سيد الوكيل يؤكد أن تجربة عبدالحكيم قاسم افتقدت إلى التنمية المستدامة للمعرفة
آخر تحديث GMT 15:44:44
المغرب اليوم -

أوضح أن التفاصيل الصغيرة لا ترقى إلى مستوى التحليل

سيد الوكيل يؤكد أن تجربة عبدالحكيم قاسم افتقدت إلى التنمية المستدامة للمعرفة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - سيد الوكيل يؤكد أن تجربة عبدالحكيم قاسم افتقدت إلى التنمية المستدامة للمعرفة

عبدالحكيم قاسم
القاهرة - المغرب اليوم

قال الروائي والناقد سيد الوكيل: إنني أختلف مع المقولة المشهورة حول الروائي الراحل عبدالحكيم قاسم، التي تتعلق بوصفه كاتب مظلوم ولم يأخذ حقه، مؤكدا أن قاسم لم يجعل النقاد متمكنين من العمل بشكل أفضل على أعماله الأدبية. وأضاف "الوكيل" خلال كلمته بندوة حول عبدالحكيم قاسم المنعقدة الآن بالمقهى الثقافي ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب، أن رصد التفاصيل الصغيرة في عالم قاسم الفني يسبب لي مشكلة لأن تلك التفاصيل لا ترقى إلى مستوى التحليل الفلسفي والاجتماعي. وتابع: قد يتساءل أحد هل هذا التحليل هو دور المبدع؟ وأقول إنه مطلوب من المبدع أن يعطي مساحة للقارئ من التفكير والتأمل والتفاعل، وهذا في ظني نوع من التنمية المستدامة للمعرفة، وتلك هي وظيفة الأدب، لكنه في الحقيقة كان مفتقدا عند قاسم. واستكمل: في نفس الوقت انشغل في بعض الأعمال بنقل معارف أخرى كما حدث في رواية "طرف من خبر الآخرة" التي تحدث فيها عن الموت، حيث تعرض لذكر طقوس دافن الموتى وكيف ينقل عظام الموتى، وتمييزه لأكفان الراحلين، هذه تفاصيل ومعارف مدهشة تعرض لها قاسم لكنه لم يربط كل ذلك بفكرة الموتى وموروث الإنسان ولا سيما المصري القديم. وأكد الوكيل أن قاسم عانى مثل غيره من أزمة "الشرق والغرب" ففي وقت سافر إلى ألمانيا وبقى هناك لمدة أحد عشر عاما لكنه عندما عاد لعن ألمانيا، فقاسم شعر بمأزق "عضة الواقع" حيث كان يشجب كل ممارسات الحياة منذ الولادة ويعتبرها مرض وجهل. وتساءل الوكيل عن تجربة قاسم الروائية هل هي انتصار أم انسحاق؟ قائلا إن الإجابة في ظني تميل لكونها تجربة لم تفض إلى انتصار، معتبرا أن الرافد الخاص بعلم النفس في أعمال قاسم تحتاج إلى انتباه من قبل أساتذة علم النفس المنشغلين الآن بالتنمية البشرية. يذكر أن فعاليات الدورة الـ51 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، تختتم فعالياتها اليوم الثلاثاء، تحت عنوان "مصر أفريقيا.. ثقافة التنوع"، وتحل السنغال ضيف شرف هذه الدورة، وجرى اختيار العالم المصري الدكتور جمال حمدان شخصية المعرض هذا العام. كما شهدت هذه الدورة حضور 40 دولة عربية وأجنبية، بزيادة 5 دول عن الدورة الماضية، ويشارك بها 900 دار نشر، منها 594 ناشرا مصريا، و255 ناشرا عربيا وأجنبيا، و7 ناشرين للكتب الإلكترونية، و41 مشاركا ضمن مكتبة سور الأزبكية، و3 مشاركات لذوي القدرات الخاصة، ولأول مرة اختيار سفراء للترويج للمعرض خارجيا.    وقد يهمك أيضا :   المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ينظم يوما دراسيا حول موضوع التحولات الاجتماعية نائب رئيس اتحاد الكتاب يؤكد أن الخيال يتيح لهم فرصة صناعة مستقبل أفضل

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيد الوكيل يؤكد أن تجربة عبدالحكيم قاسم افتقدت إلى التنمية المستدامة للمعرفة سيد الوكيل يؤكد أن تجربة عبدالحكيم قاسم افتقدت إلى التنمية المستدامة للمعرفة



ظهرت بجاكيت من قماش التويد من تصميم "هيوغو بوس"

إليكِ أجمل إطلالات ملكة إسبانيا أثناء فترة "الحجر المنزلي"

مدريد - المغرب اليوم

GMT 02:00 2020 الجمعة ,29 أيار / مايو

بن طارة ينضم إلى ستال نيسا البولندي

GMT 09:38 2020 الثلاثاء ,04 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 20:45 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 10:26 2015 السبت ,10 كانون الثاني / يناير

أطعمة و أعشاب تساعد علي إطالة فترة الجماع

GMT 13:17 2016 الخميس ,11 شباط / فبراير

بطلة مسلسل "حب أعمى" تغضب من الصحفيين

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib