الأساتذة في بريطانيا متهمون بالتهكم وتخويف الطلاب
آخر تحديث GMT 22:51:14
المغرب اليوم -

تسبَّب ذلك بدفع بعض الطلاب إلى محاولة الانتحار

الأساتذة في بريطانيا متهمون بالتهكم وتخويف الطلاب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأساتذة في بريطانيا متهمون بالتهكم وتخويف الطلاب

الأساتذة متهمون بالتهكم وتخويف الطلاب
لندن ـ كاتيا حداد

اتُهم مئات الأكاديميين بمضايقة الطلاب والزملاء والتهكم عليهم، وذلك خلال السنوات الخمس الماضية، مما أثار مخاوف من أن ثقافة التحرش والتخويف تنتشر في الجامعات الرائدة في بريطانيا، حيث وجد تحقيق أن ما يقرب من 300 أكاديمي، من بينهم أساتذة كبار ومديرو مختبرات، قد اتهموا بمضايقة الطلاب والزملاء.

الشكوى من التنمر سرية
وتحدث العشرات من الأكاديميين الحاليين والسابقين عن السلوك العدواني والضغط الشديد لتحقيق النتائج والتخريب الوظيفي، ومدراء الموارد البشرية الذين يظهرون أكثر اهتماماً بتجنب الدعاية السلبية أكثر من حماية الموظفين. وردا على ذلك، دعا البروفيسور فينكي راماكريشنان، رئيس الجمعية الملكية، إلى إصلاح شامل لممارسات مكان العمل، قائلا إن التنمر أصبح متأصلا في ثقافة العديد من المؤسسات الأكاديمية. وقال: "في العلوم، كما هو الحال في العديد من المهن الإبداعية مثل صناعة السينما، هناك فروق هائلة في القوة"، مضيفا أن المنافسة الشديدة والافتقار إلى الرقابة يخاطران بالسماح للبلطجة بالمرور دون رقابة.

ودعا أكاديميون بارزون آخرون إلى وضع حد لثقافة السرية حول هذه القضية. وقال البروفيسور أثينا دونالد، الفيزيائي المتميز في كلية تشرشل، كامبريدج "أعرف عن حالتين هما في جامعات مختلفة، حالات مختلفة. أنا منزعج تماما من الجامعات التي تحاول يائسة أن تخمد الأمور".

اتفاقيات ترضي الأطراف الثلاثة
وأرسلت صحيفة "الغارديان" طلبات حرية المعلومات إلى 135 جامعة، وكشفت الردود عن وجود  294 شكوى ضد الأكاديميين في 55 مؤسسة، أبلغت 30 جامعة أخرى عن 337 شكوى ضد جميع الموظفين أكاديميين وغير أكاديميين، وفي أكثر من 105 جامعات، تم تأديب 184 موظفا على الأقل وتم فصل 32 منهم بسبب التنمر منذ عام 2013.

وقالت 14 جامعة إنها استخدمت اتفاقيات عدم الإفشاء لحل حالات البلطجة، حيث قام 27 موظفا على الأقل بالتوقيع على بنود سرية مقابل دفعات مالية، وبشكل منفصل، اتصل أكثر من 200 أكاديمي بـ"الغارديان" لتبادل الخبرات، وتم إجراء مقابلات مع العشرات، حيث قدم الكثيرون تقارير عن سلوكيات تجاوزت الخطاب الأكاديمي القوي، أو الخصومات المهنية أو المصادمات الشخصية.

وقارن أحدهم  أسلوب إدارة رئيسه، مع أسلوب هنري الثامن، أحد أبرز العلماء، وقيل إن الموظفين يخضعون لسلوك "استبدادي كلاسيكي"، حيث يتم التعامل مع دوافع الجميع بشك والكل ينظر إليه على أنه "شخص آخر يجب سحقه". وفي مختبر آخر مشهور دوليا، كان الضغط قويا لدرجة أن الأشخاص المتطرفين كانوا مدفوعين لتزوير البيانات بدلا من تحمل غضب المدير.

بعض الطلاب ينتحر
وقال باحث سابق، لم يرغب ذكر اسمه "في الغالب كانت هذه مجرد استراتيجية للبقاء على قيد الحياة، ولكن تم دفع بعض الطلاب إلى محاولة الانتحار نتيجة لذلك، وانهار آخرون واختفوا ببساطة من عالم العلم". وقال طالب سابق في الدكتوراه من نفس المختبر، الذي ترك الأكاديمية منذ ذلك الحين، إنه تعرض لاضطراب ما بعد الصدمة.

ووصف محاضر في العلوم الاجتماعية في جامعة مختلفة دخول "كابوس كافكا" بعد تقديم شكوى رسمية ضد أحد الزملاء، وإن الأمور بلغت ذروتها في النمر، مما دفعه إلى الاستقالة والتوقيع على اتفاق السرية في مقابل تسوية مالية. وقال "لقد فقدت وظيفتي، دخل عائلتنا بالكامل، هناك ضحايا لكتم الصوت من أمثالي في جميع أنحاء البلاد، هم يحاولون إعادة بناء حياتنا المدمرة بينما يستمر الجناة في بناء حياتهم المهنية". وذكرت الاتفاقية أنه لا تستطيع العودة إلى العمل في المؤسسة لعدة سنوات، ويجب أن تبقى شروط التسوية سرية بين جميع الأطراف الثلاثة، ويجب عليها ألا تصدر "أي بيانات استهتارية أو مهينة" يمكن أن تضر بسمعة الجامعة.

وتحدث طالب دكتوراه آخر عن "إساءة استخدام السلطة" من قبل مستشاريه، والتي شملت "التخريب الوظيفي ، سرقة الملكية الفكرية والمضايقات الأكثر عمومية، مثل التعليقات المقللة، وغالبا أمام كبار الأكاديميين. وظهرت مؤخرا مزاعم بالتسلط بشأن معهد "ويلكوم سانغر" في كامبريدج ومعهد أبحاث السرطان في لندن.

وقد رفض العديد من الجامعات، بما في ذلك "إمبريال كوليدج لندن"، وكلية لندن الجامعية، و"بريستول"، تقديم أرقام أو لم تستجب للطلب في غضون المهلة الزمنية المحددة، وقال الخبراء إن الحوادث المسجلة تمثل نسبة ضئيلة من العدد الإجمالي للحالات. ومن الجامعات التي قدمت البيانات، كانت "بورتسموث" حيث واجه 51 أكاديميا شكاوى، وقالت الجامعة إن هذا الرقم يعكس نظام تقاريرها القوي. وقال متحدث باسم الجامعة "لدينا ثقافة منفتحة وداعمة ونشجع الموظفين والطلاب على الإبلاغ عن مخاوفهم"، مضيفا أن بعض الحوادث يمكن أن تحسب مرتين.
وتصدرت أكسفورد القائمة من حيث الشكاوى المقدمة حول جميع الموظفين، وقال متحدث باسم الجامعة إن الإدارة تدين بقوة حوادث التنمر. وامل راماكريشنان بأن تكون العقوبات الأكثر صرامة من قبل وكالات التمويل، مثل تلك التي قدمها صندوق "ويلكوم ترست" في وقت سابق من هذا العام، فهي فعالة في معالجة المشكلة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأساتذة في بريطانيا متهمون بالتهكم وتخويف الطلاب الأساتذة في بريطانيا متهمون بالتهكم وتخويف الطلاب



GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 19:37 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ"خبر غير مهم للغاية"
المغرب اليوم - قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ

GMT 14:01 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

كيفية تنسيق التنورة الدانتيل في الشتاء لمظهر أنيق
المغرب اليوم - كيفية تنسيق التنورة الدانتيل في الشتاء لمظهر أنيق

GMT 14:17 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

"ريان إير" تلغي جميع رحلاتها من وإلى المغرب
المغرب اليوم -

GMT 14:06 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري
المغرب اليوم - أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري

GMT 13:34 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

عبد الله بوصوف يترأس لجنة تحكيم "جائزة الصحافة"
المغرب اليوم - عبد الله بوصوف يترأس لجنة تحكيم

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 14:57 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يمنح ديمبيلي فرصة اخيرة لحسم مستقبله

GMT 11:24 2021 الثلاثاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

نيوكاسل يقترب من حسم مدربه الجديد بشروط استثنائية

GMT 16:31 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

رسميا إيقاف بوغبا لعدة مباريات بعد طرده أمام ليفربول

GMT 07:14 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

راموس يقترب من المشاركة في أول مباراة مع باريس سان جيرمان

GMT 18:33 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 04:56 2014 الأربعاء ,23 تموز / يوليو

وفاة زوجة الفنان الراحل توفيق الدقن

GMT 04:31 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

"القطط" طعام الفيتناميون المفضل لديهم

GMT 10:11 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

أعلى برج في الدار البيضاء ينفتح على العالم

GMT 20:23 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مسرحية "ولاد البلد" تعرض في جامعة بني سويف
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib