5علامات تتعرف بها على الطفل المصاب بالتوحد
آخر تحديث GMT 08:49:57
المغرب اليوم -

لا يقلد سلوك الآخرين

5علامات تتعرف بها على الطفل المصاب بالتوحد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 5علامات تتعرف بها على الطفل المصاب بالتوحد

مؤشرات تدل على إصابة الطفل بالتوحد
لندن - سليم كرم

كشفت الأستاذة في التنمية البشرية وعلم النفس في جامعة كاليفورنيا كوني كاساري، أكبر خمس مؤشرات تدل على إصابة الطفل بالتوحد، في محاولة لتبديد بعض الغموض حول هذا المرض.

يؤثر المرض المسمى "اضطراب طيف التوحد" على 1% من سكان العالم، وعلى طريقة تواصل الإنسان مع الآخرين، ويؤثر على فهمه للعالم من حوله، وتظهر أرقام مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، أن حالات الإصابة بالتوحد في ارتفاع مطرد، كذا الإعاقة التنموية في جميع أنحاء العالم.

ويعتبر طفلا بين 68 طفلا في العالم يعاني شكلا من أشكال الاضطراب، وكان طفل من بين 88 في عام 2012، وطفل من بين 110 في عام 2010 معرضين للإصابة بهذا المرض.

تؤكد الأستاذة كاساري أن التشخيص المبكر بالغ الأهمية، فهو سيمكن الطفل من الحصول على أكبر قدر من المساعدة والدعم الممكنين، كما أظهر الدراسات أن التدخل المبكر أمر حاسم للحصول على أفضل النتائج للأطفال الذين يعانون من التوحد، وتشير " فقط بالتشخيص، يتمكن الأباء من الحصول على المساعدة والخدمات اللازمة لأطفالهم".

وبسبب إساءة فهم التوحد على نطاق واسع، حددت الأستاذة كاساري خمس أسئلة يمكن أن تساعد الآباء ومقدمي الرعاية على التعرف على علامات هذا المرض، وبينت "من المهم أن نلاحظ كلا المجالات الخمس، فنحن نتتبع السلوكيات التي لا يقوم بها الطفل، أو يؤديها بمعدلات منخفضة للغاية، فتحديد غياب بعض السلوكيات قد يكون أصعب من تحديد وجود سلوكيات شاذة، ولكن المخاوف في المجالات الخمسة المذكورة يجب أن تدفع الأم للتحقيق في فخص أبنائهم لمرض التوحد".


1ـ هل يستجيب الطفل لاسمه عندما تناديه؟
يستجيب الأطفال عادة لأسمائهم من خلال تحويل انتباههم للشخص الذي نادى عليهم، ولكن أطفال التوحد لا يستجيبون عند النداء على أسمائهم، ونحو 20% فقط من أطفال التوحد استطاعوا أن يستجيبوا وينظروا تجاه الشخص الذي نادى عليهم، ويستجيب عادة الأطفال المصابين بالتوحد إلى الأصوات بشكل انتقائي، فعلى سبيل المثال يعاني مرضى التوحد من التعرف على الأب أو الأم عندما ينادوهم بأسمائهم، ولكنهم يتفاعلون فجأة مع الأصوات والأضواء الصادرة عن التلفزيون، ويشك الأباء والأمهات عادة في أن أطفالهم يعانون من مشكلة في السمع.

2 ـ هل يستجيب الطفل "للاهتمامات المشتركة"؟
يشير عادة مصطلح الاهتمام المشترك إلى تفاعل الطفل مع شخص آخر، للنظر إلى نفس المكان، أو مشاهدة نفس النشاط، فالأطفال الطبيعيون يحولون أنظارهم إلى الأشياء عندما يشير أحد إليهم بيديه أن ينظروا إليها، أو يركزون مع أي لعبة أو نشاط يجري من حولهم، فعلى سبيل المثال ينظر الطفل الطبيعي إلى كلب صغير يلعب، ويشير إليه، ثم ينظر بعدها إلى والديه ليوحي إليهما بأن ينظرا هما أيضا، ولكن أطفال التوحد لن ينظروا في كثير من الأحيان إلى الاتجاه الذي يشير إليه شخص ما، ولا يتابعون الأنشطة التي تتحرك من حولهم، ولن يحثوا والديهم على النظر باتجاه نشاط أو كائن ما.

3 ـ هل يقلد الطفل الآخرين؟
يميل الأطفال الطبيعيون إلى تقليد الآخرين، سواء من خلال حركات الوجه، كصنع وجه مضحك مثلا، وإصدار أصوات معينة، أو التلويح والتصفيق بحركات مماثلة، أما أطفال التوحد لا يستطيعون تقليد الآخرين.

4 ـ هل يستجيب الطفل عاطفيا؟
يستجيب الأطفال عاطفيا للآخرين، فعندما يبتسم شخص لهم يبتسمون بدورهم له، وسرعان ما يضحكون إذا حاول شخص إضحاكهم، ويبكون إذا تجهم أحد في وجوههم، لكن أطفال التوحد لا يستجيبون للابتسامة ولا لدعوة اللعب، ولا يدركون خطر ومخاوف الآخرين، وهم غير قادرين على الاستجابة العاطفية.

5 ـ هل ينخرط الطفل في اللعب؟
يحب الأطفال اللعب مقلدين الآخرين، مثل لعبة تقليد الأب أو الأم، أو الحصان والكلب، وتتطور هذه القدرة عادة في نهاية السنة الثانية من عمر الطفل، فتميل الفتيات إلى أن تمثل دور الأم لدمية ما، وتمسح لها دموعا وهمية، وتمشط لها شعرها، وتطهي العشاء للدمية على موقد للألعاب، وفي المقابل لا يستطيع أطفال التوحد الاتصال مع الأشياء والأطفال من أعمارهم، ويركزون عادة على لعبة واحدة، وسيلتفتون أكثر لحركة أيديهم أثناء اللعب، وعموما لا يستطيعون لعب ألعاب وهمية تحت عمر الثانية.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

5علامات تتعرف بها على الطفل المصاب بالتوحد 5علامات تتعرف بها على الطفل المصاب بالتوحد



GMT 12:15 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

نسبة المسنين في المغرب تصل إلى 35 %

GMT 05:17 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

فاوتشي يتحدث عن استلامه مغلفًا يحتوي "مسحوقًا مريبًا"

GMT 09:39 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

وزارة الصحة المغربية تكشف عن مواعيد ومراكز التلقيح

GMT 03:13 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

باحث مغربي يكشف عن أعراض سلالة كورونا الجديدة

GMT 03:04 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

تحذيرات من تأخر حصول المغرب على حصته من لقاح كورونا

أحدث إطلالات هيفاء وهبي الشبابية بموضة المعطف الأصفر

بيروت _المغرب اليوم

GMT 12:25 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تدشين خط جوي جديد يربط بين مدينة مالقا و الناظور
المغرب اليوم - تدشين خط جوي جديد يربط بين مدينة مالقا و الناظور

GMT 07:55 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية
المغرب اليوم - خمسة نصائح من

GMT 05:34 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر
المغرب اليوم - يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ

GMT 04:49 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط
المغرب اليوم - سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط

GMT 05:50 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة
المغرب اليوم - تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة

GMT 08:53 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

ساديو ماني يتقدم للريدز سريعًا من ضربة رأس ضد أستون فيلا

GMT 08:43 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

الريدز يتعادل مع نيوكاسل ويشعل صراع "البريميرليغ"

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 19:25 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

شتوتجارت يكتسح أوجسبورج برباعية في الدوري الألماني

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib