السادس في الرباط

GMT 14:17 2020 الأربعاء ,05 شباط / فبراير

تقرير يكشف كلوب على استعداد للتضحية بـمحمد صلاح

GMT 18:38 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

مريم الزعيمي تكشف تعرضها للتحرش
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib